أمين المسلمي: نأمل بلوغ أعلى المستويات    فوز الرابطة وهلال الجبال .. مواجهتين في الممتاز اليوم    هيثم الرشيد: لن نقبل بالتهميش واستقلنا حفاظًا على مكانتنا    وفاة عامل واصابة اثنين بهيئة مياه الخرطوم لسقوطهم داخل حفرة    هذا يغيظني !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    في الاقتصاد السياسي للفترة الانتقالية (4) : في النيوليبرالية – الخصخصة الي تخمة النخبة الاسلاموية .. بقلم: طارق بشري    الرهيفة التنقدّ !! .. بقلم: لبنى أحمد حسين    فرقاء أوائل المجلس العسكري !! .. بقلم: سيف الدولة حمدنالله    إسرائيل يا أخت بلادي يا شقيقة .. بقلم: موسى بشرى محمود على    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    ماذا ينفع الإنسان إذا خسر نفسه .. بقلم: نورالدين مدني    في حضرة كل الجمال- كابلينا المن الجمال يغرف ويدينا .. بقلم: أم سلمة الصادق المهدي    في ذكري رحيله .. صورة محمد وردي .. بقلم: تاج السر الملك    بومبيو يؤكد من الرياض على التزام واشنطن القوي بأمن السعودية    تركيا: هناك تقارب مع روسيا في المحادثات حول سوريا    تركيا تؤكد أن ضماناتها في ليبيا تتوقف على احترام وقف إطلاق النار    كوريا الجنوبية تعلن أول حالة وفاة بفيروس "كورونا"    منال خوجلي : تمسك رئيسة القضاء بموقفها أحد معوقات الاصلاح الحقيقية    أسرة شهيد طائرة الجنينة تطالب بالتحقيق    أسر الطلاب السودانيين بالصين ينظمون وقفة أمام القصر الرئاسي للمطالبة بإجلاء أبنائهم    القبض على متهمين بسرقة مسدس وبطاقة عسكرية    مصرع مواطن طعناً ب (زجاجة)    الهلال يفتح ملف الثأر من الامل بتدريبات قوية وجادة    فيلود يركز على التكتيك الدفاعي بالمران الأخير في تجمع المنتخب الأول    الفاتح النقر ينتقد برمجة بطولة الدوري الممتاز    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الخميس 20 فبراير 2020م    حجز (37) موتر وتوقيف (125) سيارة مخالفة    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    في الدفاع عن الدعم الاقتصادي الحكومي باشكاله المتعدده والرد على دعاوى دعاه الغائه .. بقلم: د.صبري محمد خليل    حركة/ جيش تحرير السودان: الرحلات السياحية إلي مناطق جبل مرة في هذا التوقيت عمل مدان وإستفزاز لضحايا الإبادة الجماعية والتطهير العرقي    شلقامي: المخلوع سحب قانون المستهلك من البرلمان لتعارضه مع مصالح نافذين    لاهاااااي؟ .. وغوانتنامو كمان (1/2) !! .. بقلم: لبنى أحمد حسين    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    من تاريخ الخدمات الصحية بالسودان في العشرين عاما الأولى من الحكم الثنائي (1/2) .. بيرسي اف. مارتن .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    هجوم على مذيع ....!    مصر تكشف حقيقة وجود إصابة ثانية بفيروس"كورونا"    (الكهرباء) تعلن عن برمجة قطوعات جديدة    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    رأى لى ورأيكم لكم!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    المريخ يضرب الهلال الفاشر برباعية    لماذا يَرفُضُ الإمام الصادق المهديّ التَّطبيع مع إسرائيل؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    "مانيس" هزَّ شجرة المصنَّفات: هل ننتقل من الوصاية إلى المسؤولية؟! .. بقلم: عيسى إبراهيم    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السينما السودانية بلا وجيع ..«1»
نشر في الانتباهة يوم 02 - 09 - 2012

يتَّفق الجميع على أن هنالك معاناة حقيقية تعيشها السينما السودانية، وأن دورها مغيب تمامًا، وليس لها تأثير على مستوى المشهد الثقافي أو الاجتماعي.. وفي كل يوم تكبر علامات الاستفهام حول مصير السينما السودانية التي رسم لها المراقبون صورة قاتمة ومصيرًا مجهولاً، فسابقًا كانت هناك حركة في معظم دور السينما وإن كانت تقدِّم منتوجًا غير سوداني، وتقوم بعرض أعمال أجنبية، فكانت السينما الوطنية وسينما كلوزيوم وسينما الحلفايا وسينما وغيرها من دور العرض المنتشرة في شتى نواحي ولاية الخرطوم وباقي الولايات.. ورغم أن العروض المقدمة ليست أعمالاً سودانية بيد أن جمهور السينما كان يجد فيها ملاذًا ويشبع رغبته في التمتع باستمتاع للعرض.
