ابعاد ودلالات تصريحات الرئيس الامريكى دونالد ترامب بشان سد النهضة .. بقلم: عصام الدين محمد صالح    مجلس الوزراء والإستهبال السياسي !! هل التطبيع حدث عابر: ما هذه (الترهات) !! .. بقلم: د. إبراهيم الصديق على    يا ناس زين كمّلوا زينكم! .. بقلم: محمد التجاني عمر قش    السودان واسرائيل: الجزء الثانى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    نظرات في ثقوب التطبيع .. بقلم: محمد عتيق    كم كنت مظلوما ومحروما ومحجوبا عن العالم...يا وطني! .. بقلم: د.فراج الشيخ الفزاري    مؤتمر المائدة المستديرة للحريات الدينية العالمي .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    الطاقة تسمح ل13 شركة وقود للبيع بالسعر التجاري    الوالد في المقعد الساخن .. بقلم: تاج السر الملك    فى إنتظار قرار الدكتور عبدالله آدم حمدوك .. بقلم: سعيد أبو كمبال    "أوعك تقطع صفقة شجرة" .. بقلم: نورالدين مدني    مفارقات غزوة كورونا للبيت الأبيض!! .. بقلم: فيصل الدابي    "370" مليون دولار منحة من البنك الدولي للسودان    رسميًا.. المريخ يضم مهاجم الأولمبي السوداني    الهلال والمريخ يصطدمان في ديربي حسم الدوري    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اليوم العالمي للدرن (السل)
نشر في النيلين يوم 29 - 03 - 2012

ينتشر الدرن في جميع أنحاء السودان ويصيب جميع الفئات العمرية من الجنسين، وهو خطر يترصد دائماً ارواح العاملين في جميع المهن، ولا يزال الدرن أحد الأسباب الرئيسية للوفاة في مجتمعنا، وهو أمر يدعو للأسف نظراً لسهولة التعرف على هذا المرض سريرياً وتوفر الأدوية الفعالة الكفيلة بالشفاء منه، فينبغي أن يتصدر أولويات وزارة الصحة.
اليكم سيناريو الدرن أو السل:
- الدرن مرض شديد العدوى تسببه عصية الدرن وهي بكتريا تسمى «Mycobacterium. Tu
berculosis» وتحدث العدوى
بالهواء من شخص لآخر عن طريق السعال والعطاس «الرزاز» وهي الطريقة الأكثر شيوعاً لذا نجد أن الدرن الرئوي يشكل أكثر من 80% من الحالات، وهناك ايضاً عدوى قد تحدث عن طريق شرب لبن الأبقار غير المبستر، حيث انه يحتوي على عصيات «M.bovis» التي تسبب السل بالجهاز الهضمي.
يمكن أن يصيب السل خارج الرئة مواضع مختلفة مثل العظام، الغدد الليمفاوية والجهاز التناسلي البولي والجهاز العصبي «التهاب السحايا، والأمعاء أو أي جزء آخر من أجزاء الجسم».
عزيزي القاريء: تجنب طرق انتقال العدوى:
1. عن طريق الاستنشاق «أثناء العطاس أو السعال» من المرضى وهي الطريقة الشائعة.
2. عن طريق الأكل والشرب «اللبن النيء الملوث بالعصيات.
3. هناك أمر نادر الحدوث: وهو عن طريق الجلد من الوشم أو ثقب الاذن أو للجنين من الأم المصابة عن طريق المشيمة.
ü متى تشك في إصابة شخص بالدرن؟
1. اذا لازمت الكحة الشخص أكثر من اسبوعين وفي السابق كانت اربعة اسابيع وكانت مصحوبة ببلغم.
2. التفاف المصحوب بالدم.
3. فقدان الوزن بشكل ملحوظ.
4. الآلام في الصدر والتعب الشديد.
5. الحمى والتعرق الليلي.
6. فقدان الشهية.
بعد التعرف على الأعراض يطلب الطبيب من المشتبه في اصابتهم بالدرن اجراء الفحوصات التالية:
1. فحص التفاف: يتم فيه فحص البلغم لكل شخص يشتبه في اصابته بثلاث طرق:
أ. مجهرياً للتعرف على عصيات الدرن بفحص ثلاث عينات وتؤخذ العينات بطريقة يصفها المختص في المرفق الصحي، ولكن عالمياً اصبحت عينتين.
