وزارة التربية والتعليم بالجزيرة تعلن عن تاجيل العام الدراسي    فيفا يضع أزمة نادي المريخ على طاولة وزير الشباب والرياضة    استشر الطبيب في هذه الحالة.. ماذا يعني عندما يؤلمك معصمك الأيسر؟    مجلسا السيادة و الوزراء يجيزان الموازنة المعدلة للعام الجاري    تفعيل إعدادات الخصوصية في iOS 15    7 نصائح هامة لفحص السيارة المستعملة قبل الشراء    المستشار الإعلامي ل"حمدوك" ل"باج نيوز": الإخلال بالمواثيق الحاكمة سيحدث ردّة فعل قوية    شاهد بالفيديو.. لحظة احتراق مدرعة تابعة للشرطة بقذيفة ملتوف أثناء احتجاجات وسط الخرطوم    توجيه تُهمة لمتهم بتحرير شيكات مرتدة ب(26) تريليون جنيه    توقعات بهطول أمطار غزيرة في (8) ولايات    البرهان يبعث ببرقية تهنئة لخادم الحرمين بالعيد الوطني للسعودية    الزكاة تدعم الصحة بالجزيرة بأجهزة ومعدات طبية    120 فعالية ثقافية بالبرنامج الثقافي لمعرض الرياض الدولي للكتاب    تخصيص شرطة لتأمين التعدين بجنوب دارفور بعد تزايد النهب    أردوغان: عملت بشكل جيد مع بوش الابن وأوباما وترامب لكن لا أستطيع القول إن بداية عملنا مع بايدن جيدة    تحكيم نسائي سوداني لتصفيات كأس العالم تحت (20) سنة    السعودية.. صورة عمرها 69 عاما لأول عرض عسكري برعاية الملك المؤسس وحضور الملك سلمان    مصر.. حظر استيراد اللحوم الهندية بعد وفاة طفل بفيروس نيباه    والدة رونالدو تكشف عن حلمها المستقبلي.. ووصية لابنها    "قاهر" السكري.. مشروب بمفعول "سحري" على "مرض العصر"    رويترز: السودان يغلق باب الدعم في وجه حماس    بدء العمل بلائحة ترخيص الأسلحة الجديدة    السعودية.. إعادة التموضع    "الصحة": تسجيل 57 حالة إصابة بكورونا.. وتعافي 72 خلال ال24 ساعة الماضية    إجتماع برئاسة وزير الداخلية يوجه بالقضاء على كافة المظاهر السالبة    الهلال يعزز الصدارة ويعبر فهود الشمال بهدف (الشغيل)    أبو حجل يقدم حافزاً مليارياً للتأهل الأفريقي ويعد بحافزٍ أكبر للكيني    رئيس المريخ السابق يوجه رسالة مفتوحة لنمر وهنادي الصديق أبو القوانين: ولاية الخرطوم ووزارة الرياضة أمام خيارين لا ثالث لهما    وفاء لأهل العطاء العاملون بالتلفزيون يحيون مجموعة (نفخر بيك) من جديد    المك خلف الله الطاهر محمود الفارس الذي ترجل    بشرى من شركة موديرنا.. انتهاء جائحة كورونا خلال عام    ضبط تلاعب في الدقيق المدعوم بالقضارف    البرهان وحميدتي.. "عوج الرقبة"    الوسطاء العقاريون: هناك جهات تتربص بالكيان وجاهزون لحسمها    منتدى بعنوان "مسألة الإتصالات"    مصممة أزياء صومالية تهدي الفنانة ندى القلعة فستاناً وندى تدندن بأغنية تعبر عن سعادتها    "عشة الجبل" تجري بروفات لأغاني فنانين كبار من المتوقع تقديمها في القريب العاجل    ارتفاع تحويلات المغتربين ل(716,9) مليون دولار    تجار استمرار إغلاق الشرق يخلق شحاً في السلع والمواد الخام    ريال مدريد يكتسح مايوركا بسداسية في الدوري الإسباني    أمين المغتربين يطالب بتمويل مصرفي للصناعات الصغيرة    إغلاق مطار بورتسودان وتوقُّف الملاحة الجوية    جريمة تهز اليمن.. فتاة تقتل عائلتها بالكامل    السودان .. ضبط كميات من الدقيق المدعوم مهرب إلى الخارج    العجب بله آدم يكتب.. السودان إلى أين يتجه...؟؟    