السيادي يتعهد بمحاسبة المتورطين في أحداث بورتسودان    مصر ترفض استمرار اثيوبيا في ملء سد النهضة    واشنطن تجدد دعمها للحكومة الانتقالية    الحكومة تتسلم معسكراً رئيساً ل"اليوناميد" بدارفور    محور السلام في القرن الأفريقي ينتصر بتطبيع العلاقات بين كينيا والصومال    المهنيون والتنسيقية وما بينهما    الحكومة: 6% نسبة التحصيل الضريبي في السودان    قراءة فنية متأنية لمباراة منتخبنا والأولاد .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبو أحمد    ((الكرواتي طلع تايواني يا رئيس الاتحاد،)) .. بقلم: دكتور نيازي عزالدين    "علماء السودان" تدعو التجار لعدم المبالغة في الأسعار    "الحوثيون" يحتجزون 3 سفن كورية وسعودية    (الحرية والتغيير): اتفاق على تأجيل تشكيل البرلمان إلى 31 ديسمبر المقبل    طاقم تحكيم من جامبيا لمواجهة الهلال وبلاتينيوم    السودان الجديد و{سد النهضة} .. بقلم: د. حسن أبو طالب    إلى حمدوك ووزير ماليته: لا توجد أزمة اقتصادية ولكنها أزمة إدارية .. بقلم: خالد أحمد    قصص قصيرة جدا ونص نثري: الى حسن موسى، عبد الله الشقليني، عبد المنعم عجب الفيا، مرتضى الغالي ومحمد أبو جودة .. بقلم: حامد فضل الله/ برلين    اليوم العالمي للفلسفة والحالة السودانية. . بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    لا تفرطوا يا ثوار .. بقلم: الطيب الزين    نبش ماضى الحركة الاسلامية .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    تلقوها عند الغافل .. بقلم: كمال الهِدي    تراجع طفيف في أسعار العملات الأجنبية أمام الجنيه السوداني    خبير اقتصادي: يدعو لوضع تدابير لحسم فوضى الأسعار    (فيس بوك) يزيل حسابات ومجموعات تابعة لجهاز المخابرات السوداني    محتجون عراقيون يغلقون مدخل ميناء أم قصر    البرهان: خطوط الكهرباء وترعة مشروع الراجحي أتلفت أراضي الملاك    اثناء محاكمة البشير .. الكشف عن مبالغ كبيرة تدار خارج موازنة السودان بينها شركات هامة وقنوات تلفزيونية    المجلس السيادي: النظام البائد أهان الجواز السوداني بمنحه للارهابيين    توقيع اتفاقية شراكة بين (سودان تربيون) وتطبيق (نبض)    خامنئي يؤيد قرار زيادة سعر البنزين    مقتل سوداني على يد مواطنه ببنغازي الليبية    منتخب السودان يخسر أمام جنوب أفريقيا بهدف    وزير النفط: العمل بحقل بليلة لم يتوقف    الخيط الرفيع .. بقلم: مجدي محمود    فريق كرة قدم نسائي من جنوب السودان يشارك في سيكافا لأول مرة    لسنا معكم .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد    نداء الواجب الإنساني .. بقلم: نورالدين مدني    السعودية توافق بالمشاركة في كأس الخليج بقطر    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    زمن الحراك .. مساراته ومستقبله .. بقلم: عبد الله السناوي    الأمم المتحدة تتهم الأردن والإمارات وتركيا والسودان بانتهاك عقوبات ليبيا    لجنة مقاومة الثورة الحارة 12 تضبط معملاً لتصنيع (الكريمات) داخل مخبز    اتهامات أممية ل(حميدتي) بمساندة قوات حفتر والجيش السوداني ينفي    شكاوى من دخول أزمة مياه "الأزهري" عامها الثاني    في ذمة الله محمد ورداني حمادة    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    والي الجزيرة يوجه باعتماد لجان للخدمات بالأحياء    معرض الخرطوم للكتاب يختتم فعالياته    ناشرون مصريون يقترحون إقامة معرض كتاب متجول    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير أسبق: سنعود للحكم ونرفض الاستهبال    ضبط كميات من المواد الغذائية الفاسدة بالقضارف    مبادرات: استخدام الوسائط الحديثة في الطبابة لإنقاذ المرضي .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    الحكم بإعدام نظامي قتل قائد منطقة الدويم العسكرية رمياً بالرصاص    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لقاء حمدوك بالرياض .. دروس وعبر ! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم
نشر في سودانيل يوم 22 - 10 - 2019

كنت لا اريد أن أتناول زيارة الدكتور عبدالله حمدوك رئيس الوزراء وبرفقته وزير الخارجية ، وزير المالية ، وزير التجارة والصناعة بالسفارة السودانية للعاصمة السعودية الرياض التي أصبحت مادة في النقاشات والملتقيات وأخذ الأمر ذروته في وسائل التواصل الاجتماعي للقاء بدا وكان الدعوة له كانت سرية في بداية الأمر وعليها تكتم شديد فأنا الناشط والمتابع للحراك المجتمعي السوداني العام قد عرفت مصادفة من احد الاصدقاء بعد المغرب من يوم الاحد قبل الماضي السادس من اكتوبر أن هنالك لقاء لرئيس الوزراء الجديد الدكتور عبدالله حمدوك وتحركت علي عجل برفقتي الصديقين العزيزين موسى محمد حسين وخالد عبدالرحمن رغم معرفتي المتأخرة وبصورة خاصة حيث لم يتم الاعلان عن اللقاء من المسئولين في السفارة كما درجت العادة عندما يكون المسؤول وزير فضلاً عن أن يكون رئيس الحكومة رغم متابعتي للأحداث الجارية على النطاق المحلي الضيق والخارجي والاطلاع عليها يومياً.
