عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم صباح اليوم الاثنين    الصيحة: جلاب: الحلو وافق على مبادرة لمّ الشمل بالحركة الشعبية    وفد وزاري مصري إلى الخرطوم ل«دعم الحكومة السودانية»    أمريكا توضّح موقفها تجاه أزمة سدّ النهضة    مزارعو البطاطس: المحصول تعرض للتلف بسبب قطوعات الكهرباء    محمد عبدالماجد يكتب: تقطع بس !    في قضية بيع أصول النقل النهري.. الاتهام يكشف التفاصيل    الصحة بالخرطوم تستقبل عدداً من مصابي الجنينة    مدير الشرطة: مُعظم المُتورِّطين في جرائم النهب والاختطاف أجانب    الحكم بالسجن ثماني سنوات في حق طالب مصري تمّت إدانته بالتحرش جنسيا بقاصرات    مريخ بورتسودان يعقد اول اجتماع بقيادة بيريز المصري    شركة جياد للجرارات والمعدات الزراعية تدشن مجموعة من المنتجات و الآليات الزراعية    غوغل: المرأة التي تصدت لعملاق التكنولوجيا وانتصرت عليه    الزهور بطلاً لدورة الفقيد مجذوب مصطفي للناشئين بربك    معرض الثورة الأول.. رسالة أمل باللون والموسيقى    كورونا.. مأزق النظام الصحي في السودان    سيف تيري يجدد عقده مع المريخ لثلاثة مواسم    اما زال هنالك وزراء مسئولين عن صبر المؤمنين ؟    إصابة مذيع معروف بتلفزيون السودان بكورونا    بعد تلقي عدد من الطلبات ابرزها زامبيا..لجنة المنتخبات تعتمد إقامة مباراة في يوم الفيفا    أونتاريو الكندية تسجل رقما قياسيا يوميا من الإصابات بكورونا    تقديم (9) متهمين بتجنيد مواطنين للجيش الشعبي للمحاكمة    القبض على متهم هارب في جريمة قتل من حراسة امبدة    الشرطة تعيد هاتف لسيدة تم خطفه اثناء خروجها من منزلها بحلفا الجديدة    مدني عباس: فكرة الحكومة التي تعطي المواطن وتدير أمره بالكامل غير مجدية    بطولة إسبانيا: ريال بيتيس يشعل الصراع على اللقب بإرغام أتلتيكو على التعادل    4 مليون و260 الف دولار قيمة غرامات على حكومة السودان نتيجة تاخير تفريغ 10 بواخر    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 12 أبريل 2021    ياسر العطا: القوات المسلحة صمام أمان السودان ووحدته وامنه    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 12 أبريل 2021    وزير الصحة يقر بوفاة مرضى بمركز عزل    عقار : الزراعة هي المخرج الوحيد لتجاوز المشكلة الاقتصادية بالسودان    حملة تطعيم الكوادر الطبية ضد كورونا تنطلق بغرب كردفان غداً    الاتحاد السوداني يدين اتهامه بالفساد    الطاقة : انفراج كبير في أزمة الكهرباء والمشتقات البترولية    وزير الصحة يدشن حملة التطعيم ضد كورونا بالفاشر    وسط غياب "رونالدو" عن التسجيل.. بالثلاثة يوفنتوس يسقط جنوى    "سيف داود"… أول تعليق لنتنياهو بعد الهجوم على موقع نطنز النووي الإيراني    لجنة المنتخبات تعتمد إقامة مباراة دولية في يوم الفيفا    الجماعةُ ما وافق الحق.. ولو كُنْتَ وحدك    الهلال والمريخ.. فرحة العودة لمجموعات الأبطال تقتلها النهاية    شاهد.. أحدث صورة للفتاة السودانية (إحسان) التي تزوجت دون موافقة والدها وسافرت مع زوجها للسويد.. حصلت على إقامة لمدة 5 سنوات و 3 ألف دولار راتب شهري    السودان..