الجنائية وبراءة حميدتي !! .. بقلم: صباح محمد الحسن    بومبيو يجري اتصالا مع حمدوك بشأن إزالة اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب    حركة/ جيش تحرير السودان المتحدة تستنكر وتدين مجزرة مدينة قريضة وقرية دونكي ابيض    قبل الطبع: شركات للامن والوطني تعمل بأرباحها .. بقلم: د. كمال الشريف    الاقتصاد التشاركي ودوره في التنمية الاقتصادية .. بقلم: الدكتور: عادل عبد العزيز حامد    هل النظام السياسي الأمريكي ديمقراطي ؟ .. بقلم: معتصم أقرع    سقوط عراقيل إزالة اسم السودان من تصنيف الدول الراعية للإرهاب !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    امر تنفيذي بإزالة السودان من قائمة الإرهاب ومكالمة مشتركة بين البرهان وحمدوك ونتنياهو وترامب اليوم    الاختصاصي د. عبد الرحمن الزاكي: وكان القرشي صديقنا الأول!.    ذكريات صحيفة "الصحافة"(2): واشنطن: محمد علي صالح    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    الإعلان عن عودة الشركات الأمريكية للاستثمار في قطاع السكك الحديدية بالسودان    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    شُكراً حمدُوك!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العمل كيد واحدة من اجل شعوب القرن الافريقي !! .. بقلم: ايوب قدي رئيس تحرير صحيفة العلم الاثيوبية
نشر في سودانيل يوم 10 - 11 - 2016

تكتسب منطقة القرن الأفريقي أهمية خاصة للدول الكبرى نظرا لموقعها الإستراتيجي (سواء أكان الحديث عن المنطقة بمفهومها التقليدي الذي يضم 4 دول فقط، هي أثيوبيا وجيبوتي والصومال وإريتريا)، أو بمعناها الواسع أو الجغراسياسي؛ حيث يدخل في إطار هذا المعنى الدول ذات المصالح أو النزاعات مع دول القرن التقليدية. وفي هذا الوضع يمتد نطاق القرن الأفريقي ليضم السودان وكينيا وأوغندا.
ومرت هذه المنطقة بالكثير من الكوارث منها الجفاف الخطير الذي أصاب منطقة القرن الإفريقي الذي تسبب في دفع مئات الآلاف من العائلات إلى مغادرة منازلها.
وفي فبراير الماضي أعلنت اليونيسف أن القرن الأفريقي يمر بأزمة هامة، حيث يعرّض الجفاف الشديد ما يقدر ب 1,5 مليون طفل دون الخامسة من العمر إلى الخطر.
فقد أدى الجفاف إلى جعل ما يقدّر ب 8 ملايين شخص في حاجة إلى مساعدة طارئة في كل من إثيوبيا وجيبوتي والصومال وكينيا.
وقال باحثون في معهد الأرض إن تغير المناخ يمكن أن يسفر عن انخفاض على المدى الطويل في هطول الأمطار في المنطقة، وافترض الباحثون أن الطقس سيستمر من سيء الى أسوأ ليصبح أكثر جفافا ودفئا في إثيوبيا وجيبوتي والصومال، مضيفين أن القرن الأفريقي في طريقه نحو مناخ أكثر جفافاً وفقاً لدراسة 2013 والتي تشير إلى أن التصحر وصل لأعلى نسبه في 100-200 سنة الأخيره وليس تدريجيا.
وهناك الكثير من التحديات الارهاب والتطرف والهجرة الغير شرعية واللجوء والمجاعات وغيرها الكثير والكثير تقف امامنا ونحن كالموتي لا نتحرك .
فعلينا ان نتحرك ..اذن الحل الوحيد هو العمل معا من اجل انسان المنطقة ؟! كيد واحدة من اجل رفع المعانية واغلاق الطريق علي الذين يتاجرون بدماء أبناء القرن الإفريقي من أبناء الوطن او ما يعرف بالطابور الخامس ..فعلينا تنظيف البيت من الداخل اولا واخيرا .
