جرائم الاحتلال الاثيوبي في الفشقة .. بقلم: عادل عبد العاطي    لو كنت رئيساً - ماذا سأفعل ؟ .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    8 بنوك و3 شركات طيران تجار عملة .. بقلم: د. كمال الشريف    حتى لا يرتد الوهج سميكا .. بقلم: عبدالماجد عيسى    في ذكري الكروان مصطفي سيد احمد .. بقلم: صلاح الباشا    في ذكرى الاستقلال ذكرى عبد الواحد .. بقلم: جعفر خضر    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    المحكمة ترفض طلبا للدفاع باستبعاد الشاكي في قضية علي عثمان    مقتل مواطن سوداني في انفجار جسم غريب    ارتفاع حصيلة أعمال العنف القبلي بالجنينة إلى 243 شخصاً    الثروة الحيوانية قد لا تظل طويلا ثروة متجددة! .. بقلم: اسماعيل آدم محمد زين    ويسألونك عن العيش .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    أهلي شندي يسقط أمام الشرطة القضارف .. فوز هلال كادوقلي على مريخ الفاشر    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    مشاهدات زائر للسفارة بعد التغيير .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    المتعة مفقودة .. بقلم: كمال الهِدي    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    (سلطان الكيف) !! .. بقلم: عبد الله الشيخ    الاستئناف تشطب طلب هيئات الدفاع عن المتهمين في قضية انقلاب الانقاذ    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نحن والاسلام وفرنسا .. بقلم: د. أحمد الخميسي
نشر في سودانيل يوم 02 - 11 - 2020

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


في 17 أكتوبر هذا العام قام شيشاني مسلم بذبح معلم فرنسي يدعى صامويل باتي لأنه أظهر لتلاميذه رسما مسيئا للاسلام، وبعد أقل من أسبوعين قام شاب آخر تونسي مسلم في 29 أكتوبر بقتل ثلاثة أشخاص في هجوم بالسكين قرب كنيسة نوتردام بمدينة نيس الفرنسية. وقد أثارت الحادثتان هائجة فرنسا والغرب كله، بدءا من الرئيس الأمريكي ترامب الذي صرح بقوله: " قلوبنا مع شعب فرنسا.. لابد لهذه الهجمات الإرهابية الإسلامية المتطرفة أن تتوقف"، ثم بريطانيا التي أعلنت عن تضامنها مع فرنسا، وألمانيا التي صرحت بأنها " تقف بقوة إلى جانب فرنسا"، والقادة السبعة والعشرين للاتحاد الأوروربي، وأمين عام الأمم المتحدة، وانتهاء بأمين عام حلف شمال الأطلسي الذي أعلن عن " تضامنه العسكري". أما في فرنسا حيث يعيش ستة ملايين مسلم ويشكلون أكبر جالية مسلمة في أوروبا، فقد كانت ردود الأفعال أشد وأعنف ونددت بما جرى شعارات من نوع " الهجوم الاسلامي الفاشي"، ووقف البرلمان دقيقة حدادا على أرواح الضحايا، كما تعهد الرئيس ماكرون بقمع التطرف الاسلامي في بلاده بما في ذلك اغلاق مساجد وحظر منظمات متهمة بالتحريض على التطرف. لكن لا ماكرون ولا أحد من قادة الغرب راح يجأر بشأن الإرهاب المسيحي عندما تعرضت سيدتان مسلمتان للطعن في 21 أكتوبر الحالي تحت برج إيفل، وكانت المشتبه بها تصيح : " العرب القذرون"، لم يقل أحد " الهجوم المسيحي الفاشي"، ولا فتح أحد فمه من قبل بشأن سبع عشرة عملية عسكرية قامت بها أمريكا في الشرق الأوسط ما بين 1980 – 1995 واستهدفت كلها المسلمين وهو رقم لم يسجله التاريخ العسكري الأمريكي ضد أي شعب من أي حضارة أخرى. ذلك أن الغرب الاستعماري يعلم علم اليقين أنه ما من دين إرهابي بطبيعته، لا المسيحية ولا الاسلام، لكن الغرب الاستعماري بحاجة إلى غطاء فكري لمواصلة الهيمنة على شعوب العالم الثالث، وقد كان ذلك الغطاء ما بعد الحرب العالمية الثانية هو " الشيوعية الشمولية"، وحينذاك ما لم يكن الاسلام إرهابيا، بل وقامت المخابرات الأمريكية بوضع الإسلام قناعا لها من أجل ردع السوفيت في أفغانستان، لكن عندما انهار الاتحاد السوفيتي أصبح الغرب بحاجة لقناع جديد لمواصلة هيمنته على ثروات الشعوب، مما دفع السكرتير العام لحلف الأطلسي للقول عام 1995 بأن:" الاسلام السياسي لايقل خطورة على الغرب من الشيوعية". هكذا تبدل القناع من " الشيوعية الشمولية " إلى " الاسلام"، وهكذا أصبح ماكرون وغيره يتحدثون عن الارهاب الاسلامي، خاصة أن فرنسا تمر بأزمات اقتصادية واجتماعية من بطالة وافلاس وقمع للحريات تجلى واضحا مع أصحاب السترات الصفراء. ودخل شعار" الارهاب الاسلامي" سوق تداول الأقنعة السياسية لعمليات النهب المنظم والهيمنة الاقتصادية. على صعيد آخر فقد أشار بيان الأزهر الشريف مخاطبا ماكرون والغرب بشأن ماجرى إلى أن سبب الأزمة الحقيقي هو:" ازدواجيتكم الفكرية"، وتناسى البيان أننا نحن أنفسنا نعاني من " الازدواجية " ذاتها لأننا قلما سمعنا صوت الأزهر الشريف بشأن الانتهاكات التي وقعت وتقع ضد الأقباط، كما لم نسمع هذا الصوت عندما مزق أحد المصريين الانجيل في القاهرة أمام السفارة الأمريكية. هي ذات الازدواجية الفكرية التي نلوم الآخرين عليها. وبطبيعة الحال لايمكن لأحد ن يدافع عن القتل والطعن وبربرية الكهوف الحجرية وما من شيء يبرر تلك البربرية، سواء أكان رسوما أم حوارا أو مقالا، لأنك لا تدافع عن الاسلام عندما تقتل الآخرين بل تهاجم الاسلام! بتشويه رسالته. ويظل من غير المفهوم أن يهاجر البعض من بلده المسلم إلى بلد غير إسلامي ليلقن الناس هناك بالسكين والقنبلة أصول الدين الذي جاء"رحمة بالعالمين"! وكما تستحيل المفاضلة بين فردتي حذاء فإن أحدا لا يمكنه أن يفاضل بين موقفين: العمليات الارهابية، والاستثمار السياسي لتلك العمليات. ويظل العامل الحاسم في موقف الدول الغربية هو حاجتها لقناع فكري تبرر به هيمنتها على اقتصاديات شعوب العالم الثالث، بينما يؤدي تراجع التنمية المستقلة في العالم الثالث وتدهور مستوى المعيشة إلى تشوهات فكرية لا تجد مخرجا لامعا سوى حد السكين. إن هيمنة الغرب الاقتصادية على مقدرات شعوب العالم الثالث، والفقر الناجم عنها، وجهان لعملة واحدة: غياب فكرة وهدف وسياسة العدالة الاجتماعية، لأن تحقق العدالة الاجتماعية ينحي جانبا استغلال الشعوب، كما يفسح المجال في العالم الثالث للتنمية ولكي تعم ثمار التطور على الجميع.
د. أحمد الخميسي. قاص وكاتب صحفي مصري


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.