خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    كاس تنصف المريخ في قضية دوري 2018    سلة هزائم العالم .. بقلم: ياسر فضل المولى    المريخ الفاشر يستعيد انتصاراته على حساب حي العرب    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    مزمل أبو القاسم يسلم قرار كاس لمادبو    عمر عبدالله: كسب شكوى كاس انتصار كبير للمريخ    الزعيم ينتصر ويكسب شكوى (كاس)    وهتف الثوار: " الجيش ما جيش برهان، الجيش جيش السودان"    بيان من شبكة الصحفيين السودانيين    لجنة الأطباء المركزية تتهم الشرطة بالتآمر مع أذيال الدولة العميقة    عصام شعبان :الاستقلال الوطني وثورة السودان    هذا يغيظني !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    في الاقتصاد السياسي للفترة الانتقالية (4) : في النيوليبرالية – الخصخصة الي تخمة النخبة الاسلاموية .. بقلم: طارق بشري    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    ماذا ينفع الإنسان إذا خسر نفسه .. بقلم: نورالدين مدني    في حضرة كل الجمال- كابلينا المن الجمال يغرف ويدينا .. بقلم: أم سلمة الصادق المهدي    في ذكري رحيله .. صورة محمد وردي .. بقلم: تاج السر الملك    وفاة عامل واصابة اثنين بهيئة مياه الخرطوم لسقوطهم داخل حفرة    تركيا: هناك تقارب مع روسيا في المحادثات حول سوريا    تركيا تؤكد أن ضماناتها في ليبيا تتوقف على احترام وقف إطلاق النار    بومبيو يؤكد من الرياض على التزام واشنطن القوي بأمن السعودية    كوريا الجنوبية تعلن أول حالة وفاة بفيروس "كورونا"    البرهان يصدر قراراً بترقية "كباشي" وقيادات آخرين في الجيش    الجيش : الملازم محمد صديق لديه 3 مخالفات    أسر الطلاب السودانيين بالصين ينظمون وقفة أمام القصر الرئاسي للمطالبة بإجلاء أبنائهم    الهلال يفتح ملف الثأر من الامل بتدريبات قوية وجادة    حجز (37) موتر وتوقيف (125) سيارة مخالفة    القبض على متهمين بسرقة مسدس وبطاقة عسكرية    مصرع مواطن طعناً ب (زجاجة)    فيلود يركز على التكتيك الدفاعي بالمران الأخير في تجمع المنتخب الأول    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    في الدفاع عن الدعم الاقتصادي الحكومي باشكاله المتعدده والرد على دعاوى دعاه الغائه .. بقلم: د.صبري محمد خليل    شلقامي: المخلوع سحب قانون المستهلك من البرلمان لتعارضه مع مصالح نافذين    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    من تاريخ الخدمات الصحية بالسودان في العشرين عاما الأولى من الحكم الثنائي (1/2) .. بيرسي اف. مارتن .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    هجوم على مذيع ....!    (الكهرباء) تعلن عن برمجة قطوعات جديدة    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    رأى لى ورأيكم لكم!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    "مانيس" هزَّ شجرة المصنَّفات: هل ننتقل من الوصاية إلى المسؤولية؟! .. بقلم: عيسى إبراهيم    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العلاقات الإقليمية لسلطان علي مارح .. بقلم: خالد حسن يوسف
نشر في سودانيل يوم 17 - 01 - 2020

لفترة طويلة شكلت سلطنة أوسا الممثل الرئيسي لكيان العفر على الصعيد المعنوي بحكم كونها أكبر سلطنات هذه القومية في منطقة القرن الافريقي والمتواجدة في دول جيبوتي واريتيريا، وترأسها السلطان علي مارح حنفري، لزمن طويل، حتى في ظل غيابه في المنفى ظل يمثل السلطان الحاضر، فالسلطنة وراثية ولمجرد كونه على قيد الحياة كان ذلك كافيا لاستمرار تمثيلها، وبالنسبة لقومه كان يمثل رمز الرابطة بينهم، وظلت أسرته الممتدة تقود العفر لقرون، وظل يقود عفر أوسا خلال سنوات منفاه الإجباري خلال الفترة 1975 - 1991.
منفاه لسعودية تحديدا جاء على خلفية رابطته بحكامها ولا سيما مع الملك فيصل بن عبدالعزيز، ونظرا لقرب توجهاته الاجتماعية مع طبيعة النظام فيها، وقد وجد ذاته مرغما على المغادرة أوسا الخاضعة لإثيوبيا في عام 1975، بفعل مهاجمة العسكر الذين تصدرهم تفري بانتي ومنجيستو هيلا مريام للأراضي العفرية وذلك بعد أن ثاروا على الحكومة المركزية .
