الرئيس "المخلوع" أمام النيابة في أول ظهور له منذ عزله    مستشفى العيون يباشر عمله عقب الدمار الذي طاله    اقتصادي يدعو إلى معالجة قضايا البطالة والفقر    إستهداف زراعة (5) مليون فدان للعروة الصيفية بجنوب كردفان    تحديث جديد ل"فيسبوك"يستهدف "التعليقات"    السراج يطرح مبادرة للخروج من الأزمة الليبية    قوات بريطانية تتجه إلى الخليج لحماية سفنها    ضلوع عدد من الضباط في فض اعتصام القيادة    مقتل (16) في تفجيرين لحركة الشباب بكينيا والصومال    الحرية والتغيير: العسكري تراجع عن الاتفاق    حميدتي يهاجم بعض السفراء ويطالب بمجلس وزراء تكنوقراط لادارة البلاد    مضى كشهاب.. إلى الأبد    دقلو: الاتفاق لن يكون جزئياً و”العسكري” لا يريد السلطة    نساء السودان يأسرن الإعلام الغربي    قطوعات الكهرباء تؤدي لانحسار زراعة الفول بالرهد    ولاية الجزيرة :هياكل وظيفية لفك الاختناقات    مبادرة جامعة الخرطوم تدعو لنهج إصلاحي للاستثمار    من الجزائر والسودان إلى هونغ كونغ وتيانانمين .. بقلم: مالك التريكي/كاتب تونسي    عصيان وشهداء في الخرطوم وأم درمان .. بقلم: مصطفى منيغ/الخرطوم    عازة .. بقلم: سابل سلاطين – واشنطون    عشرة سنين مضت .. بقلم: جعفر فضل - لندن    خرج ولم يعد وأوصافه كالآتي! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    وفاة (3) أشخاص دهساً في حادث بمدينة أم درمان    تجديد عقد شراكة لاستغلال فائض كهرباء شركة سكر النيل الأبيض    النفط يصعد بسبب المخاوف حول إمدادات الشرق الأوسط    أساطير البرازيل يرفعون الحصانة عن نيمار    تحديد موعد إنطلاق الدوري الإنجليزي    اختراق علمي: تحويل جميع فصائل الدم إلى فصيلة واحدة    وفاة 5 أشخاص من أسرة واحدة في حادث مرور بكوبري حنتوب    ارتفاع الدهون الثلاثية يهدد بأزمة قلبية    البرتغال في القمة.. أول منتخب يحرز لقب دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم    بلنجه عطبرة: أنا وأنفاري مضربين: في تحية العصيان في يوم غد .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    وداعاً عصمت العالم .. بقلم: عبدالله الشقليني    الصحة: 61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    61 قتيل الحصيلة الرسمية لضحايا فض الاعتصام والنيابة تبدأ التحقيق    رأي الدين في شماتة عبد الحي يوسف في الاعتصام .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ليه مالُم؟ ما شعب وقاعد.. حارس الثورة! .. بقلم: احمد ابنعوف    عيدية حميدتي وبرهان لشعب السودان .. بقلم: الطيب محمد جاده    الصحة :61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    الثورة مقاسا مفصل... جبة ومركوب... ما بوت .. بقلم: احمد ابنعوف    القبض على المتهميْن بسرقة صيدلية "الثورة"    دا الزيت فيما يختص بحميدتي .. بقلم: عبد العزيز بركة ساكن    الصادق المهدي والفريق عبدالخالق في فضائية "الشروق" في أيام العيد    الأبعاد المعرفية لمفهوم الاستخلاف والتأسيس لتيار فكرى اسلامى إنساني روحي مستنير .. بقلم: د.صبري محمد خليل    تعميم من المكتب الصحفي للشرطة    الشرطة تقر بمقتل مواطن على يد أحد ضباطها    معلومات خطيرة لكتائب"ظل" بالكهرباء    مجلس الاتحاد يحسم تعديلات الممتاز السبت    السودان يطلب مهلة لتسمية ممثليه في "سيكافا"        "الشروق" تكمل بث حلقات يوميات "فضيل"        نقل عدوى الأيدز لحوالى 700 مريض أغلبهم أطفال بباكستان    فنان ملخبط ...!    العلمانية والأسئلة البسيطة    أشكال فنية و"نحوت" تجسد وحدة وتماسك المعتصمين    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    أمير تاج السر: الكذب الإبداعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رابطة المحامين والقانونيين السودانيين بالممملكة المتحدة تنظم ورشة قانونية في لندن
نشر في سودانيل يوم 12 - 03 - 2019

في يوم الأحد الموافق 10 مارس 2019م، نظمت رابطة المحامين والقانونيين السودانيين بالممملكة المتحدة ورشة قانونية في لندن، وشهدت الندوة المحضورة عدداً كبيراً من المحامين والقانونيين من الجنسين وكذلك عدد من الناشطين والناشطات من مختلف ألوان الطيف السياسي.
