زيادة في اسعار الوقود وتفاقم الطوابير في المحطات    هيئة التأمين الصحي بولاية الخرطوم تجدد التزامها تجاه أسر شهداء ومصابي ثورة ديسمبر    خيبة أمل بدارفور لعدم توصل مجلس الأمن لإعلان مشترك حول الإقليم    مبادرات: العودة إلي الطبيعة: إعادة إكتشاف نباتاتنا المنسية أو الضائعة !.. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    مقترح بنك الطاقة .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    الهلال يعطل ثلاثي المريخ مجددا    في حب الوطن والناس .. بقلم: نورالدين مدني    جولة في حديقة المشتركات الإنسانية (أسماء وألقاب)!! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    التالتة حرمت الحلال .. شعر/ موسى المكي    السودانوية والشرط الانساني والذاكرة المحروسة بالتراث والوصاية .. بقلم: طاهر عمر    المركزي ينفي إصداره قرارا بتحديد سقف للسحب من حسابات العملاء    أهلي شندي يلحق بأهلي الخرطوم أول خسارة في الدوري .. حي الوادي نيالا يعمق جراح الأمل عطبرة    في دي ما معاكم .. بقلم: كمال الهِدي    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الشرطة والشعب ! .. بقلم: زهير السراج    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بوتين في القاهرة.. رسائل إلى الرياض وطهران وأنقرة
نشر في سودان سفاري يوم 09 - 02 - 2015

حط الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في القاهرة، أول من أمس السبت، 7 فبراير/شباط الجاري، في زيارة تتوسط اجتماعين في موسكو حول الأزمة السورية، ولها طابع دولي وإقليمي لافت. فروسيا التي أنهت عام 2014 وسط خلاف كبير مع أميركا والاتحاد الأوروبي بشأن أوكرانيا، وفي ظل عقوبات غربية خنقت اقتصادها، قبل أن يدخله انخفاض أسعار الخام الأسود في حالة من الانكماش الرهيب، يبدو أنها قد التقطت أنفاسها، أخيراً، وأن واشنطن باتت أشد ترحيباً بدور روسي لحل أزمتي أوكرانيا وسورية.
ومن أجل أن يحسن حظوظ بلاده في منطقة الشرق الأوسط، والتسويات التي يتم التفاوض عليها لحل أزماتها المتنوعة، عمد الكرملين إلى صوغ مبادرات وتحركات دبلوماسية. وفي منطقة تتنازعليها أربع قوى إقليمية (إيران، تركيا، السعودية، مصر) قررت موسكو أن تكون القاهرة محور سياساتها الإقليمية، مع العلم أن علاقاتها بكل من إيران وتركيا متطورة عسكرياً، بالنسبة إلى الأولى، واقتصادياً بالنسبة إلى الثانية. ومن بين أزمات العراق وسورية واليمن والبحرين وليبيا، وجدت روسيا أن الطريق معبد أمامها، كقوة كبرى، لتلعب الدور القيادي في الأزمة السورية. (ولسورية ذكريات من القرن التاسع العشر لا يستطيع الروس نسيانها؛ فسانت بطرسبرغ خاضت نزاعات طويلة مع فرنسا وإنكلترة والدولة العثمانية على بلاد الشام في ذلك القرن، نزاعات تحول بعضها إلى حروب، مثل حرب القرم).
لذلك، يزور بوتين مصر، وبناء على ذلك، يرجح أن تكون الأزمة السورية على رأس أجندة الزيارة. وقد تحسنت العلاقات بين روسيا ومصر بشكل مضطرد، بعد إطاحة الرئيس حسني مبارك. وحققت نقلة نوعية عقب إنهاء ولاية الرئيس محمد مرسي. في صلب هذا التطور، مخاوف القاهرة وموسكو حيال سياسات واشنطن في المنطقة، وموقفها الغامض من الإسلاميين، وأيضاً من الأهداف الحقيقية للتحالف الدولي الذي شكلته إدارة الرئيس باراك أوباما، من أجل مواجهة تنظيم داعش في سورية والعراق. يضاف إلى تلك المخاوف خشية العاصمتين، اللتين تدعمان المحافظة على الجيش النظامي، من وصول الإسلاميين إلى السلطة في دمشق، وتضايقهما من الدور التركي شمال سورية، ودعم أنقرة الإسلاميين هناك. ويبدو قلق روسيا ومصر وبعض دول الخليج من التحركات التركية في سورية، وكأنه الصدى لمخاوف روسيا القيصرية، ومصر العلوية، وأمراء شبه الجزيرة العربية، من سياسات الباب العالي في بلاد الشام، إبّان القرن التاسع العشر.
