خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    كاس تنصف المريخ في قضية دوري 2018    سلة هزائم العالم .. بقلم: ياسر فضل المولى    المريخ الفاشر يستعيد انتصاراته على حساب حي العرب    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    مزمل أبو القاسم يسلم قرار كاس لمادبو    عمر عبدالله: كسب شكوى كاس انتصار كبير للمريخ    الزعيم ينتصر ويكسب شكوى (كاس)    وهتف الثوار: " الجيش ما جيش برهان، الجيش جيش السودان"    بيان من شبكة الصحفيين السودانيين    لجنة الأطباء المركزية تتهم الشرطة بالتآمر مع أذيال الدولة العميقة    عصام شعبان :الاستقلال الوطني وثورة السودان    هذا يغيظني !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    في الاقتصاد السياسي للفترة الانتقالية (4) : في النيوليبرالية – الخصخصة الي تخمة النخبة الاسلاموية .. بقلم: طارق بشري    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    ماذا ينفع الإنسان إذا خسر نفسه .. بقلم: نورالدين مدني    في حضرة كل الجمال- كابلينا المن الجمال يغرف ويدينا .. بقلم: أم سلمة الصادق المهدي    في ذكري رحيله .. صورة محمد وردي .. بقلم: تاج السر الملك    وفاة عامل واصابة اثنين بهيئة مياه الخرطوم لسقوطهم داخل حفرة    تركيا: هناك تقارب مع روسيا في المحادثات حول سوريا    تركيا تؤكد أن ضماناتها في ليبيا تتوقف على احترام وقف إطلاق النار    بومبيو يؤكد من الرياض على التزام واشنطن القوي بأمن السعودية    كوريا الجنوبية تعلن أول حالة وفاة بفيروس "كورونا"    البرهان يصدر قراراً بترقية "كباشي" وقيادات آخرين في الجيش    الجيش : الملازم محمد صديق لديه 3 مخالفات    أسر الطلاب السودانيين بالصين ينظمون وقفة أمام القصر الرئاسي للمطالبة بإجلاء أبنائهم    الهلال يفتح ملف الثأر من الامل بتدريبات قوية وجادة    حجز (37) موتر وتوقيف (125) سيارة مخالفة    القبض على متهمين بسرقة مسدس وبطاقة عسكرية    مصرع مواطن طعناً ب (زجاجة)    فيلود يركز على التكتيك الدفاعي بالمران الأخير في تجمع المنتخب الأول    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    في الدفاع عن الدعم الاقتصادي الحكومي باشكاله المتعدده والرد على دعاوى دعاه الغائه .. بقلم: د.صبري محمد خليل    شلقامي: المخلوع سحب قانون المستهلك من البرلمان لتعارضه مع مصالح نافذين    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    من تاريخ الخدمات الصحية بالسودان في العشرين عاما الأولى من الحكم الثنائي (1/2) .. بيرسي اف. مارتن .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    هجوم على مذيع ....!    (الكهرباء) تعلن عن برمجة قطوعات جديدة    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    رأى لى ورأيكم لكم!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    "مانيس" هزَّ شجرة المصنَّفات: هل ننتقل من الوصاية إلى المسؤولية؟! .. بقلم: عيسى إبراهيم    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السادة ما قال إلا الحق .. بقلم: كمال الهِدي
نشر في سودانيل يوم 16 - 01 - 2020

في مقالي قبل الأخير ناشدت كابتن السادة بأن يخرج عن العرف المتبع ببلع الإتهامات ويبريء نفسه.
. لم أكن أملك معلومة محددة تنفي عنه تهمة تسليم الجواز للمدرب حمادة صدقي، لكن عقلي هداني للحقيقة.
. وبهذه المناسبة أرد على بعض من يسألونني عن مصادر جل معلوماتي وأنا أعيش خارج البلد بأنني أعتمد في الأساس على قراءاتي وتحليلي الخاص.
. بدا لي واضحاً جداً أنها محاولة لتقديمه ككبش فداء، لهذا ناشدته بألا يسكت من أجل النادي الذي قدمه للناس.
. وقد إطلعت بالأمس على حواره مع صحيفة قوون.
. قبل كل شيء أؤكد على حقيقة أنني ظللت أحترم السادة كمحلل موضوعي وزول فاهم كورة.
. وإن كان لي من مأخذ عليه فهو قبوله بالعمل في الهلال وسط أجواء لا شك أنها لم تكن خافية عليه.
