مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مَعَ الطيّب صالِح عَنْ حُسَيْن شَريْف: حِوارِية مُتَخيّلة* .. بقلم: جمال محمد ابراهيم
نشر في سودانيل يوم 19 - 04 - 2020

جلستُ إلى عبقري الرواية العربية لأساله عن صديقٍ له ، عرفه هو في سنواته اللندنية الأولى، قبيل استقلال السودان، وعرفته أنا في سنوات السبعينات فناناً عبقريا في التشكيل والرسم السينما، وتبادلنا الود لسنوات إلى ساعة رحيله في يناير من عام 2005. إنه حسين مامون حسين شريف. بادرتُ أستاذي الطيب صالح قائلا:
- أيها الكاتب الروائي العبقري، قرأتُ لك خاطرةً في الجزء التاسع من سلسلة "مختارات الطيب صالح"، التي أصدرها رياض الريس من دار نشره البيروتية، وحوتْ بعضا من مقالاتك فوجدتك تشير فيها إلى العبقري الفنان حسين شريف .
- لعلك تشير إلى تلك المقالات والخواطر التي ظللت مداوما على نشرها في الصفحات الأخيرة من مجلة "المجلة". .
- نعم هي التي عنيتها. .
- تلك كتابات خفيفة إستكتبني إليها فاستجبت صديقٌ صحفي بريع هو عثمان العمير ألحّ عليّ أن اكتب شيئا في "المجلة". ظللت أكتب خواطر من الذاكرة ، قلت هي وقفة للراحة والاستجمام بعيداً عن رهق الكتابة الرائية ومشاغل المهنة الإعلامية التي خصمت مني الكثير. .
- لا أخفي عليك أني أجدها كتابة جذّابة ، لا تقل جاذبيتها عن أجمل رواياتك "موسم الهجرة إلى الشمال". .
- ليست هي دراسات ولا تحليلات ولا نقد . إنها محض خواطر، رأى صديقان لي أنها تستحق النشر في كتاب، فجاءت في كتب بلغت عضرة أجزاء . أشرف صديقاى حسن أبشر الطيب ومحمود صالح عثمان صالح. . على تجميع تلك الخواطر وأشرفا على تحريرها . لقد أحسنا الظنّ بها وكنت على تردد ، لكن ها أنت تجد فيها ما يستحق أن تحدثني حوله في بعض تلك الخواطر..
- لعلك بدأت كتابتها على سبيل الترويح ثم استهوتك فانخرطت في تحويلها من خواطر إلى شيء من الكتابة العميقة، وبعض دراسات وبعض رواية . .
ضحك الطيب هذه المرّة ضحكة طويلة أشبه بقهقهة بطيئة هادئة ، ثم قال :
- تريد أن تقول عن قصتي مع "منسي". .؟ أجل تعمدت أن لا أبتعد عن كتابة الرواية ولكني أبقيت التزامي بسرد الخواطر لا أكثر ، من قبلها خواطر ا ابتعد عني ومن قبلها سيرة قصصية فله ذلك. .
- شغلتني خاطرة من خواطرك. . إني افتقدت صديقاً إسمه حسين مامن شريف ووجدت حدّثت عنه في مقالك عن مُلاك "هارودز". .
- أوه . . إذن أنت قرأت ما كتبتُ عنه في "خواطر الترحال" ، ذلك العنوان الذي اختاره صديقاي حسن ومحمود، لبعض ما كتبت في المجلة. . جاء فيها ذكر لصديقنا الراحل حسين شريف. لكم حزنت لرحيله عام 2005. .
سعدت أن تستحضر ذاكرة الطيب صالح تفاصيل ذلك المقال . قلت له:
- كنت يا أستاذنا تحدّث عن النبلاء الإنجليز مُلاك متجر "هارودز" من آل "فريزر" فذكرت شيئا عن حسين شريف. .
- نعم أردت أن أروّح عن النفس بحكاياتٍ طريفة عن أولئك النفر من نبلاء الإنجليز الذين أنشأوا ذلك المتجر ، فجاء ذكر صديقي حسين . كم حكى لي هو بعض قصصهم ، فقد كانت له صلات معهم. .
