تسجيل 192 إصابة جديدة بفيروس كورونا و19 حالة وفاة    سودانايل تنشر نص الخطبة التي ألقاها الإمام الصادق المهدي لعيد الفطر المبارك بمنزله بالملازمين    بمناسبة عيد الفطر حمدوك يدعو للالتزام بالارشادات لعبور جائحة كورونا    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    بشرى سارة اكتشاف علاج لكورونا!! .. بقلم: فيصل الدابي    جمعية الصحفيين السودانيين بالسعودية تنعى زوجة الزميل خليفة أحمد - أبو محيا    ومضات: إلى شهداء فض الإعتصام في 29 رمضان 2019م .. بقلم: عمر الحويج    سكر حلفا الجديدة .. بقلم: عباس أبوريدة    رواية (هذه الضفافُ تعرفُني) - لفضيلي جمّاع .. بقلم: عبدالسلام محمد عبد النعيم    الشئون الدينية: تعليق صلاة العيد بكل المساجد والساحات    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    تسجيل (235) إصابة جديدة بكورونا و(16) حالة وفاة    أجور الحياة المنسية .. بقلم: مأمون التلب    أسامة عوض جعفر: غاب من بعد طلوع وخبا بعد التماع .. بقلم: صديقك المكلوم: خالد محمد فرح    ترامب يحرِّك الرُخ، فهل يَنْتَصِر مرّة أخْرى؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    تخريمات دينية! .. بقلم: حسين عبدالجليل    أردوغان يتطفل على ليبيا .. بقلم: علاء الدين صالح، كاتب وصحفي ليبي    الإصلاح الاقتصاديو محن روشته صندوق الدولي .. بقلم: محمد بدوي    نداء عاجل ومناشدة بخصوص الأوضاع الصحية المتدهورة في الفاشر - ولاية شمال دارفور    ارتفاع عدد الوفيات وسط الاطباء بكورونا الى خمسة .. وزارة الصحة تعلن توسيع مركز الاتصال القومي للطوارئ الصحية    تصحيح العلاقة بين الدين والمجتمع والدولة: نقد إسلامي لمذهب الخلط بين اقامه الدين وحراسته .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    رمضان لصناعة السكر الأهلي فى قرى السودان .. بقلم: د. أحمد هاشم    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الخارجية السودانية لم تتحرر بعد من القبضة الكيزانية! .. بقلم: موسى بشرى محمود على
نشر في سودانيل يوم 06 - 01 - 2020

«سلسة مفاهيم وخطوات عملية مرجوة نحو مدنية الدولة السودانية[34]»
وزارة الخارجية السودانية شأنها شأن كل وزارات الخارجية حول العالم تعنى بتمثيل بلادها خارجيا" فيما يمثل العلاقات الدولية بين الدول والشأن الدبلوماسى والعمل القنصلى أيضا" وهى لها مهمة معينة لعكس رسالة السودان وفق السياسات المتبعة ومتطلبات العمل الخارجى أى السياسة الخارجية.
الخارجية من أهم الوزارات وهى المرآه والنافذة التى ينفذ من خلالها الانسان لرؤية بلادة بعمق فى المحيطين الاقليمى والدولى.
فى سبتمبر من العام الماضى 2019 بعد تشكيل الحكومة الانتقالية برئاسة رئيس وزراء السودان الدكتور/عبدالله حمدوك أسندت مهمة وزارة الخارجية للأستاذه/أسماء عبدالله للقيام بدور طليعى فى عمل الوزارة وتغيير السياسات السابقة التى أوردت البلاد للهلاك ومسح الصورة السيئة عن السودان التى لازمتنا منذ الثلاثين من يونيو-1989 الى تاريخ اجتثاث نظام الأخوان المتأسلمين وأهم من ذاك كله هو تنظيف وتطهير الوزارة من النفوذ الكيزانى من غير المؤهلين الذين تم تنسيبهم وتعيينهم في هذه الوزارة العريقة عبر المحاصصات والترضيات السياسية والقبلية ونظام البيوتات مما انعكس سلبا" على عمل الوزارة وخلقت أجسام وهمية لا ترتقى لمستوى تمثيل السودان ليقعوا في امتحان عسير ويجلبوا لنا الذل والمهانة وأقصد بالتحديد من الأمثلة قضيتى«الدبلوماسى السودانى الذى تحرش بفتاة خواجية فى أحد البارات وهو نائب ممثل لبعثة السودان فى واشنطن والأخر الذى قبض متلبسا "ومتحرشا" بأحدى الخواجيات فى بص/مركبة عامة» والقائمة تطول لكن هذه أخر أهم النماذج التى مرينا بها وعاصرناها قبل زوال ما تسمى بال:«الدولة العميقة»!