وفي الحين الذي كانت العلاقة ما بين الملك فيصل والسلطان مارح، ودية، بدورها ظلت العلاقات جيدة ما بين الملك ونظيره الإثيوبي هيلا سيلاسي حتى إسقاطه في عام 1974، ورغم قدوم الأيديولوجيين إلى حكم إثيوبيا إلى أن ذلك لم يؤذي إلى حالة صدام سياسي بين الرياض وأديس أبابا، مقارنة مع تدهور العلاقة بين السعودية والسودان في المرحلة الأولى من حكم مايو.
فالماركسيين الإثيوبيين هاجموا سلطنة أوسا، وبدوره ضرب الرئيس جعفر محمد نميري، جزيرة أبا مقر المهدية، إلا أنه وجد اعتراضا سعوديا على خلفية ذلك وترجم موقف الرياض تجاه ذلك من خلال دعم المهدية بالمال والسلاح وسياسيا، بينما انحصر التعاطي مع ملف العفر باستيعاب كبيرهم في المملكة، خاصة وأن التواجد الإثيوبي البحري في الساحل الاريتيري كان يشكل خطرا على الرياض، ونظرا لوقوع البلدين في دائرة استقطابات الحرب الباردة، فكان الحرص على عدم إثارة النظام في أديس أبابا أن مثل منحى سلكه النظام السعودي، وهو ما يفسر إهماله جبهة التحرير العفرية والتي رعاها السلطان مارح.
وهذا بدوره شمل اريتيريا والتي لم يستثمر فيها السعوديين شيئا يذكر، حيث كان الدعم للفصائل محدودا للغاية، وطغى استضافة الجالية الاريتيرية على الدعم السياسي،العسكري والاقتصادي للثورة، وذلك بالمقارنة مع دعم السودان،مصر،العراق،سوريا،الصومال، والتعاطي مع تلك الفصائل الاريتيرية أخذ في الإعتبار منطلقاتها الفكرية الغير مقبولة من قبل الرياض والتي غلب عليها التوجهات الماركسية والبعثية.
إن المملكة ظلت حريصة على أن تكون علاقاتها جيدة مع إثيوبيا، ودافع ذلك طبيعة الحكم الملكية في كلا الدولتين خلال تلك الفترة التي سبقت قدوم العسكر وتوجههم نحو إطار منحى ماركسي، ناهيك عن الحضور الفعال لإثيوبيا في المدخل الجنوبي للبحر الأحمر انطلاقا من مؤانى مصوع وعصب، كما أن السعودية كانت حريصة تحديدا قبل وقوع الانقلاب على حكم الملك هيلا سيلاسي، على عدم دعم الصومال والسودان في إطار صراعاتهم مع إثيوبيا، والتي استندت إلى إشكالية رسم الحدود السياسية.
وبطبيعة الحال فإن كل تلك الاعتبارات الإقليمية ذات الصلة بسياسة الخارجية السعودية، ألقت بظلالها على العلاقة مع سلطان العفر، واختزلت قضيته كلاجئ سياسي وليس كممثل أمة ذات روابط إجتماعية مع العرب، خاصة وأن أراضيهم كانت معبر الصحابة نحو النجاشي حكيم الحبشة، لدى ظل السلطان مقيما في السعودية بعض حقبة حكم النظام الانقلابي في إثيوبيا، ومع عودته في عام 1991 إستطاع الحاكم الجديد ميليس زيناوي، استيعابه سياسيا من خلال برنامج الحكم الفيدرالي والذي كان يتماشى مع رؤية السلطان في الحرص على وحدة إثيوبيا.
موقف إثيوبيا في عام 1975 تجاه السلطنة جاء بدافع استباق توجهها نحو الثورة العلنية على أديس أبابا، فالانقلابيين الذين قدموا إلى الحكم في عام 1974 كانوا يدركون أن العلاقة بين الملكية التي أسقطوها وسلطنة العفر لم تكن بالمحصلة جيدة، كما أنهم فطنوا أن هناك علاقة جيدة ما بين الصومال والثورة العفرية، فجاء هجوم عام 1975 على أوسا استباقا لقطع التحالف الصومالي- العفري، ورغبة منها لتدجين وفرض أمر الواقع على العفر، ولنزع روح المقاومة في وجذانهم.
