ماكرون يُهاتف حمدوك وآبي أحمد ويدعو لمُحادثات لإنهاء الأعمال العدائية في إقليم تيغراي الإثيوبي    الدفاع المدني : خروج المياه من النيل و الروافد للسهول الفيضية يبدأ غداً    ضبط شبكة إجرامية تنتحل صفة القوات النظامية    مصرع ثلاثة أشخاص غرقا بولاية الحزيرة    فتى المسرح الأول.. سعيد صالح مفجر ثورة "الخروج عن النص"    قائمة انتظار تصل ل10 أسابيع لكي تتذوق "أغلى بطاطس مقلية بالعالم"!    ضبط شبكة تعمل في توزيع العملات المزيفة بالنيل الأبيض    اجتماع وزاري يناقش حق المرأة في تملُّك الأرض بدول "إيقاد"    المشعل الحصاحيصا يتفوق علي سيبدو الضعين    حنين سامي وإسراء خوجلي تنهيان مشوارهما في أولمبياد طوكيو    30 طن انتاج السودان من الذهب خلال النصف الأول من العام الجاري    الغنوشي: الإمارات وراء انتزاع السلطة في البلاد    سهير عبد الرحيم تكتب: رحلة الولايات (عطبرة – بورتسودان)    الجزائر تقترح لقاء قادة ثلاثي لحسم لحل أزمة سد النهضة والسودان يقبل    أحمد يوسف التاي يكتب: هذه مشكلة الشرق ببساطة    ما هي البيانات التي يرسلها تطبيق واتساب إلى فيسبوك    وزير الطاقة يعلن انتهاء برمجة قطوعات التيار الكهربائي    مطالبات بإشراك المجموعات الثقافية في تأبين القدال    سودانية (24) والتسعة الطويلة    وزير الاستثمار يدشن الاجتماعات التحضيرية لملتقى رجال الأعمال السوداني السعودي    مصر تعزّي تركيا في ضحايا حرائق الغابات    تحديث .. سعر بيع وشراء الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 31 يوليو 2021 في السوق السوداء    ونالد ترامب: وزارة العدل الأمريكية تأمر بتسليم السجلات الضريبية للرئيس السابق إلى الكونغرس    "حاميها حراميها".. الشرطة تكتشف المذنب في مقرها الرئيسي    نتيجة صادمة.. خبراء ألمان يختبرون الساعات الذكية وأساور اللياقة البدنية    تظاهرت بالموت والدم يملأ فمها لتنجو.. زوجة رئيس هايتي تكشف تفاصيل ليلة اغتياله    وزير التجارة : استقرارٌ وشيكٌ لأسعار السلع    حصل على عقد كبير غارزيتو في الخرطوم اليوم    الكوادر الصحية بمستشفى كوستي تضرب عن العمل لأغرب سبب    «راديو البنات»… إذاعة نسوية متخصصة وصوت متفرد للسودانيات    الأسماء الحقيقية لبعض الفنانين.. بعيداً عن الألقاب    لجنة أمن شمال دارفور تكشف ملابسات الاعتداء المسلح على قسم شرطة الفاشر    جمعية عمومية ولقاء تفاكري بنادي المريخ اليوم    احباط تهريب ذهب زنة 7.544 كيلو بمحلية ابو حمد بولاية نهر النيل    شاكيرا مهددة بالسجن… بسبب 16مليون دولار    مذكرة أميركية تؤكد تغير الحرب على كوفيد وتحذر من دلتا    باب التقديم مفتوح.. "تويتر" يطلق مسابقة جائزتها 3500 دولار    الإفراط في تناول المسكنات يؤدي إلى الإصابة بالسرطان    شرطة ولاية نهر النيل تضبط (17) سبيكة ذهب تزن (935، 83) كيلو جرام بحوزة متهمان    السعودية.. السماح بدخول حاملي التأشيرات السياحية من الدول المسموح القدوم منها بشرط التحصين الكامل    النائب العام: اكتشاف مقابر يُرجّح أنّها لضحايا المخلوع    محاولات لعناصر موالية للنظام السابق لاجهاض العدالة وطمس الحقائق    الكورونا … تحديات العصر    دبابيس ود الشريف    زهير السراج يكتب سِيد البلد !    الاقتصاد السودانى: كيفية الخروج من المأزق الماثل…    السعودية تفتح ابوابها لحاملى التأشيرات السياحية    في أول إطلالة له على الزرقاء عادل حسن يتحول من عازف إلى مغنٍّ    الهلال يواصل إعداده لهلال الساحل    الهند تبحث فرص الاستثمار بشمال كردفان    أثبت حضوراً فاعلاً في الآونة الأخيرة محمود الجيلي.. شاعر جيل!!    وزير الزراعة يترأس وفد السودان بالقمة التمهيدية للغذاء العالمي    مبارك عبد الوهاب.. الشاعر المنسي في ذاكرة (قصب السكر)!!    طبيب يكشف المواد الغذائية المسببة لتكون حصى الكلى    نكات ونوادر    أنت بالروح.. لا بالجسد إنسان!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    هل يجوز الدعاء لمن انتحر وهل يغفر الله له ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



في رحيل الخيرين .. بقلم: حسن تاج السر
نشر في سودانيل يوم 02 - 05 - 2021


بسم الله الرحمن الرحيم
رحيل الخيرين
"جنات عدن يدخلونها ومن صلح من آبائهم وازواجهم وذرياتهم والملائكة يدخلون عليهم من كل باب".
ما أوسع الحزن وأضيق الكلمات وأعجز البيان لمن ملأ الحزن عليه أقطار نفسي ولفه بغلالة من التوجع والأسى وهو يودع أحبابا كانوا بالأمس القريب ملأ سمع الدنيا وبصرها فنادتهم الأقدار لميقاتها فذهبوا ونفوسهم راضية.
