عندما كان سعر السلع ثابتا لا تحركه جحافل الجشع كانت البلاد تنعم بالخير الوفير    عبوات معدنية صغيرة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    إتفاقية السلام في مهب الريح !! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    أبوعاقلة أماسا.. فتى الصحافة الرياضية الأبنوسي .. بقلم: محمد الأمين جاموس    كمال الجزولي: روزنامة الأسبوع حِلِيْلْ مُوْسَى! .. بقلم: حِلِيْلْ مُوْسَى!    حمدوك: إجراءات عاجلة لحل أزمة الوقود والكهرباء    ميودراج يسيتش مدربًا للمريخ السوداني    نساء الثورية يستنكرن رفض السيادي استلام مذكرتهن    النيابة العامة ترد على لجنة إزالة التمكين    الاستئنافات: ترفض استئناف الهلال بشأن رمضان وبخيت وود الرشيد    شيء من الهزل: دونالد ترامب .. بقلم: بابكر عباس الأمين    هلال الساحل يخطف صدارة الدوري السوداني    الخبز والثورة: دراسة فى الخبز كمحرك ورمز للثورات الشعبية عبر التاريخ .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه في جامعة الخرطوم    فضائيات طبقية ،، بأطباق طائرة! .. بقلم: حسن الجزولي    المحكمة تدعو الشاكي في قضية علي عثمان للمثول أمامها الأحد القادم    الرأسمالية والتقدم على الطريق المسدود .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    أكاديميون أم دراويش؟ مأساة العلم والعقل النقدي في المناهج السودانية .. بقلم: مجاهد بشير    في "بروست" الرواية السودانية: إبراهيم إسحق .. رحيل شامة أدبية في وجه البلد الذي يحب مبدعيه بطريقة سيئة .. بقلم: غسان علي عثمان    سلافوي جيجك .. كوفيد 19 الذي هز العالم .. بقلم: د. أحمد الخميسي    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فاسدين ومحميين
نشر في سودانيات يوم 29 - 04 - 2014


[email protected]
قضية موظفي مكتب والي الخرطوم عبدالرحمن الخضر كانت الحديث الاكثر اثارة في الولاية هذه الايام،وبعد المشادات الكلامية الساخنة بين وزير العدل دوسة وسبدرات حول قضية الاقطان التي نخر الفساد جسدها وبسببها اغلقت صحيفة لانها كشفت عن الخيوط والايادي التي عبث باموال الناس دون ان تتطالهم يد العدالة المكسورة.موظفي مكتب الوالي الصغار ملكوا جرأة ملوكهم الكبار لم يشعروا باي خوف من محاكمة ستلحقهم بهم،وهم علي قناعة ان الاموال التي يسرقونها التي تلقب قانونيا بالاختلاس،وليس السرقة من الحق العام،قاموا بسرقة 420مليار جنيه سوداني،في فترة يستجدي فيها بعض الدول الخليجية بدعم مالي،ودولة قطر ماقصرت اعطت مايسد رمقهم المالي إبان زيارة اميرها للسودان،شنطة قطرية بها نقود،لفتح مجالها الحدودي لاعمال سرية قد تكشف في الايام القادمة.ان موظفي مكتب الوالي زوروا توقيعات واستثمروا في اراضي ،فكان لقادة كبار نصيب من هذه الاراضي.وبعد الكشف عن خيوط الظلام الفاسدة،بدأت تحقيقات واحتمالية مثول الوالي امام القانون،هي مسرحية ان العدالة تأخذ مجراها،لا كبير امام العدالة،لزيادة التغبييش والتضليل والخداع،وموظفي المكتب اطلق سراحهم بعد استعادة المبالغ المختلسة بكل بساطة كأن ماحدث شئ عادي جدا.والوالي الخضر يظهر امام العامة،انه برئ من هذا الفساد،لانه يثق جدا في موظفي حكومته،ولم يتوقع منهم هذه الاعمال الفاسدة.ان صغار الموظفين لم يبتدروا شيئا خلاقا، فالفاسدون الصغار علي دين اباءهم الفاسدون الكبار.فالمواطن لا يثق في الوالي عبدالرحمن الخضر،وصغار موظفيه،ولا قياداته البرلمانية،ولا الولاة والمعتمدين،جميعهم من بيئة فاسدة تزكم الانوف.لم يسمع مواطن ان فاسدون كبار وصغار سجنوا بعد ان ادانتهم محكمة محترمة،وخضعوا لتحقيق مستقل،دون مضايقات من جهات.وزير العدل دوسة يقول انه تعرض لضغوطات في قضية الاقطان.لاتثقوا في حاكم فاسد ووالي فاسد ان يحترم العدالة.ان الوالي وموظفي مكتبه من هذه الطائفة الفاسدة،تنطبق علي مقولة اللورد اكتون السلطة المطلقة تفسد فسادا مطلقا،عندما تتركز السلطة علي يد اقلية من الرجال،تسود ذهنية العصابات.وبعد هذا كله تقولوا ابو قناية. في بحر الفساد وشواطئه ومراسيه يصطاد الفاسدون تلك الجيف المتعفنة،ويبيعونها لنا بارخص الاثمان،اكاذيب تحقيقات ومثول امام العدالة،واطلاق سراح العاملين،انه المصب الفاسد،لاتتوقع من دورات المياه،تدفق مياه غير ملوثة،ان الوالي ملوث ايضا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.