السوداني: مناوي: الذين يرفضون المصالحة مع الإسلاميين يخافون على مواقعهم    عناوين الصحف الرياضية الصادرة صباح اليوم الجمعة 25 يونيو 2021    المدينة الاجتماعية بمنطقة جنوب الحزام.. تبحث عن حلول.. ما تم إنفاقه لإنشائها بحساب اليوم يزيد عن 571 مليون جنيه    بهاء الدين قمرالدين يكتب.. الحارة (16) بأمبدة.. رحم الثورة! (1)    محمد علي التوم من الله يكتب.. حياتنا كلها أرقام    البدونية السودانية: شعب بدون دولة ودولة بدون شعب!    تطوير صادر الفول السوداني.. تصحيح المسار    مزارعون وخبراء ن يرسمون صورة قاتمة للموسم الزراعي الصيفي    نهر النيل تشيد بدور (جايكا) في تأهيل المشاريع الزراعية    انطلاق المزاد الخامس للنقد الأجنبي وتحديد موعد المزاد السادس    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم صباح اليوم الجمعة    تطور مثير في أزمة الأحمر.. اللجنة الثلاثية تستبعد "سوداكال" من إدارة المريخ    رحيل كلارك.. التفاصيل الكاملة بالمستندات    رحلة صقور الجديان إلى الدوحة من الألف إلى الياء (2/2)..    "جوكس" يقترح دمج وزارة الثقافة مع الثروة الحيوانية    واحد من الأصوات الغنائية التي وجدت إهمالاً كبيراً.. إبراهيم موسى أبا.. أجمل أصوات السودان!!    سراج الدين مصطفى يكتب.. نقر الأصابع    قطر الخيرية تفتتح "مجمع طيبة لرعاية الأيتام" بأم درمان    المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء: لا يوجد انقلاب في السودان    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الجمعة 25 يونيو 2021    حقق فوزاً صعباً على السوكرتا المريخ ينفرد بصدارة الممتاز    اجتماع لمعالجة ملاحظات استاد الهلال    رئيس المريخ يخاطب الفيفا حول قرارات اللجنة الثلاثية    تبادل لإطلاق النار بين أسرتين بسبب "فتاة" !    ارتفاع كبير في أسعار السيارات وتجار الكرين يوقفون البيع    الطيران المدني السعودي يصدر تعليماته حول العمالة المنزلية غير المحصنة    الغرف الزراعية تعلن رعاية ودعم كافة أبحاث تطوير الفول السوداني    الموز الأخضر أم الأصفر.. أيهما يعود بفائدة أكبر على الجسم؟    فوائد الثوم المذهلة للقولون.. منها تنقيته من السموم والطفيليات    مباحث شرطة ولاية الخرطوم تفك طلاسم جريمة مقتل صاحب محلات سيتي مول    البلاغات تتصدر الحفلات    كورونا اختفى أثره تماماً من هذه الدول ولم يعد له وجود    وفاة تسعة أشخاص وإصابة عدد آخر في حادث مروري على طريق نيالا الفاشر    الخرطوم..حملات متزامنة للقضاء على عصابات المخدرات    بعثة الأحمر إلى حلفا غداً    منتدى (اليوم العالمي لمكافحة المخدرات) الأحد بمركز راشد دياب للفنون    أزمة الغناء السوداني واضحة في الاجترار الذي تنضح به القنوات التلفزيونية    بمشاركة فنان شهير شلقامي يفتتح معرضه التشكيلي الثالث    السعودية تكشف إجراءات نقل الحجاج    تعرف عليها.. 5 خرافات متداولة عن عَرَق الإنسان    وزير الصحة: فقدنا أكثر من 200 كادر بسبب (كورونا)..واللقاح آمن    التحول الرقمي والتحول الديمقراطي !!    "مراسي الشوق" تحشد النجوم وتعلن عن مفاجآت    وفاة وإصابة (13) شخصاً في حادث مروري بطريق (الفاشر – نيالا)    هيئة مياه الخرطوم: شبكة المياه تعمل بأقل من 60%    حكم بالقطع من خلاف لزعيم عصابة نيقروز    ما هو حكم خدمة المرأة لزوجها؟    