وزارة الصناعة والتجارة السودانية تمنع الأجانب من ممارسة التجارة    مواصلات الخرطوم .. أزمة تتصاعد بلا حلول    سد النهضة .. بقلم: م. معتصم عزالدين علي عثمان    المحاسبة عن التعذيب الذي يرتكبه أعضاء أجهزة تنفيذ القانون أو يسمحون به في القانون السوداني (6) .. بقلم: نبيل أديب عبدالله/ المحامي    مشروع الجزيرة: الماضي الزاهر والحاضر البائس والمستقبل المجهول (2) .. بقلم: صلاح الباشا    التكتيك المفضوح .. بقلم: كمال الهِدي    الوالد في المقعد الساخن .. بقلم: تاج السر الملك    الطيب صالح والسيرة النبوية .. بقلم: محمود الرحبي    يا بن البادية ،، ﻋﺸنا ﻣﻌﺎﻙ أغاني ﺟﻤﻴﻠﺔ .. بقلم: حسن الجزولي    أخلاق النجوم: غرفة الجودية وخيمة الطفل عند السادة السمانية .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    أمريكا تدعو العراق إلى إجراء انتخابات مبكرة    ضبط "70,000" حبة "تسمين" وأدوية مخالفة بالجزيرة    "المؤتمر الشعبي" يتهم الحكومة ب"عدم الجدية" في تحقيق السلام    بابا الفاتيكان يأمل في زيارة جنوب السودان العام المقبل    الاتحاد يتعهد بدعم جهود الحكومة الانتقالية لتحقيق السلام    لجنة مقاومة الثورة الحارة 12 تضبط معملاً لتصنيع (الكريمات) داخل مخبز    لجان مقاومة الخرطوم تتبرأ من لقاء حميدتي    صندوق النقد الدولي يطلع على جهود الإصلاح الاقتصادي    جمال محمد إبراهيم يحيي ذكرى معاوية نور: (الأديب الذي أضاء هنيهة ثم انطفأ) .. بقلم: صلاح محمد علي    دخول 80 شركة لشراء المحاصيل من "بورصة الأبيض"    مناهضه "التطبيع "مع الكيان الصهيوني: أسسه العقدية والسياسية والياته .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    "المؤتمر السوداني" ينتقد تصريحات وزير المالية    أميركا تدعو العراق إلى إجراء انتخابات مبكرة    دعوة لتفعيل الشراكة بين القطاعين العام والخاص    جراحة على جسد الاقتصاد السوداني    المهدي يدعو إلى تشكيل المجلس التشريعي وتعيين الولاة المدنيين    اتهامات أممية ل(حميدتي) بمساندة قوات حفتر والجيش السوداني ينفي    نحتفل بمولده لأننا نحبه ونقتدي به .. بقلم: نورالدين مدني    (87) ملفاً بالقضاء خاص بتغول بعض الجهات والإفراد على الميادين    شكاوى من دخول أزمة مياه "الأزهري" عامها الثاني    "أوكسفام": 52 مليوناً عدد "الجياع" بأفريقيا    الحكومة السودانية تعلن دعمها لاستقرار اليمن وترحب باتفاق الرياض    87 ملف تغول على ميادين بالخرطوم أمام القضاء    ترحيب دولي وعربي وخليجي واسع ب"اتفاق الرياض"    البرهان : السودان أطلق أول قمر صناعي لأغراض عسكرية واقتصادية    حي العرب "المفازة" يتأهل لدوري الأولى بالاتحاد المحلي    إرهاب الصحراء الإفريقية    في ذمة الله محمد ورداني حمادة    الجيش السوداني ينفي مقتل (4)آلاف جندي باليمن    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    والي الجزيرة يوجه باعتماد لجان للخدمات بالأحياء    معرض الخرطوم للكتاب يختتم فعالياته    ناشرون مصريون يقترحون إقامة معرض كتاب متجول    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير أسبق: سنعود للحكم ونرفض الاستهبال    ضبط كميات من المواد الغذائية الفاسدة بالقضارف    الشرطة تلقي القبض على منفذي جريمة مول الإحسان ببحري    فك طلاسم جريمة "مول الإحسان" والقبض على الجناة    مبادرات: استخدام الوسائط الحديثة في الطبابة لإنقاذ المرضي .