وسيط مفاوضات جوبا يبشّر السودانيين بقرب تحقيق السلام    وفدا الحكومة والحركة الشعبية "الحلو" يدخلان التفاوض    صديق تاور يزور الجزيرة بالأحد    توقيع اتفاق إعلان مبادئ بين الخرطوم والحركة الشعبية    نشر المعايير النهائية لاختيار والي القضارف وفتح باب الترشيحات    البرنامج الاقتصادي لوزير المالية وقطوفه الدانية عبارة عن برنامج كامل لصندوق النقد والبنك الدولي!!! .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    صدرت عن دار نشر مدارت بالخرطرم رواية السفير جمال محمد ابراهيم : (نور: تداعي الكهرمان)    الفروسية ما بين تيراب السكيراني (دار حامد) و(ص ع ال ي ك) العرب .. بقلم: د. أحمد التجاني ماهل أحمد    في ضرورة تفعيل آليات مكافحه الغلاء .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    تراجع كبير في أسعار الخراف    وزير العدل والنائب العام يناقشان إقرار قوانين لتفكيك نظام البشير    حمدوك يمتدح جهود جوبا لإحلال السلام بالسودان    الحركة الشعبية تعود إلى التفاوض مع الحكومة السودانية    استراتيجية وطنية لتنفيذ منطقة التجارة الحرة القارية    الأسد: سنواجه الغزو التركي بكل الوسائل المتاحة    تركيا تنفي إيواء قيادات في نظام "المخلوع"    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    البنتاغون: الحزب الشيوعي الصيني حطم آمال الولايات المتحدة    مصر تعرب عن "ارتياحها وترحيبها" بفرض ترامب عقوبات على تركيا    بومبيو إلى تل أبيب للقاء نتنياهو بشأن "نبع السلام" التركية في سوريا    مصادر: توقف بث قناة (الشروق) على نايل سات    انتصار وزير الصحة    وفاة وإصابة (50) في حادث مروري جنوب الأبيض    وفاة 21 شخصاً وجرح 29 في حادث مروري جنوب الأبيض    خبراء : 46% من البيانات المهمة لا تتوفر للجهاز المركزي للاحصاء    الخرطوم تعفي "معاشييها" من "العوائد" السكنية    وزير الثروة الحيوانية يشكل لجنة تحقيق في ظهور وبائيات    بوادر بانتهاء أزمة السيولة النقدية في البلاد    المريخ وهلال الفاشر يتعدلان في مواجهة نارية    هلال كادوقلي يواصل عروضه القوية ويعود بنقطة من عطبرة    المريخ يدخل في مفاوضات مع شيبوب    جَبَلُ مَرَّة .. شِعْر: د. خالد عثمان يوسف    أميركا أرض الأحلام هل يحولها ترمب إلي أرض الأحقاد؟ .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    العضوية تنتظركم يا أهلة .. بقلم: كمال الِهدي    حجي جابر يفوز بجائزة كتارا للرواية    هروب القيادي بحزب المخلوع حامد ممتاز ومصادر تكشف مفاجأة حول فراره عبر مطار الخرطوم    ترامب يوفد بنس وبومبيو إلى أنقرة لوقف الغزو فوراً    إصابات ب"حمى الوادي المتصدع"في نهر النيل    لجان مقاومة: وفاة 8 أشخاص بحمى الشيكونغونيا بكسلا    جماعة الحوثي تكشف ماذا حل بلواء عسكري سوداني مشارك في حرب اليمن    بيان هام من قوات الدعم السريع يوضح أسباب ودواعى تواجدها في الولايات والخرطوم حتى الان    مؤشرات الفساد من تجاربي في السودان .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    سقوط مشروع الاسلاميين في السودان: دلالات السقوط وأثر ثقافة عصور الانحطاط .. بقلم: أحمد محمود أحمد    افتتاح معرض الخرطوم الدولي للكتاب بالخميس    أبناء السودان البررة قُتلوا أمام القيادة .. بقلم: كمال الهِدي    القيادة: والله جد: كتبها مسهد باعتصام القيادة فات عليّ تدوين اسمه .. بقلم: د. عبدالله علي إبراهيم    ايقاف المذيعة...!        استهداف 80 ألفاً بالتحصين ضد الكوليرا بالنيل الأزرق    شرطة المباحث ب"قسم التكامل" تضبط مسروقات متعددة    حملة للتطعيم ضد الحمى الصفراء بالشمالية بالثلاثاء    تذمر بودمدني بسبب استمرار أزمة الخبز    متضررو حريق سوق أمدرمان يقاضون الكهرباء    ضبط عمليات صيد جائر بالبحر الأحمر    فتح الباب لجائزة معرض الخرطوم الدولي للكتاب    افتتاح معرض الخرطوم الدولي للكتاب الخميس المقبل    صورة (3)    عبد الحي يوسف يشن هجوماً على عائشة موسى ووزير العدل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هيئات الفشل في ولاية الخرطوم !!
