السودان على مرمى حجر من إعفاء ديونه.. صندوق النقد يتخذ خطوة حاسمة لمساعدة الخرطوم اقتصادياً    بسبب احداث افطار القيادة العامة..الجيش يوقف ضباطاً وجنوداً بتهمة القتل    قتيلان وجرحي في نزاع قبلي بالنيل الازرق    أحمد الضي بشارة يعترف بتلقى معلوماته من (قوش) ويعتذر لال دقلو    سعر الدولار في السودان اليوم السبت 15 مايو 2021    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم السبت الموافق 15 مايو 2021م    رحل الفريق بحر    وداعا ريحانة توتي ..    المريخ يتدرب بقوة ويواجه الإنتاج الحربي وسراميكا بالأحد    بسبب القمر الدموي.. رحلة جوية دون وجهة تبيع كل تذاكرها في دقيقتين ونصف    الرئيس أسياس و الصراع الإثيوبي السوداني ..    مسيرة القتل الرمضاني    هجرة عكس الرّيح موسى الزعيم ألمانيا / سوريا    الطاقة توزيع أكثر من (56) ألف طن بنزين و جازولين    الهروب من الذئب الذي لم يأكل يوسف في متاهات "نسيان ما لم يحدث" .. بقلم: أحمد حسب الله الحاج    كم عدد المشاركين بوفد الحكومة في مؤتمر باريس لدعم السودان ؟ وزارة الاعلام تجيب    السعودية: ندين الممارسات غير الشرعية للاحتلال الإسرائيلي    ثغرة في شرائح كوالكوم تهدد مستخدمي هواتف أندرويد حول العالم    محافظ مشروع الجزيرة يدعو للالتزام بالدورة الزراعية    مقتل 4 عناصر من قوات الأمن بكمين في جنوب السودان    ارتفاع عدد ضحايا شرطة مكافحة المخدرات بسنقو إلى (12) شهيداً و(14) جريحاً    ارتفاع عدد ضحايا شرطة مكافحة المخدرات بسنقو إلى (12) شهيداً و(14) جريحاً    مقتل ضابط وجميع أفراد أسرته فى هجوم مسلح    "سامحوني وادعولي".. شاب ينتحر تحت عجلات قطار    رواية الغرق لحمور زيادة ضمن مقررات التبريز للتعليم بفرنسا    عمل فني يعزز التنمية والسلام في أبيي    لا تغفل عنه.. دعاء ثاني أيام العيد المبارك    مقتل (10) من قوات مكافحة المخدرات ب(سنقو) جنوب دارفور    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الجمعة 14 مايو 2021 في السوق السوداء    ليفربول يهزم يونايتد على أرضه ويتمسك بأمل    كل سنة.. وإنت سلطان زمانك!!!    الصحة بالجزيرة نجاحات كبيرة وشراكات فاعلة    ايقاف شبكة إجرامية تنشط بتوزيع وترويج الأدوية المهربة بالخرطوم    ضبط تانكر وعربات لوري محملة بالوقود بولاية نهر النيل    واتساب يكشف عن موعد وقف خدماته لرافضي التحديثات الجديدة    "يوم عظيم".. الولايات المتحدة تلغي إلزامية وضع الأقنعة في الأماكن العامة    هذه هي حقيقة مقولة "الجزر بيقوي النظر"    بداية تشغيل مطاحن الابيض الحديثة    وزير المعادن يتفقد الرموز الجيولوجيةالتي أسهمت في تطور التعدين بالسودان    مقتل ضابط و (9) من جنوده في كمين لعصابات مخدرات بدارفور    عندي حكاية – تقى الفوال: أول ممثلة محجبة في ألمانيا    أمريكا: الاستغناء عن الكمامة بعد تلقى التطعيم    هذه أول دولة تلقح كل سكانها البالغين ضد كورونا!    نانسي بيلوسي تدعم إجراء تحقيق أخلاقي في واقعة "اعتداء لفظي" من الجمهورية مارجوري تايلور غرين    الإيغور: السلطات الصينية تطارد الأئمة بتهم "نشر التطرف"    "ويفا" يعلن نقل مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا من إسطنبول إلى بورتو بسبب فيروس كورونا    الولايات المتحدة.. توقعات بالاستغناء عن الكمامة قريبا "إلا للتضامن"    آه من فقد الشقيق أو الحبيب واليوم عيد .