السودان يعلن بدء خطوات إقامة علاقات مع إسرائيل    حمدوك يتلقى اتصالاً هاتفياً من قادة الامارات    وزارة الصحة تعتمد معملي الشهيد عبد المعز عطايا بجبرة والرخاء بأمبدة لفحص الكورونا للمسافرين    صافرة التنمية تنطلق من كوستي .. بقلم: عواطف عبداللطيف    الحكومة تتسلم منطقة جبل عامر من شركة الجنيد    احلام المدعو زلوط .. بقلم: د. طيفور البيلي    سودانيو رواق السنارية حببوا العربية لمحمود محمد شاكر فحبب المتنبي لمعجبي شعره .. بقلم: أ.د. أحمد عبدالرحمن _ جامعة الخرطوم والكويت سابقا    لم يشهد السودان مثل فسادهم أبداً ولا رأت البلاد مثيلا ... بقلم: د. عبدالحليم السلاوي    الآن فقط خرجوا يتحدثون عن (عروبتنا) .. بقلم: محمد عبدالماجد    التطبيع مع اسرائيل علي ظلال تجادبات وتقاطعات لاءات الخرطوم .. بقلم: شريف يسن/ القيادي في البعث السوداني    وفاة وإصابة (10) من أسرة واحدة في حادث بالمتمة    الشرطة توقف متهماً دهس مواطنة ولاذ بالفرار    توجيه اتهام بالقتل العمد لجندي بالدعم السريع دهس متظاهراً    السودان وإسرائيل: الجزء الثانى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    كم كنت مظلوما ومحروما ومحجوبا عن العالم...يا وطني! .. بقلم: د.فراج الشيخ الفزاري    مؤتمر المائدة المستديرة للحريات الدينية العالمي .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    الوالد في المقعد الساخن .. بقلم: تاج السر الملك    المريخ يهزم الهلال بصاروخ السماني ويحتفظ بلقب الدوري الممتاز    مفارقات غزوة كورونا للبيت الأبيض!! .. بقلم: فيصل الدابي    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التعليم مع لجان القراي في ايادي امينة .. بقلم: شوقي بدري
نشر في سودانيل يوم 09 - 05 - 2020

لم يفسد التعليم الا تحت سيطرة الكيزان . من وضعوا اسس التعليم الاولى في السودان كانوا من المسيحين واللادينيين والاشتراكيين . كانوا من البريطانيين المتخصصين في التعليم . واعطونا احسن مقررات واحسن طرق للتعلم والتعليم . الدليل .... البريطانيون اقتبسوا من تجربة بخت الرضا في تعليم الصغار الجغرافيا كما في كتاب سبل كسب العيش فى السودان ، وطبقوها في بريطانيا والمستعمرات الخ . والامريكان قد اخذوا من مناهج بخت الرضا وتجاربها وترجموها الى الانجليزية. وكانت الكتب السودانية للتعليم تدرس في بعض االدول منها اليمن الجنوبي . وعندما قابلنا الطلاب اليمنيين وجدنا انهم يعرفون كل مناج بخت الرضا وكانت بخت الرضا تستقبل الكثير من معلمي غرب افريقيا الصومال اريتريا الخ .مر علينا بعضهم كمتدربين .
اورد الاخ الفاضل حسن عوض الله اسماء اللجان التي جابت الصحارى ، الغابات والاحراش نقلا عن كتاب سبل كسب العيش في السودان الذي درسناه في السنة الثالثة في المرحلة الاولية . وبعد نجاح هذه التجربة قامت بريطانيا بتطبيقها في بريطانيا ودول اخرى . واضاف المربي ووزير المعاف فيما قصيدة جميلة حفظها كل اطفال السودان .
اقتباس
كتب عبد الرحمن على طه مع آخرين فى بخت الرضا كتاباً عن الجغرافيا ليدرّس فى السنة الثالثة الأولية سُمي : ( سبل كسب العيش فى السودان )، وموضوعه زيارات حقيقية قام بها نفر من أساتذة بخت الرضا الى مناطق شملت شمال وجنوب وشرق وغرب البلاد . وقد قام بهذه الرحلات الاساتذة : مكى عباس والنور ابراهيم والشيخ مصطفى وعبد العزيز عمرالأمين وعبد الحليم جميل واحمد ابراهيم فزع وعبد الرحمن على طه وعثمان محجوب ومستر ومسز سمث وسر الختم الخليفة . وكان إسهام عبد الرحمن على طه الإضافى الى الكتاب أنشودة رائعه لخصت الرحلات التى تمت، وظل التلاميذ فى المدارس يرددونها لعقود من الزمان . يعلق الأستاذ المرحوم الفكى عبد الرحمن على هذه الأنشودة بقوله : ( إن عبدالرحمن على طه ممثل وكاتب مسرحي أدخل الجغرافيا باب الأدب
نهاية اقتباس
من اعضاء هذه اللجان من صار رئيسا للوزراء مثل سر الختم الخليفة ومحافظا لاكبر مشروع زراعي في العالم المفكر والاشتراكي مكي عباس . وبعضهم قد استفادت منهم الامم المتحدة ومنظمة اليونيسكو لاتقانهم اللغة العربية والانجليزية الاستاذ عمر عبد الرحيم ، في وقت كانت اللغة الانجليزية غريبة في الدول العربية . وكان السوداني مطلب الجميع . والمبعوثون العرب كانوا يبحثون عن السودانيين لكي يساعدوهم في دراستهم بسبب جودة معرفتهم واتقانهم للغة الانجليزية .
