مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أسباط الجنوب .. مجوعات مسلحة فقدت الإنتماء
نشر في سودان سفاري يوم 30 - 12 - 2014

وتحدث سلفاكير في الاجتماع عن ضرورة وجود وكالة أمنية قوية وبحسب الموقع فإن القادة قد اتفقوا على تسمية الجسم الجديد بالأمن الداخلي على أن يكون فرعاً من فروع جهاز الأمن والمخابرات الوطني في جنوب السودان.
على أن يعمل بشكل وثيق مع وزارة الداخلية لتحطيم ما أسموه بالانشقاقات الداخلية في الجيش والحزب في مهدها وقد كلف الرئيس سلفاكير الجنرال بول مالونق أوان رئيس هيئة الأركان بالجيش الشعبي بالتصدي إلى التمرد والتعامل مع المهددات الخارجية كما أوكل إليه العمل مع عدد قليل من ضباط الجيش الأوغندي لم يكشف عن أسمائهم وأمره بعدم النوم حتى يسحق التمرد تماماً.
وكشف الاجتماع أن حكومة الجنوب قررت عدم قبولها بالسلام إلا إذا وافق المتمردون على اقتراحات جوبا واقتنعوا بان مطالبهم غير مقبولة.
وفي حال عدم موافقتهم على مقترحات جوبا فإن الخيار الوحيد إلحاق الهزيمة بالمتمردين.
إقالات سياسية
أقال حاكم ولاية شرق بحر الغزال زكريا حسن كل من محافظ محافظة واو "انجلو تعبان" ومحافظ محافظة راجا "حسن جلاب" ومحافظ محافظة نهر الجور "جون اروب" إضافة إلى عمدة مدينة واو "اركانغيلو اربان" وعين بدلاً عنهم سايمون اثيوا" كمحافظ جديد لمحافظة نهر الجور وجيمس بنجامين" محافظاً لراجا و "إيليا كاميلو" محافظاً لمحافظة واو حيث كان الرجل يشغل منصب وزير الشباب سابقاً كما عين "ليفو بوهارا" والذي شغل منصب مستشار حاكم ولاية بحر الغزال سابقاً رئيساً لبلدية واو كما قام بتقسيم وزارة الشباب والثقافة والرياضة إلى وزارة شئون المرأة والطفل والرعاية الاجتماعية ووزارة التنمية ولم يذكر زكريا الأسباب التي دفعته لاتخاذ هذه التغييرات بالرغم من إن المحللين السياسيين قد عزوا ذلك إلى موجة التمرد التي شملت الولاية وحرص جوبا على قمعه قبل أن يتمدد ويصل إلى تنسيق مع التمرد بقيادة مشار وكان زكريا قد نفي في وقت سابق لذات المصدر تورط أعضاء في حكومته بدعم أو الانضمام إلى المتمردين في الاستوائية بقيادة مارتن أكيني والذي يسعي وبحسب زعمه إلى فصل ولاية الاستوائية من دولة الجنوب وإنشاء دولة النيل الخاصة بالاستوائيين.
اقتتال قبلي
قتل ما لا يقل عن 56 شخص وجرح 31 شخص آخرين في صراعات عرقية بين عشيرتي "كوك أواك" و "كوك أكير" بقرية "بانواك" بمحافظة تويك الشرقية بولاية البحيرات بدولة الجنوب أمس وقال مسؤول رفيع بالجيش الشعبي لسودان تربيون أمس أن خمسة من أعضاء الجيش الشعبي لقوا حتفهم أثناء اشتباك مسلح مع مجموعة الشباب المسلحين التابعة للمتمردين بقيادة مشار في وقت لم تحدد فيه بعد الخسائر من قبل المتمردين وبحسب المصدر فإن اشتباكات قبلية بين قبائل "ثوني وثوياك" قد أدت إلى مقتل ما يزيد عن 70 شخص وجرح آخرين في وقت تؤكد فيه الشرطة أن عدد ألقتلي في هذه الاشتباكات يزيد عن التقديرات التي أعلنت بكثير بعد أن أشتبك الجانبان في دائرة قتل من أجل الثأر منذ أغسطس الماضي.
معارك وشيكة:
حذرت مجموعة الأزمات الدولية من ازدياد حدة القتال بدولة الجنوب خلال الأسابيع القادمة وحثت المجموعة في تقرير قدمته إلى "الإيقاد" حثتها على إشراك جميع المجموعات المسلحة المشاركة في القتال الحالي وقالت في التقرير حصلت سودان تربيون على نسخة منه أمس أن الخليط المتفجر من المعارضة السياسية المسلحة والمليشيات العرقية العنيفة والنظام السياسي المختل السبب المباشر في اندلاع العنف بدولة الجنوب وقالت المجموعة إن المفاوضات لا تعكس تنوع الجماعات المسلحة ومصالحها في دولة الجنوب والمنطقة ومعظمها يتحالف رسمياً مع حكومة جوبا أو المتمردين عليها وأضافت أن الجماعات المسلحة في ولاية جونقلي تمثل رمزاً للتحديات الإقليمية والوطنية والمحلية للسلام وعليه فإن الحرب بدولة الجنوب تمثل نمطاً لا يمكن حله من خلال إشراك اثنين فقط من بين ما يزيد عن اثني عشرة مجموعة مسلحة متورطة في الصراع بغض النظر عن تلك التي لم تشارك في القتال بعد.
وأضافت أن معظم هذه الجماعات لا تقاتل من أجل السيطرة على الحكم في جوبا وإنما تقاتل من اجل مصالح على المستوى المحلي.
وأضاف التقرير أنه لا توجد ولاية مستقرة في دول الجنوب كما يتم تجويع المدنيين وتشريدهم وهو ما يمثل ضمانة لعودة الاحتراب.
وقالت المجموعة إن تركيز "الإيقاد" مع حكومة سلفاكير والمتمردين بقيادة مشار قد يقود إلى سلام نسبي على ارض الواقع بالرغم من أن للحكومة اليد العليا عسكرياً، الأمر الذي يؤدي إلى زيادة القمع في جوبا ولكنه لا ينهي التمرد في الأدغال ومدن أعالي النيل الكبرى الأمر الذي يؤدي إلى خلق إقليم مضطرب.
نقلاً عن صحيفة الصيحة 2014/12/30م


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.