وتتفق موسكو والقاهرة في أن هزيمة أنقرة في سورية تأتي في الرياض بالتحديد، لا في أي عاصمة إقليمية (طهران) أو دولية أخرى (واشنطن أو بروكسل). عندها، ينهار مشروع الرئيس التركي، رجب طيب أدروغان، إحياء نفوذ بلاده في "المجال العثماني"، وتوابعه من إقامة منطقة عازلة شمال سورية، ونقل الحكومة المؤقتة إليها. ليس ذلك فحسب، بل يفقد الإخوان المسلمون في المنطقة ثقتهم بسندهم الإقليمي، وينفضّون من حوله. وفي هذا ما يثلج صدور الروس والمصريين وبعض الخليجيين.
لذلك، يكتسب التعاون المصري الروسي في المنطقة وسورية أهمية بالنسبة إلى صناع القرار المصريين والروس، لأن مصالحهم متطابقة إلى حد ما، إلا أن التعاون الكامل يحتاج إلى تجاوز العقبة السعودية، وتوضيح إيران موقفها من حل الأزمة السورية.
الرياض والأزمة السورية
طوال الأشهر السابقة على وفاة الملك عبد الله بن عبد العزيز، اقتربت الرياض، وبحذر، من تبني الرؤية الروسية لحل الأزمة السورية. وجرى تبادل للعروض بين الطرفين، الروسي والسعودي، حول سورية بالذات، إلا أن البلدين فشلا في فتح حوار جدي حول حل الأزمة، وهو ما كشف أن الهوة التي تفصلهما أعمق مما يبدو. فكما أن لدى واشنطن رؤية عريضة حيال المنطقة، متضمنة في مشروع "الشرق الأوسط الكبير"، تمتلك موسكو رؤيتها الخاصة للمنطقة. تتأسس على ضرورة بناء ترتيبات داخلية وإقليمية عبر الشرق الأوسط، تعزز النفوذ الروسي في آسيا الوسطى، على أن تستند هذه الترتيبات إلى الأقليات في العالم الإسلامي، دولاً كانت (إيران) أو جماعات (حزب الله ونظام بشار الأسد).
هذه الاستراتيجية الروسية التي في الوسع القول إنها قائمة على "تحالف الأقليات"، تعتبرها الرياض تهديداً خطيراً لمواقعها في الهلال الخصيب والخليج، وأيضاً لكيان المملكة بالذات. ربما، لهذا السبب فشلت محاولات الحوار بين روسيا والسعودية. لكن، هل يدفع انخفاض أسعار النفط، والتقارب الأميركي الإيراني، موسكو إلى تعديل سياساتها الشرق الأوسطية؟ عندها قد تقرر روسيا تقديم تنازلات للسعودية، كانت قد رفضت منحها إياها حتى الآن، وذلك مداورة عبر مصر. وعليه، باتت المساعي الحميدة للدبلوماسية المصرية مطلوبة، لتقريب وجهات النظر بين السعودية وروسيا. من هنا، تكتسب زيارة بوتين المقبلة إلى القاهرة أهمية مضاعفة.
