بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأربعاء 26 يناير 2022    شاهد بالصور.. بعد غياب لأكثر من 20 عاماً.. شاب سوداني يلتقي بوالده في أدغال الكنغو بعد قطع رحلة شاقة    الشرطة تصدر بياناً حول تفاصيل مقتل العميد "بريمة"    أمم أفريقيا.. السنغال تتأهل للقاء مالي أو غينيا الإستوائية    البرهان يدعو لضرورة الوصول إلى رؤية تضمن أمن واستقرار دارفور    المبعوث الأمريكي يبحث الوضع في السودان خلال جولة تشمل (5) دول بينها إسرائيل    قرار بإقامة الدوري الممتاز في أربع مدن والقرعة الخميس    دخلوا البلاد بطريقة غير شرعية .. الخارجية: مساع لإطلاق سراح سودانيين موقوفين بأثيوبيا    بنك السودان المركزي يعلن قيام مزاد النقد الأجنبي الخامس    السلطات السودانية تفرج عن (9) من موظفي «أطباء بلا حدود» غداة توقيفهم    جولةإشرافية لوزارة الصحة على مراكز الحملةالثالثة للتطعيم بلقاح كورونا بالخرطوم    تحديد آخر موعد لمراجعة كشوفات أندية الممتاز    موتسيبي: كارثة استاد أوليمبي لن تتكرّر مستقبلاً    دنقلا: لقاء تفاكري من أجل نهضة وتطوير الزراعة بالولاية الشمالية    الخرطوم تستضيف ملتقي السودان الزراعي العالمي في الثاني من فبراير    يحيى الفخراني يكشف سراً كاد يقلب الموازين في "ليالي الحلمية"    مجلس رعاية الطفولة بالنيل الأزرق يؤكد أهمية الإعلام الصديق للأطفال    حقيقة طرد منى زكي من نقابة الممثلين المصريين    حريق يقضي علي مزرعة "جمعية اثمارت الزراعية" بشمال دارفور    جونسون يواجه ضغوطًا جديدة    انخفاض فى أسعار الخضروات بولاية الخرطوم    بالفيديو.. عودة جثة رجل إلى الحياة داخل مشرحة في روسيا    طعام يأكله الملايين قد يتسبب في الإصابة بالعمى    (338) إصابة جديدة بفيروس كورونا    مجلس السيادة يعيد تشكيل لجنة استئنافات قرارات إزالة التمكين    طه مدثر يكتب: الجانب الإسرائيلي.. نشكر ليك وقفاتك!!    مصدرو ذهب: التراجع عن الرسوم يسهم في استقرار الصادر وسعر الصرف    البنتاغون يضع 8500 جندي بحالة تأهب قصوى بسبب الأزمة الأوكرانية    أديب: قتل المتظاهرين يفتح الباب للتدخل الدولي عبر (واجب الحماية)    تدخلات حكومية عاجلة لمحاربة الغلاء    "مفاجأة مدوية" داخل قاعة الامتحانات.. والسبب مهاجم منتخب مصر    مطالبات بتحديد السعر التأشيري للقمح إلى (50) ألف    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الثلاثاء" 25 يناير 2022    السعودية تمدد صلاحية الإقامات والتأشيرات دون رسوم    هيثم السوباط لصدي البلد : الهلال سيتعاقد مع محترف سيكون مفاجأة للجماهير    ناقش تطورات قضية (كاس) وأجاز تصور قطاع الجماهير..مجلس المريخ يؤكد دعمه للشباب ويشدد على فرض الشرعية المستمدة من جمعيته العمومية    الشاعر:الموافقة على استاد الهلال اشترطت اقامة المباريات بدون حضور جماهيري    شاب سوداني كاد أن يفقد حياته حيث اصطدم بترس لم يكن محروساً    السودان يدين الاعتداء الحوثي على دولة الامارات والمملكة العربية السعودية    شاهد بالفيديو: (بلا خجل) مطرب سوداني (أنا خليفة عشة الجبل) وينصح الفتيات بإستخدام كريم "هس" للتفتيح    عاجل.. ضابطٌ في جيش بوركينا فاسو عبر التلفزيون المحلي: الجيش عَزَلَ الرئيس كابوري    شاهد بالفيدبو.. طالب سوداني يحوِّل مسار زفة التخرُيج ليفاجئ والده (الترزي) في مكان عمله بسوق أمدرمان    ضبط كميات من الأدوية المهربة والغير مسجلة    في لفتة بارعة.. ضابط مرور يكرّم "الحلنقي" أثناء معاملة ترخيص    انطلاق