إحباط تهريب (15) كيلو ذهب بمطار الخرطوم    شداد يؤكد انتظار رد جازم من الفيفا بشأن أزمة المريخ    شاهد.. إطلالة جديدة للمطربة الشهيرة "ندى القلعة" مع عائلتها و ماذا قالت عن زوجيها الراحلين    السودان.. ضبط كميات من الدقيق المدعوم مهرب إلى الخارج    ضبط (15) كيلو ذهب بمطار الخرطوم    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    حمدوك: نتطلع للدعم المستمر من الحكومة الأمريكية    صغيرون تشارك في مؤتمر الطاقة الذرية    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    حكم قراءة القرآن بدون حجاب أو وضوء ..جائز بشرط    "صغيرون" تشارك في مؤتمر الوكالة الدولية للطاقة الذرية بفيينا    الشيوعي والحلو وعبد الواحد    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره في حفل بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



يا دول العالم الحر اتحدوا/ د. الصادق علي سيد أحمد
نشر في الانتباهة يوم 31 - 10 - 2011

ثار في الآونة الأخيرة حديث كثيف حول أحداث أبيي وجنوب كردفان وعلاقتها بما يسمى «المجتمع الدولي» خاصة في ظل إصدار مجلس الأمن لبيان رئاسي حول أبيي والتصريحات المتداولة حول قوات «اليونيمس» فرأينا ان نكتب سلسلة من المقالات نوضح من خلالها المشهد القانوني والسياسي في عالم اليوم.
ومما يجدر ذكره أن المجتمع الدولي يشهد اليوم تطوراً في العلاقات الدولية، لكن بقيت القواعد التي تنظمه كما هي، وأصبحت الهيئة الأممية «الأمم المتحدة» تتدخل في النزاعات الداخلية للدول بصورة انتقائية وفقاً للأهواء السياسية للدول الكبرى خاصة الولايات المتحدة الأمريكية، مع تمام العلم بأن المبدأ الأساسي والقانوني المعمول به في العلاقات الدولية هو مبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول واحترام سيادتها ووحدتها الإقليمية، فهذا ما شكل ولوقت طويل استقراراً في العلاقات الدولية بعد الحرب العالمية الثانية، وهذا ما أكدت عليه المادة «2» فقرة 1.7 من ميثاق الأمم المتحدة، لأئحة الجمعية العامة رقم 15-14 بتاريخ 14 ديسمبر 1960م، ولائحة الجمعية العامة رقم 31/21/«د 20» بتاريخ 22 ديسمبر 1965م «في فقرتها السادسة»، وأخيراً إعلان مبادئ القانون الدولي المتعلق بالعلاقات الودية والتعاون فيما بين الدول، الملحق بلائحة الجمعية العامة رقم 26 25«د 25» بتاريخ 24 اكتوبر 1970م.
وتقوم فلسفة الشرعية الدولية كما حددها ميثاق الأمم المتحدة على سمو أحكامه على القوانين الداخلية والاتفاقيات الدولية، ويعكس الفصل الأول من الميثاق الملامح الأساسية لهذه الشرعية ويجسدها في حفظ السلم والأمن الدوليين.. وإنماء العلاقات الودية بين الدول على أساس احترام المساواة في الحقوق بين الشعوب، وعلى رأسها الحق في تقرير المصير والتعاون الدولي لحل المشكلات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والإنسانية، وتعزيز احترام حقوق الإنسان والحريات الأساسية، وعدم التمييز بسبب الجنس أو اللغة أو الدين.. وأن تكون الأمم المتحدة هي المستودع لتحقيق هذه الأهداف على أساس المساواة بين الأعضاء والتزامهم بمبادئها، وتحريم الحرب وحل المنازعات بالوسائل السلمية، والامتناع عن التهديد باستعمال القوة أو استخدامها ضد سلامة الدول، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول «باستثناء تدابير الفصل السابع».