من أجل ذلك، ربما، فضلت روسيا أن يكون لقاء موسكو حول سورية مجرد اتصال "تشاوري وتمهيدي". لأنها أرادت أن تعقد المفاوضات الحقيقية بخصوص الأزمة السورية، مع السعودية عبر القاهرة. وريثما تنطلق هذه المفاوضات بالذات، عمد الكرملين إلى تسلية الحضور بمشاهد مملة للقاءات سورية سورية، لا يعول عليها أي طرف معني بالأزمة، بما في ذلك روسيا نفسها. ولتظهر ألا تنافس بينها وبين نظيرتها المصرية، أثنت الدبلوماسية الروسية على جهود القاهرة لاستضافة حوار بين أطراف المعارضة السورية. وربما أرادت موسكو من ذلك، أيضاً، الغمز للرياض من طرف خفي، والتي ما كانت مصر لتتحرك في الشأن السوري من دون التنسيق الكامل معها.
وليس واضحاً بعد التأثير الذي سيتركه وصول ملك جديد (سلمان بن عبد العزيز) إلى رأس السلطة في الرياض، على مفاوضات بوتين في القاهرة، لكنه، ومن دون شك، يزيد من محورية الزيارة الرئاسية الروسية.
ترتيب تفاهمات مع إيران
من الجهة الأخرى، تعمل موسكو والقاهرة على ترتيب تفاهمات مع إيران، بخصوص سورية. ويخيل لبعضهم أن إيران وروسيا في مركب واحد، في ما يتعلق بالأزمة السورية، خصوصاً أن البلدين يدعمان النظام. واللبس واقع، لا لدى قسم من المعارضة، بل، وأيضاً، بين قوى إقليمية عديدة. والحقيقة أن طهران وموسكو في مركبين منفصلين حيال الأزمة السورية. وإن كانتا على الجهة نفسها من خط التقسيم، إلا أنهما كثيراً ما تتنافسان، ولو بشكل خفي.
وترى طهران أنها أعطت بالفعل فرصة لموسكو في السنوات الماضية، لتعلب دوراً دبلوماسياً في الأزمة السورية. فبيان جنيف الأول جاء بعد توافق الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن الدولي، وبينهم روسيا بطبيعة الحال. ومؤتمر مونترو الذي استبعد إيران، عقد نتيجة اتفاق أميركي روسي لم تعلم به طهران، إلا بعد إتمامه. ومراعاة منها للجانب الروسي، لم تطرح إيران مبادرتها (في مارس/آذار 2014)، إلا عقب فشل مفاوضات جنيف بين الحكومة والمعارضة، نتيجة تحطم الاتفاق الروسي الأميركي على صخرة الأزمة الأوكرانية. وبعد هذه الأزمة بالذات، والتي دقت إسفيناً بين القوى الكبرى الراعية لعملية جنيف السورية، وجدت طهران أنها طليقة اليدين في الإعلان عن مبادرةٍ، من شأنها أن تحيل بيان جنيف إلى مزبلة التاريخ.
وأبرزت زيارة نائب وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، إلى موسكو أواخر العام الماضي، وجود تحفظات لبلاده على المبادرة الروسية. وعلى الرغم من أن المسؤول الإيراني قدم دعماً للمبادرة، إلا أنه تجنب أن يرفقه بخطوة فعلية، كسحب المبادرة الإيرانية، أو على الأقل رفعها مؤقتاً إفساحاً في المجال أمام المبادرة الروسية.
والأزمة التي تواجهها كل من القاهرة وموسكو، بخصوص إيران، هي أن موازين القوى في المنطقة تتبدل لصالحها، في كل دقيقة، بما يزيد من قدرتها على فرض مبادرتها ذات النقاط الأربع لحل الأزمة السورية. وبالتالي، فإن أي تفاهم معها سيتم بعدم الاستقرار. ولا يمكن عند التعامل مع طهران، اليوم، إغفال تطورين في غاية الأهمية. الأول، تصاعد حدة التوتر في الجولان وشبعا، أخيراً، بين طهران وحزب الله، من جهة، وإسرائيل، من جهة أخرى. الثاني، إعلان الحرس الثوري الإيراني تشكيل "حزب الله السوري"، 95% من مسلحيه من السنة، متوزعين على جميع المحافظات السورية، وتدربهم قوات التعبئة الإيرانية (الباسيج)، وفقاً لما قاله جنرال في الحرس أخيراً، علماً أن مصادر من داخل هذا الحزب، المشكل من الدفاع الوطني، تقول إنه سيشارك في الحياة السياسية في البلاد لاحقاً.