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    الحكم بإعدام نظامي قتل قائد منطقة الدويم العسكرية رمياً بالرصاص    السلامة على الطرق في السودان .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    تدوين بلاغات في تجاوزات بالمدينة الرياضية    محاكمة البشير.. ما خفي أعظم    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    إصابات ب"حمى الوادي المتصدع"في نهر النيل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ملتقى كادقلى تصفية حسابات داخل المؤتمر الوطنى فقاطعوه .. بقلم: امين زكريا
نشر في سودانيل يوم 26 - 09 - 2012

من غرائب الامور ان يظن المؤتمر الوطنى ان مؤامراته ضد الشعب السودانى قد تنطلى على شعب جبال النوبة/ جنوب كردفان، و لعل المتابع للواقع السياسى و الاعلامى يلاحظ ان هنالك صراع خفى يدور بشدة داخل اروقة المؤتمر الوطنى على مستوى الولاية و بين الولاية و المركز يمكن ارجاعه للاتى:
1- ان الوعود المضللة التى قدمها احمد هارون للمؤتمر الوطنى المركزى بضمان فوزه بالانتخابات فى الولاية لم تكن صحيحة و كلفت الدولة مليارات الجنيهات و تمثلت فى الاتى:
أ- عقد مؤتمر فى الابيض ل 12 والى ولاية فى السودان قبل انتخابات مايو 2011 و تخصيص اى منهم دعم كبير للحملة الانتخابية بجانب السيارات ..الخ و هو ما لم يحدث فى اى ولاية بما فيها انتخابات الرئاسة.
ب- زيارات متتالية بالطائرات لمعظم مدن الولاية قام بها مساعد رئيس الجمهورية و النائب الاول (النائب سابقا) و الرئيس نفسه.
ج- زيارات للولاية من عدد كبير من الوزراء المركزيين و ولاة الولايات و قيادات المؤتمر الوطنى قبل و اثناء الانتخابات و على رأسهم حاج ماجد سوار مسئول التعبئة آنذاك بالمؤتمر الوطنى و وزير الشباب و الرياضة و سفير السودان بليبيا حاليا.
د- طموحات هارون الشخصية فى الفوز مستغلا قربه من البشير بدافع الشراكة فى محكمة الجنايات الدولية، و بذكاء استطاع ان يعبئ البشير ليصرح فى حملته الانتخابية فى مدينة المجلد يوم 27 أبريل 2011 انهم اذا لم يفوزوا بصناديق الانتخابات سيفوزون بصناديق الذخيرة و انه اى البشير كما صرح سيخلع جلابيته الملكية و يلبس الميرى (الكاكى) و يطارد النوبة جبل جبل و كركور، و يبدو ان هارون قد وضع البشير فى حرج نفسى و تنظيمى و اقليمى و دولى ازاء تصريحاته.
ه- هارون الذى لم يفز حقيقة بالصندوقين، و على الرغم من عدم وجود صفاء سياسى بينه و نافع، الا ان نافع من اجبر هارون بالعودة من الابيض الى كادقلى بعد الهزيمة و اجتمع بمفوضية الانتخابات و اجبرهم على اعلان فوز هارون، فقد اعتبر نافع ان تضليل هارون و هزيمته اهانة للدولة فى اعلى مستويلتها سياسيا و اعلاميا و نفسيا و ماليا.