الحملة القومية للتطعيم ضد كوفيد 19 بكادوقلي    لماذا حذر النبي من النوم وحيدا؟.. ل7 أسباب لا يعرفها الرجال والنساء    دراسة تكشف عن حاسة سادسة لدى البشر    النطق بالقرار في محاكمة متهم بالاستيلاء على أموال وزيرة سابقة    الموسيقار بشير عباس طريح الفراش بالعناية المكثفة    الفنان معاذ بن البادية طريح فراش المرض    وجبة فسيخ تقتل مقرئا مصريا شهيرا وزوجته ونجله وتصيب 5 من أحفاده    واقعة غريبة.. يحضران جثة مسن إلى مكتب البريد للحصول على معاش تقاعده    صلاح الدين عووضة يكتب : تمثال ملح!!    شاهد بالفيديو.. فنانة سودانية مصنفة من ضمن المطربات الملتزمات تتخلى عن حشمتها وتقدم فاصل من الرقص الفاضح بملابس ضيقة ومثيرة    الشواني: نقاط عن إعلان سياسي من مدني    مباحث ولاية الخرطوم تضبط شبكة إجرامية متخصصة في السطو    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



السل (TB) .. الأعراض والتشخيص والعلاج
نشر في الأهرام اليوم يوم 17 - 06 - 2011

السل TB مرض بكتيري معد وقد يهدد حياة من يصاب به ويسببه ميكروب «بكتيريا مجهرية» «أوعصيات باخ» Mycobacterium Tuberculosis
السل كان مرضاً لا شفاء منه ذات يوم، لكن في الخمسينيات ظهرت مضادات حيوية فعّالة وانخفضت أعداد حالات السل بنسبة 75% وتنبأ مسؤولو الصحة العامة بأن السل سوف يستأصل بحلول عام 2010، غير أنه في انقلاب غير متوقع لاتجاه سير الأحداث، ارتفع من جديد معدل الإصابة بالمرض في عام 1985، وكان سبب هذا يعود بدرجة كبيرة إلى إنتشار السل في أوساط مرضى « نقص المناعة البشرية » (الايدز)، فالمصابون بالإيدز حساسون بدرجة خاصة تجاه السل. وفي البلدان النامية لا يزال السل يشكل مشكلة ضخمة، وهو واحد من أهم أسباب الوفيات على مستوى العالم.
السل مرض شديد العدوى، وهو ينتقل أساساً عندما يطرد مريض في طور نشاط المرض البكتيريا من رئتيه عن طريق السعال، فيستنشق الاخرون الرذاذ الصادر من رئتيه محملاً بالعدوى، حيث تستقر البكيتريا في رئة من يستنشق هذا الرذاذ وتبدأ في التكاثر. ورغم أنه من السهل نسبياً التقاط البكتيريا المسببة للسل، إلا أنه لدى أغلب الناس تكون العدوى الرئوية قصيرة العمر لأن جهاز المناعة يستطيع احتواءها، ولكن لدى بعض الناس يحدث التهاب رئوي خطير يسمى «السل الابتدائي المطرد» الذي يقع بعد مدة قصيرة من العدوى المبدئية، وقد تنتشر هذه العدوى الغدد الليمفاوية، إلى تيار الدم، وإلى جميع أنحاء الجسم. وفي جميع المصابين بالسل، ترقد بعض البكيتريا ساكنة في الرئتين لعدة سنوات، فالجهاز المناعي يكون قد احتواها لكنه لم يقض عليها، وفي حوالي 5 – 10% من الناس تنشط البكيتريا من جديد مسببة الالتهاب الرئوي، وفي بعض الأحيان تنتشر إلى مكان آخر من الجسم، ويسمى هذا «السل الثانوي » أو السل النشط من جديد، والدرن الثانوي أكثر شيوعاً من الدرن الابتدائي، ويحدث عادة لدى من ضعف جهاز مناعتهم (مثل من عانوا من مرض مزمن أو الشيخوخة). وعلاوة على المصابين بفيروس الايدز، هناك آخرون حساسون للتدرن، منهم اولئك الذين يعيشون في زحام - مثل الملاجيء، بيوت الطلبة، السجون، ودور التمريض - والعاملون في الرعاية الصحية الذي يحتكون احتكاكاً مطولاً عن قرب بالمصابين بالدرن، كذلك يتعرض للخطر أولئك الذين يعانون من سوء تغذية مزمن، ومنهم المشردون، مدمنو الكحوليات، ومن تعرض جهازهم المناعي للكبح لأسباب أخرى (مثل اولئك الذين يتناولون الكورتيزون) وبعض المسنين، ويشكل المسنون نسبة 25% من اولئك المصابين بالتدرن.
