العلمانية والهوية حديث (خرافة) يؤجج الفتنة !! .. بقلم: صلاح محمد أحمد    الاسراع بإنشاء مجلس القضاء العالي ضرورة لتجاوز فراغ انتهاء أجل قضاة المحكمة الدستورية .. بقلم: د. أبوذر الغفاري بشير عبد الحبيب    الشيوعي والكُوز وشمَّاعة الفشل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    المقاومة تضبط ألف جوال دقيق فاسد بمحلية أمبدة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    نبيل أديب: لا علاقة لي بمشروع تنظيم التظاهر    بري والعباسية: دغيم وكنانة المهدية .. بقلم: د. عبد لله علي إبراهيم    طهران ترد على ماكرون: اسمه الخليج "الفارسي"!    تجدد الاحتجاجات في النجف وذي قار جنوبي العراق    توتنهام يواصل نتائجه السلبية ويسقط في فخ التعادل أمام واتفورد    نيوكاسل يحقق انتصاراً قاتلاً على حساب تشيلسي    قوات حفتر: إبعاد قطر عن مؤتمر برلين في صالحها    الدقير: لا يليق بحكومة الثورة تشريع قانون يقيد الحرية    أطباء القضارف يضربون عن العمل ابتداء من اليوم    قوش: هذه التصريحات نسبت لي زوراً وبهتاناً    المنتخب يوالي التدريبات بقوة وبعثته تغادر الخميس إلى (أسمرا)    وزير التجارة يصدر قرار بضبط ورقابة اسعار الاسواق    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    تنبيه لأصحاب المعاشات المصرية    مصرع ثلاثة نساء واصابة رجلين في حادث مروري بالباقير    ولاية الخرطوم: تدوين بلاغ ضد مطاحن مشهورة بتُهمة تهريب الدقيق    الغرامة لتاجر يهرب الوقود    خبز الفنادك .. بقلم: بروفسور مجدي محمود    يا طالع الشجرة ... بقلم: زيغمار هيلِّيلسون .. ترجمة: د. مبارك مجذوب الشريف    ثناءات على أيقاعات كتاب: "صقور وحمائم الصراع المسلح في السودان" .. بقلم: د. سعاد الحاج موسي    الدمبلاب يدبر انقلابا علي حکومة الثورة .. بقلم: بولس کوکو کودي/امريکا    قرار لوزير الصناعة بتشكيل لجنة لرقابة وتوزيع الدقيق وحصر المخابز بالعاصمة والولايات    تفاصيل محاكمة (6) متهمين من بينهم طالبتان بترويج المخدرات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    تورط الغرفة في بيع سجلات تجارية للأجانب بسوق ليبيا    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    نظرة "تاصيلية" في مآلات الإسلاميين .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    جريمة قتل البجاوى جريمة غير مسبوقة .. وضحت نواياهم السيئة للسكان الأصليين (1) .. بقلم: عمر طاهر ابوآمنه    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    شقيق الشهيد أحمد الخير: نحن قُوْلَنا واحد "قصاص بس"    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صراع ساخن على النقاط بين الفراعنة والأزرق .. فمن يكسب ؟ .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبو أحمد
نشر في سودانيل يوم 05 - 12 - 2019

نادي الهلال السوداني بعد فوزه على فريق بلانتيوم الزمبابوي في مباراة الذهاب بهدفين لهدف في الجولة الثانية من دور المجموعات لدوري الأبطال متصدراً الجولة الأولى بفارق الأهداف عن النجم الساحلي التونسي ويخوض يوم الجمعة المقبل مباراة الإياب أمام الاهلي المصري على استاد السلام بالقاهرة.
فريق النادي الأهلي المصري حقق بطولات عديدة حصل على لقب دوري أبطال أفريقيا، ثمانية مرات وكأس أبطال الكؤوس الأفريقية أربعة مرات ولقب واحد في كأس الكونفدرالية الأفريقية وحقق لقب كأس السوبر الأفريقي، ستة مرات وحقق لقب البطولة الأفروأسيوية مرة واحدة وحقق لقب كأس أبطال العرب اربعة مرات وعلى الصعيد المحلي حقق بطولة الدوري المصري وأحد وأربعين مرة والكاس ستة وثلاثين مرة.
فريق الهلال السودان لم يفز بأي بطولة أفريقية أو عربية وسبق أن وصل إلى نهائي بطولة الأندية الأفريقية الأبطال مرتين الأولى عام 1987 وخسر من الأهلي القاهري وعام 1992 خسر من الوداد البيضاوي المغربي وسبق أن فاز في الخرطوم على الأهلي في نسخة 2007 دور المجموعات بثلاثة أهداف دون رد ولجت شباك حارس افريقيا عصام الحضري.
