مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الادارة العامة النازحين واللاجئين باقليم دارفور: بيان هام بخصوص العملية التفاوضية في جوبا
نشر في سودانيل يوم 29 - 12 - 2019

اولا= نترحم علي شهداء الابادة الجماعية باقليم دارفور وجبال النوبة والنيل الازرق وشهداء ثورة ديسمبر المجيدة وكل شهداء الوطن الذين سالت دماؤهم من اجل تحقيق اهداف الثورة السودانية.
،،،،جماهير الشعب السوداني الوفي،،،
ظللت تتابعون ما يجري في المفاوضات جوبا ،منذ اعلان المبادئ بين الجبهة الثورية وحركة الشعبية قطاع شمال الحلو والحكومة الانتقالية السودانية. نحن لدينا رأى واضح ووضحنا للجميع في كل وسائل الاعلام بان لابد من مشاركة فعالة لضحايا الابادة الجماعية عن طريق ممثلينهم الحقيقين النازحين واللاجئين بانفسهم دون اي جهة يتدخل في شئونهم لنيل حقوقهم كاملة دون نقص،، وبعد الضغوطات من قبل الوساطة والمجتمع الدولي والجهات ذات صلة بالمانحين استجاب الاطراف المفاوضة بالضرورة وجود النازحين بانفسهم،، واخيرا قامو بالتقسيم المفاوضات الي خمسة مسارات ( مسار دارفور، جبال النوبة،النيل الازرق ،الشرق ومسار الوسط)) ،
،،،جماهيرنا النازحين واللاجئين ،،،
ان جداول وعملية قيا الورش في يناير المقبل في الفاشر لعدد 200 نازح ونازحه لاختيار 50 منهم الي جوبا لمدة اربعة ايام وبعد ذلك اختيار 4 لابقاء هناك كمراقبين في مقر التفاوض وليس مفاوضين هذا شيء غريب وتضليل للراي العام في حد ذاته! وكلام خطير واخفاق في حق الابرياء ومرفوض جملا وتفصيلا. وهذا يعني اعطاء الشرعية للجبهة الثورية لتفاوض باسم النازحين واللاجئين ،والتاكيد عل المانحين بانهم يمثلوا النازحين واللاجئين ،(( الخيل يجري والشكر لحماد))!!!
،،،جماهيرنا الشرفاء،،،
نحن في الادارة العامة للنازحين واللاجئين نريد نؤكد الاتي ===
1/ ان تقسيم قضية الهامش الي خمسة مسارات لن تكلل بالنجاح
2/ قضية دارفور قضية الإبادة الجماعية والتطهير العرقي معترف بها محليا واقليميا ودوليا لم تخل بتلك البساطة والمساومة الفردية الرخيصة.
3/ اختيار النازحين واللاجئين بهذا الشكل وابقاء 4 منهم كمراقبين هو صراع جديد وسط النازحين وهو جريمة جديدة لن يغفر لها التاريخ
4/ نفس السيناريو الذي انتجه ابوجا والدوحه عن طريق نفس تجار الحرب والذين سموهم بالاصحاب المصلحه.
5/ اذا لم تتم الاعتراف الكامل بالقضايا العاجلة والملحه وانزاله علي ارض الواقع من الامن وتقديم مرتكبي الجرائم الحرب والابادة الجماعية والجرائم ضد الانسانية الي المحكمة الدولية وقضية الارض والحواكير وعودة المنظمات الدولية لم تكن هنالك سلام في دارفور.
6/ نحذر لكل من تسول نفسه بعدم التلاعب بارادة النازحين واللاجئين
7/ نطالب المنظمات الحقوقية والامم المتحدة بتوفير رعاية دولية للنازحين واللاجئين من خرسنة السياسين في قضاياهم العادلة.
اخيرا نحن مع السلام العادل والشامل الذي يتضمن حقوق البسطاء ودون اقصي احد لانهاء الحرب النهايئ في السودان.
== ودمتم== .
ادريس عبدالله محمد(( دربنجا))
رئيس الشباب بالادارة العامة للنازحين واللاجئين ،
29/12/2019


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.