ودعة يطالب الإدارة الأهلية بالتوحد لخدمة البلاد    "الخرطوم" ترفض بيان الصحة العالمية بالسودان    جرام الذهب يسجل ارتفاعاً طفيفاً    المجلس العسكري: خطة إسعافية لحل مشاكل السيولة والأدوية والكهرباء    الشرطة: المواطن المقتول بابوسعد قاوم تنفيذ أمر قبض    تدابير لمعالجة قطوعات الكهرباء لإنجاح الموسم الزراعي بمشروع الرهد    زيادة المساحات المزروعة بجنوب دارفور بنسبة 40%    15 مليون جنيه خسائر بمكاتب زراعة الخرطوم    صبير يقف على صيانةطريق مدني- سنار    اهتمام اللجنة الاقتصادية بالعسكري بنهضة مشروع الجزيرة    البرهان يعود للبلاد قادماً من تشاد    الزراعة تدشن نثر بذور أشجار المراعي بالنيل الأزرق    السلطات المصرية ترفض دفن مرسي بمسقط رأسه    فضيحة في حمامات النساء بمدمرة للبحرية الأميركية    الأصم:اشترطنا لاستئناف التفاوض بضرورة أن يعترف المجلس بالمسؤولية عن فض الاعتصام    الغارديان: كيف يمكن مساعدة مضطهدي السودان في ثورتهم؟    قيادي بالمؤتمر الشعبي: قوش هو من قاد الانقلاب على البشير    أدبنا العربيّ في حضارة الغرب .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    النيابة المصرية تكشف تفاصيل وفاة الرئيس مرسي    وفاة الرئيس مرسي خلال جلسة محاكمته    مبادرة من "المهن الموسيقية" للمجلس العسكري    الحوثيون يعلنون شن هجوم جديد على مطار أبها    اتحاد الكرة يصدر برمجة نهائية للدوري    للتذكير، التعبير عن الرأي مسؤولية ضمير .. بقلم: مصطفى منبغ/الخرطوم    الأندلس المفقود .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    أين يعيش الطيب مصطفى . . ؟ .. بقلم: الطيب الزين    إستهداف زراعة (5) مليون فدان للعروة الصيفية بجنوب كردفان    مقتل (16) في تفجيرين لحركة الشباب بكينيا والصومال    عصيان وشهداء في الخرطوم وأم درمان .. بقلم: مصطفى منيغ/الخرطوم    عازة .. بقلم: سابل سلاطين – واشنطون    من الجزائر والسودان إلى هونغ كونغ وتيانانمين .. بقلم: مالك التريكي/كاتب تونسي    وفاة (3) أشخاص دهساً في حادث بمدينة أم درمان    تحديد موعد إنطلاق الدوري الإنجليزي    النفط يصعد بسبب المخاوف حول إمدادات الشرق الأوسط    أساطير البرازيل يرفعون الحصانة عن نيمار    اختراق علمي: تحويل جميع فصائل الدم إلى فصيلة واحدة    وفاة 5 أشخاص من أسرة واحدة في حادث مرور بكوبري حنتوب    ارتفاع الدهون الثلاثية يهدد بأزمة قلبية    البرتغال في القمة.. أول منتخب يحرز لقب دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم    الصحة: 61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    61 قتيل الحصيلة الرسمية لضحايا فض الاعتصام والنيابة تبدأ التحقيق    رأي الدين في شماتة عبد الحي يوسف في الاعتصام .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ليه مالُم؟ ما شعب وقاعد.. حارس الثورة! .. بقلم: احمد ابنعوف    عيدية حميدتي وبرهان لشعب السودان .. بقلم: الطيب محمد جاده    الثورة مقاسا مفصل... جبة ومركوب... ما بوت .. بقلم: احمد ابنعوف    دا الزيت فيما يختص بحميدتي .. بقلم: عبد العزيز بركة ساكن    الصادق المهدي والفريق عبدالخالق في فضائية "الشروق" في أيام العيد    تعميم من المكتب الصحفي للشرطة    الشرطة تقر بمقتل مواطن على يد أحد ضباطها    السودان يطلب مهلة لتسمية ممثليه في "سيكافا"        "الشروق" تكمل بث حلقات يوميات "فضيل"        نقل عدوى الأيدز لحوالى 700 مريض أغلبهم أطفال بباكستان    فنان ملخبط ...!    العلمانية والأسئلة البسيطة    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    أمير تاج السر: الكذب الإبداعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الهند تشعل السباق الاقتصادي نحو الثروات الأفريقية
نشر في السودان اليوم يوم 31 - 10 - 2015

صعدت الهند من منافستها للصين والقوى الاقتصادية الكبرى للحصول على نفوذ اقتصادي في قارة أفريقيا بإعلان عزمها تقديم حزمة مساعدات اقتصادية وتسهيلات ائتمانية ميسرة تصل قيمتها إلى 10.6 مليار دولار.
العرب [نُشر في 31/10/2015، العدد: 10083، ص(11)]
الهند تدخل بقوة إلى المنافسة بين القوى الاقتصادية الكبرى للاستثمار في قارة أفريقيا بمشاركة 54 دولة وحضور 41 من رؤساء الدول والحكومات
نيودلهي – أعلن رئيس الوزراء الهندي نارندرا مودي عن منح أفريقيا مساعدات بقيمة 600 مليون دولار، إضافة إلى خط ائتمان بسعر مخفض، لتمويل مشاريع التنمية، وذلك خلال قمة "المنتدى الهندي الأفريقي" الذي انطلقت أعماله يوم الاثنين الماضي في نيودلهي.
