توقيف شبكة متخصصة في تزييف العملة بالبحر الأحمر    غرامات مالية ل(3) أجانب بتهمة التزوير والبيان الكاذب    التشكيلة المتوقعة لمباراة ريال مدريد ومانشستر سيتي    دعوات لإيقاف التفاوض حول سد (النهضة) وإقالة وزير الري    فيصل : نعمل على التفاوض مع ضحايا المدمرة كول    البيئة ... أخطر الحركات المسلحة في السودان .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    بلاغ بنيابة الفساد بخصوص آليات كسلا للتعدين    المَلِكْ صَفَّار وعَدِيْلة البُكَار- أبْ لِحَايّة، قصصٌ مِنْ التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ الْسَّادِسَةُ والعُشْرُون .. جَمْعُ وإِعدَادُ/ عَادِل سِيد أَحمَد    وردي في ذكرى رحيله الثامنة .. بقلم: عبدالله علقم    الجالية السودانية في تورنتو تتشرف بتكريم المبدع المدهش الدكتور بشري الفاضل    الهلال يهزم الفلاح عطبرة بثلاثة اهداف    المريخ يحل ضيفا على حي العرب اليوم    مواطنو الفردوس بجبل أولياء يتهمون شقيق الرئيس المخلوع بالاستيلاء على أراضيهم    الشعبي: ينفذ وقفة احتجاجية ويطالب باطلاق سراح قياداته    رئيس الطوارئ: الموسم الشتوي بالجزيرة يحتضر    مجلس الوزراء يقر زيادة السعر التركيزي للقمح الى 3000جنيه    العاملون بهيئة مياه ولاية الخرطوم يدخلون في إضراب مفتوح    حكم قضائي بسجن وتغريم الناشط دسيس مان لهذا السبب – تفاصيل القضية    الهلال يتجاوز الفلاح عطبرة بثلاثية نظيفة ويصعد الى الصدارة مؤقتا    الحَوَاريون الواردة في القرآن الكريم .. سودانية مروية اماً واباً .. بقلم: د. مبارك مجذوب الشريف    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    المريخ مكتمل الصفوف أمام السوكرتا    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    النيابة تأمر بعدم تشريح جثة ابنة مسؤول توفيت غرقاً    العاملون بكنانة ينفذون وقفات احتجاجية تضامناً مع المفصولين    اختفاء 7 مليون من وزارة المالية بالخرطوم    (الصحة) تتقصى حول (8) أجانب مُشتبه بإصابتهم (بكورونا)    الفاتح جبرا .. بقلم: حنك بيش !    (الصحة) تتقصى حول (8) أجانب مُشتبه بإصابتهم (بكورونا)    إسرائيل تكشف عن حالة إصابة ثانية ب"كورونا"    العراق.. واشنطن تحث علاوي على حل الخلافات مع الزعماء السُنة والكرد    الخطوط الجوية القطرية: سنخضع الركاب القادمين من إيران وكوريا الجنوبية للحجر الصحي    وزارة الصحة السعودية: ننسق مع الصحة الكويتية لعلاج المواطن السعودي المصاب بفيروس "كورونا"    اتّهامات متبادلة بين الموارِد المعدنية وشركات القطاع بشأن إنتاج الذهب    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الاثنين 24 فبراير 2020م    أمير تاج السر : من يمنح الجوائز الأدبية؟    الظواهر الصوتية غرض أم مرض؟ .. بقلم: إسماعيل عبد الله    ما بين الشيخ الاكبر والسلطان ... حكايات تتكرر بين بلة الغائب وآخرون .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرئيس الألماني يزور السودان الخميس المقبل    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    هجوم على مذيع ....!    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





(البرهان ورؤساء تحريره)..! .. بقلم: عبد الله الشيخ
نشر في سودانيل يوم 01 - 08 - 2019

أي مقدار من (الثلج) يحتاجه رئيس تحرير صحيفة آخر لحظة، الرفيق / أُسامة عبد الماجد، عندما يسأل رئيس دولة الأمر الواقع، عن حقيقة تمدد قوات الدعم السريع على حساب قوات الشعب المسلحة "استناداً على العلاقة الحميمة الناشبة بين الفريق البرهان والفريق أول محمد حمدان حميدتي"..؟
كم عدد قدور (المحلبية) التي تُرضي غرور الرفيق أحمد يونس وهو يناور للدخول على أسرار الانقلاب الاخواني، فلا يترك الطابق مستوراً، ولا يُفصح عن مكامن الداء، ثم يأتي البرهان كاسِحاً لمجاهدات الحركة الاسلامية و مشيراً إليها بنافلة القول، بأن من حق كل القوى ممارسة العمل السياسي في باحة الديمقراطية التي أتاحها مجلسه العسكري الذي أعلن انحيازه لثورة الشعب؟
(إن مشيت على شارعٍ لا يؤدي إلى هاوية، قُل لمن يجمعون القمامة: شكراً)!.
