مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صعود الدولار مش زي هبوطه: What goes around comes around .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم
نشر في سودانيل يوم 22 - 01 - 2020

شَكل صعود الدولار الدرامي خلال الأيام الماضية نذير شؤم لثورة ديسمبر. ففي التعليق الذي أعقب برنامج مميز للأستاذ فوزي بشري عن مرور عام على ثورة ديسمبر قالت المذيعة إن الدولار عادل 95 جنيهاً سودانياً. فصححها الدكتور التجاني الطيب ضيف الحلقة بأن الرقم الصحيح هو 100 جنيه. وبرق تعليق مشاهد للحلقة مصححاً التصحيح قائلاً إن أب صلعة عادل 103 جنيهاً. والعدد في الليمون.
ما كنت استاء خلال معارضة الإنقاذ مثل استيائي من لازمتين في أدبها. الأولى تحكيم الدولار في أداء الإنقاذ الاقتصادي. فيكفي أن تقول إنها استلمت الحكم والدولار يعادل 3 جنيهات وها هو قد صعد إلى 18 و25 و 3 و40 و45 و50 و60 و80 إلخ. ولابد أن يردف القائل بالتذكير بأن الإنقاذ حين جاءت تبجحت بأنها لو مجيئها لصار الدولار 25 جنيهاً سودانياً. وصار صعود الدولار هو مقاس رختر في زلزلة الإنقاذ لاقتصادنا وحياتنا. وبس.
أما ما غاظني أيضاً من أدب المعارضة فهو عرضها لقياسات عالمية لفساد الدول أو فشلها وتكاد تنتشي بأن السودان هو الطيش أو كاد. وكنت أسأل من يأتني بمثل هذه النبأ عن معايير واضعي هذه القياسات لتحديد فشل الدولة وفسادها. ويعدد المسؤول جملة معايير لأقول له: "هل من بين هذه المعايير سعي الناس لتغيير ما بهم مثل قيامنا بثورتين لنخرج من الظلمات إلى النور". فيقول: "لا". فأقول له هذه قياسات جزافية جردتنا من عزائمنا لنكون أفضل مما يظنون بنا.
أرخى صعود الدولار مؤخراً ظله الثقيل على الثورة خلال اليومين الماضيين. وبدا بعضنا وقد خالط عقيدته فيها وسواس خناس. وسرعة الإصابة بهذا الوسواس وظيفة من عقيدتنا في المعارضة أنه، متى ارتفع الدولار، فقل على الدولة السلام. والمعروف أن ارتفاع الدولار على العملة المحلية عرض لمرض. وهو مرض لم نشخصه طلباً لوعي اقتصادي واجتماعي سياسي ليتبلور في رؤية للحوكمة قال التجاني الطيب إنها لم تقع لنا منذ الاستقلال.
كان ارتفاع الدولار قياسا بالجنيه السوداني معياراً أرهبنا به الإنقاذ. وأخشى أنه صدق علينا الآن قول الخواجات what goes around comes around الذي أعربه بقولنا "حَفر إيدك وغرّق لك".
وأكثر ما كان يغيظني في قياس صحة نظمنا السياسية الدكتاتورية السابقة للإنقاذ على بينة تواضع الدولار حيال الجنيه هو اسقاط العفو على تلك النظم الخرقاء في استبدادها. فقد كان الدولار في بعضها ثلث جنيه أو 3 ورقات منه. وقد تجد، من أشقاه الإسراف في ارتفاع الدولار في ظل الإنقاذ، يذكر أيام تلك النظم الكالحة كجنة بلال. وأشعر شخصياً بحرج كبير لأننا من بعض من أسقطوا في 1964 و1985 نظماً كان الدولار فيها شديد الأدب أمام جنيهنا إن لم يطأطئ له. ويكاد القائل يطلب منا الاعتذار عن طيشنا وقلة فكرنا. وينسى مثلاً أننا ابتلينا منها بأكثر مصائبنا مثل تركة الدين الخارجي، وتكلفة الحرب، والاختباط في التنمية الاقتصادية والاجتماعية. ولم يمض الوقت حتى لفحنا استهتارها السياسي بذيله.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.