بيان وزير الإعلام.. إدانة للثوار .. بقلم: نورالدين عثمان    بعض قضايا الإقتصاد السياسي لمشروع الجزيرة .. بقلم: صديق عبد الهادي    المحمول جوا وقانونا .. بقلم: الصادق ابومنتصر    الضربونا عساكر والحكومة سكتت عشان كدا مفترض الحكومة المدنية تستقيل عشان يحكمونا العساكر ويضربونا اكتر .. بقلم: راشد عبدالقادر    هل عجز علماء النفس في توصيف الشخصية السودانية؟ .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    تلفزيونات السودان واذاعاته ديونها 14 مليون دولار .. بقلم: د. كمال الشريف    "بينانغ".. أي حظ رزقتِه في (الجمال) .. بقلم: البدوي يوسف    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الهلال يستضيف الأمل عطبرة بالجوهرة    قصة ملحمة (صفعة كاس) التاريحية.. من الألف إلى الياء (1)    الأستاذ مزمل والتلميذ شداد    وزارة الصحة الاتحادية: إصابات خطيرة بين المدنيين في مسيرة الخميس    ﻫﻴﺌﺔ ﻣﺤﺎﻣﻲ دارﻓﻮر ترد على ﺗﺒﺮﻳﺮات اﻟﺠﻴﺶ ﺑﺸﺄن اﺣﺎﻟﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺪﻳﻖ    نحو خطاب إسلامي مستنير يؤصل للحرية والعدالة الاجتماعية والوحدة .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الإسلامية فى جامعه الخرطوم    دليل جديد على إن سيتي منتهك لقانون اللعب النظيف    الحرية والتغيير : العسكري والمدني لم يرتقوا إلى ايقاع الثورة    حيدر الصافي : لا نخاف على الثورة    الشرطة : لم نستخدم أي سلاح في مظاهرات الخميس    مدرب منتخب الشباب لهباب يعدد اسباب الخروج    بث خاص الأربعاء لقناة المريخ عن قضية (كاس)    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    وفاة عامل واصابة اثنين بهيئة مياه الخرطوم لسقوطهم داخل حفرة    هذا يغيظني !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    تركيا تؤكد أن ضماناتها في ليبيا تتوقف على احترام وقف إطلاق النار    بومبيو يؤكد من الرياض على التزام واشنطن القوي بأمن السعودية    تركيا: هناك تقارب مع روسيا في المحادثات حول سوريا    كوريا الجنوبية تعلن أول حالة وفاة بفيروس "كورونا"    أسر الطلاب السودانيين بالصين ينظمون وقفة أمام القصر الرئاسي للمطالبة بإجلاء أبنائهم    مصرع مواطن طعناً ب (زجاجة)    حجز (37) موتر وتوقيف (125) سيارة مخالفة    القبض على متهمين بسرقة مسدس وبطاقة عسكرية    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    في الدفاع عن الدعم الاقتصادي الحكومي باشكاله المتعدده والرد على دعاوى دعاه الغائه .. بقلم: د.صبري محمد خليل    شلقامي: المخلوع سحب قانون المستهلك من البرلمان لتعارضه مع مصالح نافذين    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    من تاريخ الخدمات الصحية بالسودان في العشرين عاما الأولى من الحكم الثنائي (1/2) .. بيرسي اف. مارتن .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    هجوم على مذيع ....!    (الكهرباء) تعلن عن برمجة قطوعات جديدة    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المهدي "مهاجرا"ً من مظلة "التراث" إلى هجير "المعاصرة" "حبواً (3/4) .. بقلم: عيسى إبراهيم
نشر في سودانيل يوم 10 - 01 - 2020

(في الرد على ورقة الصادق المهدي المقدمة لمركز الدراسات السودانية - الندوة الفكرية بمناسبة الذكرى الخامسة والثلاثين لاستشهاد المفكر السوداني الأستاذ محمود محمد طه تحت عنوان: المسلمون وقضايا العصر: السلام والديمقراطية والاشتراكية (نحو فكر إسلامي مستنير) خلال الفترة 18-20 يناير 2020- الخرطوم - ورقة الإمام الصادق المهدي – قدمها واعتذر عن الحضور بلا ذكر سبب لعدم حضوره)
الصادق المهدي والرسالة الثانية من الاسلام:
قال الصادق في ورقته: "دعوة الأستاذ محمود محمد طه تنطلق من منظومة إيمانية. وأهم ما فيها أربع مقولات: "أن الإسلام رسالتان"، "وأن القرآن المكي ناسخ للقرآن المدني"، "وأن الإنسان يمكن أن يسمو حتى إلى مقام الرب"، "ومقولة وحدة الوجود"، ويواصل ليقول: "نعم هنالك فهم ظاهري لنصوص الوحي وفهم تأويلي، ولكن هذا لا يدل على وجود رسالتين بل هي رسالة واحدة قابلة بالتدبر والحكمة ومراعاة المقاصد لمراعاة ظروف الزمان والمكان والحال"، وقال في موضع آخر: "لقد ألفت ونشرت حتى الآن أكثر من مائة كتاب وكتيب تناولت هذه الموضوعات، وبينت مشروعية استصحابها من نصوص الوحي الإسلامي، بلا حاجة لرسالة ثانية وبلا حاجة لنسخ المكي للمدني، وبلا حاجة لترقي الإنسان حتى يبلغ مقام الرب"..