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    قصة قصيرة "كتابة": هلوساتُ شخصٍ على حافَّةِ جنُونٍ ما..! .. بقلم: إبراهيم جعفر    "في أسوأ مواسمه".. رونالدو يواصل تحطيم الأرقام التاريخية    والي غرب كردفان يشيد بدور الأجهزة النظامية في حفظ الأمن    انطلاق حملة الرش بالمبيد ذو الأثر الباقي بالجزيرة    من قلب القاهرة.. كيف يستعد الهلال والمريخ لديربي السودان؟    فى رحاب التصوف: الاستدلال على وجود الله .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه/باريس    التسامح وتطهير الروح .. بقلم: أمل أحمد تبيدي    الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم وزوجته    صور دعاء اليوم 30 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم الثلاثين من شهر رمضان    محمد رمضان يرد بصورة على أنباء انفصاله عن زوجته    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بحر أبيض .....«فك الشفرة»
نشر في الانتباهة يوم 18 - 09 - 2014


مدخل أول:
«تجمع عدد من زعماء القبيلة الكبيرة بأحد مضارب القبيلة بمنطقة ما من أرض الجزيرة العربية في العهد الجاهلي، لاختيار فرد من بينهم لتنصيبه كزعيم ومختار للدفع به لزعامة المنطقة في إحدى الممالك القديمة، وعلى الرغم من الخلافات التي كانت بينهم إلا أنهم آثروا أن يتوحدوا بغرض مواجهة ما سموه بالعدو المشترك، وعلى الرغم من كراهيتهم الشديدة لبعضهم البعض، إلا أن خطر أن يأتي شخص من خارج مضارب قبيلتهم جعلهم يتناسون أحقادهم على بعضهم وكراهيتهم، وبعد شد وجذب صوتوا فيه على اختيار ثلاثة من بينهم، عبر كتابة أسماء المختارين على ثلاثة أسهم ووضعها بجعبة أسهم لاختيار مرشحهم. وبينما كان زعماء القبيلة يعقدون اجتماعهم في جنح الليل، كانت كل القبائل تعقد اجتماعاتها بذات الوقت كأنما بينهم اتفاق غير معلن على عقد ذات الاجتماع لذات الغرض ».
مشهد ثان:
حسناً.... كل ما سبق سادتي القراء أعزكم الله قصة من وحي خيالي ليس إلا حاولت إسقاطها على حال انتخابات اختيار الولاة بالحزب الحاكم بالبلاد، وعلى الرغم من أن الحزب الحاكم يضع معايير محددة لاختيار الولاة الا ان الامر تجاوزها لاشياء اخرى بالولايات، وتجلت عمليات الاستقطاب بشكل واضح بكل الولايات دون فرز، وتحول منسوبو الحزب لكيانات وتيارات غير معلنة تعمل في تنظيمات أشبه بالسرية لاختيار مرشحيها من جهاتها او من قبائلها، ولعل هذا الامر هو ما دفع بقيادات الحزب الحاكم لإرسال رسائل تهديدية اكثر من مرة لمنسوبي الحزب والبالغ عددهم «10» ملايين عضو حسبما اعلن الحزب، وجعل نائب رئيس الحزب بروفسير إبراهيم غندور يوم الثلاثاء في كسلا في مؤتمرها العام يرسل بعدد من الرسائل، ليس لعضوية الحزب بكسلا فقط وانما للكل بجميع الولايات التي لم تجر مؤتمراتها العامة، ولعل غندور وقيادات الحزب قد لمست حالة الاستقطاب الحادة التي ضربت الولايات دون تمييز، وجعلت البعض يحشد امواله وقبيلته ونفوذه من اجل نيل ثقة المركز للترشح لمنصب الوالي، ولأن يكون ضمن الخمسة المرشحين للمنصب والذين ستدفع بهم الولاية للمركز لاختيار القوي الامين من بينهم، ولعل الغريب في الامر وفي كل المؤتمرات التي انعقدت، ان الوالي المتواجد حالياً يحوز على أعلى الاصوات في كل الولايات حتى الآن، ولكن يبدو ان للمؤتمرات العامة هذه إفرازات ولها ما بعدها بكل الولايات دون فرز.