غير أن الملاحظ اليوم هو الخرق السافر لهذه المبادئ، وتهميش دور الأمم المتحدة من خلال مباشرة اختصاصات الجمعية العامة ومجلس الأمن، انتهاكاً لنص المادة «108» والمادة «4» والمادة «23/1» من الميثاق.
وأمام التحولات الهائلة التي عرفتها العلاقات الدولية والمتمثلة في سقوط الهياكل التي تشكلت بعد الحرب الباردة، وقيام نظام دولي معاصر تميزه حقائق جديدة، حصلت تغيرات في دور ومسؤوليات الأمم المتحدة، بلغت حد «الابتعاد عن ميثاقها في بعض الأحيان» حسب تصريح الأمين العام الأسبق بطرس بطرس غالي لأن من شأن اختلاف طبيعة النزاعات والصراعات والمطالب المتزايدة، أن يصبح مقبولاً من وجهة نظر الكبار تعميم استخدام واستحداث مفاهيم جديدة تتمشى مع الحقائق المتغيرة في العالم الحديث.
إلا أن عدم قدرة الأمم المتحدة على تطبيق نص الفصل السابع، حيث يتوقف ذلك على اتحاد إرادة أعضاء مجلس الأمن الخمسة الدائمي العضوية، حيث دشن مجلس الأمن عملية إعادة تفسير من اختصاصاته يشكل إبعاد الجمعية العامة عن عملية صنع القرار، فلم يعد المجلس يتقيد بالقوانين وتحول إلى أداة طيعة في يد الولايات المتحدة الأمريكية لإثارة النزاعات وإصدار القرارات المجحفة في حق من يتمرد على واقع الهيمنة الأمريكية والمتمثلة في ازدواجية المعايير لتنفيذ القرارات الأممية «فأربعين قراراً اتخذها مجلس الأمن بخصوص البوسنة لم يتم تنفيذها».
قد يتبادر للذهن أن مفهوم الشرعية الدولية يحمل بالضرورة قيمة أخلاقية تستمد من مبادئ ميثاق الأمم المتحدة والقيم الإنسانية العامة كالحرية والمساواة والسيادة بين الدول، وبالتالي تطابق الممارسة الدولية مع الميثاق والمبادئ المشار إليها، إلا أن الواقع الدولي وتاريخ العلاقات الدولية يؤكدا أن الشرعية الدولية بهذا المعنى لم تكن يوماً هي القاعدة للممارسة الدولية حتى في ظل أزهى أوقات التوافق والسلام الدوليين، حيث كانت الشرعية الدولية هي أقرب توافقاً مع سلام توازن القوى مما هي إلى مبادئ المساواة واحترام سيادة الدول وقيم الخير والعدل.
فالأمم المتحدة تجسيداً للشرعية الدولية وللنظام الدولي تقوم على أساسين متناقضين، فهي تقوم من ناحية على مبدأ المساواة في السيادة بين أعضائها إلا أنها من ناحية أخرى تستند إلى الوزن الواقعي «القانوني» للدول الكبرى التي تمارس تأثيراً يتناسب مع قدراتها السياسية والاقتصادية والعسكرية والثقافية وغيرها. فالأقوى المنتصرون أو المتفقون بقدراتهم هم الذين يؤسسون النظام الدولي ويحافظون على وجوده واستقراره.. فقد اتضح مع نهاية نظام القطبية أن القوة النسبية التي كانت الأمم المتحدة في ظل تلك الفترة كانت حالة استثنائية، حيث أنه في ظل النظام الجديد تجمدت فعالية منظمة الأمم المتحدة بسبب عدم تطبيق قراراتها وانتهاك مبادئ ميثاقها علناً، وعجزها أمام ركام الأزمات الناجمة عن استعمال حق الفيتو.
