ضبط شبكة لتزوير مُستندات ترخيص المركبات    الإعدام شنقاً لمُدانيْن بقتل مُهندسيْن في حقل بليلة النفطي    ضبط عصابة نهب مُسلَّح بزعامة طبيبة وصيدلي    المريخ يتدرب بمعنويات عالية قبل سفره لبورتسودان    عُمّال سكة حديد بعطبرة يعتصمون ويرفعون (15) مطلباً    العراق.. واشنطن تحث علاوي على حل الخلافات مع الزعماء السُنة والكرد    الخطوط الجوية القطرية: سنخضع الركاب القادمين من إيران وكوريا الجنوبية للحجر الصحي    حركة 27 نوفمبر: مليونيه إعادة هيكلة القوى النظامية والعنف المفرط للسلطة    اتهامات لجهة سيادية بإطلاق سراح ﺭﺟﻞ ﺍﻻﻋﻤﺎﻝ ﺍﻟﺘﺮﻛﻲ ﺍﻭﻛﺘﺎﻱ    سياد بري ومواقف أسرة دينية .. بقلم: خالد حسن يوسف    إسرائيل تكشف عن حالة إصابة ثانية ب"كورونا"    وزارة الصحة السعودية: ننسق مع الصحة الكويتية لعلاج المواطن السعودي المصاب بفيروس "كورونا"    باريس يتفوق على بوردو باربعةاهداف مقابل ثلاثة في مباراة مثيرة    قيادي إسلامي يبلغ لجنة تحقيق انقلاب 89 بفقدانه الذاكرة    (60) بلاغ ضد نافذين بالدولة في أحداث الجنينة    تاور يبحث لتحديات التي تواجه البصات السفرية    اتّهامات متبادلة بين الموارِد المعدنية وشركات القطاع بشأن إنتاج الذهب    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الاثنين 24 فبراير 2020م    أمير تاج السر : من يمنح الجوائز الأدبية؟    ثلاثة لقاءات مثيرة في الدوري الممتاز اليوم الاثنين    الشفيع خضر : عنف أجهزة الأمن في شوارع الخرطوم    ما بين الشيخ الاكبر والسلطان ... حكايات تتكرر بين بلة الغائب وآخرون .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الظواهر الصوتية غرض أم مرض؟ .. بقلم: إسماعيل عبد الله    ضد تبديل العملة مع "تعويم الجنيه": ولنبدأ فعلياً في ضرب "الاقتصاد الموازي" الذي تسيطر عليه الرأسمالية التي نشأت في العهد البائد .. بقلم: نورالدين عثمان    المريخ يرفع درجة التحضيرات لحي العرب    رابطة المريخ بالبحر الأحمر تكرم د. مزمل أبو القاسم    حميدتي: الاتحاد العام ارتكب قصورًا في قضية كاس    كوريا الجنوبية تعلن خامس حالة وفاة بفيروس كورونا وترفع مستوى الخطر إلى أعلى درجة    الرئيس الألماني يزور السودان الخميس المقبل    تلفزيونات السودان واذاعاته ديونها 14 مليون دولار .. بقلم: د. كمال الشريف    "بينانغ".. أي حظ رزقتِه في (الجمال) .. بقلم: البدوي يوسف    المحمول جوا وقانونا .. بقلم: الصادق ابومنتصر    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الضربونا عساكر والحكومة سكتت عشان كدا مفترض الحكومة المدنية تستقيل عشان يحكمونا العساكر ويضربونا اكتر .. بقلم: راشد عبدالقادر    بعض قضايا الإقتصاد السياسي لمشروع الجزيرة .. بقلم: صديق عبد الهادي    هل عجز علماء النفس في توصيف الشخصية السودانية؟ .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    نحو خطاب إسلامي مستنير يؤصل للحرية والعدالة الاجتماعية والوحدة .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الإسلامية فى جامعه الخرطوم    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    هجوم على مذيع ....!    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سودان في كهف..مشكلة العقل والثقافة الفاشلة..! .. بقلم: مجاهد بشير
نشر في سودانيل يوم 27 - 12 - 2019

قبل 3.3 مليون عام، بدأ فجر الحضارة البشرية بمعنى اختراع أول أداة حجرية شديدة البدائية، عندما امتدت يد أحد الكائنات التي تصنف في علم الانثروبولوجيا على أنها من طلائع الإنسان، إلى حجر في المنطقة التي تقع عليها كينيا الحالية شرق أفريقيا، ليطرقه وفق تصور مسبق، ويحوله إلى أداة يستعين بها على مواجهة التحديات البيئية القاسية.
ويتزامن هذا التاريخ مع حدث تستنتجه بعض الدراسات الجينية الحديثة، التي تشير إلى أن طفرة في أحد الجينات، حدثت قبل نحو 3.5 مليون عام، أسهمت في تطوير الخلايا العصبية في إحدى مناطق المخ، ثم تكررت مرتين أخريين في أزمنة متباعدة لاحقة، ما يفترض أنه أسهم لابد، في ارتقاء القدرات الإدراكية والسلوكية البشرية.
