ما زال البعثي فيصل محمد صالح -يكذب ويتحرى الكذب .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    الحركة الشعبية لتحرير السودان: الموقف من مشروع لائحة مجلس شركاء الفترة الإنتقالية    مذكرات الفريق أول ركن صالح صائب الجبوري العراقي وحكاية " ما كو أوامر!" .. بقلم: الدكتور الخضر هارون    التاريخ والسرد واللاوعي السياسي.. أو ماذا فعل الطيب صالح بالمحمودين؟ .. بقلم: أحمد حسب الله الحاج    لا لن نحيد .. بقلم: ياسر فضل المولى    الحكومة هى عرقوب هذه الأمة!! .. بقلم: طه عبدالمولى    حركة/ جيش تحرير السودان تنعي الأستاذ/ محمد بركة المحامي    الذكرى السادسة لرحيل الاستاذ حسن بابكر عازف الكمان و مبدع اجمل الالحان !! .. بقلم: أمير شاهين    ما رأيكم؟! .. بقلم: كمال الهِدي    الدولة كمزرعة خاصة .. بقلم: الحاج ورّاق    دار الريح .. الزراعة هي المخرج ولكن! (2) .. بقلم: محمد التجاني عمر قش    نحو مذهب استخلافى في الترقي الروحي .. بقلم: د.صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلامية فى جامعة الخرطوم    يا حمدوك والحلو الودران خليتوهو وراكم في أمدرمان: حرية العقيدة في أصول القرآن أكثر كفاءة من العلمانية!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    (213) حالة اصابة جديدة بفايروس كورونا و(4) حالات وفاة .. وزارة الصحة تنعي (7) اطباء توفوا نتيجة اصابتهم بفايروس كورونا    السودان: وزارة الصحة تعلن وفاة (7) أطباء في أسبوع    ترمب وديمقراطية سرجي مرجي!. بقلم: عمر عبد الله محمد علي    السودان والموارد الناضبة (2) .. بقلم: د. نازك حامد الهاشمي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    النصري في زمن الكورونا .. بقلم: كمال الهِدي    طريق السالكين للمحبة والسلام .. بقلم: نورالدين مدني    لابد من إجراءات قبل الإغلاق الكلي .. بقلم: د. النور حمد    ترامب يستثمر عيوب المسلمين .. بقلم سعيد محمد عدنان/لندن، المملكة المتحدة    وفاة(4) مواطنين إثر حادث مروري بحلفا    بيان لوزارة الداخلية حول ملابسات حادث محلية كرري    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لماذا جاء هؤلاء؟! «7»
نشر في الانتباهة يوم 12 - 07 - 2012

أمس ذكرى مذبحة سيربرنتسا عام 1995م «كان المسلمون يومها تحت حماية قوات الأمم المتحدة لكن القوات هذه تفتح الأبواب للصرب - وهؤلاء يذبحون ثمانية آلاف رجل «وامرأة وطفل و...»
{ وأمس السودان يحتفل بافتتاح مصنع سكر النيل الأبيض «الأضخم في إفريقيا».
{ والتاريخ - «العام والشهر والحدث » وترتيب الأحداث يصبح هو الشاهد المتفرد على معاني الأشياء
{ القدري منها.. والمصنوع..
{ وفي المسألة الإسلامية يبدو مثيراً ملاحظة أن العام الذي يموت فيه محمد عبده «1905م» صاحب التجديد الإسلامي الفكري هو العام الذي يولد فيه سيد قطب، صاحب التجديد الإسلامي الحركي المقاتل..
ولما كان سيد قطب يدخل «الكتَّاب» كان طفل في باكستان اسمه أبو الأعلى المودودي يدخل الكتَّاب.
{ وقبلها بقليل من السنوات في تركيا كان الطفل مصطفى الذي سوف يعرف باسم أتاتورك بعد ربع قرن يدخل الجيش والطفل سعيد الذي سوف يقيم جماعة النور يدخل الجيش في الأيام ذاتها.
{ ولما كان أتاتورك يلغي الخلافة الإسلامية عام 1923م، ويلغي الإسلام كله كان البنا أستاذ الابتدائية يطوف على بعض المثقفين المسلمين يعرض فكرة إقامة تنظيم إسلامي وكان ميلاد جماعة الإخوان المسلمين.
«2»
{ وجماعة المودودي المسلمة المطاردة لنصف قرن هي التي تدير باكستان اليوم.
{ وجماعة سعيد النورسي المسلمة جماعة النور هي التي تحكم تركيا اليوم.
{ وجماعة البنا هي التي تحكم مصر اليوم.
{ ومثلها في العالم الإسلامي كله.
{ والأسماء هذه كل منها يستحق حديثاً.
{ وأتاتورك لما كان يموت عام 1938م وراجع مجلة المختار عام 1985م كان حسب رسائل وزارة الخارجية البريطانية يدعو سفير بريطانيا ليطلب منه
: حكم تركيا من بعده.
{ هكذا في الوثائق البريطانية.
{ والنورسي الجاويش نصف الأمي الذي يطارده أتاتورك لعشرين سنة «الغريب أنه لم يقتله مثلما قتل الآلاف» كان يحفظ الإسلام بأغرب صورة في الأرض.
{ مجموعة من نساء تركيا الأميات .. الأميات تماماً.. كانت هي من يحفظ لتركيا إسلامها.
{ النساء الأميات هؤلاء كن يسهرن الليل كله ينقلن بخط اليد.. نسخاً من رسائل النورسي
{ «يرسمن» الكلمات رسماً.