وفي الافق بوادر للتعاون بين دول القرن علي سبيل المثال لا الحصر أكّد وزير الخارجية الإثيوبي، تيدروس ادهنوم،في ابريل الماضي خلال لقائه وزير الزارعة الجيبوتي، محمد أحمد أول، أن "العلاقات الدبلوماسية بين إثيوبيا وجيبوتي تسير بشكل جيد وخاصة في مجال الزراعة التي يجب تطويرها لمراحل متقدمة".
وأضاف تيدروس أن "العلاقات بين البلدين ترتبط بالعديد من المشاريع مثل قطار جيبوتي إثيوبيا والإستفادة معاً من الموانئ الجيبوتية ومشروع الربط الكهربائي بين البلدين وهنالك مشروع لربط البلدين بشبكة مياه للشرب خلال المراحل القامة" موضحاً أن الجانبين "تناقشا حول تبادل الخبرات في مجال التنمية الزراعية وضرورة تسهيل تصدير المواشي الحية عبر الموانئ الجيبوتية لأنه يساعد على تنشيط التبادل التجاري بين البلدين".
من جانبه، قال وزير الزراعة الجيبوتي إن "النقاشات تركزت على الاستفادة من الخبرات الإثوبية في مجال الزراعة"، مضيفاً أن "الحكومتين تعملان على وضع برامج تحقق الفوائد المشتركة للشعبين مستفيدتين من الامتيازات في كل من البلدين".
مما لا ريب فيه أن خط السكة الحديدية بين إثيوبيا وجيبوتي ليس مجرد مشروع ربط المنطقة، بل أنه مشروع لتحسين سبل العيش للسكان المحليين وتعزيز الصداقة بين الصين وإثيوبيا وجيبوتي خاصة وأفريقيا عامة.
وكان قد التقى أحمد محمد سيلانيو رئيس إدارة أرض الصومال برئيس الوزراء الأثيوبي هيل ماريام دسالن وناقش معه العلاقات الثنائية بين الطرفين وتطرقت محادثاتهما إلى تعزيز التعاون التجاري والاستثماري والتنموي وصيانة الطرق التي تربط أرض الصومال بأثيوبيا.واتفق الطرفان على التنسيق الأمني والحفاظ على الاستقرار في أرض الصومال وأثيوبيا ومحاربة الإرهابيين في المنطقة. كما أبرمت الحكومة الإثيوبية في ابريل الماضي اتفاقية مع إدارة أرض الصومال لاستخدام ميناء بربرة في استيراد البضائع.وأعلنت وزارة النقل الإثيوبية في شهر فبراير الماضي أن الحكومة الإثيوبية تخطط لاستيراد 15% من بضائعها عبر ميناء بربرة في إدارة أرض الصومال.
وكان قد قال رئيس جنوب السودان سلفا كير ميارديت في المؤتمر الصحفي المشترك إنه وقع مذكرة تفاهم مع رئيس الوزراء الإثيوبي هيل ماريام دسالن في يوم الجمعة الماضي، على مذكرة تفاهم أمنية .وليس هذا فحسب بل إن هناك مذكرات أخرى تتعلق بالاقتصاد و أمكانية ربط الطرق بين البلدين و تشجيع الاستثمار، كما بين الرئيس سلفا كير انه يمكن للحكومة الإثيوبية الاستفادة من منتجات جنوب السودان بينها النفط.
من جانبه قال رئيس الوزراء الاثيوبي هيل ماريام دسالن إن الحكومة الإثيوبية ستدعم بقوة عملية تنفيذ السلام بجنوب السودان، كما اكد التزام بلاده بالمذكرات التي تم توقيعها مع حكومة جنوب السودان، بينها الترتيبات الأمنية لحماية حدود البلدين ومنعها من نشاط الجماعات المسلحة.
وكان قد اتفق وزير المعادن السوداني ووزير الدولة للمعادن الكيني دان كازنقو خلال مباحثات مشتركة بمقر وزارة المعادن في العاصمة السودانية الخرطوم يوم الأحد الماضي. ووقع الوزيران على مذكرة تفاهم تنص على تشجيع الاستثمار في مجال المعادن النفيسة بالبلدين.