عار وفضيحة كبرى سجلها منسوبى دولة«الأخوان المتأسلمين» فى مرمى السودان وحصل السودان على كرت أحمر وربما يحتاج الى سنين ضوئية لإعادة تسجيله فى الأولمبياد العالمية مرة أخرى!
بعد نضالات ثورية ومخاض عسير فى أكثر من مضمار أهدت الثورة السودانية للعالم الأستاذة/أسماء عبدالله لحقيبة الخارجية فى عمل فريد من نوعه حيث أنها أول أمرأه تتقلد مقعد الخارجية فى العصر الحديث منذ فجر استقلال السودان فى الأول من يناير-1956 لما لها من خبرة سابقة فى مجال الخارجية وتعتبر أيضا" مثال للتمثيل النسائى وعكس ثقافة ال«Gender balance» وغيرها من الاعتبارات الأخرى.
ماذا قدمت الوزارة وطاقمها للسودان؟
تابعنا مجريات العمل فى كل الوزارات والهيئات التى تم تأسيسها بعد مجىء الحكومة ولاحظنا قرارات ملموسة وعملية يشار لمخرجاتها بالبنان من القاصى والدانى مثال «وزارة العدل جهد مقدر وعمل ممتاز،الأوقاف والشؤون الدينية، التعليم العالى والبحث العلمى،التربية، الاعلام،المالية والاقتصاد الوطنى، الطاقة،التعدين، الموارد البشرية، الرياضة...الخ »!.
كانت هناك قرارات شجاعة من المؤسسات المذكورة أعلاه فى تجفيف منابع الكيزان وقرارات اقالات واعفاءات لرموز من الكيزان وتعيين كفاءات وطنية مقتدرة لإدارة دفة العمل العام فى مواقعهم وتنظيف بؤر الفساد وما زال العمل جاريا" حوله.
ما مدى تفاعل الخارجية مع التغييرات؟
لاننكر قيام وزيرة الخارجية بزيارات لدول كثيرة حول العالم والولايات المتحدة وعقدت الكثير من الاجتماعات والمؤتمرات الدولية مع قطاع عريض من المهتمين بقضايا الخارجية ومتخذى القرار«Decision Makers»حول العالم ولعل زيارتها للولايات المتحدة مع وفد رئيس الوزراء تكللت بنجاحات تمثلت فى قرار القضاء الأمريكى بشطب بلاغ التعويضات المرفوعة من قبل ضحايا المدمرة الأمريكية« USS Cole»التى وقعت فى 12 أكتوبر-2000 عندما تم تنفيذ إحدى العمليات الانتحارية على ناقلة عسكرية أمريكية بحرية في ميناء عدن في اليمن ومحاولات لعمل جاد لرفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب « List of states sponsors of terrorism» وغيرها من بعض التغيرات الطفيفة فى مبانى الوزارة ولكن هل قضت الوزيرة على بؤر الكيزان فى الوزارة؟ و هل أداء الخارجية مرضى لمتطلبات الثورة؟
الشواهد على الأرض تجزم وتؤكد بما لايدع مجالا" للشك أن الخارجية لم تقم بما هو مطلوب مثل نظيراتها من الوزارات الأخرى ومازال الكيزان فى كل مفاصل الوزارة ولم نرى قرارات صارمة بإعفاء الأعداد المكدسة من السفراء المتواجدين داخل الوزارة والسفراء فى سفارات السودان فى دول العالم المختلف والكم الهائل من الملحقيات الأمنية والإعلامية والعسكرية والقنصليات التى لاحصر لها سوى فى بلاد محدودة لاتتعدى أصابع اليد.