قلتُ مضيفاً ما يحفّز الأستاذ الروائي إلى تفصيلٍ أكثر:
- لقد درس حسين لعام أو بعض عام في كيمبريدج، أظنه خالط بعضهم هناك. .
إبتسم الطيب ابتسامته تلك التي لا تفارق ملامحه ، فكأنه أراد أن يفصح عن شيء وأن يخفي شيئا في ذات الوقت . لكنه واصل حديثه فقال:
- لصديقي حسين جاذبية عالية فهو ذكي ومنفتح على الآخرين ، خاصّة أبناء الأسر الأرستقراطية ممن زاملوه في تلك الجامعة المرموقة . فقد كانوا يرون في حسين ذلك الأمير القادم من الشرق. أليس هو من أسرة الإمام المهدي . . ؟
- أجل . جدّه هو السيد عبدالرحمن المهدي وخاله هو السيد الصديق إبن الإمام. .
- كنت أحدث عن ملاك ذلك المتجر اللندني الأشهر الذي لا يتسوّق فيه غير كبار أهل السياسة والأدب والفن والممثلون السينمائيون. . حدثت عن أهل ذلك المتجر وجاء ذكر زوجة اللورد أو هي طليقته وإسمها الليدي "أنتونيا فريزر" ، التي كانت تعدّ من فاتنات عصرها ، وكانت – "والشيء يذكر بالشيء- قريبة الصلة بصديقنا الرسام السوداني الموهوب حسين مامون حسين شريف وكانت زميلة له في جامعة "كيمبريدج".
- أعرف عن حسين أنه التحق بجامعة كيمبريدج يدرس التاريخ السياسة ، كما أراد له أبوه الدكتور مأمون شريف. .
- نعم جاء إلى كيمبريدج ومعه بعض من جاءوا من السودان، أبناء اسر ممعروفة.
لا يذكر حسين ولا الطيب في مقاله، عن أولئك الطلاب السودانيين الذين التحقوا بتلك الجامعة الإنجليزية المرموقة في ذلك الزمان، لكني أتصور ان تلك السنوات التي يحكي عنها الطيب، هي الأولى من الخمسينات . أعرف أسماء بعض أوائل من كانوا في كيمبريدج، منهم رحمة الله عبدالله ومامون بحيري، وربما من بعدهم جاء حسين وأيضاً مصطفى مدني أبشر. كبار خريجي تلك الجامعة من السودانيين أخذتهم الأقدار إلى المناصب الوزارية حتماً. صار رحمة الله سفيرا ثم زيراً للتربية في أول حكومة بعد ثورة أكتوبر عام 1964. وتقلد مامون بحيري مناصب ناسبت تخصصه في الاقتصاد فقادته إلى بنك السودان، ثم إلى بنك التنمية الأفريقي وكان أول مدير عام لذلك البنك. ثم ختم مسيرته فصار وزيراً وزيرا للمالية. أما الأصغر سنا من الإثنين فهو مصطفى مدني أبشر الذي صار سفيرا ثم تولى منصب وزير الدولة في زارة الخارجية في أيام نظام "مايو" الذي راسه جعفر نميري .
ماله حسين لم ترق له كيمبريدج فيوليها ظهره نافراً عن أجوائها الأكاديمية ، وقد أجّج نفوره بلا شك إصرار أسرته ليدرس التاريخ والسياسة ، فيما كان ولعه بالرسم والفنون ملك عليه لبه. لم تبهره أجواء الجامعة المكتظة بأبناء وبنات النبلاء الإنجليز ، فهو لا يقل نبلا وقد عرفوه حفيدا للمهدي الذي حرر بلاده ، فهو عندهم أمير له مكانة في بلاده. أتصور حسينا يصول ويجول بطبعه البوهيمي في أنحاء كيمبريدج، فتنفتح له الأبواب بوسامته اللافتة وحذقه اللغة والأدب الإنجليزي على مجتمع الجامعة ، فيحدث الطيب في مقاله أن من بعض من عرفهن حسين تلك الحسناء التي زاملته في الكلية ، ثم صارت زوجة لذلك النبيل الذي امتلك متجر "هارودز" ثم ورثها لقب "ليدي"، وإن انفصلت من زوجها اللورد بعد ذلك هي حسناء إسمها "الليدي أنتونيا
قال الطيب صالح مستكملا حكايته مع حسين، فقال:
- نعم لقد كان حسين من نجوم المجتمع الانجليزي في تلك الأيام. كان وسيماً ، طلق اللسان جداً باللغة الانجليزية، ذكياً حلو الحديث والدعابة، إضافة الى أنه من "آل المهدي". وكانوا يعاملونه على أنه "أمير"، علماً أننا في السودان ليس عندنا طبقات ولا أمراء، كلنا نلبس العمائم الجلاليب، ونأكل الكسرة ب"مُلاح الويكة". .