مسار تطور الجهود الروسية والمصرية
عقب سيطرة داعش على مدنية الموصل العراقية، خلص وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، بعد لقاء مع نظيره الأميركي، جون كيري، إلى وجود آفاق لحل الأزمة السورية. ثم تمت ترقية مبعوث الرئيس الروسي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ميخائيل بوغدانوف، ليكون مبعوثاً إلى جميع الدول الأفريقية أيضاً. وبهذه الصفة، أجرى الدبلوماسي الروسي جولة إقليمية شملت لبنان وتركيا، التقى فيها معارضين سوريين من "الائتلاف" و"هيئة التنسيق" وتيار بناء الدولة، من أجل ترويج المبادرة الروسية. وعندما عاد بوغدانوف إلى موسكو، استقبل، للغرض نفسه، عدة مسؤولين عن الملف في القوى الأوروبية، كفرنسا، أو الإقليمية كإيران. في خضم هذا الحراك الدبلوماسي المكثف، وصل وزير الخارجية السوري، وليد المعلم، إلى منتجع سوتشي، للقاء بوتين ولافروف. وأخيراً، عاد بوغدانوف إلى سورية، والتقى بشار الأسد. وبعد الزيارتين، أعفت موسكو سفيرها لدى دمشق، عظمة الله كولمحمدوف، والذي واكب العلاقات بين البلدين في أصعب مراحل الأزمة، وعينت محله سفيراً جديداً، في مؤشر على أن السياسة الروسية القديمة حيال سورية لم تعد قائمة، وأن سياسة جديدة توضع محل التنفيذ قريباً.
أخيراً، وتلبيةً لدعوة من روسيا، تقاطرت شخصيات محسوبة على المعارضة السورية للاجتماع فيما بينها، والاجتماع لاحقاً مع وفد من النظام، يرأسه دبلوماسي من الدرجة الثالثة. واقترحت موسكو عدة مبادئ، من الواضح أن قبول المعارضة بها يلغي عملياً أي حديث عن هيئة حكم انتقالية، كما هو مثبت في بيان جنيف لعام 2012. ولما لم تسفر اجتماعات في العاصمة الروسية عن أي نتيجة، تم الاتفاق على عقد جولة جديدة من الاجتماعات في مارس/آذار المقبل، ضمن ما أطلق عليه الروس اسم "عملية موسكو".
على المقلب المصري، استقبل عبد الفتاح السيسي الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز في مطار القاهرة، ووضعا تصوراً مشتركاً للتعامل مع داعش والأزمة السورية. ولاحقاً، بدأت الدبلوماسية المصرية تُنشط لقاءاتها بين المعارضين. وقبل شهرين، زار السيسي لست ساعات العاصمة الأردنية عمان، شدد خلالها على ضرورة استمرار المؤسسات في سورية. ولاحقاً، انتقل الملك الأردني عبد الله الثاني إلى الرياض، للقاء قصير مع الراحل عبد الله. وعقب هذه اللقاءات، وصل رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، إلى القاهرة، وتحدث عن تلاقٍ، عراقي مصري، حول سورية.
أخيراً، استقبلت القاهرة معارضين من الائتلاف والتنسيق، وغيرهما، أصدروا إعلاناً جديداً تراجع عن ثوابت المعارضة، كما هي مثبتة في وثائقها السابقة. وتكللت الجهود الروسية والمصرية بإشادة من واشنطن. والملاحظ أن الجهود المصرية والروسية هدفت إلى تهيئة المعارضة من أجل التنازل عن سقوف جنيف. فضلاً عن أنها سعت إلى فرض طوق من العزلة الدبلوماسية على تركيا، والإخوان المسلمين السوريين، وجر السعودية، وربما إيران، إلى موقف موحد من الحل في سورية.
المصدر: العربي الجديد 9/2/2015م


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.