حتى اليوم من يديرون السفارات والعمل الدبلوماسى والقنصلى فى الخارج والداخل هم كلهم من بقعة جغرافية واحدة ومن مكونات اجتماعية محددة لاتفوق الثلاث مكونات ومايزيد عن ذلك نسبة لاتكاد تذكر ومعظمهم أو نسبة 99,5% منهم كيزان لحد النخاع لذلك يصعب رضا الثوار والشارع العام بصورة عامة عن أداء الوزارة ما لم يكون هناك تغيير جذرى يحسه الجميع.
الى أين وصلت محاولات التطبيع مع الدول الأخرى بما فيها إسرائيل؟
مستوى التطبيع مع دول العالم الأخرى ممن قطع النظام السابق علاقته معهم تسير بمنحنيات وخطوط متوازية بعض الشىء وفق المصالح الاستراتيجية بين كل بلد وأخر ولكن برغم النداءات المتكررة بتطبيع العلاقات مع إسرائيل فالوزارة مازالت تتعامل مع هذا الملف بنفس عقلية الكيزان ولا أدرى ما السبب وراء التحفظات لتطبيع العلاقات مع إسرائيل مادام العلاقات تبنى على أساس تبادل المنافع لا على أسأس العاطفة والولاءات الجغرافية الضيقة؟!
لانريد أن نسمع تصريحات من قبيل ما زال الوقت مبكرا" للتطبيع مع إسرائيل الوقت لم يكن مبكرا" بل الوقت أصبح بعد الساعة 12! وبالتالى لابد من العمل بجدية فى هذه الزاوية المهمة ووضع برنامج واضح وشفاف لعملية التطبيع مع الوضع فى الاعتبار ليس هناك ما يمنع القيام بذلك ولايوجد مبرر عملى لعدم التطبيع .
ما المطلوب عمله؟
لتصل الخارجية لمستوى رضا المطالب الثورية والتغيير المنشود نحو المدنية بمفاهيم الثورة والحكومة الانتقالية خالى من سموم وافرازات الأمس يتطلب القيام بالخطوات الاتية فورا" وبدون تأخير:
-اعلان إعفاءات واقالات لكل رموز النظام السابق العاملين بالوزارة داخل السودان وخارجه وتمليك المعلومات للرأى العام السودانى والعالمى.
-تنظيف كل ملفات الفساد بالوزارة ومحاسبة كل من أخفق وأفسد.
-فتح باب الوظائف لشاغلى الحقائب الدبلوماسية والقنصلية وكافة وظائف الوزارة فى العطاء العام وأن تكون المنافسة لملئ هذه الوظائف بالكفاءة والمقدرة العلمية والتراكم الخبراتى لا على أساس متطلبات نظام المؤتمر الوطنى.
-تدريب وتأهيل استاف الوزارة وفق فلسفة تتماشى وسياسات الوزارة
-يرجى فتح فرص للتطوع والعمل فى هذه الوزارة للراغبين من الشباب وأصحاب الخبرات لصقل مواهبهم وابداعاتهم والمساهمة في بناء الدولة المدنية المرجوة علما" بأن هناك الكثير من الكفاءات على استعداد للعمل فى الخارجية والوزارات الأخرى بصفة طوعية لكن لا حياة لمن تنادى.
-تطبيع العلاقات مع إسرائيل ضرورة تقتضيها المرحلة وعلى الخارجية الخروج من عنق الزجاجة والتفكير مليا" خارج الصندوق«think out of the box» وعليها أن لا تغرد خارج سرب الأسرة الدولية.
-إذا تمكنت الخارجية من وضع الاعتبار للخطوات المشار اليها وأضافت اليها ما عندها من إجراءات فنية لتعزيز موقفها فستتحرر من قبضة المنظومة الكيزانية وسترسى الى ميناء امن والا كل الخيارات ستوضع فوق الطاولة.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.