ومع مرور الأيام أخذت تلك الدور وغيرها إن لم تكن جميعها بالتلاشي والخبوء واحدة تلو الأخرى بطريقة تحتاج إلى كاتب سيناريو مقتدر ليكتب عن نهاية تلك الدور التي أصبحت الآن أطلالاً ولم يبقَ منها غير شاشة العرض الصامدة أمام تحدِّيات الزمن.. وانقاض الكراسي المتناثرة في بهو المكان.. (نجوع) تفتح ملف السينما السودانية وتسلط الضوء على هذا المرفق المهم الذي يمثل عنصرًا أساسيًا للإنسان من حيث التلقي والوعي، حيث تقوم السينما في أي بلد بأدوار ومهام كثيرة يفتقدها السودان كثيرًا.
فلاش باك!!
تقول السيرة الذاتية للسينما السودانية إنه في عام «1949م» تم إنشاء أول وحدة لإنتاج أفلام السودان، وكانت الوحدة مكتبًا للتصوير السينمائي الذي كان يقوم بإنتاج الأفلام الدعائية مع إصدارة نصف شهرية في ذاك الوقت، وكانت الوحدة تابعة لسلطات الاستعمار البريطاني وظلت تابعة له إلى أن استقل السودان، ومع استقلال السودان كانت هناك «30» داراً للعرض، وبمجيء ثورة مايو، أُنشئت مؤسسة للسينما وكانت تحمل اسم (مؤسسة الدولة للسينما)، تابعة لوزارة والثقافة الإعلام، ولكن التأميم لم يشمل دور العرض التي وصل عددها إلى «55» داراً.. كما امتلكت المؤسسة سيارة سينما، ووحدتين للوسائل السمعية البصرية بوزارتي التربية والتعليم، والزراعة والري، وحتى الآن اقتصر إنتاج المؤسسة على الأفلام التسجيلية والقصيرة، بمتوسط عشرة أفلام في السنة. ومن المحاولات التسجيلية الجادة في السينما السودانية فيلم «الطفولة المشرَّدة» الذي يعالج مشكلة الأطفال الذين ينزحون من الريف إلى المدينة وأخرجه كمال محمد إبراهيم، وتمّ إخراجه بعد الاستقلال أي بين عامي «1956م و1957م»، ثم أُخرج فيلم آخر في هذا الاتجاه هو فيلم «المنكوب»، وصوره المصور السينمائي السوداني جاد الله جبارة.. ولكن أكثر الأفلام التسجيلية كانت عن النشاط الحكومي الرسمي وإنجازاته دون أن تحمل أية معالجة سينمائية فنية متميِّزة، بدليل أن المخرج إبراهيم شنات الذي تخرج عام «1964» بعد أن درس السينما في ألمانيا الديمقراطية، حاول إنتاج أفلام تسجيلية خارج هذا الإطار الرسمي ففشل بسبب التعقيدات الروتينية.. كان السينمائيون السودانيون الجدد قد بدأوا يطرحون بعد عام «1967» شعار إحلال الفكر محل الإثارة، وفي تلك المرحلة بدأ نشاط ثقافي واسع في جامعة الخرطوم، حيث تشكَّل مسرح سمي بجماعة المسرح الجامعي، وأُسس نادٍ سينمائي وفرق للفن الشعبي مما شجع عدداً آخر من الشبان السودانيين على السفر إلى الخارج ودراسة السينما والمسرح دراسة متخصصة، ومِن هؤلاء: سامي الصاوي الذي درس في معهد الفيلم البريطاني في لندن، ومنار الحلو، والطيب مهدي، اللذان درسا التصوير في رومانيا، وسليمان نور، الذي درس على يد السينمائي التسجيلي الكبير رومان كارمن، وتخرج في معهد السينما في موسكو عام 1979، وكانت لدى هؤلاء الشباب إرادة صنع سينما تسجيلية حقيقية مرتبطة بحياة الناس.. ومن هنا بدأت تبرز مسألة سينما جديدة، أو بالأحرى بداية جادة لسينما تسجيلية، ولكن ما جعل هذه المحاولة ناقصة هو الروتين بين العاملين بين قسم السينما، وبين الإنتاج السينمائي، الذي يمتلك الإمكانات الفنية، إضافة إلى تعدد الجهات التي تتحدَّث باسم السينما.. وقد جرت أول محاولة لإنتاج فيلم روائي طويل عام «1970»، وهو فيلم «آمال وأحلام» إنتاج إبراهيم ملاسي، وقام بالمحاولة الثانية أنور هاشم الذي تخرج في المعهد العالي للسينما بالقاهرة عام «1971» عندما أنتج وأخرج فيلم «شروق» عام «1974»، أما قسم السينما في وزارة الثقافة فقد أنتج فيلمين فقط خلال السبعينيات، وهما فيلم «دائر على حجر» من إخراج سامي الصَّاوي، ويتناول حرفة يدوية في طريقها إلى الانقراض، وهي صناعة حجر الطاحون.. وفيلم «أربع مرات للأطفال» من إخراج الطيب مهدي، ويعالج مشكلة الأطفال المعوقين.