قال لى الدكتور الفلسطيني فوزي خطاب انهم كانوا يجلسون في البداية منزوين ولا يفهمون كل ما يقوله المحاضر البريطاني وكان السودانيون منذ اليوم الاول يفحمون يجادلون البروفسيرات . كل هذا افسده النميري بتسليم التعليم للمصريين والتعريب لدرجة ان الكتاب المدرسي كان يطبع في مصر عالى نفقة السودان . واتي بسلم لا يوافق تعليمنا . ولم يعد المدرس يعرف المادة التي سيدرسها . هذا مثل الشريعة التي فرضت ولم يعرف القضاة موادها . ولم يحرك الكيزان ساكنا . بل كانوا خاضعين لنميري وتقلباته بطشه واهانته للوزراء . واليوم يهاجمون القراي واللجان . واكمل الكيزان ،، الناقصة ،، في مقرراتهم . وقال الكوز عبد الله محمد احمد الذي اتى به الصادق كوزير في حكومته الخيرة كوزير للثقافة وحطم الآثار .... اذا الانجليز قلوا ادبهم حنعلم اولادنا بي لغة الهوسا . وشاهدته بعد ان نهب خيرات السودان متبخطرا في ادجوار رود في لندن في 1999
فى القولد التقيت بالصديق أنعم به من فاضل ، صديقى
خرجت أمشى معه للساقية ويا لها من ذكريات باقية
فكم أكلت معه الكابيدا وكم سمعت اورو والودا
***
ودعته والأهل والعشيرة ثم قصدت من هناك ريره
نزلتها والقرشى مضيفى وكان ذاك فى أوان الصيف
وجدته يسقى جموع الإبل من ماء بئر جره بالعجل
***
ومن هناك قمت للجفيل ذات الهشاب النضر الجميل
وكان سفري وقت الحصاد فسرت مع رفيقى للبلاد
ومر بي فيها سليمان على مختلف المحصول بالحب إمتلا
ومرةً بارحت دار اهلى لكي أزور صاحبى ابن الفضل
ألفيته وأهله قد رحلوا من كيلك وفى الفضاء نزلوا
فى بقعة تسمى بابنوسة حيث اتقوا ذبابة تعيسة
***
ما زلت فى رحلاتى السعيدة حتى وصلت يا مبيو البعيدة
منطقة غزيرة الاشجار لما بها من كثرة الأمطار
قدم لى منقو طعم البفره وهو لذيذ كطعام الكسره
***
وبعدها استمر بى رحيلى حتى نزلت فى محمد قول
وجدت فيها صاحبي حاج طاهر وهو فتى بفن الصيد ماهر
ذهبت معه مرةً للبحر وذقت ماء لا كماء النهر
****
رحلت من قول لودْ سلفاب لألتقى بسابع الأصحاب
وصلته والقطن فى الحقل نضر يروى من الخزان لا من المطر
أعجبنى من أحمد التفكير فى كل ما يقوله الخبيرُ
***
ولست أنسى بلدة أم درمان وما بها من كثرة السكان
إذا مرّ بي إدريس فى المدينة ويا لها من فرصة ثمينة
شاهدت أكداساً من البضائع وزمراً من مشتر وبائعْ
***
وآخر الرحلات كانت أتبره حيث ركبت من هناك القاطره
سرت بها فى سفر سعيد وكان سائقى عبد الحميد
أُعجبت من تنفيذه الأوامر بدقة ليسلم المسافر
***
كل له فى عيشه طريقة ما كنت عنها أعرف الحقيقة
ولا أشك أن فى بلادى ما يستحق الدرس باجتهاد
فإبشر إذن يا وطني المفدي بالسعي مني كي تنال المجدا
عبدالرحمن علي طه
بعد كتاب سبل كسب العيش في السودان كانت زياراتنا لرشك في الهند افو في الصسب جون وأخرين في هولندة بريطانيا وفي سويسرا كانت زيارتنا لطفلة في عمرنا . وعرفنا كيف يعيش الآخرون وكيف يكسبون قوتهم ومناخهم . منازلهم وانحدار الاسقف بسبب الامطار والثلوج الخ . ومع بداية المدرسة الوسطى كان عندنا كتاب الاراضي الجديدة . وجبنا الولايات المتحدة وعرفنا الصناعة وزراعة الذرة الشامية وعملية قطع الاخشاب في كندا وطريقة حياة الناس . وصارت عندنا فكرة عن العالم الخارجي .
اذكر ان الاستاذ والقطب الرياضي الكبير فؤاد التوم قد سألنا في اول ايان في المدرسة الوسطى عن قبائلنا ولم يكن يريد ان يفرق بيننا في درس الجغرافيا ولكن ليقول لنا وهذا في سنة الاستقلال اننا سودانيون الآن وان كان اغلبنا فد اتى من خارج امدرمان كما سنعرف في السنة الرابعة عندما ندرس تاريخ السودان . واذكر اننا في السنة الرابعة قد درسنا كتاب تاريخ السودان الذي وضعه الاستاذ مندور المهدي والذي صار مديرا لمعهد بجت الرضا في بداية الستينات .
عند انتفاضة الجنوبيين في سنة 1955 شرح لنا الاستاذ فؤاد التوم ان الجغرافيا لا تعني الخرط البحار الجبال والغابات بل هى علم عن حياة الناس وما يحدث ، ولهذا ستكون الحصة عن حوادث الجنوب ووضح لنا ما حدث في الجنوب واثره على مستقبل السودان . وقتها كنت في العاشرة من عمري . ولا ازال اتذكر كلماته . بعدها صار مدرس الجغرافيا الرجل العظيم والشيوعي الاستاذ الطيب بابكر حسن . كان قد خلق ليكون معلما حبب لنا دروس الجغرافيا والمدرسة . بعد تخرجه من جامعة الفرع صار مدرسا للثانوية . احبه كل طلابه .