ب. التذريع: هذا معقد ويحتاج لاسابيع لكي تظهر النتيجة.
ج. تصوير الرئتين بصورة اشعة بسيطة وهذا لا يمكن الاعتماد عليه وحده.
2. اختبار المانتو: وهذا الفحص مفيد جداً في حالة الاشتباه لدى الاطفال اقل من 5 سنوات نظراص لتعذر الحصول على بلغم منهم، والبلغم عادة يكون سالباً، وايضاً اعراض المرض لديهم ليست نمطية.
- وهؤلاء الاطفال اقل من 5 سنوات الذين لم يتم تلقيحهم ب«B.C.G» حيث يتم حقن مادة مستخلصة من بكتيريا السل تحت الجلد، ولكنه لا يعطي نتيجة مؤكدة 100%.
- يتم التشخيص في الأطفال عادة من الأعراض ومخالطة المرضى والاشعة البسيطة للصدر والمانتو.
3. حديثاً تم استخدام تقنية يتم فيها استخدام جزء من المادة الوراثية للبكتريا وتسمى PCR.
4. الفحص النسيجي الياثولوجي: وهذا يستخدم في تشخيص الدرن خارج الرئة، وهو فحص دقيق ويحتاج لخبرة عالية وعادة لا يطلب كفحص روتيني.
بعد ذلك ينتقل السيناريو لتصنيف المرض إلى:
1. الدرن الرئوي الايجابي اللطاخة.
2. الدرن الرئوي السلبي اللطاخة.
3. الدرن خارج الرئة.
ü بعد التشخيص المؤكد للدرن يبدأ العلاج وينقسم إلى مرحلتين:
1. مرحلة مكثفة للعلاج تستمر من شهرين إلى ثلاثة أشهر على حسب الحالة تحت الاشراف المباشر.
2. مرحلة استمرارية ويستخدم فيها نوعان من العلاج أو أكثر على حسب الحالة.
ü يمكن القضاء على المرض نهائياً اذا استمر المريض في تناول العلاج يومياً من غير انقطاع لمدة «6» أشهر على الأقل.
ü ويشمل العلاج الدوائي بصورة عامة توليفات دوائية من ستة أدوية مضادة للدرن هي:
الريفا مبسين R الايزونيازيد H
البيراز يناميد P الايثامبيوتول
E
الستربتو مبسين S الثياسيتازون T
ü وهناك طريقة مثلى من خلالها يمكن السيطرة على المرض وذلك ب:
- وهو عبارة عن تناول المريض علاجه بطريقة منتظمة ويومياً تحت اشراف العامل الصحي سواء كان زائرة صحية أو ممرضاً بحيث يتم تقديم الخدمات في أقرب مكان ممكن من مسكن المريض.. حيث يتم:
1. مراقبة المرضى اثناء تناول الادوية.
2. وضع العلامات اللازمة في بطاقات الدرن ورفع التقارير عن المرضى.
3. تقديم التثقيف الصحي للمرضى واسرهم والمجتمع المحيط بهم، حيث يتضمن بذلك تناول الادوية المناسبة بالجرعات المناسبة وطيلة الفترة المحدودة.
ü حسناً: لماذا يجب ان يأخذ علاج الدرن لمدة طويلة؟
- يجب على المريض اتمام العلاج حتى ولو شعر بتحسن وزوال الاعراض بعد فترة من استخدام العلاج، لان البكتريا الدرنية قوية ولا تزال حية وموجودة داخل الجسم، فبعد انقطاع العلاج تستعيد البكتريا نشاطها كاملاً وتسيطر على الجسم من جديد.
ü ما هي الحالات التي يمكن ان يكون عليها مريض الدرن؟
1. حالة جديدة 2. حالة فشل العلاج 3. حالة ناكسة 4. حالة معالجة بعد الانقطاع 5. حالة مزمنة.
ü يختلف العلاج ومدته على حسب الحالة بعد التقييم النهائي من اختصاصي الصدر.
