مسئولة الوكالة الامريكية الزائرة للبلاد:الثورة السودانية ملهمة لشعوب العالم    الجنيه السوداني يُواصل رحلة التحسُّن أمام سلة العملات الأجنبية في ختام تداولات السبت    تظاهرت بالموت والدم يملأ فمها لتنجو.. زوجة رئيس هايتي تكشف تفاصيل ليلة اغتياله    مصرع ثلاثة اشخاص غرقا بقرية كردقيلي بولاية الجزيرة    السودان ينتج 30 طن ذهب خلال 6 أشهر    وزيرة الخارجية تأمل ان تعود اثيوبيا لرشدها في قضة سد النهضة    المجدفة إسراء خوجلي تحتل المرتبة 32    إيراد النيل الأزرق يواصل الارتفاع    لا لكلفتة الجمعية    زين العابدين صالح يكتب: حزب الأمة القومي و بروز تياران متعارضان    أردوغان يعلن 6 ولايات منكوبة جراء حرائق الغابات بتركيا    الولايات المتحدة تبدأ ترحيل عدد من العائلات المهاجرة سراً    الكوادر الصحية بمستشفى كوستي تضرب عن العمل لأغرب سبب    غرب كردفان.. مسؤول يؤكد استقرار الحالة الأمنية وعودة الحياة لطبيعتها بالنهود    حصل على عقد كبير غارزيتو في الخرطوم اليوم    وزير التجارة : استقرارٌ وشيكٌ لأسعار السلع    تفكيك شبكة إجرامية متخصصة في توزيع وتجارة العملة الأجنبية المزيفة بالنيل الابيض    لجنة أمن شمال دارفور تكشف ملابسات الاعتداء المسلح على قسم شرطة الفاشر    «راديو البنات»… إذاعة نسوية متخصصة وصوت متفرد للسودانيات    بيان حول لحنة تأبين الشاعر القدال    الأسماء الحقيقية لبعض الفنانين.. بعيداً عن الألقاب    احباط تهريب ذهب زنة 7.544 كيلو بمحلية ابو حمد بولاية نهر النيل    الحكومة ترفض مقترح منبر الشرق وتتمسك بالمسار مسار الشرق.. استمرار الجدل!    شاكيرا مهددة بالسجن… بسبب 16مليون دولار    "ترامب" في مأزق مزدوج.. ما أخفاه لسنوات على وشك الظهور    مذكرة أميركية تؤكد تغير الحرب على كوفيد وتحذر من دلتا    باب التقديم مفتوح.. "تويتر" يطلق مسابقة جائزتها 3500 دولار    الإفراط في تناول المسكنات يؤدي إلى الإصابة بالسرطان    مصر تبدأ إصدار شهادات تطعيم ضد كورونا.. إليك السعر والتفاصيل    النائب العام: اكتشاف مقابر يُرجّح أنّها لضحايا المخلوع    السعودية.. السماح بدخول حاملي التأشيرات السياحية من الدول المسموح القدوم منها بشرط التحصين الكامل    شرطة ولاية نهر النيل تضبط (17) سبيكة ذهب تزن (935، 83) كيلو جرام بحوزة متهمان    محاولات لعناصر موالية للنظام السابق لاجهاض العدالة وطمس الحقائق    الكورونا … تحديات العصر    الاقتصاد السودانى: كيفية الخروج من المأزق الماثل…    دبابيس ود الشريف    زهير السراج يكتب سِيد البلد !    السعودية تفتح ابوابها لحاملى التأشيرات السياحية    في أول إطلالة له على الزرقاء عادل حسن يتحول من عازف إلى مغنٍّ    الهلال يواصل إعداده لهلال الساحل    الهند تبحث فرص الاستثمار بشمال كردفان    اتفاقية لتأهيل محطة توليد الكهرباء بسنار    وزير الزراعة يترأس وفد السودان بالقمة التمهيدية للغذاء العالمي    وزير الطاقة لمصادر: انتهاء برمجة القطوعات    مبارك عبد الوهاب.. الشاعر المنسي في ذاكرة (قصب السكر)!!    أثبت حضوراً فاعلاً في الآونة الأخيرة محمود الجيلي.. شاعر جيل!!    النسيمات تواصل عروضها الجميلة وتتخطي الرهيب في الوسيط    طبيب يكشف المواد الغذائية المسببة لتكون حصى الكلى    بالفيديو: ردود أفعال ساخرة في مواجهة كمال آفرو بعد تصريحه (أنا بصرف في اليوم 10 مليون فمايجيني واحد مفلس يقول لي عايز بتك)    تحرير ( 6 ) أشخاص من ضحايا الاتجار بالبشر بالقضارف    نكات ونوادر    صحتنا الرقمية.. هذه الأدوات تساعدك على "الصيام الرقمي"    مصرع طالب وطالبة غرقاً بالخرطوم    أنت بالروح.. لا بالجسد إنسان!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    جيب تطلق أول سيارة كهربائية صغيرة    دافع عنه معجبوه هجوم شرس على الفنان سامي المغربي بسبب هواتف التعاقدات    هل يجوز الدعاء لمن انتحر وهل يغفر الله له ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



واثق الخطوة يمشي ملكاً ..!