قالت لي شقيقتي الهام مديرة مدارس الاحفاد للاساس ومنها تخرجت اولى الشهادة السودانية وكان معها الرجل الفلتة طيب الله ثراه محجوب شريف ، ان زوجتى النرويجية قدقالت لها انها اندهشت عندما تعرفت بي لانني كنت اعرف عواصم اغلب الدول المواني الرئيسة وطريقة حياة الناس في كل الدول وان كنت لا ازال في العشرينات . السبب اننا تعلمنا من مدرسين تخرجوا من معهد بخت الرضا تعلموا ايصال المعلومة الى التلميذ بطريقة علمية . يكفي انه في مدرسة الاحفاد قد درسنا امثال العالم عوض ساتي بعد تقاعده، الذي كان خلف جريدة الصبيان مع آخرين . وهو اول سفير لبريطانيا ورئيس نادي الموردة .
بخت الرضا لم تكن تخرج مدرسين فقط بل خرجت اداريين علماء وفيها تعلم البريطانيون قبل الآخرين . وبعد انتهاء عملهم في السودان تختطفهم الدول الافريقية والعربية . تعلموا اللغة العربية و الاستاذ هوبسن البريطاني كان يحب السودان لدرجة انه كما اورد المربي هلال زاهر سرور الساداتي ان هوبسن كان الفنان خلال رحلتهم التعليمية الى بورسودان . كان يجيد الالحان والاغاني السودانية . وبعد موته احضرت اسرته رفاته لتدفن في بخت الرضا البلد التي احبها . في بخت الرضا درس الملك فهد والملك عبد الله .
بخت الرضا كانت تعلم المسرح الموسيقى الرياضة . فالمدرس من المفروض ان يعلم التلاميذ الجمباظ الحصان كرة السلة ، كرة القدم الكرة الطائرة تنس الطاولة الخ . المدرس كان يتدرب على العيش في المناطق النائية ، اشعال النار الاحتطاب والاسعافات الاولية من جروح كسور لدغات العقارب والثعابين . ولهذا اختاروا بخت الرضا التي كان تشبه الحياة الريفية في اغلب مناطق السودان . وكان لبخت الرضا حوضا للسباحة ويتعلم من سيكون مدرسا السباحة . واهم شئ كانت بخت الرضا تجمع الشباب من كل اطراف السودان ويتعلمون فن التفاهم الاتصال وتبادل الود والاحترام . وتعلم الشباب وتعرفوا على اقليم الزملاء عن طريف المشاركة اليومية في الدراسة والسكن .
من اهم الاشياء انه كانت هنالك لوائح وقوانين لا يتعداها المدرس . يتعلم الاستاذ علم النفس والتربية ولا يسمح له بعقاب التلميذ او الطالب بنفسه لانه قد يشتط ويتجه االى الانتقام بدلا عن العقاب الذي ليس من المفروض دائما ان يكون جسمانيا .
اتانا في مدرسة بيت الامانة النور على من الدويم كان قويا وسيما ، اتي مباشرة من المدرسة الثانوية تعشعش في عقله خزعبلات الكيزان . كان يقوم بصفعي لاقل سبب ولا يتوقف الى ان تتعب يده . كنت في الحادية عشر . لم اكن اتزحزح . وعندما ينتهي كنت اقول له قبل ان اجلس .... خلاص يا استاذ . فيوجه لى صفعة قوية ويقول اترزع . اظن ان السبب ان النور على لم يذهب الى بخت الرضا ولم يتعلم اصول التعليم الذي كان يحتاجه .
قال لي زميلي الرشيد عبد الله من الموردة والذي صار ضابط شرطة ..... ليه بتقيف لي استاذ النور وتخليه يكفتك كده ؟ جارة مصطفي وداعة يقول له خليه .... استاذ النور بعد ما يدق شوقي تاني ما بيدق زول . اظن انه كان بفش غبنا او يتخلص من شحنة طاقة فائضة . هذا الرجل شاركته السكن في منزله في الدويم بعدها بثلاثة سنوات بسبب زواج خالى اسماعيل بشقيقته . وعرفت لاول مره انه قريبي وابن عمتي وكان في حفل الدويم الذي امتد لايام عديدة الكثير من اسرة والدتي واسرة بدري . من الضيوف كان استاذنا في مدرسة ملكال الكوز وصديق النورعلى محمود برات . كان له اسلوب النور على . بعض الكيزان حتى في بداية حياتهم كان عندهم حقد على البشرية . الدكتور محود برات كان يبالغ في العقاب . ارسل الاخ بدر الدين عبد الرحمن لاحضار الاخ خميس من الاستوائية من ميدان الكرة كان خميس رئيس المنزل . تاخر قليلا فانهال عليه محود برات صفعا متشفيا بدون ان يستمع الي عذره . خميس كان يقوم بتوزيع الطلاب الى فريقين وتحديد الخانات . قال لبدر الدين .....جايي . رأيت في عيني الاخ خميس نظرات سوداء لا ازال اتذكرها وتذكرتها عندما انفصل الجنوب الحبيب . من يتخرجون من بخت الرضا كانوا لا يمارسون العقاب الا قليلا . وهذه سياسة سنها المربي البريطاني يودال اب التعليم في السودان ، وقريفيث الذي اشرك الاستاذ عبد الرحمن على طه والآخرين في ادارة المعهد . ادارة المعهد لم تكن في يوم من الايام مسؤولية انفرادية . ولهذا عندما غادر البريطانيون لم ينهار التعليم بل توسع بطريقة لم يقدر وكيل وزارة المعاف البريطاني ان يواكبها ليس لانه ضدها . لكن لانه كان بيروقراطيا كلاسيكيا . لم يستطع ان يتفهم انها كانت ثورة في نهاية الاربعينات وبداية الخمسينات . وقام الوزير عبد الرحمن علي طه بطرده من وظيفته . وكان على رأس اهم الوزرات سودانيين . البيه عبد الله خليل صار وزيرا للزراعة ووضعت اللبنة الاولى لامتداد المناقل ومشروع ومصنع النسيج في انزارا الاستوائية . وكان الدكتور على بدري وزيرا للصحة . فاقت ميزانية التعليم والصحة ربع ميزانية الدولة وهذا يشمل الدفاع الداخلية المواصلات والنقل الخ .الكثير من استوعبتهم وزارة الخارجية في البداية كانوا من خريجي بخت الرضا والمعلمين . الاستاذ احمد محمد صالح عضو مجلس السيادة الاول وشاعر نشيد العلم كان من ابكار المعلمين ورجال التربية . العم لويجي ادوك رئيس مجلس السيادة في الستينات واول رئيس لمجلس االسيادة يستقيل بسبب تغيير الدستور لجعل الازهري رئيسا دائما ، تخرج من بخت الرضا . حتى في زمن الانجليز لم يكن تحديد المناهج الكتب في يد رجل واحد ، لأن هذا مرفوض وحتى اذا سمح به بعتبر من المستحيل .