وأطلع وزير المعادن السوداني د. أحمد محمد محمد الصادق الكاروري الوزير الكيني على التجربة السودانية في استخراج واستثمار المعادن، إلى جانب التجربة في تقنين وتنظيم التعدين التقليدي.
من جهته، أكد كازنقو أن زيارتهم للسودان تأتي في إطار الاستفادة من التجربة في مجال المعادن، خاصة في تنظيم وتقنين التعدين التقليدي، لجهة أن وزارته أنشئت حديثاً.
وكشف أن الفترة المقبلة ستشهد تبادل للزيارات بين الجانبين بغرض الوقوف على إمكانيات البلدين في قطاع المعادن، والعمل على تطويرها.
وفي السياق، كشف المدير العام للهيئة العامة للأبحاث الجيولوجية د. محمد أبوفاطمة عن توقيع مذكرة تفاهم بين السودان وكينيا، تنص على تبادل الخبرات والخبراء وتطوير الرؤية الأفريقية في مجال استخراج المعادن والتخريط الجيولوجي.
وكان قد أعلن وزير الكهرباء والموارد المائية السودانية معتز موسى الجمعة الماضية، أن السودان يعتزم بناء خط ناقل للكهرباء من سد النهضة الأثيوبي بقوة 3 آلاف ميغاواط من خلال ربط الشبكة السودانية بشبكة الكهرباء الأثيوبية.
وقال معتز موسى إن السودان سيزيد نسبة استيراد الكهرباء من أثيوبيا، خلال الصيف القادم لترتفع من 200 ميغاواط في الوقت الحالي إلى 300 ميغاواط، مضيفا أن التعاون مع أثيوبيا يمثل نموذجا للتكامل في شرق أفريقيا.
وكان قد وقع السودان وأثيوبيا مذكرة تفاهم في العاصمة الاثيوبية أديس أبابا، لتعزيز التعاون العسكري والأمني المشترك بين البلدين لمكافحة الأرهاب الاسبوع الماضي و أكد وزير الدفاع الأثيوبي، سراج فقسا، حرص بلاده على إنفاذ مخرجات اللجنة الفنية، وقال "إن الاجتماع يهدف إلى تقييم حاجاتنا المشتركة لمصلحة بلدينا"، لافتا إلى إن حدود الدولتين آمنة الآن بفضل الجهود الأمنية المشتركة.
وأضاف أنه تم الاتفاق مع الجانب السوداني على تفعيل التعاون في المجال العسكري، خاصة في مجالات تبادل الخبرات والتدريب.
وفي السياق أكد وزير الدفاع السوداني عوض محمد أحمد بن عوف "أهمية التعاون "العسكري والأمني بين البلدين لمواجهة الإرهاب بكافة أشكاله . واعلن استعداد وزارته للعمل المشترك مع دولة أثيوبيا من خلال لجان أو تكوين قوة عسكرية مشتركة لتأمين الحدود بين البلدين، لتبادل المنافع المشتركة وإتاحة الفرصة لتنمية الحدود.
وخلال الجلسة الختامية المنتدى تانا الخامس الرفيع المستوى حول الأمن في أفريقيا تطرق خطاب رئيس وزراء اثيوبيا الي الفجوات الكبيرة في الاستفادة من الموارد غير المستغلة لأفريقيا دعا الرئيس السوداني عمر حسن البشير أيضا إلى اتخاذ تدابير أكثر صرامة ضد التدفقات المالية غير المشروعة لمنع ومكافحة الإرهاب في أفريقيا.وأكد أيضا على أهمية تبادل وجهات النظر حول المسائل السياسية والاجتماعية والاقتصادية بين الدول في القارة للتعامل مع تحديات السلام والأمن.
ومن جانبه أشار الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود الي السلام والأمن باعتبارهما مسألة البقاء على قيد الحياة مشيرا الي أن التأثير في السلام في الاقليم بسبب عدم الاستقرار في الصومال على مدى السنوات ال 20 الماضية هو مظهر من مظاهر هذه المشكلة.
