مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شغال في مجالو .. بقلم: تاج السر الملك
نشر في سودانيل يوم 28 - 08 - 2019

التقيت أول مرة بمصطلح ( شغال في مجالو)، في مدينة ( نيويورك)، و كنت أعمل حينها، في شارع منتزع، من أعرق أحياء جهنم، أسمه (أمستردام) أفنيو، كنت مثلي مثل غيري، من أفراد فصائل ( البني كجة)، حريصاً على حياتي، حرصي على لقاء (الراجياني)، منتظراً في هذه المسافة، اي سحابة تلاقي سحابة، مستتراً طوال ساعات دوامي، خلف لوح الزجاج ( الاكريليك)، سماكة عشرة بوصات، مانع الرصاص، الواقي من القنابل اليدوية، ألتقي من خلفه الزبائن الأعداء، بابتسامة وفائض ادرينالين، نتعامل تجارياً في أدنى الحدود الأنسانية الممكنة، استمع الى طلبات المستمعين، عبر ميكرفون مثبت بالسلاسل، أردد السعر المطلوب مرتين، وعبر شباك يكفي بالكاد لمرور اطراف اصابع يد الزبون الصهيوني، تمتد اليد الغاضبة تدفع السعر المعين للغرض المعين، وتنتهي المبادلة التجارية الأنتحارية هنا وعلى الفور، لا سلام منك وما منك تحية، إلا أن الغالبية من زبائن الحي، لا يطيب لهم، إلا أن يتفضلو عليك، قبل الأنصراف، بجملة واجبة، تبدأ بحرف ( الأف)، و تنتهي بأمك.
وكان أن زارني في هذا الخندق الدكاكيني اليماني المفخخ، بعد أن سمع بوصولي الى بلاد العم سام، صديق من أيام الدراسة الخوالي، دعنا نطلق عليه أسم (عزو)، فاجأني بزيارته وأنا ارفل في سياق شخصيتي التنكرية، البيسبول كاب، والجاكيت ابو هود، وبجانبي كل خيرات حرامية نيويورك، البوم بوكس ( ابو اتنين كابينة)، واحدة للكاشف و التانية لوردي، وكروت التلفونات المسروقة وارد ( الفورتي سكند) ستريت، والتي تمكنك بزمن مبذول، من رفع الفاتحة مع ( ناس الحلة)، فردا فردا دون فرز، وفي يدي كوب القهوة الورقي الشهير – آى-رسم قلب-ان واي، وتعني (أي لوف نيويورك)، كنت بأختصار جريمة في شكل انسان، سبحان من صور.
أدخلت ( عزو) عبر باب سري، خاص بى و بالسيد عم أحمد، متربس حتي اليانق يانق، و في منطقة السلامة، وراء حاجز موت الغفلة، تعانقنا كصديقين عزيزين، شربنا نخب اللحظة من كل نوع من أنواع الصودا، كدي ضوق دي، و ابعدنا منها بكثير من التقوى و التقزز، كل نوع حوى مادة ( اف دي سي يلو نمبر فايف)، و التي سمعنا بأنها من مستخرجات دهن الخنزير، فقلنا مالنا و مال الحرام، و تذاكرنا قول بائعات الخمر في العيلفون ( يا شيخ ادريس، راجل الفدة و المدة، تلحقنا و تفزعنا و تبيع لى مريستي)، و تحاورنا بني كجياً ( سمنت مالك، ضعفت مالك، صلعت مالك) و اتينا على سيرة هنادي و شزا و اميرة، حتي حان الوقت لسؤاله عن الدكان الذي يعمل فيه، غير أنه نظرني يازدراء شديد و هو يجيبني:
( دكان شنو، و يماني شنو، أنا شغال في مجالي!!!!)
بيد أنني و لعبط متأصل فيني، أعتقدت بأنه يعني توزيع مجلة ( المجال) الأمريكية الذائعة الصيت، و التي تنشر بكل اللغات الهامشية، و لكني علمت منه و كله فخر، أنه يعمل في مجال هندسة شئ لا أذكره، و أنه يهندس مع الأمريكان كتفا لكتف، و كدت أسأله بسبب من عادة استوائية سودانية أصيلة
(جماعتكم ديل ما دايرين ناس؟؟)
ناسياُ تماماً أنني لم أدرس اي نوع من أنواع الهندسة، في حياتي، و لكنها خصلة ( البغارة) التي تسبق تلاشتها العقل الى اللسان.