2- ان التقديرات الخاطئة التى قدمها احمد هارون للمؤتمر الوطنى بالمركز فى انه سينتصر عسكريا فى ظرف ثلاثة ايام و اقصاها اسبوعين على الجيش الشعبى لتحرير السودان، هى كبوة اخرى كبيرة جعلت الفريق اول عصمت عبدالرحمن يخرق اتفاقية السلام الشامل و برتكول الترتيبات الامنبة لجبال النوبة/ جنوب كردفان و النيل الازرق، الذى من المفترض ان ينتهى بعد ترتيبات امنية و سياسية محددة فى ابريل 2012، ليعلن الفريق عصمت فى نهاية مايو 2011 بحل و تجريد الوحدات العسكرية المدمجة للجيش الشعبى لتحرير السودان فى اول يونيو 2011 و بالقوة، ليبدأ الخطوة فى ام دورين فى 5 يونيو و بعدها فى كادقلى فى 6 يونيو2011. و ترتب على ذلك الاتى:
أ- قتل عدد كبير من ابناء النوبة و منسوبى الحركة الشعبية بواسطة المؤتمر الوطنى و قواته و اجهزته الامنية و المليشيات، بجانب اعتقال و تعذيب المئات و تدمير و نهب المنازل و المؤسسات و تشريد الاسر و الطلاب، و هو ما خلق تباعد فى النسيج الاجتماعى عبر حملة هارون امسح اكسح قشو و ما تجيبو حى، و أكثر الذين تضرروا هم اهل كادقلى و مواطنيها و لذلك هذا الملتقى هو مسحة للتغطية على هزة النسيج الاجتماعى التى هندسها هارون نفسه.
ب- استمرار الحرب و بهزائم متتالية لقوات المؤتمر الوطنى و مليشياته و مصادرة دباباته و عرباته و اسلحته و مؤنه و اسقاط بعض طائراته الحربية و انضمام عدد من جيوشه للجيش الشعبى لتحرير السودان، كلف الدولة مليارات الجنيهات و خاصة فى ان ذلك تم فى اللحظة التى فقد السودان 75% من البترول بعد انفصال الجنوب و التجارة الحدودية و فتح عدد من جبهات القتال فى ابيي و جبال النوبة و النيل الازرق و دارفور و جنوب السودان، و قادت الجماهير السودانية مظاهرات فى السودان و العالم تطالب باسقاط النظام.
ج- إدعاءات هارون بانه تسيطر على العتمور و ذهب اليها بعربته الفاخرة للاحتفال الا انه كان فى مقدمة الهاربيين الحفاة تاركا سيارته الفاخرة فى قبضة الجيش الشعبى و كل العتاد العسكرى و المدنى، كانت نقطة حسبها عليها المؤتمر الوطنى مركزيا باعتباره رئيسا للجنة امن الولاية و ذهب بتقديرات خاطئة و هرب هروبا مذلا.
د- نداءات هارون المضللة لعودة المواطنيين و الموظفين قوبلت بتحقيقات و اعتقالات و تعذيب و اهانات و اقرارات مسيئة لادمية شعب الاقليم.
3- توسع الحرب فى الاقليم و سيطرة الجيش الشعبى لمعظم الاقليم افقد نظام الجباية فى الخرطوم عدد من الموارد منها على سبيل المثال لا الحصر:
أ- الضرائب و الذكاة و الاتوات: و بالتالى تحولت الولاية من مورد جيد للمركز الى آخذ من المركز بما فيه الفصل الاول ( المرتبات) مما يعنى ان المركز اذداد محنه على محنته و السبب تقديرات هارون و الذين تبعوه حسب رؤية المؤتمر الوطنى، كما ان كشف المستور سيذيد من مستوى وعى شعب الاقليم.
ب- فقدان المنتوجات الزراعية الغابية و الحيوانية كمصدر دخل من التحصيل بما فيها توقف معظم المشروعات الزراعية و الزراعة التقليدية، و الصمغ و الرعى و الفواكهة و الاخشاب مما اثر على الاقتصاد الاقليمى و اقتصاد الدولة، و فضح امر ظلم الدولة التاريخى للاقليم.
ج- توقف ضخ ما تبقى من بترول و التعدين و خاصة الذهب و الشركات الصينية التى كانت تعمل تحت غطاء الطرق و لكنها كانت تعمل فى مجال التعدين و البترول، و فشل المؤتمر الوطنى فى حمايتها ادى الى انكشاف امرها للعالم، ففى فبراير 2012 استطاع الجيش الشعبى لتحرير السودان فى جبال النوبة التحفظ عليهم و قد عاملهم معاملة راقية بشهادتهم و صورهم التذكارية و خطابات الشكر، بل و حافظ على كل ممتلكاتهم سالمة و عمل بتنسيق مع الصليب الاحمر و سفيرهم فى كينيا على ترحليهم من كاود الى كينيا فالصين و لقد تناقلت و سائل الاعلام الدولية ذاك الخبر، تلك الخطوة كانت بمثابة ضربة كبيرة للمؤتمر الوطنى ليس اقتصاديا فقط بل سياسيا و اعلاميا و اخلاقيا حيث انه روج لاشياء لم تكن صحيحه بما فيها اشارتهلمقتل عدد من الصنيين و انه افرج عن الصينيين و كبد الحركة الشعبية خسائر ..الخ..