وتشارك في القمة، التي تعتبر الأكبر على الإطلاق بالنسبة بين الهند والقارة الأفريقية الغنية بالموارد، 54 دولة وبحضور 41 من رؤساء الدول والحكومات.
وقال مودي إن "الهند تتشرف بأن تكون شريكا لأفريقيا في التنمية.. إنها شراكة تتجاوز المخاوف الاستراتيجية والفوائد الاقتصادية".
ومن المقرر أن تتضمن المنح التنموية 50 ألف منحة دراسية للأفارقة من أجل الدراسة في الهند. كما ستقدم الهند تسهيلات ائتمانية ميسرة بقيمة 10 مليارات دولار، على مدار السنوات الخمس المقبلة، إضافة إلى برنامج الائتمان الحالي والذي تبلغ قيمته 7.4 مليار دولار، والذي ساعد على إنشاء 137 مشروعا في 41 بلد أفريقي.
وتشمل التسهيلات الائتمانية الميسرة قروضا بفائدة أقل من أسعار السوق، وهو ما يعتبر أحد أهم سبل المساعدة التنموية التي تقدمها الهند. وتشمل القضايا الرئيسية التي ركز المشاركون عليها في القمة، علاقات التجارة والاستثمار بين الهند وأفريقيا، والصحة العامة، وإصلاح مجلس الأمن الدولي، والإرهاب، وتغير المناخ.
الملك محمد السادس: المنتدى الهندي الأفريقي فرصة مواتية لتقييم حصيلة التعاون بين دول الجنوب
وقدر صندوق النقد الدولي أن قيمة صادرات الهند إلى أفريقيا، ارتفعت بأكثر من 100 بالمئة بين عامي 2008 و2013.
ويقول البنك الدولي إن أفريقيا أصبحت مقصدا لتدفقات رؤوس الأموال، لكن حصتها لا تزال في حدود 5 بالمئة من تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر في العالم. ولا تزيد حصتها من التجارة العالمية على نحو 3 بالمئة.
ودعا مودي الزعماء إلى تعزيز التجارة بين الهند وأفريقيا، والتي تضاعفت بالفعل إلى أكثر من 70 مليار دولار خلال أقل من 10 سنوات، وهو ما يفوق حجم التبادل التجاري بين الهند والولايات المتحدة. وقال إن "الطاقة الأفريقية تساعد في تشغيل محرك الاقتصاد الهندي وأن مواردها تقوم بتشغيل صناعاتنا، كما أن الرخاء الأفريقي يتيح سوقا متنامية للمنتجات الهندية".
وعبر العاهل المغربي الملك محمد السادس في كلمة خلال القمة عن إعجابه بتجربة الهند في تطوير نموذج تنموي رائد، مكنها من الارتقاء إلى مصاف القوى الصاعدة.
وقال إن "المنتدى الهندي الأفريقي يشكل فرصة مواتية لتقييم حصيلة التعاون بين دول الجنوب، باعتباره عماد الشراكة الأفريقية الهندية... لإرساء نموذج للتعاون جنوب-جنوب فعال، تضامني ومتعدد الأبعاد، يقوم على الاستثمار الأمثل للطاقات والثروات التي تزخر بها بلداننا".
وأكد رئيس الوزراء الهندي أن الهند وأفريقيا عليهما التحدث بصوت واحد بشأن الإصلاحات في الأمم المتحدة بما في ذلك مجلس الأمن الدولي، مضيفا أن المؤسسات الدولية لا يمكن أن تكون ممثلة للعالم إذا كانت لا تمنح مكانا للهند وأفريقيا.
وأوضح أن "العالم يمر بتحول سياسي واقتصادي وتكنولوجي وأمني، على نطاق وسرعة نادرا ما يشهدهما العصر الحديث. لكن مؤسساتنا الدولية تعكس ظروف القرن الذي تركناه، وليس القرن الذي نحياه اليوم".
نارندار مودي: شراكة الهند وأفريقيا تتجاوز المخاوف الاستراتيجية والفوائد الاقتصادية
وأضاف "هذا هو عالم الدول الحرة واستيقاظ الآمال.. إن مؤسساتنا لا يمكن أن تكون ممثلة لعالمنا إذا لم تمنح صوتا لأفريقيا التي تمثل أكثر من ربع أعضاء الأمم المتحدة أو الهند، أكبر ديمقراطية في العالم التي يبلغ تعداد سكانها سدس البشرية".
ويشار إلى أن قمة المنتدى الهندي الأفريقي التي من المقرر أن تختتم فعالياتها، تهدف إلى تعزيز العلاقات السياسية والاقتصادية والتجارية بين الهند وأفريقيا.
ودعا رئيس الوزراء الهندي إلى اتفاق "شامل" بشأن التغير المناخي في مؤتمر باريس المقبل، يراعي مصالح الدول النامية. وأكد أن بلاده تبذل "جهودا كبيرة من خلال مواردنا المتواضعة من أجل مكافحة التغير المناخي".
وأضاف أنه عندما يلتقي العالم في باريس في ديسمبر المقبل "فإننا نتطلع لرؤية نتائج شاملة وملموسة، تقوم على مبادئ راسخة في ميثاق الأمم المتحدة بشأن التغير المناخي".
وتحاول الهند اللحاق بالسباق العالمي للاستثمار في الآفاق الاقتصادية الواعدة في قارة أفريقيا، والذي تتصدره الصين حاليا بعد تراجع اهتمام الولايات المتحدة وأوروبا منذ الأزمة المالية العالمية.
ويقول مراقبون إن المغرب يمثل المفتاح الأساسي للقوى الاقتصادية العالمية في مشاريع الاستثمار في قارة أفريقيا، وخاصة في بلدان غرب أفريقيا وجنوب الصحراء الكبرى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.