و حين عودتي الي البيت في المساء، تباهيت بصديقي ( عزو)، أمام جمع بني كجة، المنهكين بسبب من مداورتهم لمهددات الحياة في الكوكب الأمريكي
( صاحبي طلع شغال في مجالو)
فما أعاروني أهتماماً و هم يتابعون في لهف مواقعات السيدة ( فانيسا ديل ريو) المتعددة، على شاشة التلفزيون، فشريط الفيديو، يجب أن يعود الى قواعده في نيوجيرسي صباح الغد.
سهرت تلك الليلة، أناقش بحثاً عقلياً باطنياً، تمحور حول اصول هذه الجملة ( في مجالو)، فلم أجد أقرب اليها منها غير جملة مصرية شهيرة، متدوالة بين المهاجرين المصريين، حين يقولون ( حمادة خد وضعو)، و التي تعني ببساطة، أن ( حمادة) وصل، و الوصول هو انسياب المال و الراحة التي تعقب ذلك، يليها فصل أما بنعمة ربك فحدث، فيظهر ( سنسال) الذهب، المتأرجح فوق الفنيلة ( اللاكوست)، مكتوب عليه اسم الجلالة، او اسم ( سحر)، و في حالات نادرة ( سناء) بهمزة مقدرة. وقد شاءت لى الأقدار، أن اشهد فصل تحولات السيد (سي مخلي) وهو يأخذ وضعه في اليونان، فقد تحول بقدرة قادر و في خلال سنة واحدة من العمل في البحر، من دمياطي زري الهيئة، الى راقص ديسكو معتبرفي ميدان ( بلاكا)، بل وأنه تحدث لغة يونانية، أعجب ما فيها، أنه كان يطلب حليباً، فيؤتى له بسمك.
صحوت باكراً في اليوم الذي تلى يوم ( المجالو)، و كلي أمل في أن يمن الله على بمجال من عنده، و طفقت أراجع شهادات كل اصدقائي قاطني مانهاتن، و بروكلين و البرونكس، كوني ايلاند و استاتن ايلاند، فلم أجد فيهم من يعمل( في مجالو)، فشعرت بالرضا عن نفسي، عدا أن معظم الذين استقصيت سيرتهم، كانوا عدا عدد قليل، طلاب طيران في فترة ما من حياتهم، ما أن يلتقون في السهرات العامرة، الا و حلقنا معهم دون رغبة منا ( كروس كنتري)، و هاك يا ( ارتيفيشال هورايزون)، حتي يصيبنا الدوار من ( لاندينق) عوض. و لا ازال اذكر ولع البني كجة في الثمانينات بفكرة الطيران، حتى اصبحت الكلمة صنواً للعطالة، و رمزاً للرجل لا يزال مجداً في البحث عن وظيفة، ازداد شغف الشباب بالكبتنة، فسافروا في البحث عنها الى كينيا و و انجلترا و اليونان و دول البلقان و البلطيق، و عاد معظمهم برخصة لقيادة طائرة المحرك ( السنقل)، و ناموا يحلمون بقيادة ( الجمبو) الى هذه الساعة.
وقد كانت امتع اللحظات عندي في حضرة الكباتن المرتقبين، جلوسي معهم نرقب السماء طوال ساعات الليل و النهار، و ما أن تظهر طائرة من طائرات ( سودانير)، في السماء، حتى يحتدم النزاع
دي سايقا زمراوي
لا ده كابتن سمير
كنت امتلئ أعجاباً بهذه الدقة في معرفة قائد الطائرة، و هي تحلق على ارتفاع عشرين الف قدم فوق سطح البحر، و لكنني لم أترك للحزن و الاسف فرصة يأكلان فيها قلبي، فهذا المجال ليس مجالي، فأنا امرء لا اقدر على تحديد سائق بص الحلفاية، علي خدرا رحمه الله كان، أم طيفور قباض التماسيح.