. لكن ذلك لا يقدح في كونه صاحب رؤية واضحة وفهم راقِ لمجال تخصصه، على خلاف الكثير من الغوغائيين.
. ولهذا ما كنت أرى سبباً واحداً يرغمه على العمل في مثل هذه الأجواء.
. أقول ذلك لأنني أختلف تماماً مع فكرة (الإستجابة لنداء الهلال).
. ففي مثل هذه الأجواء التي نعلمها جميعاً إن أتيت بالجن الأزرق فلن يستطيع تقديم ما يفيد الهلال.
. العكس هو الصحيح حيث أرى في انضمام أي صاحب موهبة ورأي وفكرة لمثل هذا الطاقم تعزيزاً لموقف العابثين، وهذا ما يلحق ضرراً بالغاً بالهلال.
. ونحمد للسادة بوحه بالحقيقة، لأن في ذلك نفع كبير.
. السادة قال ما علمته شخصياً منذ سنوات عديدة رغم بعد المسافة.
. وهو ما يعرفه كثيرون غيري، لكننا للأسف إستمرأنا فكرة دفن الرؤوس في الرمال.
. ما المشكلة في أن يقول السادة أن الهلال مليء بالمشاكل التي إن لم تُحل فمن الصعب فلن يقوى الهلال على المنافسة أفريقياً!
. ألا يتطابق ذلك مع ما ظللنا نكتب عنه منذ سنوات طويلة!
. إن لم يُمنح اللاعبون وأفراد الأجهزة الفنية حقوقهم هل علينا أن نلوم الرئيس (الثري) ومجلسه أم نعاتب السادة!
. حين يقول أن التسجيلات تمت بقرارات إدارية بحتة، وأن الرئيس رفض اختيارات المدرب لأنها مكلفة، نشكره على الوضوح ام نشتمه ونعتبره ناشراً للغسيل!!
. ولماذا يكون غسيلنا قذراً أصلاً حتي نتخوف من نشره!
. ما هذا الانفصام الذي نعيشه كأهلة!
. فمن جهة نقول أن هلالنا نادي الحركة الوطنية ومعقل الديمقراطية والقيم والمباديء، ومن الجهة الثانية نغضب لسماع الحقيقة!
. ليس هناك مباديء وقيم مع الكذب والنفاق والطبطبة.
. فإما إن نكون رجالاً بحق ونشير للأخطاء وجوانب القصور حتى يتم تصحيحها أو نقر ونعترف بهواننا وضعفنا.
. فلا توجد منطقة وسطى، لذلك كفوا عن الشتائم التي توجهونها للسادة لأنه لم يكذب، أو يشتل بل صدح بالحقيقة الناصعة.
. من يقول أنه ينتظر من المجلس خطاب إعفاء يوضحون له فيه أسباب إقالته يجب أن يُحترم لأنه يضيق الخناق على المتلاعبين.
. سمعت العزيز خالد أبو شيبة يقول بإحترام أن السادة لم يكن موفقاً في تصريحاته.
. ولأنني عرفت خالداً عن قرب أيام كتابتي معهم في حبيب البلد، وقد عهدته صنديداً لا يساوم في الهلال، أنصح أخي خالد بألا يكرر خطأ السادة بقبول العمل في هذه الأجواء التي لا تلائمه.
. السادة توفق جداً في تصريحاته التي يفترض أن تفتح أعين أهلة كثر يدفنون رؤوسهم في الرمال.
. وقد تساءل خالد عما جعل السادة يغير رأيه بين عشية وضحاها من متفق مع ما يجري إلى رافض لكل شيء في النادي.
. وإجابتي على سؤال خالد هي أن الرجل صحح خطأ صمته على العبث سريعاً، ربما بعد أن تشكلت لديه قناعة بأن ما رآه عن قرب يستحيل تصحيحه.
. ولهذا نصحتك أخي خالد بأن (تنفد بجلدك) أنت أيضاً.
. ليس بعيداً عن هذا السياق موافقة الكوتش الفاتح النقر على العودة لتدريب الهلال.
. وهو قرار رفعت له حاجب الدهشة.
. فالنقر سبق أن طرق أبواب المحاكم بعد رفض الكاردينال منحهم حقوقهم في وقت سابق.
. مثل هذه المواقف الرخوة تطيل أمد العبث والفساد في الهلال، وكاذب النقر إن قال أن عودته من أجل الهلال.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.