عندما يتكلم البشر عن الشريعة يفهم من هم خارج البشرية من الكيزان ان الشريعة تعني قطع الرقاب الايدي والاقدام الجلد الخ . اليوم يتصور الكيزان ان القراي سيضع مناهج الكمبيوتر الفيزياء الكيماء الاحياء الحساب الجبر الهتدسة الادب الجغرفيا التاريخ الادب قواعد اللغة العربية الانجليزية الفرنسية الفنون الموسيقي المسرح الانشطة الرياضية وهو بين نشرة الاخبار وصلاة العشاء ويطبق مفهوم الجمهوريين و،، دينهم ،، ثم يأتي ويفرض هذا على كبار رجال التعليم ومنهم المتمرسون ومن لهم اقدام راسخة في العلم . ويختزلون كل التعليم في ما وضعوه من هوس جعلهم يفرضون على اطفال لم يصلوا الى سن الدراسة في حفظ آيات قرأنية هم ليسوا على مقدره على فهمها . ولقد ثبت علميا انه من الخطا ان يفرض التعليم علي من لم يبلغ السابعة من عمره . ولهذا كان ابن السابعة يؤمربالصلاة . ولم يطلب من ابن الرابعة او السادسة اداء الصلاة . لم يعترض السودانيون على تولي المسيحيين مناهج تعليمهم ولقد اثبتت التجارب انهم قد نجحوا نجاحا منقطع النظير .
كتب المطالعة في تعلم اللغة العربية في السودان وضعها بريطانيون . لا نزال نتذكرها لانها لم تفرض علينا بطريقة الكيزان الفجة الحفظ و،، الحشو،، . وفيما بعد كما في المدارس الثانوية والجامعة طريقة ،،الكب،، بدون فهم .
هل البريطاني المسيحي واللاديني اقرب اليكم من ابنكم القاري الذي يقول لا الاه الا الله ومحمد رسول الله . وله دكتوراة في هذا المجال من جامعة عالمية وليست تفصيل خلاوي الكيزان او ساحات الفداء وقتل المدنيين ؟
اول كتاب درسناه ودرسه اليمنيون ودول اخرى وضع بواسطة بريطانيين . اول درس كان الولد لمس الاسد الولد ذبح الحمل الجمل جمل الولد . وهذه تركيب بسيط للجملة .
حسن ولد العرب بلد الحبش حجر .هجم الحسش ، حسن قطح اللبب سقط ولد الحبش كسر اليد والقدم . كنا نداعب من اسمه حسن بعد ان صرنا كبار بحسن ولد العرب .
بعد ان تمرسنا قليلا كانت قصة الحمار الشاطر .... سافر سالم وسافر حمارة . ولما دنا من البحر ليشرب خرج التمساح فخاف سالم وقال لحمارة خاطب انت التمساح . فقال الحمار الشاطر لماذا منعتنا الشرب فقال التمساح انا ملك البحر قال الحمار الشاطر انا ملك الارض وسالم عبد الملك قال التمساح سلام ملك الارض . فشرب سالم وشرب حماره . قال سالم لحماره لماذا قلت للتمساح انا ملك الارض وسالم عبد الملك . قال الحمار الشاطر الشاطر هو الملك وانا الشاطر . لم تغادر هذه القصص خيالنا وكنا نقول مازحين لمن يطلبون منه التقدم .... خاطب انت التمساح .
من ما لم يغادر الذاكرة ومن تراثنا . هو ورد وهى وردت . نظر اليها وتعجب منها ، فخاطبها فسكتت. كلم ابوها فزوجها له . هنالك قصص لتنشيط عقل الطفل بالاسلوب الاستطرادي او التسلسلي مثل بيت الجاك . وهذه القصة صارت محبوبة في كل السودان وكان هنالك برنامج ناجح اسمه بيت الجاك . اتذكر منه ..... هذا البيت هو البيت الذي بناه الجاك وهذه ام سيسي التي قرضت الدحن الذي كان في البيت الذي بناه الجاك . وهذه ام نيونيو التي اكلت امسيسي التي قرضت الدخن الذي كان في البيت الذي بناه الجاك . وهذا هو الكلب الذي قتل ام نيو نيو التي اكلت ام سيسي التي قرضت الدخن الذي كان في البيت الذي بناه الجاك . وهذه ام القرون الملوية التي نطحت الكلب الذي قتل ام نيو نيو التي اكلت امسيسي التي قرضت الدخن الذي كان في البيت الذي بناه الجلك . وهذه المرأة الحزينة التي حلبت ام القرون الملوية التي .............
