عندما كان سعر السلع ثابتا لا تحركه جحافل الجشع كانت البلاد تنعم بالخير الوفير    عبوات معدنية صغيرة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    إتفاقية السلام في مهب الريح !! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    أبوعاقلة أماسا.. فتى الصحافة الرياضية الأبنوسي .. بقلم: محمد الأمين جاموس    كمال الجزولي: روزنامة الأسبوع حِلِيْلْ مُوْسَى! .. بقلم: حِلِيْلْ مُوْسَى!    حمدوك: إجراءات عاجلة لحل أزمة الوقود والكهرباء    ميودراج يسيتش مدربًا للمريخ السوداني    نساء الثورية يستنكرن رفض السيادي استلام مذكرتهن    النيابة العامة ترد على لجنة إزالة التمكين    الاستئنافات: ترفض استئناف الهلال بشأن رمضان وبخيت وود الرشيد    شيء من الهزل: دونالد ترامب .. بقلم: بابكر عباس الأمين    هلال الساحل يخطف صدارة الدوري السوداني    الخبز والثورة: دراسة فى الخبز كمحرك ورمز للثورات الشعبية عبر التاريخ .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه في جامعة الخرطوم    فضائيات طبقية ،، بأطباق طائرة! .. بقلم: حسن الجزولي    المحكمة تدعو الشاكي في قضية علي عثمان للمثول أمامها الأحد القادم    الرأسمالية والتقدم على الطريق المسدود .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    أكاديميون أم دراويش؟ مأساة العلم والعقل النقدي في المناهج السودانية .. بقلم: مجاهد بشير    في "بروست" الرواية السودانية: إبراهيم إسحق .. رحيل شامة أدبية في وجه البلد الذي يحب مبدعيه بطريقة سيئة .. بقلم: غسان علي عثمان    سلافوي جيجك .. كوفيد 19 الذي هز العالم .. بقلم: د. أحمد الخميسي    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اللون والدين والسياسة .. بقلم: د. أحمد الخميسي
نشر في سودانيل يوم 20 - 11 - 2020

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

نحن نصف أي شيء رديء بأنه " أسود"، فنقول : ليلة سوداء، وقلبه أسود، و حظ أسود، والجمعة السوداء حين تتدهور الأسعار، أما الأشياء الجيدة فكلها بيضاء، الملائكة ، والقلوب، والنوايا، وحتى عندما نصف شخصا كريما فإننا نقول إن " له أيادي بيضاء". وهذه التركة اللغوية العنصرية جزء مما تركه التفوق الأوروبي السياسي والعسكري على القارة السمراء، ودمغ الغزو والمدافع كل ما اعترض طريقه بالسواد ومجد الأبيض حتى أن طرزان ملك الغابة الإفريقيه السمراء كان أبيض! وبطبيعة الحال فإن نسف تلك المفاهيم في اللغة والثقافة يحتاج إلى جهد كبير وزمن طويل. من ناحية أخرى لا ينبغي لتلك المفاهيم أن تجعلنا نتخيل أن كل ما هو أسود في صالحنا ومعنا ولأجلنا! هكذا تخيل الكثيرون الرئيس الأمريكي أوباما عند وصوله للحكم، فقط لمجرد أنه " أسود"! وفي حينه في ديسمبر 2009 كتبت مقالا مازال موجودا على النت بعنوان:" الرئيس أوباما .. دماثة فقراء وسياسة أغنياء" قلت فيه إن أوباما الذي تفاءل الكثيرون بلونه أعلن في خطابه في 1 ديسمبر 2009 عن مواصلة الحرب الأمريكية في أفغانستان ونيته إرسال ثلاثين ألف جندي إضافي. ليس اللون هو الذي يحدد التوجه السياسي، بل المصالح الاقتصادية والسياسية. أقول هذا لأن موجة تفاؤل ترتفع من جديد لمجرد أن نائبة الرئيس الأمريكي الجديد السيدة كامالا هاريس من أصول إفريقية وذات بشرة سمراء! ولاشك أن الرئيس ترامب كان يثير استياء عابرا للقارات بمجرد ظهوره في أي مكان، وأن سقوطه في الانتخابات أمر مبهج، لكن ذلك لا يدفعنا أيضا للتفاؤل الشديد بالرئيس بايدن، الذي أعلن بوضوح في خطاب ترشحه للانتخابات الرئاسية عام 2007 : " أنا صهيوني"، وهو الذي قدم الدعم لمنظمة " إيباك" الصهيونية في مؤتمرها السنوي في مارس هذا العام منوها ما أسماه : " الدعم الأمريكي المطلق لاسرائيل"، وهو القائل أيضا : " لو لم تكن إسرائيل موجودة لقمنا باختراعها". المصالح الاقتصادية والعسكرية تبقى فوق كل شيء، ولا علاقة لذلك باللون، ولا بالدين، ولنتذكر أن الرئيس بايدن هو القائل:" ليس على المرء أن يكون يهوديا ليكون صهيونيا"، وكما أن بايدن مسيحي صهيوني، هناك أيضا مسلمون صهاينة، وحتى الحروب الصليبية التي شنت على العرب من أواخر القرن الحادي عشر حتى الثلث الأخير من القرن الثالث عشر، كانت تتقنع بقناع ديني، بينما كان دافعها الأول اقتصادي وسياسي، فقد سادت في السنوات السابقة على الحملات الصليبية مجاعات قاسية في أوروبا خاصة في فرنسا وألمانيا، مما يفسر خروج معظم جنود الحملات من هذين البلدين، وفي الوقت نفسه حرص ملوك التجارة البحرية المزدهرة في إيطاليا على دعم الحملات المتجهة للشرق لفتح المزيد من الأسواق. ولم يكن الصليب سوى قناع يغطي الأهداف الحقيقية، كما يستخدم الإخوان الاسلام والدين قناعا للوصول إلى أهدافهم ليس إلا. ولم أكن أتخيل أن أكتب عن اللون والدين والسياسة لأفصل بين كل أولئك، لولا أنني تتبعت مناقشات عديدة في وسائل التواصل الاجتماعي تنطلق من لون بشرة السيدة كامالا هاريس إلى التفاؤل، وتنطلق مما يبدو حكمة بايدن وتعقله إلى مزيد من التفاؤل، وفي كل تلك الحالات يغض الجميع النظر عن الثوابت التي تتحكم في السياسة الأمريكية : المصالح، والهيمنة الاقتصادية، والنفوذ، والسيطرة. وهنا سيكون الفارق طفيفا بين بايدن وترامب، وسينحصر الفارق في الأداء، أي في طريقة تحقيق تلك المصالح، أما قواعد اللعبة فهي راسخة، ولا تتغير، بالضبط كما في مباريات كرة القدم، القواعد ثابتة واللاعبون يختلفون، ويكون الأداء ساخنا أحيانا أو فاترا أحيانا أخرى لكن على أساس نفس القواعد.
د. أحمد الخميسي. قاص وكاتب صحفي مصري


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.