تأجيل الاجتماع "الثاني" بين سلفاكير ومشار    وقفة احتجاجية لنقابة عمال الكهرباء    فى الذكرى الاولى للثورة الصادق المهدي أيضا لديه حلم !! .. بقلم: يوسف الحسين    بيان من قوى الإجماع الوطني    اعتقال زوجة رئيس السودان المعزول.. والتهمة "الثراء الحرام"    بلاغ ضد غندور بنيابة مكافحة الفساد    مرحبا بالمناضل عركى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    البنك منهجه برمكى!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    زيارة مرتقبة لوزير الزراعة الإثيوبي للسودان    البرهان: ثورة ديسمبر حقنت الدماء ووحدت البلاد    الحكومة: تقدم في المفاوضات مع حركة الحلو    مزارعون بالجزيرة يطالبون باعلان الطوارئ لانقاذ الموسم الشتوي    (الحرية والتغيير) توصي رئيس الوزراء بإقالة وزير الزراعة    الزكاة: الديوان عانى من إملاءات السياسيين    تجمع المهنيين: سيحاكم كل من شارك في فض الاعتصام    وزير الاعلام: اتجاه لتشكيل لجنة لمراجعة المؤسسات الاعلامية    الغربال لن يحجب حقيقتكم .. بقلم: كمال الهِدي    مؤتمر (أصدقاء السودان) يتعهد بدعم الحكومة الانتقالية في أبريل    الكوز المُفاخر بإنجازاته .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الهلال يستعيد توازنه بفوز خارج ملعبه على الشرطة القضارف    نظريه الأنماط المتعددة في تفسير الظواهر الغامضة .. بقلم: د.صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    السودان: (الشعبي) يدعو لإسقاط الحكومة احتجاجا على اعتقال السنوسي    (الحرية والتغيير) توصي رئيس الوزراء بإقالة وزير الزراعة    أمين الزكاة: الديوان عانى من إملاءات "السياسيين" في العهد السابق    المصري حمادة صديقي مدرباً للهلال    الحكم باعدام ثلاثة متهمين في قضية شقة شمبات    الشرطة تضبط 11 كيلو كوكايين داخل أحشاء المتهمين    صعود فلكي للدولار مقابل الجنيه السوداني قبيل مؤتمر دولي لإنقاذ الاقتصاد    روسيا تعلن عن حزمة من المشروعات بالسودان    "سان جيرمان": 180 مليون يورو سعر نيمار    اتحاد إذاعات الدول العربية يكرم حمدوك    الجنرال هزم الهلال!! .. بقلم: كمال الهِدي    نحو منهج تعليمي يحترم عقول طُلابه (1): أسلمة المعرفة في مناهج التربية والتعليم في السودان .. بقلم: د. عثمان عابدين عثمان    حمدوك: عدد القوات السودانية العاملة في اليمن "تقلص من 15 ألفا إلى 5 آلاف"    البحرين بطلة لكأس الخليج لأول مرة في التاريخ    مُقتطف من كِتابي ريحة الموج والنوارس- من جُزئين عن دار عزّة للنشر    الناتو وساعة اختبار التضامن: "النعجة السوداء" في قِمَّة لندن.. ماكرون وأردوغان بدلاً عن ترامب! .. تحليل سياسي: د. عصام محجوب الماحي    تشكيلية سودانية تفوز بجائزة "الأمير كلاوس"    اتفاق سوداني امريكي على رفع التمثيل الدبلوماسي    اتفاق بين الخرطوم وواشنطن على رفع التمثيل الدبلوماسي    العطا: المنظومة العسكرية متماسكة ومتعاونة        والي الخرطوم يتفقد ضحايا حريق مصنع "السيراميك"    مقتل 23 شخصا وإصابة أكثر من 130 في حريق شمال العاصمة السودانية    وفاة الفنان الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم    حريق هائل في المنطقة الصناعية بحري يؤدي لوقوع اصابات    تدشين الحملة الجزئية لاستئصال شلل الاطفال بمعسكر ابوشوك            مولد وراح على المريخ    الحل في البل    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الهند تشعل السباق الاقتصادي نحو الثروات الأفريقية
نشر في السودان اليوم يوم 31 - 10 - 2015

صعدت الهند من منافستها للصين والقوى الاقتصادية الكبرى للحصول على نفوذ اقتصادي في قارة أفريقيا بإعلان عزمها تقديم حزمة مساعدات اقتصادية وتسهيلات ائتمانية ميسرة تصل قيمتها إلى 10.6 مليار دولار.
العرب [نُشر في 31/10/2015، العدد: 10083، ص(11)]
الهند تدخل بقوة إلى المنافسة بين القوى الاقتصادية الكبرى للاستثمار في قارة أفريقيا بمشاركة 54 دولة وحضور 41 من رؤساء الدول والحكومات
نيودلهي – أعلن رئيس الوزراء الهندي نارندرا مودي عن منح أفريقيا مساعدات بقيمة 600 مليون دولار، إضافة إلى خط ائتمان بسعر مخفض، لتمويل مشاريع التنمية، وذلك خلال قمة "المنتدى الهندي الأفريقي" الذي انطلقت أعماله يوم الاثنين الماضي في نيودلهي.
وتشارك في القمة، التي تعتبر الأكبر على الإطلاق بالنسبة بين الهند والقارة الأفريقية الغنية بالموارد، 54 دولة وبحضور 41 من رؤساء الدول والحكومات.