تحديد قيمة الفدية لمن لا يستطيع الصوم    شاهد بالصور.. حسناء سودانية صاعدة تداعب الكرة وتشعل مواقع التواصل الاجتماعي بملابس رياضية مثيرة للجدل    أول زيارة لوزير الدفاع الأميركي لإسرائيل لبحث الملف الإيراني    إحالة 9 متهمين للمحكمة المختصة بجرائم تتعلق بالجريمة المنظمة    بغرض الراحة و الاستجمام بلوبلو برفقة أسرتها بالعاصمة المصرية    تقرير رصد إصابات كورونا اليومي حول العالم    موسيقي شهير يلوم الفنان محمد الأمين علي أحياء حفل بنادي الضباط    الشاعر الكبير صلاح حاج سعيد يقلب دفتر ذكرياته ل(السوداني) (2-2): قدمت استقالتي كمفتش من صندوق التأمينات حتى لا أدنس أخلاقي    محمد جميل أحمد يكتب حيدر بورتسودان ... اهتزاز المصير الواعد!    تأجيل موعد التحليق المروحي التاريخي فوق المريخ الحرة – واشنطن    السعودية تنفذ حكم القتل بحق ثلاثة جنود لارتكابهم جريمة الخيانة العظمى    انقلاب شاحنة وقود بكوبري المنشية يتسبب في أزمة مرور خانقة    "بس يا بابا".. محمد رمضان يرد على انتقادات عمرو أديب    الشيخ الزين محمد آحمد يعود إلى الخرطوم بعد رحلة علاجية ناجحة    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    خطبة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أمل الخرطوم الأخير: نظام حافلات النقل السريع .. بقلم: م. عثمان الطيب عثمان المهدى، الدوحة
نشر في سودانيل يوم 15 - 10 - 2019

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

إن معالجة ازمات المواصلات والمرور في مدينة كالخرطوم بالطرق التقليدية، مثل إضافة الحافلات الكبيرة والصغيرة، وتشغيل المزيد من الخطوط، وتوسيع الطرق، وبناء الجسور العلوية والانفاق، سوف يبوء بالفشل، ويعقد الزحام، ويشوّه العمران، ولتلافي سوء هذا المنقلب يجب على المسؤولين والقائمين علي امر المدينة اعتبار تجارب أخري قد تساعد على احتواء الازمة ومعالجة أسبابها بما يوافق الحال الاقتصادي والاجتماعي والتقني الغالب، وذلك بالاستفادة من المصادر الحاضرة والشوارع القائمة والخبرات المتراكمة.
ويبدو ان أقرب الطرق لمعالجة مصاعب الزحام المزمنة بمدينة الخرطوم، واكثرها ملائمة لأحوال المدينة، هو تجربة نظام حافلات النقل السريع، وحافلة هنا تعني (البص) الذي يسع من 60 الي 100 راكب وليس الحافلات الصغيرة، ويعتمد هذا النظام مسارات محددة ومقصورة على هذه الحافلات فقط من بداية المسار وحتي مركز الوصول، ولا يسمح لوسائل النقل الأخرى بالتداخل مع هذه المسارات الا في تقاطعات محدودة، مع التركيز علي المرور عبر أكثر المناطق سكانا وحركة كالأسواق والمدارس، وهو يشبه الي حد ما نظام (التفويج) الذي تشرف عليه شرطة المرور لنقل المسافرين الي مدن السودان قبيل الأعياد.
تفاوت تطبيق نظام حافلات النقل السريع حول العالم بين النجاح الكامل في قرطبة بالبرازيل، والفشل الذريع في نيودلهي بالهند، غير أن أفضل تجربة يمكن ان تحاكيها مدينة الخرطوم هي تجربة مدينة بوغوتا الكولومبية، والتي يسكنها 7.2 مليون انسان، فقد بدأ تنفيذ هذا النظام بها في العام 2000 ويشمل حاليا 8 خطوط تغطي 114 كيلومترا عبر المدينة، تتحرك فيها كل دقيقتين بدون توقف 1685 حافلة كبيرة، تسع الواحدة 170 راكبا، ويستعمل نظام حافلات النقل السريع حوالي 2.4 مليون راكب يوما، مما ساهم في معالجة مصاعب النقل وتذليل الحركة في مدينة بوغوتا الصاخبة، رغم تذمر الركاب من زحام المحطات والحافلات والتحرش بالنساء والتأخير لتداخل المرور.
