هل رئيس القضاء شريك فى مذبحة فض الاعتصام ؟؟ .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    أدبنا العربيّ في حضارة الغرب .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    النيابة المصرية تكشف تفاصيل وفاة الرئيس مرسي    وفاة الرئيس مرسي خلال جلسة محاكمته    1700 دولار سعر السمسم السوداني بالأسواق العالمية    جوبا: 200 مليار جنيه ميزانية العام الجاري    مبادرة من "المهن الموسيقية" للمجلس العسكري    المهدي يدعو لتجميع المبادرات الوطنية للتوفيق بين الأطراف    وكيل المعادن يزور ولايتي شمال وجنوب كردفان    تقنية جديدة تمنع سرقة الهواتف من الجيب الخلفي    الاتحاد الأوروبي يشترط سلطة مدنية للتطبيع مع السودان    اتحاد الكرة يصدر برمجة نهائية للدوري    الحوثيون يعلنون شن هجوم جديد على مطار أبها    يوميات الثورة المضادة: ما برضى شيتا يقلبو!    البرهان يتوجه إلى تشاد    السودان.. إلى أين تتجه الأزمة بعد فض الاعتصام؟ .. المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات    الشبكة العربية لإعلام الأزمات ترفض انتهاكات المجلس العسكري وتحذر من عودة جهاز الأمن    للتذكير، التعبير عن الرأي مسؤولية ضمير .. بقلم: مصطفى منبغ/الخرطوم    قوى التغيير تكشف عن جدول التصعيد الثوري وهذا ماسيحدث اليوم حتى السبت المقبل    الأندلس المفقود .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    أين يعيش الطيب مصطفى . . ؟ .. بقلم: الطيب الزين    إستهداف زراعة (5) مليون فدان للعروة الصيفية بجنوب كردفان    مقتل (16) في تفجيرين لحركة الشباب بكينيا والصومال    مبادرة جامعة الخرطوم تدعو لنهج إصلاحي للاستثمار    ولاية الجزيرة :هياكل وظيفية لفك الاختناقات    من الجزائر والسودان إلى هونغ كونغ وتيانانمين .. بقلم: مالك التريكي/كاتب تونسي    عازة .. بقلم: سابل سلاطين – واشنطون    عصيان وشهداء في الخرطوم وأم درمان .. بقلم: مصطفى منيغ/الخرطوم    وفاة (3) أشخاص دهساً في حادث بمدينة أم درمان    أساطير البرازيل يرفعون الحصانة عن نيمار    تحديد موعد إنطلاق الدوري الإنجليزي    النفط يصعد بسبب المخاوف حول إمدادات الشرق الأوسط    اختراق علمي: تحويل جميع فصائل الدم إلى فصيلة واحدة    وفاة 5 أشخاص من أسرة واحدة في حادث مرور بكوبري حنتوب    ارتفاع الدهون الثلاثية يهدد بأزمة قلبية    البرتغال في القمة.. أول منتخب يحرز لقب دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم    بلنجه عطبرة: أنا وأنفاري مضربين: في تحية العصيان في يوم غد .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    الصحة: 61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    61 قتيل الحصيلة الرسمية لضحايا فض الاعتصام والنيابة تبدأ التحقيق    رأي الدين في شماتة عبد الحي يوسف في الاعتصام .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ليه مالُم؟ ما شعب وقاعد.. حارس الثورة! .. بقلم: احمد ابنعوف    عيدية حميدتي وبرهان لشعب السودان .. بقلم: الطيب محمد جاده    الصحة :61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    الثورة مقاسا مفصل... جبة ومركوب... ما بوت .. بقلم: احمد ابنعوف    دا الزيت فيما يختص بحميدتي .. بقلم: عبد العزيز بركة ساكن    الصادق المهدي والفريق عبدالخالق في فضائية "الشروق" في أيام العيد    تعميم من المكتب الصحفي للشرطة    معلومات خطيرة لكتائب"ظل" بالكهرباء    الشرطة تقر بمقتل مواطن على يد أحد ضباطها    السودان يطلب مهلة لتسمية ممثليه في "سيكافا"        "الشروق" تكمل بث حلقات يوميات "فضيل"        نقل عدوى الأيدز لحوالى 700 مريض أغلبهم أطفال بباكستان    فنان ملخبط ...!    العلمانية والأسئلة البسيطة    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    أمير تاج السر: الكذب الإبداعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خطاب الإمام الصادق المهدي للسيد بيتر ريدل- حركة مبادرات للتغيير- برنامج أجندة للمصالحة
نشر في سودانيل يوم 18 - 07 - 2014


بسم الله الرحمن الرحيم
16 يوليو 2014
عزيزي بيتر
أقدر كثيراً دعوتكم لي لحضور مؤتمركم بالغ الأهمية، وإتاحة الفرصة لمقابلة كثير من الناشطين في مجال الحكم الراشد.