تغيرت ديموغرافيا المكان، و اطل الصباح الذي أتانا فيه مهاجراً، أول طبيب سوداني، دعنا نسميه ( عزو) أيضاً، أضافت رفقته ألقاً من نوع خاص، صباح الخير يا دكتور، مساء الخير يادكتور، أضاف بعداً جديد، توارت وراءه أقاصيص رجال أمن النميري السابقين خجلاً، كان حيياُ، مهذباً، نظيفاً، يحييك بابتسامة، حريص على ( الفلوسينق) قبل النوم و بعد النوم، قضى معنا قرابة الشهر، و مع ذلك لم يجرؤ أحد على نصحه بالعمل في دكان اليماني، حياءً و احتراماً، و ظل بعضنا يتبعه بالشكوى مثل ظله، الم في الحتة دي و الحتة ديك، ده من شنو يكون يا دوك؟؟؟؟ و ظل هو باريحيته التي لا ينضب لها معين، يجيب بمعرفة و دراية نادرين، لا تنقصهما الا قدرته على صرف الروشتة، و ما أكثر الذين يتوقون الى حبيبات (التتراسايكلين)، ففيها شفاء للناس، من المرض الدساس، في الجهاز الحساس، الذي يجئ من رفقة الوسواس الخناس، يا أعز الناس، صبراً و تعزية عن فراق أخلاص و ايناس.
طال عهد البطالة بدكتور (عزو)، و هو ينتظر يائساً المعادلة و أذن العمل، واوراق و تحقيقات للبت في أمر العمل في مجالو، تناقصت الدريهمات، و خف حماس البني كجة في شأنه، فصاروا يحيونه باقتضاب خال من لقب الدكتور (كيفك يا عزو)، و تفاقم الامرحتى تاكد سوء المآل بظهور تحايا من نوع (وين مختفي اليومين دي ياحبة)، و الكل يعلم بأنه جالس آناء الليل و أطراف النهار في مقابلة التلفزيون، من ( بارني لبارني)، و حينما أدركه اليوم الذي توهم فيه أن ( بارني) التفت اليه محيياً
(كيفك يا دكتور، رايك شنو في الحلقة دي)!
جاءنا يركض لاهثاً من الرعب صائحاً:
يا جماعة الحقوني بدكان يماني...أنا خلااااااااااس.
أنعقد مجلس كبار البني كجة، في تلك الأمسية، في جلسة طارئة، و تقرر أرسال الدكتورالى غرفة عمليات (تمنية و تسعين مع برودواي)، الساعة الثامنة صباحاً، تلاتة و عشرين بتوقيت الجيش.
ازدحمت جماهير الكجة في الصباح المشهود، و أتى له البعض بالزوادة ( قدامك يوم طويل، تقل معدتك بالشباعة دي)، و الشباعة في تسميه الأمريكان هي ( المافين)، و جاء البعض يدفعهم الفضول، ليشهدوا بانفسهم ( معظمهم من خريجي المساق الأدبي)، ما آل اليه أمر الدكتور (عزو)، و تفاكر البعض فيما بينهم و بالصوت العالي (ياخي هسة الزول ده كان قعد في السودان ما كان أخير، لو قعد في الميز عاطل، برضو الجكس بجوهو)، و قالوا أشياء حكيمة و أخرى أقل حكمة، و عزو يتصبب عرقاً و هو منكب على ( تعبية التلاجات)، و (جاب الدرب) أناس من كل الأصقاع و حتي حدود كوستي، و تدخل علماء ( الموب) في توجيهه للطريقة الصحيحة لمسك عصا مسح البلاط، و أخيراً و صل صديقي عزو مجالو، فاختتم المهرجان بقوله:
و الله ما في احسن من انو الزول يشتغل في مجالو، فاجبناه مجتمعين و بالصوت الواحد، وفي معيتنا السيد هومر سمبسون:
داااااا.
و قد عن لى خاطر اقرب الى التساؤل منه الى الخاطرة، متى كنا نعمل نحن في مجالنا؟؟ و لماذا نعمل في مجالنا اصلاً طالما أن الرزق يجئ من جهة معاكسة معظم الأحيان، لا علاقة لها بما تعلمناه في المدارس و الجامعات؟؟ فالذين اغتنوا من فتل العملة الصعبة و فتل الأقتصاد السوداني، و تسببوا في هجرتنا، لم يتخرجوا كخبراء أقتصاديين، و لا علاقة لهم من بعيد أو قريب به، و فكرة المجال في اصلها فكرة تقوم على اساس من حكمة تقول، بأن الأرزاق في السودان لا تجري على الحجا، و أن البهائم في امان من الهلاك، أما أعظم النصح الذي أتانا، فمفاده (أعمل ما بدا لك لكسب العيش الشريف، لكن ما تخلي البني كجة يشوفوك)، وفي التراث عبرأزلية لمن يعتبر، فالذي شافوه، غنت له البنات
(حبيبي فانتاستيك، بيضرب في البوماستيك).
تاج السر الملك
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.