نشر في آخر لحظة يوم 04 - 08 - 2016

"من يمش وراء المرأة لا تمش امرأة من ورائه" أنيس منصور..!
ملاحظة طريفة حول مشية الرجل السوداني - جديرة بالوقوف عندها! - سمعتها من السيدة جريزلدا زوجة الراحل عبد الله الطيب، مفادها أن الرجال السودانيين من جيل زوجها – رحمه الله - كانت لهم مشية مميزة .. الرؤوس مرفوعة، والأبصار شاخصة، والأعناق مشرئبة، والأكتاف مستوية ..!
مشية رجال زمان - برأيها - كانت تعبر عن اعتداد وثقة بالنفس، على عكس شباب اليوم الذين يمشون بظهور منحنية، ورؤوس مطرقة، وأبصار زائغة ..!
الحديث عن المتغيرات التي طرأت على مشية الرجل السوداني، وربطها بالمتغيرات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية ليس مبالغة بل قراءة تاريخية في تضاريس ومناخات (الرجالة( السودانية التي نالت منها عوامل التعرية الاقتصادية والعولمة الثقافية ..!
المشية – على إطلاقها - أخذت نصيباً وافراً من اهتمام الأدباء والشعراء وملاحظاتهم التي ضمنوها في الكثير من أشعار الفصحى والعامية .. ومن ذلك صورة إبراهيم ناجي الشعرية الشهيرة (واثق الخطوة يمشي ملكاً .. ظالم الحسن شهي الكبرياء) .. فالمشية الواثقة دليل على اعتداد المرأة ومبعث خوف الرجل .. إذ ما أكثر الخيبات و(الشواكيش) العاطفية التي تصدر عن النساء اللاتي يمشين باعتداد ..!
أما المشية الماهلة فقد مدحها الأعشى في وصف ملهمته هريرة (تمشي الهوينا كما يمشي الوجي الوحل) .. وانتمى إلى ذات المزاج شعراء محليون نظموا افتتانهم ب (جنى الوزين يمشي بي مهلة) .. فالخطوة الماهلة دليل على انتفاء صفة الخفة و(الرواشة) عن الحسناء الرزينة ..!
هذا ما كان من أمر التقييم الرومانسي، أما الربط الموضوعي بين نوع المشية وشخصية الإنسان فقد تكفلت به أبحاث علمية تأخذها الولايات المتحدة الأمريكية على محمل الجد، بل وتخطط لاستخدامها كبديل للبصمة في تمييز المشتبه بهم في قضايا مكافحة الإرهاب من خلال استخدام برامج خاصة على الحاسوب، فيما يشبه جهاز الرادار الذي يصنف ماهية الأشخاص وسلوكهم بناءاً على طبيعة مشيتهم التي يتم اختبارها من على بعد 500 قدم ..!
بعض الدراسات التي أجريت على «مشية الإنسان» تؤكد أننا إذا استبعدنا العيوب الجسمانية والحالات المزاجية والظروف الخارجية الطارئة فيمكننا أن نستدل على سلوكيات وصفات الشخص من خلال التأمل في طبيعة مشيته ..!
فالمشية الفوضوية تدل على عدم الإحساس بالأمان والتردد في اتخاذ القرارات .. والمشية السريعة تدل على النشاط والحيوية والمقدرة على حل المشاكل .. أما الخطوات النشيطة بلا ضجة ملفتة فتدل على الهدوء والرقة وحلاوة المعشر ..!
والمشية البطيئة الماهلة تدل على الاعتزاز والثقة بالنفس وحب الحياة الأسرية .. والمشية الثابتة تدل على الحزم والجدية .. بينما تدل المشية الرشيقة على احترام النفس والشجاعة .. أما المشية المختالة فهي - إلى جانب دلالتها على الغرور والكبر - تدل على ضيق الماشي بقيود المجتمع ورغبته في تحطيمها .. وقديماً قال فيلسوف بحجم «نيتشه» إن كل الأفكار العظيمة تولد أثناء المشيء ..!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.