كنت أتوقع حضور جماهيري كبير خارج داخل وخارج أسوار السفارة كيف لا وهذا رئيس وزراء السودان في عهد الثورة الديسمبرية التي ضحي لها الشباب ودفعوا الارواح ثمناً لها ونجح في إزاحة النظام القمعي عبر حراك سلمي واسع ... بينما الأحزاب والحركات المسلحة مجتمعة فشلت في إسقاطه طيلة ثلاثة عقود.
عندما دلفنا إلى حوش السفارة الخالي من أي حضور امام المسرح حيث كان يحتشد السودانيون بالمئات في باحة السفارة فيما مضي ليسمعوا من القادمين من الوزراء والمسئولين وكأن الحوش مدينة اشباح وأخيراً بعد بحث وعناء وجدنا اللقاء محشورا في تلك الصالة او (الهول) الداخلي الصغير والذي تطل عليه ابواب الغرف الجانبية للاجتماعات تحت الدرج الصاعد لمكتب السفير والذي مثل خلفية جلسة رئيس الوزراء ووفده .. وكان الحضور عبارة عن ستة او سبعة صفوف تمثل فيما اتضح لاحقا من خلال احداث اللقاء أن حضور ينتمي لكيان بعينه دونا عن باقي مكونات الجالية السودانية المعروفة وفئاتها المختلفة ..كما كان بين الحضور من ذات الكيان ولجنته المعلنة والمعروفة عدد من النساء اقل من اصابع اليد الواحدة كما ظهر كل ذلك بالفيديوهات التي خرجت تحكي عن ليلة الحزن الكبير والاحباط الذي اصاب السودانيين خاصة ومعظم متابعي الشأن السوداني لضعف اللقاء تنظيما وحضورا والاهم ضعف القيمة من خلال المشاركات الضعيفة والتي يرقي كثير منها لدرجة ان يصفها المستمع او المشاهد بالساذجة دون ان تردد.
كان أعضاء ذلك الكيان السياسي هم الذين يوزعون الفرص على جماعتهم وبصورة اعتقد ان رئيس الوزراء قد تفاجأ بعدم ترتيبها وبفوضويتها التي وصلت مراحل اقتلاع المايك للحديث هذا دونا عن ما سبق زذكرناه من مستوي متدن جدا للمشاركات اظهرت ضعف الكادر لهذا الكيان الذي يدعي تمثيل الثورة وبينه زبينها الالاف السنوات الضوئية تفكيرا وتنظيما وحضورا وفكرا ورؤية.