وكان السلطان مارح كان حريصا على تمثيل العفر ودفع جبهة التحرير العفرية لإقامة صلة مع الصومال، ولاعتبارات سياسية فإنه لم تكن له صلة مباشرة مع الحكومة الصومالية خلال حكم الملك هيلا سيلاسي، وذلك نظرا لواقع ممارسته التقية مع تلك الملكية التي لم تكن ترضى عن علاقة مع مقديشو، بالإضافة إلى أن التوجه الماركسي في الصومال في سنواته الأولى لم يكن مستساغا من قبله، وهو ما يفسر في ضعف العلاقة العفرية خلال الفترة 1969 - 1974.
المحصلة أن علاقته مع السعودية اثمرت لدعم محدود لثورة العفرية، لا سيما وأن سياستها كانت تقتضي تجنب إثيوبيا قدر المستطاع، لدى لم يقدموا شيئا كبيرا لتلك الثورة أكان في المرحلة الملكية أو خلال حكم منجيستو، والأمر ذاته طغى على العلاقات السعودية مع الثورة الاريتيرية.
أما على الصعيد العفري، فإن السلطنة،الثورة والجبهة، جميعهم اختزلوا في شخص السلطان مارح، والذي لم يستطيع العفر تجاوزه، لقد كان حاكم السلطنة ومرجعية الثورة والقائد السياسي الموازي للجبهة، حيث فرض علاقات اقطاعية على مجتمعه وثورته، فالرجل لم يكن ثوريا بل كان أقرب إلى الإصلاحي الذي أراد أن ينال أبناء قومه بعض الحقوق من الدولة الإثيوبية وليس الاستقلال عنها، ولا شك أن هذا التصور ضرب الثورة العفرية في مقتل.
فالتنظيم سار في إتجاه تقرير المصير، إلا أنه كبل توجهه في سياق ذلك المنحى، وهو ما أسفر بالنتيجة لضبابية النهج، وهكذا إنتهى الجميع لدوران حول نجمه، فخلال وجوده في أوسا كان يساعد الثورة بشكل عام، ومع رحيله إلى السعودية شهدت المواجهات الأساسية التي مرت ما بين الصومال وإثيوبيا من جهة وما بين جبهة تحرير العفرية وأديس أبابا من جانب.
وبشكل عام فإن علاقات العفر عموما والسلطان مرح مع القوى المعارضة الاريتيرية والإثيوبية، كانت متذبذبة، فجبهة التحرير الاريتيرية كانت قد قامت بمهاجمة منطقة دنكاليا في اريتيريا، وبدورها قامت الجبهة الشعبية لتحرير اريتيريا باستهداف العفر، وعلى الغرار ذاته مارس حليفها في الجبهة الشعبية لتحرير التجراي، فكانت جملة ضعوط القوى السياسية الحبشية أكانت اريتيرية أو إثيوبية شديدة على سلطنة أوسا.
وبالمحصلة فقد دفعت تلك الظروف القاسية لجوء السلطان مارح وتنظيمه إلى الصومال، والتي استضافت جبهة التحرير العفرية ومدتها بالإمكانيات العسكرية(سلاح وتدريب)،ماديا والدعم السياسي، وهو ما أدى إلى إنتقال السلطان مارح إلى الصومال في ظل فترة قصيرة، بينما كان قد قضى غالبية سنواته في المنفى في السعودية.
وذكر المعارض الجيبوتي العفري عبدالله أحمد دباركالي، في حوار له مع طاهر عولسو في برنامج عنوانه Xog Sira على قناة Waaga Cusub على يوتيوب تم تسجيله في عام2019 قائلا " السلطان كان مقيما في فندق Talex بالعاصمة الصومالية مقديشو... وأن قواته كانت في بورما وحريرد.. بمحافظة Awdal أودل في الصومال والمتخمة مع حدود جيبوتي.. وعددها 5000 مسلح."(1)
إلا أن المرجح أن هذا العدد مبالغا فيه من قبل السيد دباركالي.
أما على صعيد العلاقة مع جيبوتي فإن السلطان مارح تورط في دعم المعارضة الجيبوتية، حيث تعاون مع جبهة إعادة الوحدة والديمقراطية المعارضة، كما أن قواته المتواجدة سابقا في الصومال كانت ترجح كفة الحكومة الصومالية، والتي كانت في ظل علاقة توثر وصراع مع نظيرتها في جيبوتي خلال السنوات الأخيرة من عمر نظام سياد بري، وبصدد منحى موازي ذكر المعارض عبدالله أحمد دباركالي، أن " جيش جيبوتي هاجم قوات السلطان علي مارح في عائشة عدي Caasha Cadeey في الصومال وقتل 70 منها."(2) عام 1991, وقد توفي السلطان في عام 2011.
خالد حسن يوسف
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.