نمر يلتقي وفد اللجنة العسكرية العليا المشتركة للترتيبات الأمنية    مدير ساهرون يؤكد أهمية المواصفات في خدمة المستهلك    إنطلاق إمتحانات شهادة الأساس بجنوب دارفور    الشيوعي في الخرطوم.. تفاصيل مؤتمر ملتهب    سعر الدرهم الاماراتي في البنوك ليوم الإثنين 23-5-2022 أمام الجنيه السوداني    المنظمة العربية للتنمية تعقد لقاءات مهمة خلال مشاركتها في قمتي النيجر وساحل العاج    المأوى في السودان .. بين شقاء المُواطن و(سادية) الدولة!!    السكة حديد تكشف عن حل لسرقة وتفكيك معدات الخطوط    خبر صادم لمستخدمي واتسآب.. على هذه الهواتف    نهب واعتداء على ركاب سبعة لواري تجارية بولاية شمال دارفور    المالية تعدّل سعر الدولار الجمركي    مقاومة الخرطوم تعلن نقطة تجمّع موكب "أمدرمان لن تنكسر"    رويترز: مقتل رجل بسفارة قطر في باريس    إسماعيل حسن يكتب: هل من مجيب؟    شراكة بين اتحاد الغرف التجارية والأسواق الحرة    افتتاح مستشفى أبوبكر الرازي بالخرطوم    شاهد بالفيديو: وسط حالة من الدهشة.. سوداني يحدد موعد وفاته ويقول: (سيدخل الجنة على ظهر حصان)    المسجل التجاري للولايات الوسطى يعلن عن تنفيذ برنامج الدفع الإلكتروني    قيادي بالتغيير: حظوظ حمدوك في العودة أصبحت ضعيفة    والي نهر النيل يشيد بشرطة الولاية ويصفها بالأنموذج    زيادات غير معلنة في تعرفة المواصلات ببعض الخطوط    شاهد.. الشاعرة "نضال الحاج" تنشر صورة لها ب "روب الأطباء" وتكتب (يوميات شاعرة قامت اتشوبرت قرت طب)    شاهد بالفيديو: فنانة شهيرة تغادر السودان وتعلن عدم رجوعها والجمهور يغازلها "اها يارشدي الجلابي "    (4) طرق للتخلص من المشاعر السلبية كل صباح    انتبه الوقوف أمام جهاز الميكروويف خطير.. وإليك الحل!    عبد الله مسار يكتب : الحرب البيولوجية في مجلس الأمن    شاهد بالفيديو: صلاح ولي يشعل حفلاً ويراقص حسناء فاقعة الصفار في افخم نادي بالسودان    شاهد بالفيديو: ماذا قالت رشا الرشيد عن تسابيح مبارك    الدفع بمقترح للسيادي لتكوين مجلس شورى من الشيوخ والعلماء    صبري محمد علي (العيكورة) يكتب: المصريون دخلوا سوق ام درمان ... الحقوا القمح    الجزيرة:إنهاء تكليف مدير عام ديوان الحكم المحلي ومديرين تنفيذيين آخرين    شاهد بالصور.. المطربة "ندى القلعة" تنشر أول صور لها في حفل زواج بالعاصمة الكينية برفقة "فرفور"    الصحة الاتحادية: نقص المغذيات الدقيقة أكبر مهدد لأطفال السودان    شاهد بالفيديو: هدف اللاعب سكسك في مبارة السودان ضد فريق ليفربول بحضور الرئيس نميري    ختام فعاليات أسبوع المرور العربي بالولاية الشمالية    تيك توك ستتيح لمستخدميها ممارسة الألعاب عبر التطبيق .. اعرف التفاصيل    الداعية مبروك عطية: «الفيسبوك» مذكور في القرآن    هذه الأطعمة يمكن أن تؤدي إلى "العمى التام" .. فاحذروها    تمديد فترة تخفيض رسوم المعاملات المرورية لمدة أسبوع    المنتخب الأول قص شريط إعداده لمواجهتي موريتانيا و الكنغو بمران مسائي في كوبر    حدد موعد عمومية النظام الأساسي ..الإتحاد العام يمدد للجنة التطبيع الهلالية حتي نهاية مايو    ضبط (11) شاحنة مُحمّلة بالوقود و(القوقو)    الضو قدم الخير : الأولاد قدموا مباراة كبيرة وأعادوا لسيد الأتيام هيبته من جديد    نمر يشهد بالفاشر ختام فعاليات أسبوع المرور العربي    مانشستر سيتي يفوز بالدوري الإنجليزي    الغرايري يعد بتحقيق أهداف وطموحات المريخ وجماهيره    لقمان أحمد يودع جيرازيلدا الطيب    أسامة الشيخ في ذكرى نادر خضر ..    85) متهماً تضبطهم الشرطة في حملاتها المنعية لمحاربة الجريمة ومطاردة عصابات 9 طويلة    الطاهر ساتي يكتب.. أسبوع المخالفات..!!    ماسك يلمّح لمخاطر تحدق به.. "سأتلقى مزيداً من التهديدات"    بالصورة.. مواطن سوداني يظهر "معدنه الأصيل" بعد أن نصبوا عليه في ملايين الجنيهات    امرأة من أصول عربية وزيرة للثقافة في فرنسا.. فمن هي؟    "أتحدى هذه الكاذبة".. إيلون ماسك ينفي تحرشه بمضيفة طيران    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    ماذا يقول ملك الموت للميت وأهله عند قبض الروح وبعد الغسل؟    الأمم المتّحدة تحذّر من خطر تجاوز الاحترار عتبة 1.5 درجة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