ومازالت مسيرة حقوق الإنسان تكتنفها الكثير من العوائق خاصة محاولة الدول الامبريالية وعلى رأسها الولايات المتحدة، جعلها أداة سياسية لتأديب الأنظمة الخارجة عن إرادتها، وبالتالي سعت ومعها حليفاتها لتجيير الكثير من المنظمات العاملة في مجال حقوق الإنسان لتصب في ذلك الاتجاه.. ولعل أخطر ما في ذلك هو إعطاء المنظمة الدولية «الأمم المتحدة» حق التدخل العسكري بدعوى انتهاك حقوق الإنسان، بل وتسمية مبدأ جديد في القانون الدولي سمي مبدأ مسؤولية الحماية.
ولعل الضغوط على السودان أصبحت تزداد أخيراً وبأشكال مختلفة وعبر بوابات مختلفة أبرزها حقوق الإنسان، وجاءت الطامة أخيراً بصدور مذكرة مدعي عام المحكمة الجنائية الدولية لويس اوكامبو بطلب توقيف الرئيس السوداني عمر البشير، وما يشكل ذلك من سابقة خطيرة قد يكون لها تأثير كبير في مسيرة حقوق الإنسان والعدالة الدولية عموماً.
ولعل قرار الحكومة الأخير وهو من القرارات الموفقة التي اتخذتها الحكومة، مخاطبتها لمجلس الأمن بسحب بعثتها «قوات اليونميس» من البلاد قبل التاسع من يوليو المقبل موعد إعلان دولة الجنوب الجديدة. وبميلاد الدولة الجديدة انتفت الأسباب التي تجعل قوات اليونميس موجودة على الأرض السودانية.
والقوات الأممية في السودان لم تقم بالدور المنوط بها، بل كانت سبباً في تأجيج الصراع في البلاد.. وكانت تدعم الحركات المسلحة في دارفور بكافة أنواع الدعم.. وأكبر دليل على عدم حيادية هذه القوات، أن الأمم المتحدة بدأت الآن تحقق في غيابها أثناء أحداث أبيي، والمعروف أن هذه القوات ظلت في ثكناتها العسكرية المحصنة ليومين كاملين خلال الاشتباكات العنيفة بين قوات الشمال والجنوب التي أدت إلى هروب عشرات الآلاف من المدنيين من سكان المنطقة، وتردد الأنباء أن الأمم المتحدة تحقق الآن في أفعال قوات حفظ السلام الزامبية المكلفة بالقيام بأعمال الدوريات بانتظام وحماية المدنيين من السكان في منطقة أبيي.. بينما تردد أنباء أخرى عن أن قوات يونميس تبقت ليومين كاملين إلى أن صدرت لهم أوامر بالخروج من ثكناتها العسكرية والبدء فوراً في أعمال الدورية.
لقد بدأت بعض الدوائر الغربية المعادية لبلادنا بالوقوف ضد طلب السودان برحيل القوات، وبدأت تروج بأن قرار انهاء المدة ليس من حق السودان.. وإنما من حق مجلس الأمن، وهي تعلم تماماً أن مجلس الأمن أكثر منابر الأمم المتحدة معاداة للسودان، لذلك حرضت المجلس على رفض طلب السودان.. بالرغم من أن القانون والمنطق في صفه.