إن الدعوة لهذا اللقاء بهذه الصورة الاقصائية البغيضة التي اقتصرت الدعوة فيها هلي عضوية كيان الملتقي الثقافي بالرياض او الملتقي السياسي هو امر يحتاج في أقله الي توضيح من السفارة لجماهير الجالية السودانية بمدينة الرياض وما جاورها وهو ما توقعنا ونطالب به السفير السوداني عبدالعظيم الكاروري ونائبه السفير محمد اسماعيل الذي اضطر للتداخل والتحرك في تلك الليلة لفض الاشتباكات وتهدئة الثائرين باللقاء المهزلة بلا شك..فهل تم اختزال الشعب السوداني المغترب هنا في كيان لا تتعدي عضويته الخمسون شخصاً ؟ أم انه قد تم سحب الجنسية السودانية من باقي السودانيين هنا بأمر السفير ؟ أم تم اعتماد الكيان المدعو وحيداً ممثلاً للجالية السودانية رغما عن انفها في تجاوز لكل كيانات الجالية ( قفزا بالزانة ) ؟ وثالثة الأثافي محاولة (الملتقى )الماكرة لتقديم نفسه ممثلاً لهذه الجالية عبر المقترح الذي تقدم به شخص غير معروف تم إختياره بعناية إقترح أن يكون الملتقى المكون الأساسي او المرجعية للجالية السودانية !! وهذا أمر مرفوض واعترضنا عليه والدليل السواد الأعظم من الحضور رفض هذا المقترح فالملتقى لا يمثل الجالية السودانية ولا جدال في ذلك ولذا تم إجهاض المقترح مما أثار حفيظة أعضاء الملتقى واشخاص غير معروفين لا يتبعون للكيان تم إستخدامهم كأرقام فقط لزيادة العدد وأصبحوا يهتفون (كلو كوز ندوس دوس) وفي نفس الوقت يوجد ضمن لجنة الملتقى (كوز بحجم برميل) شارك النظام البائد عديل كان يفترض علي الهاتفين أن يتم دوسه ورميه في( كوبر) أو خارج اسوار الكيان الذي يرفع هذا الشعار ويرتكز عليه عندما يشتد عليه الخناق مع المختلفين وهم يعلمون أنهم مهتمين بالرياضة أكثر من السياسة!!.
الطبيبة القيادية بالملتقى صاحبة النفوذ والتأثير في صنع القرار والتي أخذت حيزاً كبيراً في الحديث والتصفيق بخصوص ملف الأطباء الذي طالبت به رئيس الوزراء حمدوك لعلها لا تدري رغم انها طبيبة عمومية ان ما طالبت به هو موجود منذ سنوات في اتفاقية على مستوى وزارتي الصحة بالبلدين وعلى مستوى الهيئة السعودية ولم تأتي بجديد وإنما أرادات تلميع نفسها ولفت لانتباه الحضور والمنصة، وتلميع لشخصيتها في ظل التغييب المقصود للمعنيين بالملف الصحي في الرياض.
نقول لها للتذكير فقط والعلم والاحاطة أنه فعلا توجد اتفاقية على مستوى وزارتي الصحة بالبلدين وعلى مستوى الهيئة السعودية ومجلس التخصصات، وتم توقيع إتفاقية بين وزيري الصحة السوداني بحر أبو قردة والسعودي عبد الله الربيعة وتم تفعيلها أيام الوزير السعودي توفيق الربيعة وتم ذلك في فترة السفير عبد الحافظ ابراهيم كذلك وقع بروتوكول للتدريب الطبي بين مجلس التخصصات الطبية السوداني ومجلس التخصصات الصحية السعودي قبل سنوات تم ذلك في فترة السفير عبدالباسط السنوسي.
وكان أبرز نتائج تلك الاتفاقيات:
1- الاعتراف بالدكتوراه السريرية من مجلس التخصصات.
2 - الاعتراف بما يعادل التخصصات قبل قيام المجلس 95
3- عمل الاستشاريين السودانيين بنظام اللوكم.
4- تفعيل نظام الإعارة مع احتفاظ المعار بوظيفته لحين إكمال مدته.
5- تدريب الأطباء السودانيين في المستشفيات والمؤسسات السعودية المعترف بها أثناء فترة التخصص.
6- قيام امتحان الجزء الأول بالمملكة ( مراكز خارجية اخري ) مرتين بالعام.
7- تم ترقية تصنيف الاطباء السودانيين بالهيئة الي استشاريين بعد خمسة سنوات من شهادة التخصص لمجلس التخصصات السوداني .
من هنا يتضح لنا أن اللقاء حتي في افكاره وطرحه كان فطيراً بين من تطالب باتفاقيات موجودة فعلا ومن يطالب بعد خطبة عصماء بنشر الوثيقة الدستورية المنشورة فعلا وبين من يقدم سيرته الذاتية ويصور نفسه ببطل الثورة وهو كان منغمسا مع الانقاذ وكياناتها وقدمته بإعلامها!!!. ولا غرابة ان يكون ذلك نتاج وحصيلة تلك الليلة الحزينة لشعبنا المتابع للقاء مفروض ان يكون عاما اختزله السفير بعطاء من لا يملك الي مجموعة اقصائية صغيرة في مقام من لا يستحق.
أشرقت شمسك يا وطني
نجيب عبدالرحيم أبو أحمد
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.