مشهد ثالث:
ولعل والي النيل الأبيض يوسف الشنبلي قد أدرك كغيره ما سيفرزه المؤتمر العام للحزب والترشيحات لمنصب الوالي من حالة استقطاب بالولاية، وربما قد طاله هو نفسه ذات الاتهام بأنه يقوم بحشد مؤيديه لضمان استمراره في المنصب، الا انه وعلى غير عادة البعض من الولاة بدا زاهداً في منصبه وقال خلال لقاء تنويري ضمه وعدداً من الصحفيين بالولاية، إنه طوع أمر قيادته في المركز وانه على استعداد لترك منصبه حالاً إذا طلبت القيادة منه ذلك، ويذهب الى ابعد من ذلك فيقوم بإطلاق نداء للتيارات الموجودة بالحزب للتوحد حول المؤسسية، ولنبذ الخلافات والجهويات التي بدت تطفو على السطح ببحر أبيض، ودعاهم بان تعالوا الى كلمة سواء، وبيّن الشنبلي ان هذه التيارات والتي تخاطب الجماهير بنزعة ذات طابع جهوي وقبلي، وقال حينها الشنبلي إنها تهدف لشق النسيج الاجتماعي للولاية تحت مسميات ابناء الشمال وابناء الجنوب.
ولعل اللافت في الترشيحات التي تتناقلها مجالس المدينة ببحر أبيض، أنها تستند في غالبها على السند القبلي في الاساس، في مواجهة رصيد الوالي وكسبه خلال الخمسة اعوام السابقة، والذي يتمثل في الخدمات التي دفع بها في الثالوث الخطير «الصحة والتعليم والخدمات»، ولعل الواقع الخدمي بالولاية حقيقة يساند الشنبلي، فمن خلال عدد من الزيارات التي قمت بها للولاية على مدار الثلاث سنوات الماضية، قد لاحظت التغيير الذي طرأ على الخدمات بها، ولعل هذا ما يؤكده غالب قيادات الولايات قبل بدء التنافس على منصب الوالي، فالكل يكاد يجمع على ان الكهرباء وشبكاتها والمياه قد امتدت لمناطق لم تشهد منذ الاستقلال مرور نور الكهرباء او وجود بئر او حفير او محطة للمياه، وعلى الرغم من قلة الموارد بالولاية، إلا أن الولاية لجأت لطرح جديد في توفير الخدمات اخذته بقية الولايات منها كنموذج يحتذى، وهو امر الارض مقابل التنمية، ولعل هذا الامر جعل الإيرادات الذاتية تصعد بقفزة بالزانة من خلال المساهمة في الموازنة العامة من «30%» في العام 2010 الى «70%» بالعام السابق حسمبا ذكر مدير المالية بالولاية ل«الإنتباهة» عبدالرحمن موسى، قبل اكثر من اسبوعين .
مشهد رابع:
ويبدو أن حالة الشد والجذب بين تيارات الحزب الحاكم بالنيل الابيض قد انتقلت للخرطوم، فقد شهدت عدد من منازل المتنفذين المنتمين للولاية اجتماعات ماكوكية لوضع سيناريوهات لما ستسفر عنه اجتماعات الشورى والمؤتمر العام للحزب، والتي ستكون على التوالي بالسبت والاحد. فالكل الآن بدأ في حشد مؤيديه بطابع جهوي وقبلي في ذات الوقت، بينما يبدو والي النيل الابيض اكثرهم اطمئناناً بما يحويه رصيده من خدمات خلال فترة حكمه، وبما حققه على صعيد المياه والكهرباء، والصحة، والتعليم، بينما يسير منافسوه في خطوط موازية قد تحقق لهم بعض الحضور وتدفع بهم للمقدمة من خلال التنافس للدفع بهم ضمن المرشحين الخمسة، وعلى كثرة حظوظ الوالي لنيل أعلى الاصوات، فقد انحصر بقية التنافس على عدد من المرشحين بينهم إبراهيم هباني، وفيصل حماد، ومحمد حامد البلة، ومعتمد ربك الحالي أبوبكر عراقي، ورئيس تشريعي الولاية مهدي الطيب، ويبدو أن بحر أبيض تحتاج لمن يفك شفرتها ويتخذ بها قرارات حاسمة لوقف حالة الاستقطاب الحاد التي تدور الآن بين مكونات الحزب على اساس قبلي وجهوي بحت، ويبدو سؤال من يفك الشفرة هو القائم؟ فهل تستطيع قيادة الحزب حسم الأمر؟، أم أن الأمر سيحسم عبرالتوافق عبر «الكوتات»؟، أم أن الأمر يذهب في طريق الانفجار؟ أم .....، وسيكون الجميع في حالة ترقب لما ستسفر عنه الأحداث بالأحد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.