بعد هزيمته في الانتخابات.. "فجوة" بين ترامب وابنته وزوجها    "علامة" لا تهملها.. جرس إنذار قبل حدوث نوبة قلبية    الخطيئة لا تولد معنا    تعرف على كيفية استعادة كلمة مرور جيميل أو تغييرها    مصر.. الإعدام لعراقي استأجر عاطلا لاغتصاب زوجته.. فقتلها    ضبط شبكة تزوير لوحات المركبات بالقضارف    لتخفي وجودك على الواتساب بدون حذف التطبيق..اتبع هذه الخطوات    هل هاتفك يتنصت عليك حقا؟.. تجربة بسيطة يمكن تطبيقها للتأكد من ذلك!    جدلية العلاقة بين الجمهوريين والأنصار!    دعاء الرزق مستجاب بعد صلاة المغرب .. 3 أدعية تفتح أبواب الخيرات    السؤال: اكتشفت أن زوجي يتكلم مع نساء فماذا أفعل؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فاسدين ومحميين
نشر في سودانيات يوم 29 - 04 - 2014


[email protected]
قضية موظفي مكتب والي الخرطوم عبدالرحمن الخضر كانت الحديث الاكثر اثارة في الولاية هذه الايام،وبعد المشادات الكلامية الساخنة بين وزير العدل دوسة وسبدرات حول قضية الاقطان التي نخر الفساد جسدها وبسببها اغلقت صحيفة لانها كشفت عن الخيوط والايادي التي عبث باموال الناس دون ان تتطالهم يد العدالة المكسورة.موظفي مكتب الوالي الصغار ملكوا جرأة ملوكهم الكبار لم يشعروا باي خوف من محاكمة ستلحقهم بهم،وهم علي قناعة ان الاموال التي يسرقونها التي تلقب قانونيا بالاختلاس،وليس السرقة من الحق العام،قاموا بسرقة 420مليار جنيه سوداني،في فترة يستجدي فيها بعض الدول الخليجية بدعم مالي،ودولة قطر ماقصرت اعطت مايسد رمقهم المالي إبان زيارة اميرها للسودان،شنطة قطرية بها نقود،لفتح مجالها الحدودي لاعمال سرية قد تكشف في الايام القادمة.ان موظفي مكتب الوالي زوروا توقيعات واستثمروا في اراضي ،فكان لقادة كبار نصيب من هذه الاراضي.وبعد الكشف عن خيوط الظلام الفاسدة،بدأت تحقيقات واحتمالية مثول الوالي امام القانون،هي مسرحية ان العدالة تأخذ مجراها،لا كبير امام العدالة،لزيادة التغبييش والتضليل والخداع،وموظفي المكتب اطلق سراحهم بعد استعادة المبالغ المختلسة بكل بساطة كأن ماحدث شئ عادي جدا.والوالي الخضر يظهر امام العامة،انه برئ من هذا الفساد،لانه يثق جدا في موظفي حكومته،ولم يتوقع منهم هذه الاعمال الفاسدة.ان صغار الموظفين لم يبتدروا شيئا خلاقا، فالفاسدون الصغار علي دين اباءهم الفاسدون الكبار.فالمواطن لا يثق في الوالي عبدالرحمن الخضر،وصغار موظفيه،ولا قياداته البرلمانية،ولا الولاة والمعتمدين،جميعهم من بيئة فاسدة تزكم الانوف.لم يسمع مواطن ان فاسدون كبار وصغار سجنوا بعد ان ادانتهم محكمة محترمة،وخضعوا لتحقيق مستقل،دون مضايقات من جهات.وزير العدل دوسة يقول انه تعرض لضغوطات في قضية الاقطان.لاتثقوا في حاكم فاسد ووالي فاسد ان يحترم العدالة.ان الوالي وموظفي مكتبه من هذه الطائفة الفاسدة،تنطبق علي مقولة اللورد اكتون السلطة المطلقة تفسد فسادا مطلقا،عندما تتركز السلطة علي يد اقلية من الرجال،تسود ذهنية العصابات.وبعد هذا كله تقولوا ابو قناية. في بحر الفساد وشواطئه ومراسيه يصطاد الفاسدون تلك الجيف المتعفنة،ويبيعونها لنا بارخص الاثمان،اكاذيب تحقيقات ومثول امام العدالة،واطلاق سراح العاملين،انه المصب الفاسد،لاتتوقع من دورات المياه،تدفق مياه غير ملوثة،ان الوالي ملوث ايضا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.