القطاع السياسي بالوطني وتحديات مرحلة جديدة

ينعقد اليوم الاثنين مؤتمر القطاع السياسي بالوطني في دورته الرابعة، وهي الدورة الحاسمة والأكثر أهمية من بين كل الدورات السابقة، خاصة وأنها تأتي والبلاد تشهد متغيرات سياسية وأمنية بالغة الأهمية.
كما أنها تمثل خلاصة تجربة الحزب على سدة الحكم طوال "25 عاماً"، وهي فترة طويلة بمقاييس السياسة وحركتها المتغيرة، إلا أنها تعكس وجهاً آخر من وجوه القدرة على الاستمرارية والثبات المبدئي داخل هذا التنظيم.
تنوعت القضايا التي واجهها هذا القطاع السياسي في الخمسة أعوام الماضية ما بين "إعادة التكيف بعد إنفصال جنوب السودان" وما تبع ذلك من مشكلات أمنية متشابكة ومتواشجة في جنوب كردفان والنيل الأزرق وغيرها.
لتكون الدورة السابقة معنية بإدارة أزمات محددة، ولا تزال هذه الأزمات قائمة مع معالجتها السياسية التي هي الأخرى تجري على الأرض الآن، هذا مع حدوث تطور تطور لحق ببعض هذه المشكلات حتى أصبحت موضوعاً للتدويل.
إلا أن التحديات الكبيرة التي واجهت هذا القطاع يمكن إيجازها في أنه وفي الأعوام الأخيرة اتجه نحو تبني سياسات "متفتحة" على القوى السياسية الأخرى في البلاد عبر إجراء تعديلات وإصلاحات هيكلية بالتنظيم والنظام.
كان من أثر هذه التعديلات أن نشأت بالساحة السياسية حالة من حالات الحراك السياسي الذي يفسره البعض بأنه "محاولة جاهدة من النظام لتغيير جلده للبقاء فترة أطول" بالرغم من أن الشواهد تؤكد أنه تحول ديمقراطي مقبول.
باعتبار أن الواقع السياسي بعد انفصال جنوب السودان، كان يقتضي أن تتم إعادة بناء الدولة التاريخية في السودان ابتداء من الدستور الدائم والبناء التأسيسي للسلطات المستقلة الثلاث وقانون الانتخابات والأحزاب والقانون العام.
لتتأخر هذه العملية بسبب اندلاع الحرب في منتصف العام 2011م بجنوب كردفان ببعث التمرد مرة أخرى ودفع البلاد للوقوع في براثن صراع مسلح أخذ خط تطور تصاعدي لتلحق بها في نفس العام ولاية النيل الأزرق نفسها.
فكان من الضروري التوقف عند حقيقة أن انفصال الجنوب لم يكن الحل النهائي لمشكلة الحرب في السودان وأن الأمن الذي كان هو الهدف الرئيس من كل جولات التفاوض لم يتحقق لا عبر القرار "2046" أو أي قرار آخر
عمل القطاع السياسي بالمؤتمر الوطني على حفظ معادلة تواصل التفاوض السياسي مع إيجاد الصيغ التصالحية أو التوافقية بين الحكومة والحركات المسلحة والتي كانت تعمل وبخط سياسي معلن على إسقاط النظام واستئصاله من جذوره.
وأضاف الوضع الأمني الذي كان متدهوراً نوعاً ما بدارفور وجنوب كردفان أعباء جديدة على هذا القطاع في أن كانت الحركات المسلحة والتي ربطت أنشطتها السياسية داخل كيان الجبهة الثورية وممارسة الضغط من الخارج.
ولا تزال هذه الحالة الشديدة من حالات الاستقطاب ضد الحكومة والتي تقع مسؤولية مواجهتها على هذا القطاع تراوح مكانها، فكان خيار "الحوار الوطني والمجتمعي" الذي تم إطلاقه في يناير 2014م ويجري العمل فيه الآن.
وهو المشروع الذي غطى على كثير من عيوب الممارسة السياسية بالسودان، وكان من شأنه أن يحدث انفراجاً ملحوظاً على مستويات الحريات العامة وأوضاع حقوق الإنسان بالبلاد دون أن تكون هنالك أي وصاية أجنبية على إطرافه.
ذلك بالرغم من انه مشروع داعم للحل السلمي بين الحكومة والقوى السياسية المعارضة التي لا ترى الحل السياسي إلا في ذهاب هذا النظام، وتأثرت قوى سياسية عديدة بهذا الحراك الذي جعل لأول مرة هناك أرضية لتلاقي الفرقاء السياسيين.
كما وجد الحوار الوطني زخماً خارجياً واضح حوله كمشورع سياسي سلمي يطرح بديلا عن الحرب في بلد لطالما تأذى منها كخيار أحادي ولا نهائي وغير محدد لا من حيث النتيجة أو في كيفية إدارة مرحلة ما بعد الحرب كما حدث بعد انفصال الجنوب.
ويجتمع اليوم هذا القطاع السياسي بالخرطوم وفي حقيبته ملفات لا زالت مفتوحة ويجري العمل فيها الآن، وتبقى مسألة وقف الحرب في مناطق النزاع الثلاث هي الأولوية التي يبحثها هذا المؤتمر جنبا الى جنب مع توسيع دائرة المشاركة السياسية الفاعلة في الحكم.
نقلاً عن صحيفة الصحافة 15/9/2014م


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.