ذلك أسلوب أستاذنا الطيب في مزج كلامه بما هو أقرب إلى الدعابة ، فلا تمل مما يظن أنه كلام فيه من الجدّ ما فيه. قلت له مستحثاً:
- لابدّ أن وجدوا في شخصه بريقا ولمعانا جاذبا. .
لم تفارق أستاذنا الطيب تلك الابتسامة ولا فارقته روح الفكاهة، فقال:
- كانوا يجدون فيه ذلك الجانب ال " "exotic والكلمة تعني أصلاً الشيء أو الشخص القادم من بلاد "برة" فتأمل! كان يلبس أزياء طريفة تؤكد ذلك الانطباع. هي أزياء صارت "موضات" فيما بعد، ربما بتأثير منه، فقد كان وثيق الصلة بتلك النخبة من الرجال والنساء المؤثرة في الذوق العام. .
قلت له :
- أعرف عن حسين مفارقته جامعة "كيمبريدج" بعد شدٍّ وجذب مع أسرته التي كانت تريده أن يبحر في التاريخ والسياسة أو الاقتصاد ، يريدونه للسياسة لا للفن والرسم مثل ابن خاله الصادق المهدي . كنت أعرف عن حسين أيضاً ، أنه كسب الجولة، والتحق لدراسة المعمار في جامعة "شيفيلد" ، لكنه هجرها لكلية "سليد" للفنون . .
- أجل درس حسين الفنون في " سليد"، ومثل كلّ الفنانين- كما قد تعلم - كان يمضه قلق الإبداع . . هو رسام موهوب جداً، عرض أعماله في لندن غيرها، اكتسب شهرة فنية كبيرة، لكنه موزّع الاهتمام، فقد جذبته السينما فانقطع لها. بعد ذلك،أنتج أفلاماً قد تروق النخبة من عشاقِ الفن السينمائي، إلا أنها لم تجد ذيوعاً.
ثم استطرد الطيب صالح ، يحدث عن صديقه حسين فقال:
- أراد أن يعرّفني بتلك السيدة من آل "فريزر" التي حدثتك عنها آنفاً ، فلم أكترث لذلك، فقد كنت في أيام "جاهليتي"- كما يقول الشيخ ابن عربي رحمه الله- لا أدخل بحراً ولا أقوى على السباحة فيه. وتلك الطبقة ناعمة الملمس خشنة المخبر، رغم أنّ منها أناس فضلاء ونساؤها خاصّة عظيمات الجاذبية، ولكن البعد عنهم غنيمة في كل الأحوال. وأنا أصلا هواي مع غيلان، ذي الرّمة، في قوله :
عطابيل "سُمْرٍ" من ربيعة عامر
عذاب الثنايا مشرفات الحقائبِ
قلت وقد أطربني عبقري الرواية بما قال :
- ارى لك محبة لذي الرُّمة لا تخفى. .
- لعلك تعلم أن غيلان العبقريّ، لم يقل "عطابيل سمر" بل قال "عطابيل بيض". إنما أنا هكذا قلت، إكراماً لأمِّ عمروٍ وجاراتها! وعدا أن الأمر لم يتم، لا لغيلان ولا لي، كما كان أحرى به أن يتم. .
ما فارق أستاذي الطيب روح الدعابة حتى وهو يحدث عن ذلك الشاعر الأموي. طويتُ أوراقي وودّعت أستاذنا، وغادرتُ عالمه السرمدي. .
أبريل/ نيسان - 2020
*مستوحى من مقال للطيب صالح عن "مملكة آل فريزر" في مختارات الطيب صالح – الجزء التاسع : خواطر الترحال- منشورات رياض الريس 2005- بيروت


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.