عندما يسأل البعض عن شخص قد طال غيابه نقول ... كريت . ويفهم الجميع ان الشخص قد طاب له المقام . وكريت هى غنماية واختها سنية ..... تذهب سنية الى المرعي الحسن ولاتذهب كريت الى المرعى الحسن اخذت سنية كريت الى المرعى الحسن . رفضت كريت الرجوع الى البيت وتستمر القصة وتطلب سنية من الذئب ان يعض كريت والذئب يسأل لماذا اعض كريت ويكون الرد ابت الرجوع الى البيت ويقول الذئب وانا ابيت . تطلب سنية من العصا ان تضرب الذئب وثم تقول العصا لماذا اضرب الئب يكون الرد لانه رفض ان يعض كريت وكريت مالها ؟ ابت الرجوع الى البيت وانا ابيت ز تطلب سنية من النار ان تحرق العصا ....... وتقول في النهاية انا ابيت . وتطلب سنية من القربة ان نطفئ النار وتسأل القربة لماذا اطفئ النار ؟ ....... وتقول القربة انا ابيت ..... تطلب سنية من الشوك ان يقد القربة ..... وتقول القربة وانا ابيت . تقول سنية انا ارعاك . يخاف الشوك وتخاف القربة وتخاف النار وتخاف العصا ويخاف الذئب وتخاف كلريت وترجع الى البيت . هل كان حمدان ابو عتجة او النور عنقرة سيضع مناهج تعليمية حديثة لتعليمنا ؟ الانجليز لم يكن يديرون كل شئ في السودان بل ان السودانيين قد تفوقوا عليهم عندما وجدوا الفرصه . كل البريطانيين كانوا 700 مسؤول ولم يتعدوا ال800 مسؤول . ميرغني حمزة الذي كان مسؤلا من الاشغال ووزير الري الخ . صمم منازلا وعرفت بتصميم مستر حمزة وطبقت في الكثير من الدول الافريقية والآسيوية . اذكر انهم كانوا ينوون بناء شفخانة في بركة العجب وهذا مشروع زراعي خارج القيقر . استلموا الرسومات من الاشغال وطلب بتحضير 17 الف من الطوب الاحمر .
من اسوأ الاشياء هو تمكين غير الخبراء واهل التجربة في ادارة اى مشروع او عمل . امتلأت الخرطوم واماكن كثيرة بالنخيل . وقالوا لكي يأكل الشعب الرطب . عندما شاهد ابن الخال بكري حسن صالح الدنقلاوي الرطاني النخيل لفت نظرهم الى انه كله من ،، الضكور ،، . لم يعرف من قاموا بالشراء ان النخل مثل البشر يحتاج لتلقيح . وهذا مثل احضار الثبران لمزرعة البان . ورامبو بكل طرزانية نادى على الدكتور الزراعي عبد المنعم ابو قصيصة وطلب زرع المانقو في كل العاصمة . ولم يجدي اعلامه بأن التربة المناخ والامكانيات تحول دون تنفيذ طلب الفرعون . انتهى الامر بابي قصيصة طيب الله ثراه في تقديم خبرته وجهده لقطر .
يكفي ان الرئيس خروتشوف وزمرته قاموا بتجفيف رابع اكبر بحيرة عذبة في العالم وهي بحيرة الاورال التي كان بها اسطول لصيد السمك صار يجلس على اليابسة . لان من لا يعرف قد حول مسار نهرين ، كانوا يريدون انتاج القطن محليا. والسودان قد قام بمقايضة القطن طويل التيلة في بداية مابو مع المنتجات الروسية المتدنية . ولم يفكر احد ان الاتحاد السوفيتي لا يمتلك التقنية لانتاج الاقمشة الفاخرة من القطن طويل التيلة . قام الاتحاد السوفيتي بتوجيه ضربة قاصمة للسودان لانهم قد باعوا القطن السوداني باسعار زهيدة لزبائن السودان وهم البريطانيون السويسريون بسبب حوجتهم للعمله الصعبة . الم يكن عند السودانيين من يفهم ؟؟
الابنة امنية كمال حنفي كانت في زيارتنا مع شقيقها والدها ووالدتها التي هي اختي طيب الله ثراها قبل عقد من الزمان . لم تكن قادرة للاستمتاح بالنزهة زيارة حديقة الحيوانات الضخمة في الدنمارك ومدينة الملاهي التفلي الاسطورية في كوبنهاجن والكثير من الاماكن . كانت في حالة هلع لانها . يجب ان تعود الى المدرسة وهى حافظة لسورة النور . وكان كل كلامها عن سورة النور . وبدلا من ان تكون سورة النور يردا وسلامة على الطفلة . صارت بعبعا .
سألتها ماذا ستدرس في الجامعة ؟ كان ردها انها ستصير طبيبة مثل والدها الصحفي كمال حنفي طيب الله ثراه . قلت لها لماذا تفرض عليكم سور طويلة لتحفظوها عن ظهر قلب وانت ستدرسين الطب . والدها طيب الله ثراه تخرج كطبيب الا انه كان يحب الادب والصحافة فلم يعمل بالطب . كان واضحا من انه يتفهم اعتراضي الا انه لم يعلق . ولا بد انه بسبب انتماءه للانقاذ مع شقيقه السفير .
بدأت بالسؤال وعرفت ان التلميذ قبل ،، ولوجه،، الي السنة الثامنة عليه ان يحفظ ثلاثة صور وهي صاد الصافات ويس . سيدة مدبيرة لمدرسة قالت لي ان ابنها كان يقسم سورة الشورى الى خمسة اثسام وكان يصلي بجزء منها في كل صلاة . الا انه بعد الامتحان عاد للصلاة بالكوثر وقل هو الله احد . وبالسؤال قال انه بعد الامتحان قد نسى السورة وهذا يسمى الذاكرة المؤقتة . لأن كان يحس بأنه يؤدي نوعا من العقاب او شئ ثقيل مفروض عليه . وبعد اداء واجب الامتحان اعتبر ان حملا قد نزل من اكتافه .
