أسرع طريقة للهروب من الواقع!! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    خطأ الطبيعة : قصة قصيرة .. بقلم: احمد محمود كانم    حُمَّدْ وَلَد ... ومحاولات اغتيال شخصية المرأة .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    مبادرات: العودة إلي الطبيعة: إعادة إكتشاف نباتاتنا المنسية أو الضائعة !.. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    مقترح بنك الطاقة .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    الهلال يعطل ثلاثي المريخ مجددا    في حب الوطن والناس .. بقلم: نورالدين مدني    جولة في حديقة المشتركات الإنسانية (أسماء وألقاب)!! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    التالتة حرمت الحلال .. شعر/ موسى المكي    السودانوية والشرط الانساني والذاكرة المحروسة بالتراث والوصاية .. بقلم: طاهر عمر    المركزي ينفي إصداره قرارا بتحديد سقف للسحب من حسابات العملاء    أهلي شندي يلحق بأهلي الخرطوم أول خسارة في الدوري .. حي الوادي نيالا يعمق جراح الأمل عطبرة    في دي ما معاكم .. بقلم: كمال الهِدي    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الشرطة والشعب ! .. بقلم: زهير السراج    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان
نشر في سودانيل يوم 30 - 11 - 2020


بسم الله الرحمن الرحيم
SUDANESE HUMAN RIGHTS DEFENDERS
في البدء لا يسعنا سوي ان نحيي المجهود الذي يقوم به المرکز الافريقي لحقوق الانسان بالسويد في مجال حقوق الانسان متمنين له النجاح والتوفيق ، بيد اننا نرجو ان يسمح لنا منظمو الورشة ومنسقوها بالتقدم بالملاحظات التالية استکمالا وتعزيزا لما تفضل به السادة الکرام
ويمکننا اجمال ملاحظاتنا علي النحو التالي :
1️⃣ کيف يتسني اغفال البعد الافريقي مع کون الجهة التي تنظم الورشة تسمي (المرکز الافريقي لحقوق الانسان بالسويد ) ؟!!،
وفي هذا الاطار ارجو ان ا5کد علي اهمية الاشارة الي الميثاق
الافريقي لحقوق الانسان والشعوب
2⃣ عدم افراد جلسة خاصة للحديث حول الحق في السلام ومطلوباته
Right to peace
باعتباره احد المرتکزات الر7يسة في الشرعة الدولية لحقوق الانسان مع کون المسمي الر7يس للورشة يندرج تحت (السلام وحقوق الانسان ) ؟!!
3⃣ من الضروري بمکان الاشارة بصفة خاصة الي ان السلام قد تم انجازه هذه المرة في عاصمة افريقية (جوبا ) وبميسرين افارقه هم الاخوة في جنوب السودان خلافا لاتفاقات السلام السابقة التي کانت تبرم في عواصم عربيه وعبر ميسرين عرب بيد انها سرعان ما تتعثر وتنتکس وتنهار ،
اذا فان مبادرات السلام الافريقية لا تقل عن رصيفاتها العربية ان لم تتفوق عليها
وهنا نجد من الاليق التنويه بالمبادرات والاليات الافريقية في مجال فض النزاع وبناء السلام وفي مقدمتها مفوضية السلام الافريقية
4⃣ اهمية الترکيز علي موضوع العدالة الانتقالية باعتباره احد المرتکزات الاساسية لتحقيق مباد7 الانتصاف في حقبة ما بعد النزاعات
Post conflict tranzitional justice
5️⃣ نري من الاهمية بمکان افراد ورقة خاصة او جلسة محددة لقضايا المراة والسلام باعتبارها الاکثر تاثرا بالحروب والنزاعات المسلحة مع اشارة خاصة لقرار الامم المتحدة ومجلس الامن 1325
الخاص بوضع المراة في ظل النزاعات المسلحة
6️⃣ لا يمکن تخيل اقامة ورشة تعني بامر السلام وحقوق الانسان دون ان تفرد مساحة مقدرة لمسالتين جوهريتين ترتبطان ارتباطا وثيقا بقضايا الطفولة
اولاهما :
قضايا الاطفال في ظل الظروف الصعبة والنزاعات المسلحة
وثانيهما :
قضايا الاطفال غير المصحوبين بذويهم
Unaccompanied Minors
وما يصاحبها من قضية الاطفال المشردين واطفال الشوارع
7️⃣ في تقديرنا المتواضع ان الورشة قد شابها قدر من التعجل مما انعکس علي مستوي التحضير من جهة اخري فقد کان من الاوفق ارجاء الورشة لحين اعادة تشکيل اجهزة الحکم الانتقالي وفق اتفاقية السلام وتشمل کما هو معلوم مجلسي السيادة والوزراء والمجلس التشريعي ومفوضيات السلام وحقوق الانسان وتنبع اهمية التاجيل من حيث کونه يوفر الفرصة للرموز والشخصيات والاجهزة والمجالس والمفوضيات المعنية بامر السلام وحقوق الانسان المشارکة بفاعلية في مداولات الورشة والافادة منها في تخطيط الاسترتيجيات والسياسات والخطط والبرامج
الهادفة لتحقيق السلام واعادة الاعمار والتنمية
وفي ظل غياب هذه الاجهزة اخشي ان تکون الورشة مجرد احشاد لمجموعة من الرسميين بلا اثر کبير يذکر
مع عدم امکانية الجزم بامساک ه5لاء بملف السلام مستقبلا
من اجل هذا کان من الاولي التريث لا التعجل في اقامة الورشة
8️⃣ اخيرا ينبغي ان نتساءل يا تري هل من الحکمة اقامة ورشة عملية ي5مها هذا النفر من المس7ولين والمشارکين الکرام مع انتشار الکورونا
ام انه من الاوفق اقامة الورشة في هي7ة افتراضية
Vurtual
لا سيما مع تفشي جا7حة کورونا علي نحو خطير ومتسارع مما حدا بلجنة الطوار7 الصحية العليا ووزارة الصحة لاصدار تعليمات مشددة تقضي بحظر التجمعات والندوات واتباع التدابير الاحترازية المطلوبة للحد من مخاطر انتشار الوباء
والمنطق يقول اذا کانت التدابير الاحترازية للتباعد الاجتماعي بما يشمل حظر التجمعات ملزمة للمنظمات والمراکز البحثية الوطنية فمن باب اولي ان تکون اکثر الزاما للم5سسات والمراکز البحثية المنتسبة لدولة السويد
9️⃣ ومع ذلک فنحن لا نجحد الناس اشيا7هم ونحتفي بکل دعوة للسلام من منظور حقوقي وعملي سواء جاءت من السويد او ما سواها من الدول ، ونقف مع کل جهد فکري او مبادرة عمليه من شانها ان تسهم في توطيد دعا7م السلام وتعزيز حقوق الانسان وتحقيق الکرامة الانسانية شريطة ان يصحب ذلک تحضير جيد يفضي الي النجاح ، وان يتوفر لهذا النوع من المبادرات مقومات السلامة الاحترازية في ظل انتشار وباء کورونا
وبالله التوفيق
فتح الرحمن القاضي
ر7يس المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان
29 نوفمبر 2020


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.