{ والمرأة الأمية هناك تنقل شكلاً مثل «ك» ثم شكلاً مثل «أ».. ثم شكلاً مثل «ن».. دون أن تدري أنها كتبت كلمة «كان».
{ والرسم هذا يجعل الرسائل تصل إلى آلاف الناس..
{ وجماعة النور ابتداءً من عام 2002م تكتسح الانتخابات ببرنامج إسلامي
{ وحتى اليوم.
«3»
{ والأسلوب الأتاتوركي لضرب الإسلام يعترف بعجزه وينتقل إلى أسلوب آخر.
{ وكامب ديفيد عام 1978م لكسر ظهر العالم الإسلامي .. تضرب.. وتنتظر السقوط.
{ ولا سقوط.
{ بعدها.. ثورة إيران 1979م تستدرج الاتحاد السوفيتي لغزو أفغانستان.
{ وأمريكا ترقص فرحاً والسوفيت يدخلون رأسهم في فم الأسد «الجهاد الأفغاني».
{ وقمة جنيف بين ريجان وجورباتشوف 1985م كان الهدف منها هو الهبوط الناعم للاتحاد السوفيتي «انسحاب السوفيت من العالم الإسلامي لصالح أمريكا».
{ وحين يسقط جدار برلين 1989م تظل موسكو تنظر وهي مكومة مثل امرأة اغتصبت في الطريق.
{ بعدها أمريكا «تتفرغ» لغزو العالم الإسلامي
{ وفي عام 1991م بوش والأسد في جنيف لتسليم سوريا لإسرائيل.
{ ثم عاصفة الصحراء لضرب العراق.
{ والعالم الإسلامي حين يصاب بالجنون للغزو هذا تطلق أمريكا مبادرة «مؤتمر مدريد للسلام.. وأغنية .. دولة فلسطين.. لامتصاص الغضب هذا».
{ ورشوة ممتعة تقدم لسوريا وهي رفعها من قائمة الدول التي ترعى الإرهاب.. لكن.
{ كارلوس كان في سوريا.. ولعبة طويلة تجعل أمريكا ترسله إلى اليمن.. ثم السودان.
{ ليضاف السودان إلى الدول الإرهابية!!
{ لكن.. الإسلام الثائر كان ينطلق ما بين الشيشان وحتى الجزائر و..
{ والإسلاميون يكتسحون الجزائر عام 1992م.
{ والصليبية تطلق الحرب ضدهم «قالت أمريكا: لا يمكن أن نسمح للديمقراطية أن تهدم الديمقراطية!!
٭ هكذا قالوا حرفياً.
{ بعدها في عام 1993م.. كان عرفات يعانق رابين في واشنطن.
{ وعرفات كان بعض ما يبعث به إلى هناك أن جذور حماس بدأت تطل برأسها.
{ لكن شيئاً آخر كان يطل على أفغانستان.. وبن لادن يضرب ضربته في 11 سبتمبر 2001م.
{ وحزب العدالة الإسلامي عام 2002م يكتسح تركيا.
{ والجنون يبلغ أن الكونجرس يطلق جلسات طويلة صاخبة للإجابة عن سؤال هو
: لماذا يكرهوننا!!
{ وأمريكا تقيم محطة «العربية» وتدير جزءاً ضخماً من «الجزيرة».
{ ثم تغزو العراق عام 2003م.
{ وسؤال لماذا يكرهوننا يجد الرد الذي وجده في المقاومة العراقية.
{ وحماس تكتسح الانتخابات عام 2006م.
{ ومراكز البحث الأمريكية تعلن أن «مصر والأردن وبنغلاديش وباكستان وأفغانستان والسودان دول يقول الناس فيها بأغلبية ساحقة إنهم لا يقبلون إلا بشيء واحد
: حكم إسلامي.
{ لم تكن الكنيسة الأمريكية وحدها هي ما يقود.. فالجملة المشهورة هناك تقول إن
: المواطن الأمريكي يتجه بصلاته يوماً في الأسبوع إلى الكنيسة.. ويتجه بصلاته الأيام الستة الباقية إلى البنك المركزي.
{ والنسبة ذاتها هي ما يقود السياسة الأمريكية.
{ فأمريكا التي يقدر عجزها بأربع ترليونات دولار عام 1992م كان يقدر لها أن تبلغ درجة تجعل «خدمة الدين» وهي أرباح الديون التى يجب دفعها.. شيئاً يساوي كل الدخل القومي الأمريكي.
{ مما يعني أنه لا دولة في العالم لديها ثروة من الثروات إلا وهي مهدد تماماً.
{ مثل السودان.
٭ افتتاح مصنع إذن مثل مصنع السكر أمس يصبح قذيفة في المعركة.
٭ ومحاولة رشوة أصحاب المخابز أمس حتى لا يعملوا تصبح قذيفة أخرى.
٭ ابتداءً من اليوم الخميس تبدأ محاولة رفع أسعار اللحوم.
٭ (ع وووووووووك.. الحكاية حرب.
٭٭٭
بريد
أستاذ إسحاق
لا تفجعنا في أجمل عمود نقرأه كل صباح فأمريكا لم تقاتل في فيتنام والعراق بحلفاء.
المحرر: لعلك على صواب وأنا معك .. سيدي
لكن كيف نستطيع شرح الأمر هذا لمليون شاشة وإذاعة ولأهل الأرض الذين يعتقدون أن أمريكا ظلت تحارب لثلاث سنوات بثمانية وعشرين جيشاً في العراق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.