ü ما هو الدرن المقاوم للعلاج متعدد الادوية : (MOR- TB)
- في بعض الاحيان تتطور عصية السل نفسها وتغير من خواصها بحيث تقاوم العلاج وخاصة اقوى دوائين وهما الايزونيازيد والريفا مسين فلا يؤثر فيها هذان العلاجان أو يكون التأثير ضعيفاً، ففي هذه الحالة يحتاج المريض لعناية خاصة من استشاري الصدر وتعتبر حالة خطرة وعلاجها يكون بأنواع معينة من الأدوية.
ü ومن اهم أسباب تولد هذه المقاومة هي عدم التزام المريض باستعمال الادوية كما وصفت له وبالجرعات المحددة أو أن المريض تلقى علاجاً غير مناسب لاصابة سابقة بالدرن أو تم انتقال العدوى له من شخص مصاب بدرن مقاوم للعلاج.
ü ما هو الواجب في مكافحة الدرن؟
- مكافحة الدرن في بلدنا الحبيب واجب على كل فرد وتتم المكافحة أولاً ب:
1. اكتشاف الحالات والتشخيص المبكر للحالة والانتظام في العلاج الطويل الأمد غالباً من غير انقطاع، ويجب الكشف على الفئات التالية:
- مخالطي مرضى الدرن الرئوي.
- العاملين في الحقل الصحي وخاصة موظف المختبرات الذين يقومون بفحص البلغم.
- المجمعات المغلقة مثل الداخليات والسجون.
- المرضى الذين مناعتهم ضعيفة مثل مرضى السكري والفشل الكلوي والايدز.
- المرضى الذين يتناولون بعض الادوية مثل الاستيرويدات ومضادات السرطان.
2. التثقيف الصحي.
3. التهوية الجيدة وتقليل الازدحام في السكن والأماكن العامة.
4. تخصيص أماكن مستقلة للمرضى داخل المستشفيات على الأقل في الفترة الأولى من العلاج.
5. التغذية الجيدة.
6. بسترة اللبن.
7. النظافة الشخصية.
8. يجب على المرضى المصابين ان يحتاطوا في عدم انتشار العدوى بغسل الايدي.
9. التلقيح ب(BCG) وتغطية الأنف والفم عند العطس والسعال.
10. الاقلاع عن التدخين وخاصة الشيشة.
11. التغذية الجيدة.
ü عزيزي القاريء: لك أن تعلم أن:
1. الدرن قابل للشفاء ومسؤولية المكافحة واجب ومسؤولية المجتمع ككل.
2. المعالجة الجيدة هي وقاية مثلى.
3. يجب على جميع المرضى اتمام علاجهم بالكامل.
4. ان العلاج الناقص يساهم في انتشار المرض.
5. يجب مواصلة العلاج حتى بعد تحسن حالة المريض.
6. ان وضع منديل على الفم يمنع انتشار كثير من الأمراض التي تصيب الرئة بما فيها الدرن.
7. عدم توقف العلاج عند ظهور الاعراض الجانبية الا باستشارة الطبيب المعالج.
8. ان الشيشة خطر على الصحة، وان جلسة مع الشيشة لمدة ساعة واحدة يعادل ضررها تدخين مائة سيجارة، كما ان فم الشيشة «الميسم»، وسيلة فضلى لانتقال امراض السل.
للوقاية من امراض الجهاز التنفسي :
منديلك من فضلك
البصاق من الظواهر السالبة المنتشرة التي تشاهد بكثرة في شوارعنا وهي ظاهرة تشوه الوجه الحضاري للبلد، حيث انك تشاهده على الأرصفة في الطرقات العامة والحارات ومواقف البصات وعلى اليمين واليسار.. رجال يبصقون مشاه أو في سيارات خاصة أو في داخل المواصلات نفسها وهذه العادة تسبب اذى مادياً ينشر القذارة والامراض، اضافة لكونها مشهد مؤذياً يثير الاشمئزاز.
- هذه الظاهرة تكثر في شهر رمضان الكريم، فالصائمون وخاصة المدخنين منهم لكثرة البلغم، يفزعون من ابتلاع اللعاب خوفاً من فساد الصيام فيلفظونه خارجاً في شكل كتلة رغوية على الأرض للمارة والمشاه بدلاً من استخدام المنديل، فالتغزز لا يحدث من البصاق فحسب، بل من الصوت الذي يصاحبه ايضاً.