وقال مودي إن "الهند تتشرف بأن تكون شريكا لأفريقيا في التنمية.. إنها شراكة تتجاوز المخاوف الاستراتيجية والفوائد الاقتصادية".
ومن المقرر أن تتضمن المنح التنموية 50 ألف منحة دراسية للأفارقة من أجل الدراسة في الهند. كما ستقدم الهند تسهيلات ائتمانية ميسرة بقيمة 10 مليارات دولار، على مدار السنوات الخمس المقبلة، إضافة إلى برنامج الائتمان الحالي والذي تبلغ قيمته 7.4 مليار دولار، والذي ساعد على إنشاء 137 مشروعا في 41 بلد أفريقي.
وتشمل التسهيلات الائتمانية الميسرة قروضا بفائدة أقل من أسعار السوق، وهو ما يعتبر أحد أهم سبل المساعدة التنموية التي تقدمها الهند. وتشمل القضايا الرئيسية التي ركز المشاركون عليها في القمة، علاقات التجارة والاستثمار بين الهند وأفريقيا، والصحة العامة، وإصلاح مجلس الأمن الدولي، والإرهاب، وتغير المناخ.
الملك محمد السادس: المنتدى الهندي الأفريقي فرصة مواتية لتقييم حصيلة التعاون بين دول الجنوب
وقدر صندوق النقد الدولي أن قيمة صادرات الهند إلى أفريقيا، ارتفعت بأكثر من 100 بالمئة بين عامي 2008 و2013.
ويقول البنك الدولي إن أفريقيا أصبحت مقصدا لتدفقات رؤوس الأموال، لكن حصتها لا تزال في حدود 5 بالمئة من تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر في العالم. ولا تزيد حصتها من التجارة العالمية على نحو 3 بالمئة.
ودعا مودي الزعماء إلى تعزيز التجارة بين الهند وأفريقيا، والتي تضاعفت بالفعل إلى أكثر من 70 مليار دولار خلال أقل من 10 سنوات، وهو ما يفوق حجم التبادل التجاري بين الهند والولايات المتحدة. وقال إن "الطاقة الأفريقية تساعد في تشغيل محرك الاقتصاد الهندي وأن مواردها تقوم بتشغيل صناعاتنا، كما أن الرخاء الأفريقي يتيح سوقا متنامية للمنتجات الهندية".
وعبر العاهل المغربي الملك محمد السادس في كلمة خلال القمة عن إعجابه بتجربة الهند في تطوير نموذج تنموي رائد، مكنها من الارتقاء إلى مصاف القوى الصاعدة.
وقال إن "المنتدى الهندي الأفريقي يشكل فرصة مواتية لتقييم حصيلة التعاون بين دول الجنوب، باعتباره عماد الشراكة الأفريقية الهندية... لإرساء نموذج للتعاون جنوب-جنوب فعال، تضامني ومتعدد الأبعاد، يقوم على الاستثمار الأمثل للطاقات والثروات التي تزخر بها بلداننا".
وأكد رئيس الوزراء الهندي أن الهند وأفريقيا عليهما التحدث بصوت واحد بشأن الإصلاحات في الأمم المتحدة بما في ذلك مجلس الأمن الدولي، مضيفا أن المؤسسات الدولية لا يمكن أن تكون ممثلة للعالم إذا كانت لا تمنح مكانا للهند وأفريقيا.
وأوضح أن "العالم يمر بتحول سياسي واقتصادي وتكنولوجي وأمني، على نطاق وسرعة نادرا ما يشهدهما العصر الحديث. لكن مؤسساتنا الدولية تعكس ظروف القرن الذي تركناه، وليس القرن الذي نحياه اليوم".
نارندار مودي: شراكة الهند وأفريقيا تتجاوز المخاوف الاستراتيجية والفوائد الاقتصادية
وأضاف "هذا هو عالم الدول الحرة واستيقاظ الآمال.. إن مؤسساتنا لا يمكن أن تكون ممثلة لعالمنا إذا لم تمنح صوتا لأفريقيا التي تمثل أكثر من ربع أعضاء الأمم المتحدة أو الهند، أكبر ديمقراطية في العالم التي يبلغ تعداد سكانها سدس البشرية".
ويشار إلى أن قمة المنتدى الهندي الأفريقي التي من المقرر أن تختتم فعالياتها، تهدف إلى تعزيز العلاقات السياسية والاقتصادية والتجارية بين الهند وأفريقيا.
ودعا رئيس الوزراء الهندي إلى اتفاق "شامل" بشأن التغير المناخي في مؤتمر باريس المقبل، يراعي مصالح الدول النامية. وأكد أن بلاده تبذل "جهودا كبيرة من خلال مواردنا المتواضعة من أجل مكافحة التغير المناخي".
وأضاف أنه عندما يلتقي العالم في باريس في ديسمبر المقبل "فإننا نتطلع لرؤية نتائج شاملة وملموسة، تقوم على مبادئ راسخة في ميثاق الأمم المتحدة بشأن التغير المناخي".
وتحاول الهند اللحاق بالسباق العالمي للاستثمار في الآفاق الاقتصادية الواعدة في قارة أفريقيا، والذي تتصدره الصين حاليا بعد تراجع اهتمام الولايات المتحدة وأوروبا منذ الأزمة المالية العالمية.
ويقول مراقبون إن المغرب يمثل المفتاح الأساسي للقوى الاقتصادية العالمية في مشاريع الاستثمار في قارة أفريقيا، وخاصة في بلدان غرب أفريقيا وجنوب الصحراء الكبرى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.