محتجون يغلقون جسر المنشية وأسرة الشهيد عبد المجيد تحذّر الحكومة    النقد الدولي: رفع السودان من قائمة الارهاب خطوة لتخفيف أعباء الديون    عبدالله النفيسي: السودان سيصبح قاعدة أمريكية في أفريقيا.. وصحفي: ماذا عن تركيا وقطر؟    "370" مليون دولار منحة من البنك الدولي للسودان    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان حول بشريات رفع العقوبات الامريكية و نذر التطبيع مع اسرائيل    رسميًا.. المريخ يضم مهاجم الأولمبي السوداني    الهلال والمريخ يصطدمان في ديربي حسم الدوري    نتنياهو: اتفاق السودان تحول هائل .. في 67 تبنت الخرطوم اللاءات الثلاث واليوم تقول نعم للتطبيع    هل النظام السياسي الأمريكي ديمقراطي ؟ .. بقلم: معتصم أقرع    قبل الطبع: شركات للامن والوطني تعمل بأرباحها .. بقلم: د. كمال الشريف    الاقتصاد التشاركي ودوره في التنمية الاقتصادية .. بقلم: الدكتور: عادل عبد العزيز حامد    الاختصاصي د. عبد الرحمن الزاكي: وكان القرشي صديقنا الأول!.    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فى حوار (لسونا) دكتور ربيع عبد العاطى يؤكد على ضرورة الحوار للوصول لتوافقات وطنية


حققت البلاد استقلاله فى فترة مبكرة واستطاعت بالمواقف المشرفة لابناء الوطن ولقواتها المسلحة من طرد المستعمر من كل اجزائه . والبلاد تحتفل باعياد الاستقلال المجيدة فى عامها ال 59 اجرت وكالة السودان للانباء استطلاعات وحوارات واسعة مع القيادات السياسية وقيادات المجتمع من الاكاديمين والسياسيين والاعلاميين . وفى هذا الاطار اجرت (سونا) حوارا مع الدكتور ربيع عبد العاطى الخبير الاعلامى والقيادى بحزب المؤتمر الونى فالى مضابط الحوار: س1 / كيف تنظرون إلى احتفال البلاد بالذكرى (59) للاستقلال وفقا للآتي: منذ الاستقلال والبلاد تبحث عن دستور دائم نحتكم إليه جميعاً .. أين تكمن المشكلة في إقرار هذا الدستور؟ ج(1) نرى ان عدم إقرار دستور دائم للبلاد ، تعود أسبابه لعدم ثبات الأنظمة الحاكمة و هشاشة البنية السياسية فى البلاد بجانب ضعف الوعى الجماهيرى لمتطلبات المرحلة الانية للبلاد . س2/ إلى أي شيء تعزون غياب الاحتفال الشعبي بهذه الذكرى واقتصارها على الاحتفال الرسمي خاصة أن الاحتفال برأس السنة طاغي على اليوم الوطني؟ ج(2) هذا يرجع لاختلاف امزجة الشعب السودانى فى من يرى ضرورة الإحتفالات برأس السنة وفى من يفضل الاحتفالات بالإستقلال وذلك لضعف الإحاطة لفئات الشباب بمعانى الإستقلال وعدم احاطتهم بما بذل من أجله من جهود و طغيان الهموم وانشغال رعاة الاسر بقضايا المعاش ولكن هنالك ايضا الكثيرون الذين يحتفلون ويجسدون معانى الاحتفال والتضحيات فى اشكال كثيرة سواء فى شكل معارض ورسوم او احتفال معنوى . س3/ بالرغم من مرور 59 عاماً على الاستقلال إلا أن هناك قيم استشرت كالقبلية والجهوية والعنف ..وماهى فرص إعلاء قيم الانتماء للوطن والتسامح والوفاق والسلام ؟ ج(3) يرجع ذلك والحديث لدكتور ربيع عبد العاطى الى ضعف الولاءات الفكرية وضعف الأحزاب السياسية و ابتعادها عن التعبير عن روح المواطمن وهمومه ، وكل ذلك ادى إلى طغيان القبليات والشلليات والاعتصام فى احضانهما ولمعالجة هذا الجانب لا بد من نشوء أحزاب متطورة فكريا وتنظيميا ينتسب لها أفراد الشعب . س4/ تمر علينا هذه الذكرى والبلاد تستشرف قيام الانتخابات كحق دستوري.. كيف يمكن ربطها بالاستقلال والتنافس عليها كقوى سياسية بدلاً من الممانعة ؟ ج(4) الإنتخابات والحقوق الدستورية ، لا يمكن ممارستها إلا بنشر الوعى ، وتعميق مفهوم الإستقلال لدى كافة الشرائح المجتمعية وبالتالى لابد من رفع درجات الوعى الثقافى والمعرفى لكل استحقاقات العمل السياسى وفاءا للوطن وحفاظا على امنه واستقراره للنهوض به ولذلك لابد من التاكيد على ضرورة الانتخابات لضمان مشاركة الجميع وارساء قيم ديمقراطية ولابد من مشاركة الجميع لخلق التنافس الشريف كمدخل للحكم الراشد . س5/ الاستقرار السياسي ضرورة ملحة لأي دولة وبرغم استقلال البلاد منذ فترة طويلة إلا أن البلاد مازالت تبحث عن حل لأزمة الحكم ..هل تعتقدون أن الحوار الوطني يعتبر المخرج لذلك ؟ ج(5) بالرغم من بطء وتيرة الحوار ، غير أنه هو الطريق الأمثل للوفاق السياسى وبناء نظام حكم مستقر لخلق اسس الحكم الراشد والتنافس الشريف. س6/ بذلت الحكومات المتعاقبة منذ الاستقلال جهوداً مقدرة لأجل إحلال السلام بالبلاد إلا أن الاقتتال والاحتراب ظل ملازماً ... إلى ماذا تعزون ذلك ؟ ج(6) تحقيق السلام والإستقرار ليس من مسئولية الحكومة وحدها بل لابد من تكامل الادوار بين الحكومة ومنظمات المجتمع المدنى ومؤسساته بجانب تقوية عقيدة وثقافة السلام لدى المجتمع ، وبذلت الحكومة جهود مقدرة فى سبيل احلال السلام والاستقرار فى ربوع البلاد ولكن رغم مساعى الدولة المتعددة لتحقيق السلام والاستقرار فى اركان البلاد الا ان تاخر التنمية لنشوب الحروب المتكررة تفاقم من الانقسامات واهدرت جل اموال التنمية فى الدفاع وتحقيق السلام مما يحتم على الجميع من اخذ العبر للسنوات التى اهدرت من عمر الدولة لقبول الاخر وتحقيق الاستقرار الشامل حتى تنداح التنمية فى جميع اركان البلاد. س7/ واجهت البلاد منذ الاستقلال تحديات ومؤامرات مستمرة أثرت على إستقرارها وسلامها .. برأيكم كيف يمكن مواجهة هذه التحديات وآليات ذلك ؟ ج(7) مواجهة التحديات والتغلب عليها لا يتم إلا بتوافر الإرادة الحرة والغلابّة والعقيدة القوية بضرورة المحافظة على السيادة والحرية والتعاون كابناء وطن واحد لدفع الضرر عنه والمحافظة عليه وعلى موارده. س8/ برغم الجهد الكبير الذي بذلته الدولة لإحقاق السلام ومازالت تعكف على ذلك إلا أن مجموعات خرجت على ذلك وحملت السلاح ورفضت مبدأ سيادة التعايش والتسامح .. كيف تقيمون ذلك ؟ ج(8) المجموعات التى تحمل السلاح تكمن وراءها جهات أجنبية لإضعاف المجتمع السودانى وتفكيك نسيجه الاجتماعى ، كما أن قيادات تلك الجماعات المسلحة لم تكون موفقة فى تغليب كفة الحروب لتحقيق مطالبهم ، السودان كله محتاج للتنمية ولتحقيقها لابد من السلام والاستقرار والعيش فى تسامح وتصالح وان السلاح ليس الية من اليات تحقيق المطالب انما اهدار للاهداف القومية والمحلية وكيف تنمى دولة تدافع عن المؤامرات فى كل اطرافها ؟ لابد من الحوار والسلام للعيش فى امان ومن ثم النهوض بكل الولايات والمدن والارياف ونستفيذ من ابطال الاستقلال كيف تراصوا ضد الاجنبى لاخراجه وتحقيق ارادتهم الوطنية. س9/ عندما أعلن الاستقلال كانت الأحزاب السياسية تعد على أصابع يد واحدة والشاهد أن عدد الأحزاب الآن يفوق 90 حزباً سياسياً ..هل يعد ذلك دليل صحة أم غير ذلك وكيف ؟ وهل تعزى حالة الانقسام والتشرذم في البلاد إلى كثرة الأحزاب السياسية ؟ ج(9) تعدد الأحزاب ظاهرة فيها الايجابيات والسلبيات فهو مؤشر لمساحات الحربة الواسعة للمارسة السياسية وفى ذات الوقت يشير لتصدع البنية الفكرية والسياسية. س10/ شهدت علاقات السودان مع دول الجوار والنطاقين الإقليمي والدولي اختراقا واضحاً ..ولكن تظل الولايات المتحدة في موقف مغاير تماماً ..كيف تفسرون ذلك ؟ ج(10) نعم تطورت علاقات السودان على كل المستويات افقيا وراسيا وإصطفاف الدول الأفريقية وتضامنها يعود لأسباب مؤداها اكتشافهم لنوابا الغرب فى اعادةالاستعمار فى ثوب جديد للهيمنة على موارد تلك القارة الغنية بالموارد الطبيعية . س11/ هل بالإمكان العودة لحالة الوفاق بين القوى الوطنية التي قادت للاستقلال ؟ ج(11) كل اشكال الوفاق الوطنى ممكن اذا خلصت النوايا لخدمة هذا الوطن وستحقق حالة الوفاق الوطنى ، إذا تعمقت ثقافة الحوار ، وقبول الرأى والرأى الأخر (نصف رايك عند اخيك) ، وعندها قد تبرز ملامح الوفاق والإقتراب من تحقق هدفه . س12/ ماهى الثوابت التي يمكن الاتفاق عليها للمحافظة على وحدة الوطن وسلامة أراضيه؟ ج(12) هنالك الكثير من الثوابت الوطنية التى يمكن الإتفاق عليها للمحافظة على وحدة وسلامة الوطن وذلك بتعميق الثقافة الوطنية و قبول الرأى والرأى الآخر والإبتعاد عن الإستقطابات والأجندات الخارجية . والعمل البناء من قبل الأحزاب الحاكمة والمعارضة بعيداً عن الغيرة السياسية. س13/ كيف تنظرون لمستقبل السودان بعد 59 عاماً من الاستقلال ؟ ج(13) بعد مرور 59 عاماً بعد الإستقلال السودان بخير ومازالت القيم الوطنية ومعانى النضال والتضحية راسخة فقط المستقبل يحتاج من احزابنا السياسية العريقة بتغليب مصلحة الوطن والمواطن على مصالح الأحزاب والجماعات لارساء مبادى التداول السلمى ومؤشرات الحكم الراشد. س ص

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.