عرفت ان الكيزان قد اعادوا ،، الفكيا ،، وصار لهم سوق وعمل في المدارس يحضرون لهم الطلاب وعلى طريقة الخلاوي قديما يلقنوهم القرأن بدون شرح او تفسير . وفرضوا القرأن على الاطفال من فترة التحضيري وكان عليهم حفظ 25 سورة في بداية المدرسة . وعندما اعترض رحال التعليم المتمرسون ، كان الرد انهم بقصدون ألامهات والآباء لانهم سيجبرون على مساعدة الابناء وسيجبرون ... لاحظ ،، يجبرون على قراءة القرآن . ولماذا لم يستفد الكيزان من الفرآن االذي كانوا يفرضونه بالقوة ؟ ووضح اخيرا انه لم تكن لهم صلو بالاسلام .
الشباب الرائع ىالذي اتى الينا اخيرا هروبا من جحيم الكيزان . لم يكن لهم مقدرة على التواصل بغير العرب لانهم لا يتكلمون الانجليزية وهم خريجي جامعلت ومعاهد . لقد تردى المستوى العلمي في الجامعات . السبب هو سياسة ملئ الرأس باشياء لا لزوم لها . وكنت اصطدم عندما اجد حملة الشهادات العليا لا يعرفون تاريخ السودان او تاريخ العالم والمعلومات العامة . وهذه اشياء كان يعرفها تلميذ الوسطى الذي يتخرج ويتقلد منصبا في مكاتب الدولة ويصير بعد فترة متمكننا من ادارة مكتب كبير يعج بالموظفين .
رئيس تحرير الصحافة الاديب الاستاذ عبد الله رجب كان خريج المدرسة الاولية . تعلم الانجليزية بنفسه وهو الذي ترجم وثيقة حقوق الانسان التي يستخدمها العالم العربي . رفيقه السلمابي الصحفي لم يكمل الا السنة الثالثة . تعلم الانجليزية والايطالية . ثالث الفرسان الريفي لم يتلق تعليما سوى الاولية . اهل الخليج صدموا عندما اتاهم حملة دكتوراة . ليسوا مثل العلماء الذي حيروهم قديما . لقد انهار مستوى التعليم بعد الانقاذ .
الاحفاد تلزم الطالبات بقضاء سنة كاملة في دراسة اللغة الانجليزية قبل الانخراط في الدراسة . وهذا ما كان يحدث لنا في شرق اوربا . المراجع للهندسة العلوم الطب الحاسوب
الصحافة القانون بالانجليزية . و90 % من الابحاث بالانجليزية . لماذا حرم الكيزان السودانيين من تعلم الانجليزية ؟ اليس ثمن التعتيم وعزل السودانيين لكى يسهل السيطرة عليهم بجريمة ؟ لقد بدأ نميري هذه الجريمة الا ان الكيزان قد حطموا التعليم في السودان .
اقتباس
بينما العالم يسعد بالتطور والرفاهية والتخلص من كثير من الامراض وتوفر امكانيات التحصن والعلاج المتطور . صار التعليم يفرض في اغلب الدول بالشرطة . ويحظي الجميع باجازات وفرص لتجديد طاقتهم الانتاجية . وينعمون بالامن . نجد انفسنا في هذه الدنيا مثل الضيفة التي اهملها اهل الدار . فقالت ,,لا موية ليمون ولا كركبة كانون ,, . وحتي الدول التي استقلت بعدنا بسنين عديدة قد فاتتنا بسنين ضوئية .
قبل فترة حضرت محاضرة من بروفسر سنغافوري كان يحاضر السويديين . وذكر انهم تعلموا من التجربة السويدية وكانوا يحضرون الي السويد في الستينات والسبعينات . فبعد ان انفصلت سنغافورة من اتحاد الملايو في 1965. وكان البروفسر يقول انه اكبر عمرا من جمهورية سنغافورة . الجميع كانواعلي اقتناع بان جمهورية سنغافورة ستنهار في اقل من سنة واحدة . فكل الجزيرة لا تزيد من710 كيلو متر مربع وليس لها مقومات الدولة . وهذه المساحة اقل من بعض تفاتيش مشروح الجزيرة التي شتمها البشير . وليس في سنغافورة سوي 2 في المئة من اراضيها صالحة للزراعة . وكان دخل الفرد فيها يعادل 511 دولارا في السنة . بمعني ان الانسان كان يعيش علي اكثر قليلا من الدولار في اليوم .
اليوم سنغافورة هي رابع اهم مركز مالي في العلم . وتمتلك تاسع اكبر احتياطي في العالم . ولقد صنفت في عام 2006 اكثر الدول عولمة في العالم . وجوازها هو السادس في العالم يسمح لهم بدخول 167 دولة بدون تأشيرة . ونحن لانقدر علي دخول مصرالا بشق الانفس . ووتيرة التطور قد تصل الي 17 في المئة في السنة .
وما حيرني جدا هو ان لسنغافورة قواعد عسكرية في دول عظمي . فلهم قاعد جوية لسلاح الجو في بيرس في استراليا التي تربطها بها علاقات اقتصادية ضخمة ، وفي فرنسا . ولهم قاعدة في كوينزلاند في الولايات المتحدة . ولهم اكثر جيش متطور تقنيا في آسيا .,, قد يخطر للبعض ان الجيش الياباني من المفرض ان يكون الاحسن , ولكن الجيش الياباني مكبل بقيود مابعد الحرب العالمية ,,
وتستمر المعجزة لان لهم اقل نسبة لموت الرضع في العالم . وهذه معجزة لان الجزيرة علي خط الاستواء ولا تتوقف الامطار . ونحن نتلقي بعض امطار في السنة وتصير عاصمتنا مثل مدينة البندقية . ومن المفروض ان تكون موبوءه بالحميات والملاريا …. الخ وتشتهر سنغافورة بالنظافة . واذكر ان شابا بريطانيا قد تعرض للجلد امام عدسات التلفزيون قبل اكثر من ربع قرن بسبب قذفة باشياء في الطريق . ومتوسط عمر الرجال 79 والنساء 83 سنة . واذكر في السبعينات كان متوسط عمر السودانين اكثر قليلا من الاربعين .