في مدينة الخرطوم يمكن تنفيذ هذا النظام باختيار مسارات تخدم الأحياء كثيفة السكان، ومثال ذلك شارع (الثورة بالنص) وشارع (الصحافة زلط) وشارع (المعونة) لتمر الحافلات متتابعة من بداية هذه الخطوط حتي وسط الخرطوم عبر المواقف المألوفة والمعرّفة سلفا، بحيث يتواتر تحرك الحافلات كل عدة دقائق حسب تقدير مهندسي المرور، بينما تعمل الحافلات الصغيرة في خطوط تغذية تعامد مسارات النقل السريع، و تجّمع الركاب من المناطق البعيدة الي مواقف الحافلات، وبذلك يمكن ان تستغرق الرحلة مثلا من (الكدرو) حتى (مول الواحة) من 25 الي 35 دقيقة، مع حسبان أوقات التوقف، وهي رحلة تستغرق أكثر من ساعتين في أوقات الذروة بدون تطبيق مسارات النقل السريع.
إن العامل الاول في نجاح نظام حافلات النقل السريع هو ايمان المسؤول الأول في المدينة، سواء كان الوالي او الوزير او العمدة، بهذا النظام، وصبره علي تحمل صعوبات التنفيذ، وقدرته على إمداد فرق العمل بالدعم اللازم، وذلك عين ما فعل عمدة مدينة قرطبة (جيمي ليرنر)، وعمدة مدينة بوغوتا (انريكي بينالوزا)، لأن تطبيق مثل هذا النظام يتطلب تعاونا مستمرا بين ادارات المدينة المختلفة، وتفويضا كاملا لسلطات قادرة علي فرض النظام وحماية المسارات، ويستوجب كذلك حسن سياسة المتضررين مثال أصحاب المحلات ونقابات الحافلات الصغيرة والسائقين المحرومين من استعمال تلك المسارات ، مع العلم بإن تطبيق هذا النظام يمر عادة بمراحل متداخلة من التنفيذ والمراجعة والتعديل، قد تستغرق وقتا يطول ويقصر، حتي يتم في النهاية الاستقرار علي النظام الأمثل.
اما العامل الثاني فهو التزام الركاب والسائقين بالنظام، والتعاون لإنجاح التجربة، وهو امتحان شديد الصعوبة للسودانيين الموصوفين بفضائل فريدة، واخلاق حميدة، لكن ليس من بينها الصبر على الصفوف الطوال واحترام المسارات وتفضيل مصلحة الجماعة، وذلك لأن سلطات المدينة، مهما كان جهدها، ستعجز عن حفظ النظام داخل المحطات، ومنع التداخل خارجها، مثلما حدث في مدينة نيودلهي بالهند وتسبب في فشل نظام حافلات النقل السريع، وما لم يتفهم الجمهور فوائد هذا النظام ويتقبلوا شروطه، فلن يستطيعوا الصبر عليه والالتزام به، وبالتالي سينهار النظام في اول الاختبارات، وتعود الأمور الي سيرتها القديمة.
إن الميزة الكبرى لنظام حافلات النقل السريع هو التكلفة الزهيدة مقارنة بالخيارات الأخرى، مثل خطوط الترام والمترو وشبكات الطرق السريعة، وكذلك سرعة تنفيذ المشروع، وعدم الحاجة لإنشاءات ومرافق ضخمة، حيث يمكن استعمال الطرق القائمة ومواقف الانتظار المعروفة بعد معالجات طفيفة، فيمكن خلال أشهر قليلة اعداد وتشغيل المسارات والشروع في التقييم والتعديل حسب الحاجة، وفي حال نجاح التجربة وتعوّد الركاب والسائقين علي النظام، يمكن للقائمين علي امر المدينة التوسع في الخطوط وتحسين الخدمات، وبالتالي إنفاق الأموال الهائلة المرصودة لدعم الوقود و تشييد الطرق والجسور في مصارف أكثر فائدة واجدى نفعا لسكان المدينة.
م. عثمان الطيب عثمان المهدى، الدوحة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.