تكليفان:
من آية "لا يكلف الله نفساً إلا وسعها"، وطالما أن وسع النبي (عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم) أكبر من وسع الصحابة، يتضح أن هناك تكليفين لا تكليفاً واحداً، تكليف للنبي قدر وسعه، وتكليف للصحابة قدر وسعهم، وتكليف النبي – عند الأستاذ محمود محمد طه والجمهوريين – هو الرسالة الثانية من الاسلام، في حين أن تكليف الصحابة هو الرسالة الأولى..
مثلان في التوراة والانجيل:
"محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم تراهم ركعاً سجداً يبتغون فضلاً من الله ورضواناً سيماهم في وجوههم من أثر السجود ذلك مثلهم في التوراة"، الشدة على الكفار (الجهاد)، رحماء بينهم (تفرقة وتخصيص)، تراهم ركعاً سجداً – سيماهم في وجوههم من أثر السجود (العبادة والسيماء على الوجوه) كل ذلك اشارة للرسالة الأولى..
"ومثلهم في الانجيل كزرع أخرج شطأه فآزره فاستغلظ فاستوى على سوقه يعجب الزراع ليغيظ بهم الكفار وعد الله الذين آمنوا وعملوا الصالحات منهم مغفرة وأجراً عظيما"، زرع أخرج شطأه (خروج الأخوان من الأصحاب – الشرائع الفردية)، ليغيظ بهم الكفار (انتهاء الجهاد بالسيف، والدعوة بالنموذج المغري، بلسان الحال ولسان المقال، واحترام حرية معتقد الآخر المختلف)
ادخال الفكر في العمل، كل ذلك اشارة للرسالة الثانية من الاسلام..
آيتان فارقتان:
"وأنزلنا إليك الذكر (القرآن كله) لتبين للناس ما نزل إليهم (القران قدر طاقتهم ووسعهم) ولعلهم يتفكرون (الحث بادخال الفكر في ما نأتي وما ندع للوصول إلى المطلوب الأعلى)"، هناك فرق بين جذر الكلمة أنزل: "أنزل ينزل انزالاً"، وجذر الكلمة نزل: "نزل ينزل تنزيلاً"، وفي العربية كل زيادة في المبنى تؤدي إلى زيادة في المعنى..
"يا أيها الذين آمنوا آمنوا بالله ورسوله والكتاب الذي نزل على رسوله والكتاب الذي أنزل من قبل ومن يكفر بالله وملاءئكته وكتبه ورسله واليوم الآخر فقدضل ضلالاً بعيدا"، يا أيها الذين آمنوا آمنوا (بالكتابين الذي نزل – الرسالة الأولى – والكتاب الذي أنزل – الرسالة الثانية -)..
مثاني القرآن:
القرآن مثاني ذو معنيين معنيين؛ معنى قريباً (تفسير)، ومعنى بعيداً (تأويل)، "الله نزل أحسن الحديث كتاباً متشابهاً مثاني تقشعر منه جلود الذين يخشون ربهم ثم تلين جلودهم وقلوبهم إلى ذكر الله ذلك هدى الله يهدي به من يشاء ومن يضلل فلن تجد له ولياً مرشدا"..