كل هذا الزخم خلفه خمسة مليون شخص . وبعد هونق كونق وماكاو التي كانت مستعمرة برتغالية هم اكثر مناطق الارض اكتظاظا بالبشر . والاغلبية من المهاجرين الصينيين ويمثلون 75 في المئة . الملالي او اهل الملايو 14 في المئه ويمثل الهنود 7 في المئة , والبقية من كل بقاع الارض والغريبة ان للارمن وجود منذ اكثر من 180 سنه ولهم اقدم كنيسة في الجزيرة وهنالك جالية يهودية صغيرة منذ وقت طويل يعد اعضائها بالمئات ولهم معبدان . وللمسلمين وجود كبير ولهم 80 جامعا .
اللغة الرسمية هي الانجليزية وهي لغة دواوين الحكومة والتعليم الجامعي ويتعلمها الجميع بجانب اللغات الاخري مثل الماندرين الصينية والتاميل والملاية . وهنالك عشرات الديانات وغير الدينيين . والبوذية هي الديانة الاكبر والاسلام والمسيحية . ولكن يفصل الدين تماما من الحكومة .
اهل سنغافورة من اشرس اللصوص اليوم . وهم احفاد من كانوا قديما قراصنة تلك المضايق والجزر . الا انهم اليوم يسرقون وينهبون الاراضي من البحر لكي يزيدوا رقعة ارضهم . ولقد سرقوا آلاف الافدنة من البحر . وهم علي مرمي حجر من ماليزيا و اندونسيا الي تنعم بالمساحات الضخمة و280 مليون من البشر وهم اكبر بلد اسلامي في العالم .
لقد كتبت بعض النقاط من محاضرة السنغافوري . ولكن علي عجل . وهو صيني متمكن من اللغة الانجليزية . وينطقها بدون اللكنة الصينية الثقيلة .
وتذكرت كلمات الشاعر تاج السر الحسن التي تغني بها الكابلي متعه الله بالصحة ، آسيا وافريقيا . وكنا نغني للصين الجديدة ونعزف لها الف قصيدة ، وللملايو واندونيسيا ولباندونق الفتية . والجميع قد انطلقوا وتركونا للهوس الديني والعنصرية والشوفينية والدجل والخرافة ولصوص الدين .
وقد قال ان سبب تطورهم هو استفادتهم من تنوعهم . ولقد استعمل كلمة تنوع . ولم يستعمل اختلاف . ومشكلتنا في السودان ان مصيبتنا هي تنوعنا . ولكن الانقاذ تريد ان تصهرنا في قالب العروبة والاسلمة بحد السيف . ونحن من ما يؤمنون بكذبة عروبتنا علينا ان نشرب من البحر. لماذا لا نكتفي بسودانيتنا الرائعة .وما ساعدهم في المكان الاول هو التعليم ثم التعليم واخيرا التعليم .
البروفسر كان يقول قديما عندما تسال اي طبيب عن دوره في المجتمع يتحدث باسهاب عن اهمية دوره واعتماد المجتمع
عليه في العيش والتواجد . ولا يتلعثم في الكلام عن دوره . وكذالك المهندس … الخ . ولكن المدرس كان يتردد وقد لا يجد الكلمات . ولكن الآن يقول المدرس ما تعلمه ,, انا اصنع الامة ,, وهذه حقيقة عرفناها قديما في السودان . وكان المدرس من اول المبعوثين للدراسية خارج السودان . ونذكر الاغنية ,, يالماشي لي باريس جيب لي معاك عريس من هيئة التدريس شرطا يكون لبيس ,, . والآن لا يستلم المدرس راتبه في بعض الاحيان . وعندما يستلم راتبه لا يكفي لقوته . وحتي البروفسيرات يجدون ضيق العيش . وقديما كان البروفسر يسكن في منزل حكومي حدادي مدادي . ودخله يكفيه ويساعد اهله وعشيرته . والآن يكسب اي سبابي اكثر من البروفسر .
قررت سنغافورة ان تجعل المدرس في مستوي الطبيب والمهندس ماديا . وكانت المشكلة ان المدرسين لا يترقون لان ناظر المدرسة واحد . وحلت المشكلة بجعل التعليم في ثلاثة محاور مختلفة فليس لكل مدرس المقدرة علي التدريس الجيد . ولهذا يختار المدرس الوهوب ليقوم بالتدريس. ويترقي في مجاله . وهنالك من المدرسين من لهم المقدرة علي الادارة وهؤلاء يوضعون في الادارة وبشمل تعليمهم التخصص في الادارة . ومن المدرسين من يهتمون بالمناهج ولهم موهبة خلاقة لوضع المناهج التعليمية ، ويترقون باستمرار . ولا يتوقف تدريب وتأهيل المدرسين ابدا .
ونحن نعمل مع المدرس مايعمل الجزار في السودان كلو لحم يقطع ويترمي في الحلة . والمعروف ان اجزاء الثور مختلفة تحتاج لفترات مختلفة لكي تنضج . ونحن نطبخ المدرسين سويا . ثم نبدا في البحث عن عضم القصير والقرمشة . والمفروض ان نحدد موقع اهتمام وملائمة رسول التعليم منذ البداية .
احد المهندسين الذين تخرجوا من جامعة الخرطوم كمهندس كهربائي وعمل لسنين عديدة، اتي للسويد كلاجئ. واندهش السويديون عندما عرفوا انه مهندس بدون تخصص . وطالبوه ان يبدا من السنة الثانية . لانهم متخصصون منذ البداية.
وهنالك ستة حلقات لتطوير المدرس والمناهج في سنغافورة . ويضعون خطة تعليمية لعشرين سنة . ولكن كل خمسة سنوات تجدد المناهج واساليب التعليم حسب حوجة السوق والتطور . ونحن لا نزال نعلم الاطفال باسلوب الكرباج والحفظ بدون فهم .