{ الأعراض
تشمل أعراض السل: السعال المزعج المسبب للضيق هو أهم أعراض السل، الإرهاق و الهزال، فقد الوزن بلا مبرر، فقدان الشهية، الحمى المستمرة ذات الدرجة الدنيا، العرق أثناء الليل، ألم الصدر، البلغم المصبوغ بالدم
{ تشخيص المرض
تستعمل اختبارات تشخيصية لتحديد ما إذا كانت هناك عدوى ميكروب التدرن أم لا، وهناك اختبارات أخرى تستعمل لمعرفة ما إذا كانت هناك عدوى نشطة أم لا، وعادة تجرى اختبارات جلدية، وأشعة على الصدر، وفحص لعينات من البلغم (لمعرفة ما إذا كانت تحتوي على بكتيريا السل أم لا).
{ اختبارات الدرن الجلدية
يمكنها تحديد ما إذا كان المريض قد سبق أن أصيب بعدوى بكتيريا الدرن أم لا، لكنها لا تستطيع أن تحدد ما إذا كان مصاباً بعدوى نشطة وقت الفحص أم لا. وفي الاختبار الجلدي، يتم انتزاع كمية ضئيلة من البروتين من البكتريا (الميتة) وحقنها تحت جلد ساعد الشخص المراد اختباره، وتكن نتيجة الاختبار موجبة إذا تكونت ورمة تقاس بالمليمتر في موقع الحقن على مدى (48 - 72 ساعة). إن الذين تظهر لديهم نتيجة الاختبار إيجابية لا يعانون من عدوى نشطة ولا ينقلون عدوى للآخرين، فإذا ظهرت نتيجة الاختبار الجلدي موجبة، فإن الطبيب قد يقترح تناول المضاد الحيوي «ايزونيازيد» للتقليل من فرصة الإصابة بالطور النشط من المرض. وهذا صحيح بصفة خاصة إذا كان المصاب تحت سن الخامسة والثلاثين أو كان مريضاً بالسكر أو مصاباً بحالة أخرى تضعف جهاز المناعة.
{ اختبار الأشعة: أشعة (اكس) على الصدر يمكنها أن تكشف عن الندبات بالرئة والعقد اليمفاوية بالصدر، مما يشير إلى الإصابة بالسل في الماضي، وفي بعض الأحيان يصعب تمييز الندبات من السرطان، فيحتاج الأمر لمزيد من الاختبارات، كذلك قد تبين أشعة الصدر وجود علامات العدوى النشطة بالتدرن.
{ عينات البلغم: يمكن فحصها لبيان وجود بكتيريا التدرن من عدمه، فإذا ظهرت البكتيريا في البلغم، يمكن نقل العدوى للإخرين في حالة السعال، وعادة ما تجرى مزرعة للبصاق لمعرفة ما إذا كانت بكتيريا السل تنمو أم لا
{ منظار الشعب: إذا لم تقدم تلك الاختبارات الشائعة إجابات شافية، فقد يجري الطبيب فحصاً بمنظار الشعب، لاستئصال عينة دقيقة من نسيج الرئة لتحليلها
{ خيارات العلاج :
يمكن علاج أغلب حالات السل وتماثلها للشفاء بتناول خليط من ثلاثة مضادات حيوية - حسب إرشادات الطبيب - على الأقل كل يوم لمدة ستة أشهر أو أكثر، وأركان العلاج الأساسية التي تعطى عادة في نفس الوقت تشمل «الايزونيازيد» و «الريفامبين» و«البيرازيناميد» و«الريفاميسين ». وعندما تفشل هذه العقاقير في علاج مرض السل الرئوي، يمكن في بعض الأحيان إضافة عقاقير أخرى للخليط مثل «الايثامبيوتول» و «الستربتوميسين»، وفي بعض الأحيان قد يصل الأمر لإعطاء أربعة عقاقير معاً في آن واحد - حسب ما يراه الطبيب المعالج.
إن إيقاف تناول العقاقير فجأة أو تناولها بدون التزام بتوجيهات الطبيب يتسبب في مشكلات خطيرة. أولها، أنه يزيد من فرص تكرار العدوى والانتكاسات. وثانيها أنه يعد الساحة لظهور بكتيريا مقاومة للعقاقير (وهي حالة يصبح فيها العقار المضاد للميكروب غير قادر على قتله). ومشكلة مقاومة العقار آخذة في التصاعد. وبعض أنواع بكتريا السل التي تدور في الدم تقاوم بالفعل جميع المضادات الحيوية التي كانت يوماً ما تقتل ميكروب الدرن، وتسمى هذه الحالة «السل المقاوم لعدة عقاقير »


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.