- من الناحية الطبية البلغم «البصاق» هو سائل مائي لزج تفرزه الاغشية المخاطية ويقتصر على المخاط الذي ينتج من جهاز التنفس ما عدا الممرات الانفية.
- يختلف تكوين البلغم اعتماداً على المناخ والوراثة والجهاز المناعي للفرد وحالته.
- كما انه مياه قائمة على هلام متآلف من بروتين سكري ومادة الجهاز المناعي والدهن وغيرها.. كما يمكن ان يتلون بالوان مختلفة مثلاً البصاق الدموي يمكن ان يكون احد اعراض مرض السل، ويكون غير ضار نسبياً اذا كان من اعراض مرض بسيط «التهاب الشعب الحاد».
- عادة البصاق الشائعة في البلاد تعد من اسهل السبل لانتقال فيروس انفلونزا الخنازير وغيره من الفيروسات المعدية.
- كما ان اخراج البلغم ينقل امراضاً تنفسية مثل الالتهاب الرئوي.. الخ.
- إن الفيروس في البصاق يبقى حياً أكثر من 8 ساعات، لذا من السهل نقل العدوى.
- عادة البصق لا تقتصر على غير المتعلمين، ولكن على الناس ان تعي انها تساهم في انتشار المرض بسهولة، كما انه في ظل اقامة الحفلات وانتشار الناس في الشوارع، يصبح البصاق في الاماكن العامة امراً له عواقب خطيرة.
- ومثلها أن السعال والحديث والعطاس والتثاؤب ينقل الفيروسات التنفسية، لكن البصاق يخرج البلغم من الفم وهذا مما يعني اخراج الفيروس بسرعة مع ما يرافق الأمر من ازعاج وانعدام للنظافة.
ü اعزائي هذه المشكلة لا تحل حلاً فردياً، انها تحتاج إلى وعي تام من الجميع ودراية بالبيئة ويجب معاقبة المسيء للبيئة بمثل هذه الظواهر السلبية.
- فمثلاً في شنغهاي تم تزويد سائقي التاكسي باكياس للبصق داخلياً، وفي بعض البلدان الأخرى تتم محاربة هذه العادة السالبة بالغرامة المالية بالقانون.. ومع ذلك فهي شائعة.
- أليست النظافة من الايمان؟ فعلى المعلمين والائمة والشباب والمسنين والصغار والكبار، التصدي لهذه الظاهرة المقرفة والمسببة للمرض في نفس الوقت، كما ان للمسلم مع نفسه أو الانسان مع نفسه آداباً يلتزم بها، فيلزم نفسه بتقديم اليسار في البصاق وتجنب استقبال القبلة بالبصاق أو المخاط، بل تكون في جهة اليسار وفي منديل خاص لئلا يؤذي احداً، اذا كان لابد من ذلك، فابصق في منديل.
- عزيزي لا تؤذي غيرك بهذه المناظر المثيرة للاشمئزاز وتعود حمل المناديل معك سواء كانت ورقية أو قماشاً.
- ومتعكم الله بالصحة والعافية.
ü وأخيراً:
- عزيزي القاريء:- لا تكره احداً مهما اخطأ في حقك.. لا تقلق ابداً.. عيش في بساطة مهما علا شأنك.. توقع خيرا مهما كثر البلاء.. اعط كثيراً ولو حرمت.. ابتسم ولو القلب يقطر دماً.. لا تقطع دعاءك لاخيك بظهر الغيب..
نشاط الجمعيات الطبية :
تقيم جمعية اختصاصي الصدر السودانية مؤتمرها العلمي السادس في الفترة من 7-8 ابريل من اجل تطوير خدمات الصدر وقد اوضح د. عمر الجيلي أن الجمعية بصدد اقامة عدد من ورش العمل تعمل على تدريب الأطباء في مناظير الرئة وغيرها كما تستضيف الورشة أطباء من خارج السودان ذلك من اجل تجويد العمل الطبي في السودان.
د. عبير صالح حسن صالح
صحتك بالدنيا - صحيفة آخر لحظة - 2012/3/29
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.