الحكم الراشد شرط اساسي لتحقيق المشاركة والمساءلة والشفافية واحترام حكم القانون.
لايمكن تحقيق التنمية البشرية إلا بتحقيق شروط الحكم الراشد لأن التنمية المعتمدة فقط على مقياس الناتج المحلي الإجمالي لا تفي بمتطلبات التنمية البشرية وعليه فلن تحقق السلم الإجتماعي.
وفي ظل شروط الحكم الراشد ستتمكن تلك الحكومات أيضاً من الوفاء بالتزاماتها الدولية.
لقد تطورت أجندة حقوق الإنسان العالمية في كل مناحي حياة الإنسان وبدون الحكم الراشد ستفشل الحكومات في الإلتزام بكل متطلبات أجندة حقوق الإنسان.
وكما تعلم فإن بلدنا السودان يعاني من كل آثار سؤ الحكم.
تعاني البلاد من حرب أهلية متعددة الجبهات وفشل إقتصادي وإدانة دولية.
إن تغيير النظام هو أملنا الوحيد في الوفاء بمتطلبات الحكم الراشد.
إن هدفنا هو تحقيق سلام عادل شامل وحكومة مساءلة. إننا نسعى لتحقيق ذلك التغيير بوسائل لا عنفية. لقد أصبحت القوة الناعمة أفضل وسيلة لإنجاز تغيير النظام بدون عنف.
نسبة للوضع السياسي الضاغط لم أتمكن من حضور مؤتمركم المهم والذي جاء في وقته. أقول جاء في وقته لأن كثيراً من الأزمات في منطقتنا ترتبط بغياب الحكم الراشد.
لقد درست أسماء السيدات والسادة الذين يحضرون هذا المؤتمر، إنهم يشكلون إضافة ضخمة من الكفاءات والتجارب القيمة. لقد أسفت على فوات فرصة مخاطبة مثل هذا الجمع الموقر والإستماع إليه.
أرجو أن تتكرم بمدي بنسخة من نتائج المؤتمر.
إني أقدر كثيراً جهود السيدة خديجة حسين في إخطاري والتنويه بأهمية هذا المؤتمر، ولكن مسؤولياتي الوطنية حرمتني من الإستفادة من هذه الفرصة.
أرجو أن يحقق المؤتمر النجاح الذي يستحقه.
مخلصكم
الصادق المهدي
صورة للسيدة خديجة حسين
رد السيد بيتر ريدل منسق برنامج أجندة للمصالحة – حركة مبادرات للتغيير
17 يوليو 2014
عزيزي السيد الصادق المهدي
أشكرك على رسالتك لمؤتمر الحكم العادل
لقد مرّرتها لرئيس الجلسة الختامية للمؤتمر والتي بدأت للتو مع طلب أن تقرأ على الحضور.
لقد كان أسفنا عظيماً أن لم تتمكن من حضور المؤتمر ونأمل أن نرحب بك في مؤتمر آخر من سلسلة المؤتمرات في كوكس في نفس هذا الموضوع.
مع الإحترام والأمنيات الطيبات.
بيتر ريدل
منظم برنامج أجندة للمصالحة (وهو برنامج ضمن برامج حركة مبادرات للتغيير)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.