نجاح أي نادي في منافسات دوري أبطال افريقيا مرتبطة مرهونة بمدى ما تملك الأجهزة الفنية من مقدرة وتحكم في مسألة تنويع واستخدام طرق وأساليب اللعب التي لا بد وان تتغير وتختلف من مباراة إلى أخرى وما شاهدناه في ما مضى من مباريات أمام الأندية المصرية بشكل خاص يؤكد على أن الأهلي قوي فنيا وتكتيكا والثلث الأوسط علامة بارزة في الفريق ولديه أوراق الحسم والتفوق ولاعبين على مستوى عال من المهارة وديناميكية أكبر وكلهم أصحاب حلول فردية وخصوصا في الثلث الهجومي ومحاور يتحركون بشكل جيد وخاصة في الشق الهجومي واختيار الضغط المباشر والمبادرة بالتسجيل أسلوب تتبعه الفرق المصرية التي تملك القوة البدنية والحماس الزائد وهي تلعب على أرضها وبين جماهيرها ولا شك أن الاهلي بعد خسارة الفريق من النجم الساحلي التونسي سيبادر بالضغط ومحاصرة الهلال في ملعبه وفي مساحات ضيقة للهجمات المرتدة واستغلال أفضل ما يملك من سرعة وقوة في اندفاع وحراسة مرمى مصدر ثقة واطمئنان بوجود حارس المنتخب العملاق الشناوي الذي يمتاز بالرشاقة والمرونة ولديه قدرة كبيرة على التعامل مع التسديدات بعيدة المدى مستغلاً في ذلك طوله الفارع وخفته ويصعب هز شباكه من مسافات بعيدة ويمتاز ببناء الهجمة من الخلف بقدرته تمرير الكرة بشكل دقيق للمهاجمين ولكن الكرات الأرضية غالباً ما تشكل خطورة كبيرة على مرماه.
الهلال إذا استمر على ما اعتاد عليه من أسلوب وطرق لعب في المنافسات المحلية المتأسفة فنياً وعدم تنويعها بما يتناسب مع طبيعة الكرة المصرية المختلفة عن طبيعة وأسلوب أنديتنا المتشابه والمتقاربة في كل شيء وهذا ما يساعد على تخطيها في مرحلة الحسم ولذلك أقول إن المنافسة على بطولة مثل دوري أبطال إفريقيا تختلف عن منافستنا المحلية الكسيحة فنياً وتحتاج إلى الكثير من الجهد والتعاون وخصوصا على مستوى الأجهزة الفنية واللاعبين في نقل كل الأحداث إلى ملعب الخصم وذلك يحتاج إلى درجة عالية من اللياقة البدنية والتركيز المستمر بين جميع أفراد الفريق في الثلث الأوسط والثلث الهجومي الذي يعد من أفضل خطوط الفريق الأزرق وهذا أمر صعب ولا يمكن تطبيقه باستمرار إلا بتعطيل مفاتيح اللعب والسيطرة على منطقة المناورة والتمرير السليم الذي يسهل طريق الوصول للمرمى والهلال لديه خط هجوم جيد ولديه القدرة على التسجيل ويظل العمق الدفاعي في الفريق الأزرق هو أقل الخطوط وحراسة المرمى حالياً أزمة فنية تعاني منها الفرقة الزرقاء فجمال سالم لديه سوء في تقدير الركلات الحرة، فهو غالباً ما يلعب على التوقع وإذا حادت الكرة عن الطريق الذي توقعه قد تشكل خطراً كبيراً على مرماه ، فعلى الرغم من أنه سريع البديهة في التسديدات القريبة إلا أن التسديدات البعيدة غالباً ما تخدعه وتسكن شباكه.
اختلاف المستويات الفنية والتقنية والفوارق التي تصب في صالح النادي الأهلي والنجم الساحلي إلا أن احتمال المفاجأة وارد وغير بعيد فلدى الهلال من مقومات السرعة والحماس والرغبة بإثبات الوجود وكل هذه العوامل كفيلة بتقليل الفوارق وخلط الأوراق في دور المجموعات وتتطلب من الهلال اللعب بأكثر من طريقة وأسلوب مع فرق لديها خبرة في مثل هذه المباريات وتمتاز بالأداء القوي ولدبه ترسانة من النجوم الكبار وتتسلح بروح التنافس الإفريقي.
نتمنى الفوز لفريق الهلال في المباراة
اشرقت شمسك يا وطني حنبنيهو
نجيب عبدالرحيم أبو أحمد
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.