ليس الذي يجري من العين ماءها * ولكنها نفسي تذوب وتقطر
في سموم سماء الجائحة اللعينة حلق القدر بأجنحة داكنة السواد لينتزع من بيننا رهطا من خيار كرام في قسوة، وإن الله يفعل ما يريد.
هذا وقد بدأ برحيل ذلك التقي النقي العابد الذاكر آناء الليل وأطراف النهار، الذي كان من أوثق الناس صلة بربه واصفاهم روحا وأبلغهم دعاءً، ذلكم كبير الأسرة الشيخ مجذوب عبد المحمود العربي صاحب الوجه المشرق الصبوح، تعلوه دوما ابتسامة مضيئة وعليه سمات الرضا والقبول.
تلاه في رحلة الصعود إلى دار الخلود شقيقه الدكتور بابكر عبد المحمود، أخي وصديقي ورفيق العمر في دروب الحياة، كان بابكر اكثر الناس لأهله مودة وصفاءً، وكله فيض إنساني دافق في نهر الحياة خيرا وعوناً، غاب عن السودان سنينا عددا في بلاد المهجر، ثم عاد كما ذهب بخصاله الحميدة وسجاياه الكريمة ولم تخصم منه الغربة شيئاً، فرحمة الله تغشاه في عليائه سكينةً واماناً.
ولم نستفق من هذا الهول والفقد حتى لحق بهم شقيقهم الآخر الدكتور علي عبد المحمودن ولا نقول إلا "حسبنا الله ونعم الوكيل"، وكأنما هم على موعد للسفر والتلاقي في دار الخلود.
أخي وصديقي وحبيبي علي هو قمر آل العربي، هو شجرة وارفة الظلال غنية الثمار، هو نفس صافية نقية لا تعرف الحقد أو الضغينة كلها سماحة وغفران مملوؤة بالحب والخير والفضيلة.
عايشته بحساب المعاني والسنين دهورا من اللحظات والذكريات التي لا تنسى، يغذيها بكريم أخلاقه، واشهد أني عرفته واصلا للرحم مكرما للضيف ومعينا على نوائب الدهر، وسيبقى فقدي فيه جرحا نازفا وعميقا، ستبقى ذكراه عالقةً في فؤادي ووجداني ما دمت حيا.
هذه زمرة اخيار من بذرة كريمة، فوالدهم الشيخ الوقور الرجل الصالح عبد المحمود الحاج عربي من بقية النفر الابرار الذين مشوا على هذه الأرض هونا ونادتهم الحياة بلسان المحبة والرضا، فهو منارة للهدى والتقى وصاحب سيرة حسنة بين الناس.
ومن هذه النشأة الكريمة خرجت هذه الكوكبة من الأبناء الطيبين الذين ساروا على نهج وهدي والدهم الكريم.
هذا وقد سبقهم شقيقهم عمر عبد المحمود الذي غادر في هدوء عرف به طوال حياته، كان إنسانا هادئ الطبع ساكن النفس عن قناعة وزهد وفلسفة يرى من خلالها أن هذه الحياة ماهي إلا دار عبور إلى دار خلود، فرحمة الله عليه.
كما كان من الراحلين قبلهم صهرهم بن عمتهم أستاذ الأجيال بابكر احمد خلف الله حافظ الانساب وراوي التاريخ مرتل القرآن ومنشد الشعر، وهو مثقف مشمول بالمعرفة، لبق الحديث عامر المجلس يتدفق ادبا وتواضعا وحياءً، فرحمة الله تغطيه بعين الرضا والمغفرة.
لقد تعرضت الأسرة إلى امتحان عسير ونحن إن شاء الله من الصابرين.
هذا وتواصلت رحلة السفر بوفاة السيدة علية إبراهيم احمد عبد الله، تلك سيدة من صالحات النساء، تمثلت كل ما كان عليه والداها، عمنا السيد إبراهيم وعمتنا الجليلة السيدة سكينة، من الكرم والمروءة والتجرد ونكران الذات في تفان وصبر لا يعرف الكلل أو الملل في خدمة الآخرين، وكل ذلك بتمام الرضا والبشر والترحاب.
سيبقى اسم علية خالداً كأيقونة مشعة بالخير والرحمة وكريم أفعالها، فلها رحمة واسعة وقبول حسن من العلي القدير.
أخيرا غادرنا أيضا خالنا العزيز عوض خطاب، الرجل سمح الطباع المتوكل على ربه دوما القانع بما حباه الله به من خير عميم في اخلاقه وسماته الحسنة في القول والفعل، لقد كان الرائد الذي لا يكذب أهله، وقد تحمل ويلات المرض في ثبات ويقين، فرحمة الله عليه.
هكذا يعجز قلمي ويجف مدادي ولا يسعني إلا أن أقول "إنا لله وإنا إليه راجعون".
اللهم ارحم هذه الكوكبة من الاخيار واغفر لها وتولها بعنايتك في من توليت من عبادك الصالحين واحشرهم في زمرة الأنبياء والصالحين جزاء وفاقاً وعطاء دون حساب، اللهم اجرنا في مصيبتنا، اللهم لا تفتنا بعدهم ولا تحرمنا أجرهم.
خالص عزائي وحار مواساتي إلى اخواني دكتور محمد ودكتور عبد المنعم والطاهر وإسماعيل ودكتور هشام وإلى اخواني احمد ومحمد إبراهيم وأسرة خالنا عوض خطاب وبقية النفر الكريم من الأهل والأقارب والله يتولانا جميعا برحمته ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
حسن تاج السر
لندن، ابريل 2021
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.