وكان عنوان الورشة
الثورة السودانية ماضية في طريقها بثبات .. السؤال : ماذا اعددنا (نحن معشر القانونيين) لليوم التالي لسقوط النظام ؟!!
تحدث في بداية الورشة الأستاذ نجم الدين موسى، مسؤول المكتب الاكاديمي في رابطة المحامين و القانونيين السودانيين بالممملكة المتحدة فقدم الورشة قائلاً:
تحية طيلة ، وبعد ،
(ملحوظة : ما يرد بهذه الورقة هو راي مهني بحت مقدم الي مهنيين ، بغرض المساهمة في خلق راي عام قانوني مهني و بعيدا عن السياسة ، لذلك يمثل رايا معتدلا ، و لا يعبر بالضرورة عن رأي حركة العدل والمساواة التي اتشرف بالانتماء اليها).
مقدمة : في هذه الورشة سنحاول باذن الله ، ان نجيب علي اسئلة جوهرية، وعملية ، ستواجهنا منذ صباح اليوم التالي لسقوط ( نظام الانقاذ )، ونعني بها تحديداً الاسئلة التالية :
* كيف ستتعامل الحكومة الانتقالية مع (حزب المؤتمر الوطني الفاشي ؟)
* كيف ستتعامل الحكومة الانتقالية مع ( الحركة الاسلامية ) ؟
* كيف ستتعامل الحكومة الانتقالية مع قيادات حزب المؤتمر الوطني ؟ وكوادر حزب المؤتمر الوطني في الخدمة المدنية ( الدولة العميقة من درجة وكيل اول اي وزارة الي ما دون من القيادات العليا و الوسيطة ؟
* كيف ستتعامل الحكومة الانتقالية مع الجيش ، والدعم السريع ، وجهاز الامن الوطني و المخابرات ؟
كما ستتناول هذه الورشة الطريقة المناسبة للتعامل مع ( مشروع الانقاذ ) المجسد في ( قوانين سبتمبر / قانون عقوبات 1983 ، و الذي جري الاتفاف حوله بالقانون الجنائي لعام 1991 .. و قانون الاجراءات الجنائية 1983 ، و قانون الاجراءات المدنية لعام 1983 ، و قانون الاثبات ، و قانون المعاملات المدنية لعام 1984 ).
* ما هو الدور الذي رسمناه لانفسنا ( كقانونيين مقيمين في بريطانيا ) لاستعادة الدولة السودانية التي اختطفها نظام الانقاذ ؟
سيجري الحوار - بحول الله - في هذه الورشة علي ثلاثة محاور :
كان المتحدث الرئيسي في الندوة هو الأستاذ أبوبكر القاضي وهو قانوني وسياسي، فقدم ورقته التي عن المحاور الآتية:
1 المحور الاول كيف ستتعامل دولة الثورة ، ومؤسسات الحكم في المرحلة الانتقالية مع كل من حزب المؤتمر الوطني .. والحركة الاسلامية .. وقيادات المؤتمر الوطني في الدولة العميقة في الخدمة المدنية والتي احتلت هذه المواقع القيادية عبر سياسة التمكين .
2 المحور الثاني: في تفكيك مشروع الانقاذ ؟!
3 المحور الثالث: ما هوالدور الذي رسمناه لانفسنا ( كقانونيين مهاجرين الي بريطانيا، وغيرها ) للمساهمة في انتشال السودان من القاع الذي تردي اليه بسبب المشروع الانقاذي التمكيني ؟!
وبعد أن قدم الأستاذ أبوبكر ورقته فتح باب الأسئلة والمداخلات فتحدث أولاً مولانا الأستاذ علي محمود حسنين الغني عن التعريف وذكر اضافات قانونية وسياسية مفيدة، تحدث بعده عدد كبير من الحضور وشارك الجنسان في الحوار. وانتهت الورشة على أمل اللقاء في جلسة تفاكرية أخرى بإذن الله.
///////////////////


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.