وقال انه من خلال الدعم المقدم من الاتحاد الأفريقي فان البلاد ترجع تدريجيا إلى الحياة الطبيعية، داعيا الافارقة الى اقامة شراكة وثيقة للتعامل مع مثل هذه الأمور.
وضمن جهود التكامل وقع وزير الدفاع الجيبوتي السيد/ حسن درار هفنه مع نظيره الإثيوبي السيد/سراج فجيسا بمذكرة تعاون في المجالات العسكرية والأمنية بين البلدين. وجاء توقيع المذكرة في إطارأعمال اللجنة العسكرية الجيبوتية الإثيوبية المشتركة التي بدأت يوم الخميس ال28 أبريل الماضي ، لاجتماعها السنوي الرابع المنعقد في جيبوتي برئاسة وزيري الدفاع لكلا البلدين وبحضور رئيسي هيئة الأركان العامة اللواء زكريا شيخ إبراهيم واللواء سامورا يونس.
وقد بحث الجانبان خلال الاجتماع جملة من الملفات الأمنية من أبرزها تعزيز التعاون العسكري والأمني المشترك والسبل الكفيلة لمواجهة التهديدات الأمنية المشتركة التي تشكل خطرا على استقرار البلدين. كما ناقش الطرفان تطورات الأوضاع الأمنية في المنطقة والتي يتصدرها الخطر الأمني الذي تشكله أنشطة حركة الشباب في الصومال والمنطقة والصراعات التي تعصف بعض دول المنطقة كاليمن وجنوب السودان وإريتريا، بإضافة إلى سبل مواجهة التحدي الذي تمثله الشبكات الإجرامية العابرة للحدود والتي تدير عمليات الاتجار بالبشر في المنطقة.
مما لا ريب فيه إن العلاقات الإثيوبية، السودانية،ودولة جنوب السودان ، الجيبوتية والصومالية ، شهدت نقله كبيرة، وانتقلت من التعاون الى التكامل، عليهم ان يتفقوا على جعل الحدود بينهما جسر لتبادل المصالح وليس لتصدير الارهاب والفوضي -كفايا -، وهذا النموذج أو هذه القناعة اذا انتقلت إلى معظم دول القرن الافريقي سيكون التفاهم كبير جدا بين الدول وشعوب المنطقة في تبادل المنافع وتجفيف منابع الارهاب بالتعاون والتعاون معا فقط . علينا ان نتعلم من الفوضي والارهاب والتشرد في الدول الغربية والهجرة الغير شرعية والمجاعات المتكررة وغيرها من مشاكل القرن الافريقي جنينا منها الفقر والجهل والتشتت والبحث عن الوطن ..والوطن جريح بأبنائه .
وفي هذا الصدد، علي دول القرن الافريقي ان تدرك أهمية السلام والاستقرار اولا و كيفية استجابة جدول أعمال التكامل الإقليمي لتطلعات شباب الغد ؟ كيف يمكننا إعادة تعريف السلام لمنطقة القرن الأفريقي والأمن وكذلك بنية الحكم للرد على التهديدات الأمنية الناشئة حديثا وعلي راسها الارهاب والتطرف ؟ ما هي الآليات التي يجب أن نستنبطها لمنطقة القرن الافريقي للاستفادة من التقدم التكنولوجي في مختلف المجالات ؟ كيف نخلق تنافسا اقتصاديا وتجاريا واستثماريا في حدود مواردنا الذاتية ؟ .
وأخيرا ان تصب محصلة هذه الأسئلة والإجابة عليها في استقرار بأمن وسلام كل شعوب المنطقة والعمل علي رفع معاناة شعوب منطقة القرن الافريقي ومحاربة الفقر العدو الاول لهذه المنطقة.. اذا استطعنا ان نحقق هذه التحديات يومها ندرك اننا حققنا نصف الدين مهما يكون الانتماء !!.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.