ثم توالت القفزات التقنية والحضارية الأفريقية، فتم اختراع التقنية الحجرية الأولدوانية، قبل نحو 2.6 مليون عام، ومضت عجلة التاريخ حتى الفترة التي تراوحت ما بين 100 إلى 50 ألف سنة مضت، عندما بزغ فجر الحداثة السلوكية عند البشرية في أفريقيا، واخترع الإنسان الجنوب أفريقي قبل نحو 80 ألف سنة بالمناطق الساحلية تقنيات وأدوات حجرية وعظمية دقيقة لصيد السمك والكائنات البحرية وثقب المواد وصنع أدوات الزينة إلى جانب استخدام الأصباغ البدائية الملونة، لتصاحب هجرة الإنسان الأفريقي الكبرى لاستيطان الشرق الأوسط وأوروبا آثار حضارية أرقى مثل رسوم الكهوف ودفن الموتى بطرق طقوسية جنينية ، والأدوات المتقدمة ولاحقاً نحت تماثيل الخصوبة الأنثوية الأولى.
ذلك زمان سحيق قد مضى، حينما كانت الثقافة الأفريقية الأرقى عالميا، فاعتباراً من اختراع الزراعة قبل نحو 10 آلاف سنة ونشوء القرى ومن ثم المدن الكبرى والحضارات المتقدمة الأولى، في العراق ومصر وباكستان والهند، تأخر الإنسان في أفريقيا جنوب الصحراء عن الركب، وانعزل في النواحي الجوانية للقارة، ونالته عوادي الغزو والاسترقاق والاستعمار.
إن السودان من وجهة نظر تاريخية، ضحية ثقافتين فاشلتين بمعايير القرن الحادي والعشرين، عجزتا عن اللحاق بركب الحضارة والتقدم في العصر الحديث، هما الثقافات الأفريقية ، والثقافة العربية الإسلامية، ومعظم الدول التي تقع في نطاق هاتين الثقافتين في عالم اليوم، هي دول متأخرة، تعاني مشكلات جمة في تبني وتطبيق نموذج الحياة الأوروبي الحديث، فلا هي طورت نموذجاً حضارياً وثقافياً قابلاً للحياة يوفر الاستقرار ويحل المشكلات، ولا نجحت في تبني جواهر النموذج الغربي المعاصر بكفاءة واقتدار كما فعلت الثقافات الصينية أو اليابانية أو الكورية على سبيل المثال.
لقد فشلت القيادات والنخب المحلية منذ الاستقلال في تقديم حلول لمشكلات التأخر الحضاري على كافة المستويات، بما في ذلك اليساريين والإسلاميين وجماعة الطائفية، والتكنوقراط، وفي واقع الأمر، فإن هذه القيادات ليست صينية ولا أوربية، والسبب في فشلها فيما نرى، هو عقليتها وثقافتها السودانية الأصلية 100% ، ومن الطبيعي أن يتشكل عقل المرء وفقاً لبيئته وثقافته الأم، ويرث جيناتها الثقافية والحضارية، لذلك، فإن نجاح الصين في اللحاق بركب العصر مثلاً، خلال 50 عاماً فقط، ليس مرده إلى القيادات التاريخية ذات القدرات الخارقة في الحزب الشيوعي، ولكن بالأساس، للثقافة والعقل الصيني الذي نجح في استيعاب العصر والتفاعل الإيجابي معه، وكذلك يصح القول في حالة اليابان، التي طبق نظامها الإمبراطوري مشروع اللحاق بالعصر منذ أواخر القرن التاسع عشر، فهي لم تنجح لأن زعيمها إمبراطور مؤيد بمدد ميتافيزيقي، ولكن لأن ثقافتها وعقلها قادرين على استيعاب العصر.
هذا الفشل، ليس علامة تجارية سودانية حصرية، كما بينا آنفاً، بل تجده في كثير من الدول الواقعة في نطاق الثقافتين الأفريقية والعربية الإسلامية، ما يشير إلى مشكلة جوهرية في العقلية ونظام فهم وإدراك الذات والوجود بأكمله.
إن التاريخ لا يرحم الثقافات الفاشلة، ولقد انقرض الإنسان الأوربي القديم "النياندرتال" بسبب تخلفه الحضاري والاجتماعي والتقني، بعد غزو أجدادنا من سلالة الإنسان الأفريقي الحديث للقارة الأوربية قبل 40 ألف سنة مسلحين بقدرات عقلية وتقنية ولغوية واجتماعية متفوقة، كما أن بعض الاتجاهات العلمية الحديثة، تكاد تغامر بالقول إن الفارق الجوهري بين الإنسان ومجتمع الشمبانزي أرقى الكائنات ذكاء بعد الإنسان، إنما هو فارق في المستوى الثقافي لا أكثر.
إنما نستعرض هنا هذه الأطر الزمنية السحيقة، وبعض الشذرات العلمية، لبيان أن مشكلة السودان في العقل البدائي والثقافة الفاشلة، وعلينا أن نطرح على أنفسنا السؤال بمنتهى الصرامة والجدية: هل نعيش حقاً في العالم الحديث أم تسجننا عقليتنا في كهوف العصر الحجري القديم الأعلى، وهل نستطيع الاستمرار بهذه العقلية و الثقافة الفاشلة، أم سنمضي بخطى ثابتة نحو الإنقراض بمعايير القرن الحادي والعشرين ؟
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.