في لقاءه برؤساء تحريره اعترف سعادة البرهان بصبر المواطنين، وقال إن مقتل السودانيين - في الابيض أو في غيرها - أمر مرفوض لكنه لم يستبعد حدوث ما حدث بذات اللهجة الكباشية!. جميعهم سأله عن نتائج لجان التحقيق في الانقلاب، وعن نتائج التحقيق في المجازر، واحدة تلو الأخرى، لكن البرهان أجاب، بأن كل ذلك مما يؤسَف له! هؤلاء رؤساء تحريره، وضعوا الكلمات على لسانه، لكنهم لم يسألوه عن توصيف نظامه، ما إذا كان انقلاباً، أم كان تسلُّماً لعُهدة الحِفاظ على "نِظام الإسلام/ الاخوان" بعد اصابة الفريق إبن عوف نِذراً كثيراً من تلك الحسنات!
ثم أن البرهان وعد بالعدل والاحسان، كما أنه استنكر قتل التلاميد في الابيض، ولهذا صدحت مايكرفونات رؤساء التحرير ومن تبعهم بإحسان، صدحت بالدعوة الى طاعة ولاة الأمر، لما في ذلك من خير على البلاد والعِباد.
بِأَيِّ لَفظٍ تَقولُ الشِعرَ زِعنِفَةٌ؟ وهل هناك يوم أسود مِن سواد هذا الليل؟ وأي هوان أصاب جيش السودان بعد أن اصبحت طلائعه تستجدي رضى المستجدين؟
أي كارثة يمكن أن تحرِّك سكون هذه الهيئة المُشرَّفة على مستقبل السودان في عهد الاخوان الجديد ، كي تدخل ذات مساء معتركاً يلامس أقوات الناس؟
جميعهم – البرهان ورؤساء تحريره - ينكرون علاقتهم بالتنظيم، وكلهم يتناغمون بالحديث، عما إذا كان الاعلان عن فشل المحاولة الانقلابية الأخيرة "هو البداية لتصفية وجود تنظيم الاخوان المسلمين في السودان"!
استنكر جمعهم الغلاء، وأدان جشع التجار، لكن كيلو اللحم تعدى حاجِز الأربعمائة جنيه، وعندما تعود للبيت مساءً، سيرتفع الحاجِز وسيكون هناك سعر جديد لكل سلعة. وبينما كان أُنس مناديب التنظيم يمتد حتى "آخر الليل" في نكران ذاتٍ لا يُخفى على أحد، كانت جماهير "ناس الصبة، الراستات، والواقفين قنا" يبحثون عن ثورتهم................. فالعُهدة المتبقية من النظام السابق، كما هو الحال، لم تعلن عن تشكيل لجنة جديدة للتقصي في العنف الذي يقوم به المندسين .........لن تلتزم بالكشف عن الملثمين، أو أولئك الذين يلبسون الميري..................................... ومما يُحمد للفريق البرهان، أنه كلما أتى على ذِكر رئيس تحريره والقائد الأشهر بين جيوشه، استتبع ذاك الذِكر، بهزّة رأسٍ تحتوي الكثير من تمجيد الراهن...................!! قال درويش: إن صرخت بكل قواك، ورد عليك الصدى "مَنْ هناك؟" فقل للهويّة: شكراً.....!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.