ولقد أثارت قضايا العراق وفلسطين وأفغانستان والسودان مسألة ازدواجية المعايير التي تحكم ما يسمى النظام الدولي الجديد، وإن كان مما لا غرو فيه أن هناك تحيزاً واضحاً إن لم يكن معاداة من الولايات المتحدة ودول غربية للعرب ولحقوقهم المشروعة، بعد غياب ما كان يسمى الحليف الاستراتيجي المعسكر الاشتراكي وعلى رأسه الاتحاد السوفيتي لقضايا العرب إلا أن الرؤية العلمية يجب أن تنبني بالإضافة إلى ما سبق على التحول الذي طرأ على مفهوم الشرعية الدولية بفعل التحول في النظام الدولي، ذلك أن الولايات المتحدة ومعها أو في داخلها إسرائيل ترى أن شرعية النظام الدولي المنهار وما صدر عن هذه الشرعية من قرارات وتوصيات ومفاهيم، لم تعد صالحة شرعية للنظام الدولي الجديد وليس من المقبول في نظر أمريكا أن يُسير النظام الدولي الجديد وأن تُحكم قائدة هذا النظام، بقرارات الشرعية الدولية للنظام السابق، حيث صدرت القرارات بفعل ثقل وتأثير القطب المنهار الاتحاد السوفيتي وحلفائه.
وبمعنى آخر أن المنتصرين الذي يؤسسون النظام الدولي الجديد غير راغبين بأن يلزموا أنفسهم بقرارات وضعها المنهزمون أو كان لهم التأثير الكبير في صدورها، ويدخل ضمن هذه القرارات كل ما يتعلق بالقضية الفلسطينية، سواء تلك الصادرة عن مجلس الأمن مثل قرار «242» أو الصادرة عن الجمعية العامة مثل قرار التقسيم والقرارات التي تتحدث عن الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني وحقه في الكفاح المسلح لاستعادة حقوقه المشروعة، أو قرار مماهاة الصهيونية بالعنصرية.
وهكذا فعندما يتحدث الفلسطينيون والعرب ومن والاهم عن الشرعية الدولية، فإنهم يتحدثون عن شرعية سقطت في نظر الولايات المتحدة وإسرائيل، أو عن شرعية من حق المنتصر والمؤسسين للنظام الدولي الجديد أن يأخذوا منها ما يريدون ويتجاهلوا أو يلغوا ما يرونه غير متناسب مع مصالحهم، ومن هنا يمكن أن نفهم الحملة الشرسة التي قادتها إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية داخل أروقة المنتظم الدولي لإلغاء قرارات الشرعية الدولية السابقة حول فلسطين، ونجحت في إسقاط بعضها وهو القرار رقم «3379» الصادر عام 1975م، الذي يعتبر الصهيونية شكلاً من أشكال العنصرية والتمييز العنصري. ولا غرو إذن أن للولايات المتحدة وفي داخلها إسرائيل فهماً خاصاً للشرعية الدولية، وهي شرعية دولية تنبع من الواقع ومستجداته، شرعية الأقوى وليست الشرعية الدولية المنهارة التي كانت تناصر الضعفاء أو على الأقل تعبر عن توازن في التعامل مع الدول، وهذا الأمر هو الذي يفسر ما سبق ذكره، وهو تهرب الولايات المتحدة وداخلها إسرائيل من اعتبار قرارات الشرعية الدولية ملزمة والمرجع الوحيد والرئيسي للتسوية. ومن هنا يصبح على العرب أن يقرأوا جيداً التحولات العالمية ويحسنوا التعامل مع عالم متغير لا يسير وفق ما تشتهيه سفننا، لا يعني هذا دعوة للاستسلام بالأمر الواقع بل دعوة لتوحيد الجهود والبحث عن مكامن قوتنا وتوحيدها بما يخدم مصالحنا الاستراتيجية، فالنظام الدولي الجديد يقوم على أساس صراع القوى والتنافس الشديد، والأمة العربية لا تخلو من عناصر القوة، والمهم أن تتوفر الإرادة عند أولي أمرنا ونخبتنا السياسية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.