4- دخول عدد من اعضاء المؤتمر الوطنى فى الولاية و بعض ابناء الولاية بالخرطوم فى خلافات مع هارون و تصريحات بعضهم فى الاعلام بضرورة عزل هارون. الملتقى هو محاولة لارسال رسالة من هارون بانه لديه من الشعبية فى الاقليم تساند استمراريته، و لحشد البعض فقد يستخدم هارون كل الوسائل لتمرير ملتقاه، بما فيها تشويه و تلطيخ صورة المخمومييين او الذاهبين بحسن نيه و فى ذلك التاريخ لا يرحم.
5- مسرحية مقتل ابراهيم بلندية فصولها معروفة و محاولة جعل هذا الملتقى بكادقلى هو تغطية و رمى اللوم على جهات أخرى و صاحب العقل يميز. بالاضافة الى خلافات العشرات من نواب المجلس التشريعى مع هارون حينما اختار الهادى اندو خليفة لبلندية.
6- طائرة تلودى التى سقطت فى يوم 19 اغسطس 2012 اعتبر الكثيرين من قيادات المؤتمر الوطنى ان الوالى احمد هارون يتحمل جزئية كبيرة فى الخلل، اذ ان عدم وجوده بالولاية او السودان فى فترة يزور الولايه مساعد رئيس جمهورية و وزراء و قيادات امنية، بالاضافة الى ان اجهزة و معدات السلامة الجوية و الاتصال و الارضية و الطقس اثبتت التحقيقات عدم صلاحيتها، و كان يجب التأكد منها قبل موافقة هارون كرئيس لجنة امن الولاية بالزيارة ،و قبل المجازفة بالارواح و الممتلكات حسب رؤية المؤتمر الوطنى، و الملتقى جزء من تغطية الفشل.
7- هارون الذى تسبب فى كل المصائب هو فى خلاف شبه دائم مع نافع و لذلك سحب منه المؤتمر الوطنى فى المركز ملف التفاوض و سلمه لعبيد، بل ان تصريحة الذى ذكر فيه انه سيفاوض عقار و الحلو واجهه الخال الرئاسى الطيب مصطفى بمقال يؤكد ان استراتيجيو المؤتمر الوطنى و حكومة ظله و صلت لقناعة ان هارون بتقديراته الخاطئة قد كلفهم تكلفة قد تقود لانهيار الدولة عسكريا و سياسيا و اعلاميا و اقتصاديا، و لكن مع كل ذلك يبدو ان هارون رغم ما ذكر فى تصريحاته بانه قد تعب، الا انه ما زال يصر على استخدام و سائله للضغط على عبيد و المؤتمر الوطنى عبر ما يسمى بملتقى كادقلى و ما يسمى بأصحاب المصلحة، و المؤتمر الوطنى يعلم بالتفصيل كيف فاز هارون، و يعلم ان بقاء هارون نفسه مرتبط بقرار جمهورى او ضغط للاستقالة كما حدث لوالى القضارف المنتخب!،
كما ان حل الاشكاليات وربطها عند حكومة الخرطوم و ليس حكومة هارون، و بالتالى فان وضعية هارون يمكن تسميتها بفرفرة مذبوح، حيث انه الان فى نظر المؤتمر الوطنى حسب الواقع التحليلى شخص استفذت اغراضة بشكل غير مرض، و يظل ملتقاه المزمع عقده فى الفترة من 6-8 أكتوبر عزومة مراكبية من يجرى وراءها مصيره الغرق.
أمين زكريا// GogadiAmoga
[email protected]
September 26th, 2012-USA


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.