يجب ألا يبقى هذا الوزير ليوم واحد .. بقلم: الحاج وراق    بيت البكاء .. بقلم: ياسر فضل المولى    حمد الريح: منارة الوعد والترحال (مقال قديم جديد) .. بقلم: معز عمر بخيت    للمطالبة بحقوقهم.. مفصولو القوات المسلحة يمهلون الحكومة (15) يوماً    مجلس إدارة مشروع الجزيرة يرفض السعر التركيزي للقمح    برمة ناصر: الإسلاميون الذين ظلوا في السلطة الى أن (دقت المزيكا) لا مكان لهم    صديق تاور: عدم إكمال مؤسسات الفترة الانتقالية تقاعس غير برئ    لاعبة كرة قدم سودانية أفضل من ميسي !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    حمد الريح ... الي مسافرة كيف اتت ؟ .. بقلم: صلاح الباشا    فصل الأدب عن الدين معركة متجددة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    تعليق الدراسة بمراكز التدريب المهني    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إيطاليا على خطى روسيا في التقرب إلى خليفة حفتر
نشر في السودان اليوم يوم 17 - 01 - 2017

رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فايز السراج تسلم أوراق اعتماد السفير الإيطالي في مبنى السرايا الحمراء بالعاصمة طرابلس.
العرب [نُشر في 2017/01/17، العدد: 10515، ص(4)]
إيطاليا تدخل شرق ليبيا بالمساعدات
روما - دفعت التطورات السياسية والميدانية التي تحيط بالملف الليبي في أعقاب الخطوة الروسية الجديدة باتجاه دعم قائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر، السلطات الإيطالية إلى مراجعة مواقفها، والبدء في التقرب إلى حفتر، وذلك في تطور ستكون له تداعيات مباشرة على موازين القوى السياسية والعسكرية في ليبيا، وعلى التحركات الإقليمية والدولية الجارية حاليا بحثا عن حل للمأزق الليبي الذي بات يؤرق الجميع.
وفي سياق هذه المراجعة، قال وزير الخارجية الإيطالي، أنجيلينو ألفانو، في تصريحات بثها التلفزيون الإيطالي الحكومي ليلة الأحد-الإثنين، إن "الاتفاقيات المحتملة بين قائد الجيش الليبي وروسيا، والتقدم الروسي في الساحة الليبية بعد سوريا، يدفعاننا إلى المزيد من العمل لكي يكون لنا دور قيادي في المشهد الليبي، من خلال الحوار مع المشير حفتر".
ويعتبر هذا الموقف تطورا لافتا في السياسة الإيطالية تجاه ليبيا، حيث كانت إيطاليا تتجاهل قائد الجيش الليبي خليفة حفتر، مقابل تمتين علاقاتها مع حكومة فايز السراج التي تحظى بدعم دولي.
بل إن هذا الموقف الذي يأتي بعد نحو أسبوع من فتح إيطاليا سفارتها في العاصمة الليبية في خطوة أرادت من خلالها التأكيد على التزامها في دعم حكومة السراج، من شأنه إعادة الحسابات السياسية في ليبيا، وفي دول الإقليم.
وفتحت السلطات الإيطالية، الثلاثاء الماضي، سفارتها في العاصمة الليبية طرابلس، بعد عامين على إغلاقها بسبب أعمال العنف والتهديدات الأمنية التي شهدتها البلاد.
وأعادت روما سفيرها إلى العاصمة الليبية طرابلس، لتصبح بذلك أولى البعثات الدبلوماسية الأجنبية التي تعيد فتح أبوابها المغلقة منذ 2015 بسبب تدهور الأوضاع الأمنية في البلاد.
وتسلم رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، فايز السراج في مبنى السرايا الحمراء بالعاصمة طرابلس، أوراق اعتماد السفير الإيطالي، بحضور وزير الخارجية المفوض بحكومة الوفاق الوطني، محمد سيالة، إلى جانب عدد من الشخصيات السياسية الدبلوماسية.
واعتبر السراج بهذه المناسبة أن فتح السفارة الإيطالية في العاصمة طرابلس، له بالغ الأثر في إشاعة أجواء الاستقرار في ليبيا، مشيدا في هذا السياق بما وصفه بموقف الحكومة الإيطالية الثابت والداعم لحكومة الوفاق في المحافل الدولية والإقليمية.
ومن جهته، أكد رئيس الوزراء الإيطالي باولو جينتيلوني، في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، أن إعادة فتح سفارة بلاده في العاصمة طرابلس، "تأتي بمثابة تأكيد على التزام حكومته بتحقيق الاستقرار في ليبيا والتعاون ضد المتاجرين بالبشر".
غير أن هذه المواقف بدأت تتراجع على وقع اندفاع روسيا نحو ليبيا، وبالتحديد نحو الشرق حيث يحظى المشير خليفة حفتر بنفوذ كبير، ما يعني أن إيطاليا تسعى إلى أن تكون دائما في المشهد بغض النظر عن الخلافات بين حكومة السراج، وقائد الجيش خليفة حفتر.
واختارت إيطاليا التحرك نحو الشرق الليبي، حيث يسيطر المشير خليفة حفتر على مربع المساعدات الإنسانية التي كانت في السابق توجه فقط إلى المناطق الليبية الخاضعة لسيطرة حكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج.
ويتضح هذا التوجه السياسي الإيطالي الجديد من خلال إعلان وزير الخارجية الإيطالي أن بلاده "سترسل لأول مرة مساعدات إنسانية" للمناطق التي يسيطر عليها الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير حفتر، بشرق ليبيا.
وبرر ذلك بالقول "بما أننا نؤيد دولة ليبية واحدة وشعبا ليبيا موحدا، فقد أعطيت تعليمات لإعداد مساعدات عاجلة وإنسانية ليتم إرسالها إلى شرق ليبيا، ستتضمن أدوية ومواد طبية".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.