جاد الله.. تاريخ لا يتجزأ!!
المخرج الراحل جاد الله جبارة يعتبر نقطة مهمة في مسيرة السينما السودانية فهو أحد الذين وضعوا اللبنات الأساسية للسينما السودانية، وظل يعمل من أجل أن تعود السينما السودانية إلى مجدها وبريقها، وله محاولات كثيرة قدمها لإصلاح واقع السينما في البلاد، كما أنه أنشأ استديو، ورفد المكتبة السودانية بأكثر من «31» فيلماً وثائيقياً و«4» أفلام روائية طوال تاريخه الفني هي «تور الجر في العيادة، ومبروك عليك، وتاجوج، وبركة الشيخ». ولجاد الله إسهامات كثيرة خلدها له تاريخ السينما السودانية، وبات جزءًا لا يتجزأ من تاريخها.. وكان الراحل جاد الله جبارة يعزو أسباب تدهور السينما إلى الإدارة، ويشير هنا إلى نظرية الرجل المناسب في المكان المناسب، ويؤكد أن كل العهود لم تكن من أهل السينما معتبرًا ذلك سبباً رئيساً.. ويؤكد أن السينما موجودة ولكن أين دور العرض؟.. يضيف جاد الله: لقد كانت بالسودان «64» داراً للعرض السينمائي، والآن لا توجد منها «14».
ملخص الأزمة!!
يرى المراقبون أن أزمة السينما السودانية قديمًا قبل التسيعنيات كانت تتمثل في الإنتاج وكان التحدي الأكبر للسينمائيين هو إنتاج أفلام سودانية خالصة تعكس واقع المواطن السوداني.. إضافة إلى تحجيم عرض الأفلام الأجنبية التي كانت تغزو دور العرض في السودان.. وفي تدهور مريع ومتسارع وصل الحال بالسينما السودانية إلى أقصى مراحل الفشل، حيث تفاقمت الأزمة وتطورت إلى أن وصلت إلى أن السينما السودانية تحتاج الآن لإثبات وجودها على الأقل ناهيك عن الإنتاج.. فهي الآن بلا مؤسسات ولا دور مما يصعب عليها المهمة ويسرع في احتضارها..
خروج!!
هذه إضاءة أولى نسلط من خلالها الضوء على تاريخ السينما السودانية ونستصحب في الحلقات القادمة آراء نقاد ومختصين لنُشرِّح معًا جسد السينما السودانية. وتصبح الدولة متهمًا أول في القضية.. خاصة ما نقله نقاد ومخرجون ل (نجوع).. وما يرفع حاجب الدهشة عدم وجود جهة حكومية أو كيان حكومي بعينه مسؤول عن السينما السودانية، فبالبحث ظهر لنا أن وحدة أفلام السودان التابعة لوزارة الإعلام قد تم تجفيفها.. وأن وزارة الثقافة ليست لها صلاحيات في شأن السينما السودانية.. سوى جهات غير رسمية، وهي عبارة عن كيانات ومؤسسات خاصة تهتم بها.. وهذا ما جعل المراقبين يشيرون بأصابع الاتهام للدولة.. كما نقدم في الحلقة القادمة صورة حيَّة لأطلال دور العرض التي تعرض حاليًا الصمت والسكون، وتقبع أمام ناظر الناس وأنظار الدولة وأهل الثقافة.
في أعدادنا القادمة نجيب!!
هل أزمة السينما أزمة سياسية أم دينية أم اقتصادية؟
وهل السينما تتعارض مع مشروع الدولة الديني؟!! ولمن تؤول أصول دور العرض في السودان.. وهل الدولة فعلاً قامت ببيعها؟!.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.