الحكمة من النسخ:
نزل القرآن ثلاثة عشر عاماً على النبي (صلى الله عليه وسلم) في مكة بالاسماح، فلما تآمر القرشيون على حياة النبي أمر بالهجرة من مكة إلى المدينة فنزل قرآن المدينة ممهداً لتغيير نوعي في الخطاب من الاسماح إلى الاكراه؛ "أذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا وإن الله على نصرهم لقدير"، ثم نزلت آية السيف: («فَإِذَا انْسَلَخَ الْأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُوا لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ فَإِنْ تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآَتَوُا الزَّكَاةَ فَخَلُّوا سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ» وقد ورد في أحد أقدم كتب فقه «الناسخ والمنسوخ»، لهبة الله البغدادي (ت 410ه) نصاً: إن آية "السيف" «نسخت من القرآن مائة آية وأربعاً وعشرين آية» (البغدادي، الناسخ والمنسوخ). فمِن المنسوخات بها، على سبيل المثال لا الحصر: «ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ» (فصلت: 34)، و«قُلْ أَتُحَاجُّونَنَا فِي اللَّهِ وَهُوَ رَبُّنَا وَرَبُّكُمْ وَلَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُخْلِصُونَ» (البقرة: 139)، و«لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ»(البقرة: 256). و«وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لآمَنَ مَنْ في الأرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا أَفَأَنْتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ» (يونس: 99)، (مرجع سابق)، إذن الحكمة من النسخ ليس الالغاء وانما الارجاء الذي يتوقت وقته وأوانه ليطبق، والآية "ما ننسخ من آية أو ننسها"، لها قراءتان؛ ننسها – نغير من حكمها – وننسئها تشير إلى التأجيل من النسيئة..
مقولة باب مدينة العلم:
قال سيدنا علي بن أبي طالب (أنا مدينة العلم وعلي بابها – حديث للنبي): "لا يتصدى للقرآن وتفسيره إلا من علم ناسخه من منسوخه"..
المهدية اجتهادية كسبية أم وهبية؟!:
ونسأل السيد الصادق المهدي: هل كانت مهدية جده الامام محمد أحمد المهدي اجتهادية كسبية أم كانت بفضل الله ورحمته وهبية؟!، حتى يقصر العلم كله اليوم في الاجتهاد الكسبي لا الفضل الوهبي، والقرآن يقول في لا مواربة: "والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا"، "واتقوا الله ويعلمكم الله والله بكل شيئ عليم"، و"قل إن كنتم تحبون الله فاتعوني يحببكم الله"..
ما هي الرسالة الثانية من الاسلام:
نحن ننتظر أن يتحفنا السيد الصادق بما تجود به قريحته من اجتهادات في ما طرح من أزمات وتحديات تواجه الفكر الاسلامي المعاصر، ولنا في ما وصلنا من إجتهادات المرحوم الترابي التجديدية من عظات وعبر حيث طعن في العصمة النبوية بأنها تصحح من جانب الوحي في الأمور التشريعية ولا تصحح في الجوانب غير التشريعية – وفق تصنيفه – والتي حصرها في الحديث النبوي (أنتم أعلم بشؤون دنياكم)، وأخرجها في مجالات السياسة والاقتصاد والاجتماع، وقال بتصحيح ما وردنا فيها من أحاديث في النواحي الصحية والعسكرية والاقتصادية والاجتماعية، وحتى ذلك الحين الذي يأتينا فيها السيد الصادق المهدي بمحصولاته في مجال تلك التحديات والمآزق ندلي بدلونا في ما وصلنا من ما أفاضت به علينا الفكرة الجمهورية من انجازات في المجالات المذكورة:
في السياسة:
الانتقال من نص فرعي خدم غرضه حتى استنفده في آية الشورى – الوصاية الملطفة – "فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظاً غليظ القلب لانفضوا من حولك فاعف عنهم واستغفر لهم وشاورهم في الأمر فاذا عزمت فتوكل على الله إن الله يحب المتوكلين"، والشورى - عند جمهور المسلمين - معلمة للنبي وليست ملزمة له، إلى نص أصلي مدخر لحياة الناس اليوم – نص الديمقراطية – "فذكر إنما أنت مذكر لست عليهم بمسيطر"..
في الاقتصاد:
الانتقال من آية الزكاة ذات المقادير (الرأسمالية الملطفة) "خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها وصل عليهم إن صلاتك سكن لهم"، إلى أية الزكاة الكبرى (الاشتراكية)، "...ويشألونك ماذا ينفقون قل العفو"..
في الاجتماع:
الانتقال من الآيات التي تفرق بين الناس بسبب من العقيدة (مسلم وكافر) والجنس (رجل وامرأة) واللون (حر وعبد)، إلى آيات المساواة التامة بين المواطنين، "يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم"..
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.