ويقول البروفسر ان الآباء كانوا يذهبون وهم يترددون من الخجل بسبب العلامات الحمراء في شهادة ابنائهم . وهم منكسرون امام المدرس المتعالي . والآن يحس المدرس بالخجل امام الآباء بخصوص العلامات الحمراء. لان المدرس يحصل علي اعظم تعليم وتدريب ومرتبه ودخله عالي ويحظي بالاحترام . لماذا يفشل الطالب ؟ انها مسئولية المدرس .والنظان التعليمي لا يركز علي الممتازين كما كان يحدث قديما بل علي الجميع . وقديما كان عدد المقدمين لمهنة التعليم يقل ب 20 في المئة من المطلوب . والآن يحتاجون ل 2 الف مدرس في السنة . يتقدم لكليات التربية 15 الف طالب .
ويواصل البرفسر ويقول انه من الواجب ان تتغير اساليب التدريس مع الوقت والظروف. وانه يدعوا الي التحصيل الجماعي والعمل واستذكار الدروس في مجموعات . وكان يأخذ طلبته الي المكتبة ويتناقشون . وعندما اعترض مسئول المكتبة قال له ان مكتبته تنعم بالصمت لان الطلاب لا يحضرون الي المكتبات . والطلاب اليوم لا ينكبون علي الكتب . وكل شي موجود في الكمبيوترات . فليجتمع الطلاب مع البروفسيرات في المكتبات ويتناقشون . وقام بادخال الكافاتيريا في المكتبة . ولم تعد المكتبة صامته ولكنها فاعلة ومليئة بالناس والحياة . والانسان يتعلم اسرع عندما يكون مستمتعا . وكان سبب الصمت في المكتبات هو عدم وجود الطلاب . ويقول يجب ان لا نخشي التغيير . فالمعرفة يمكن الحصول عليها بسرعة وفي ثواني او دقائق . ولكن المهنية والتطور وفلسفة التعليم والاحساس بالمسئولية صعبة وشاقة تحتاج لوقت .
وركز البروفسر علي التربية الوطنية التي يحس فيها كل مواطن بالرغم من اختلاف موطنه الاصلي بانه ينتمي الي كيان معين وهو فخور به . وهو سنغافوري فقط بغض النظر عن دينه لغته لونه. ونحن في السودان يريد البعض ان يجرنا الي كيان لا يعترف بنا . ولا يحترمنا . وفصلنا الجنوب . ويحرم حفيد البطل عبد الفضيل الماظ من الحصول علي الجنسية الشمالية . وقانون الجنسية الذي وضعه الانجليز كان يشمل كل انسان وجد في البلد منذ 1900 . ثم عدل الي 1929 . عبد الفضيل ضحي بحياته مع رفيقه كودي في المستشفي تحت الانقاض في 1924 .
لم يتطور التعليم في السودان لكي يلائم حاجة السوق . وعندما حضر قاسم بدري لزيارة جامعات اسكندنافية ، تحدث عن الفهم المغلوط في السودان في ان المعاهد المهنية هي للفاشلين او من لم يتحصلوا علي درجات عليا . وهنا المشكلة . والعكس هو الصحيح . التعليم المهني هو ما يطور البلد وليس الجلوس في المكاتب
نهاية اقتباس .
من الاشياء التي تعلمناها في مدارسنا قديما درس فرعون وقلة عقله . وهذه قصة عالمية كاتبها اعظم كتاب الاطفال الدنماركي هو سي اندرسون المدفون في مقابر المشاهير قي كوبنهاجن بجانب السودانية الفنانة ناتاشا سعد ابنة الاخ احمد قسم الله سعد . والقصة اسمها ثياب القيصر الجديدة . فقد اقنع بعض المحتالين القيصر بأنهم سيصنعون له ثياب جميلة من الذهب الذي اعطاهم له ولكن لم يراه الا الاذكياء . صار كل انسان يبدي اعجابه بالملابس الجديدة . الى ان صرخ طفل صغير ان القيصر عاري . ولهو سي اندرسون الكثير من القص الرائعة منها فرخ البط القبيح . الكثير من الدنماركيين لا يعرفون هو سي اندرسون .
درسنا هجم النمر ... هجم النمر . كان الراعي يصرخ هجم النمر هجم النمر ويهرع رجال القرية بسلاحهم . يضحك الراعي لأنه خدع اهل القرية . في يوم من الايام يهجم النمر ، يصرخ الراعي ويتجاهله اهل القرية فيفترسه النمر .
لتنشيط الذاكرة هنالك ..... كلم احمد عمر وكلم عمر ابراهيم وتتواصل عدة اسماء وتنتهي وكلم ... القط وما فهم القط الكلام . صرنا نقول للاطالة والتسويف .... كلم احمد عمر..... الخ وعندما لا يفهم الشخص يقولون . وما فهم القط الكلام .
درسنا عن الممرضة الاسطورية فلورنس نايتنقيل التي ساعدت الجنود في الحرب العالمية . درسنا عن الفريد ورجال الشمال . وهذا هو الملك البريطاني الذي حارب الغزاة الاسكندنافيين او رجال الشمال . ودرسنا عن القصة الاسطورية للبطل وليم تيل الذي حارب الظلم في سويسرا وكان جيدا في اطلاق السهام واستطاع اخيرا ان يقتل الطاغية بسهمه الذي لا يخيب .
كان الاروبيون يستغربون لمعرفتنا عن اشياء في مجتمعهم لا يعرفونها . انه المنهج القديم الذي ا عطانا قاعدة قوية . كان مكتب النشر يصدر كتيبات صغيرة منها كتاب التعريفة الذي يساوي تعريفة فقط ، مثل بنزين ومريسة .... الذي يحذر النشئ عن خطورة خلط الخمر والقيادة . السراب و حمامة ، وهذه قصة حب بين جمل وناقة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.