نشر في المجهر السياسي يوم 17 - 03 - 2019


1
نفس الملامح والشبه ، هو مظهر ومخبر حكومة ولاية الخرطوم التي انتظر الفريق شرطة “هاشم عثمان” ثلاثة أسابيع ليأتي بها كما كانت !! ثم اجتهد في محيطه ومعرفته وعلاقاته ، كما توقعنا ، فأتى بثلاثة معتمدين من الشرطة !
مأساتنا كبيرة في حكومتنا المركزية .. وكبيرة في حكومتنا الولائية ، ولا حول ولا قوة إلا بالله .
2
من أفشل الإدارات التابعة لولاية الخرطوم ، ما يسمى بهيئة نظافة محلية الخرطوم ، وهيئة الصرف الصحي التابعة لوزارة البنى التحتية .
فلم يكتف موظفوها بعجزهم عن الإدارة والمتابعة اليومية لعربات وعمال النظافة ، ووقف تدفق مياه الصرف الصحي الطافحة في وسط الخرطوم ، بل إنهم تعودوا أن يجلسوا مع رؤسائهم في حكومة الولاية النعسانة.. الكسلانة ، ليضاعفوا رسوم الخدمة بنسبة تزيد عن (100%) كل عام ، بينما سوء الخدمة يفرض عليهم تخفيض رسم السنة الماضية ، لو كانوا صادقين مع أنفسهم وأمناء مع هذا الشعب .
الضباط الإداريون ومن تحتهم من موظفين وعمال الجبايات في محليات ولاية الخرطوم بمسميات (استهبال) مختلفة (نظافة ، صرف صحي ، خدمات ، عوائد) ، هم بعض وقود ثورة الحنق والغضب المتصاعدة في نفوس الناس على الحكومة وقيادة الدولة .
ولا يستحون إذ يفرضون (1400) جنيه رسماً شهرياً للصرف الصحي على (بيت أرضي) متواضع في وسط الخرطوم ، ومن لا يدفع يُساق إلى المحاكم !! يحدث هذا في وقت تطفح فيه مياه الصرف في الشارع عدة أيام ، بلا رقابة ولا إصلاح ، فيغرق الإسفلت وتنهار الطرق ، فتخسر وزارة البنى التحتية التابعة لها إدارة الصرف مليارات الجنيهات على صيانة الطرق التي دمرتها هيئتا المياه.. والصرف الصحي !!
أما نظافة محلية الخرطوم ، فمن جرأة القائمين على أمرها وظلمهم للناس أنهم ، مع فشلهم الظاهر البائن ، يبعثون بإنذارات لمن لا يسدد نحو (1000) جنيه لمكتب شركة صغيرة ، مقابل حمل كيس نفايات يبقى في مكانه أياماً وليالي ، ما يؤذي البيئة ويضر بالمواطن ، ورغم ذلك يلاحقون الناس بجبايات فلكية وبالعدم المحكمة ! كيف يستقيم العدل هكذا يا سيادة رئيس القضاء مولانا “عبدالمجيد إدريس” ؟!
لو أنكم تحددون (رُبع) هذه القيمة لكل فئة وعن كل خدمة من الخدمات (الوهمية) أعلاه ، وتتحصلونها برضا المواطن ، لأصبحت الخرطوم مثل “لوكسمبورغ” في النظافة والخضرة والجمال .
لكنكم عاجزون .. وظالمون . . ولهذا لا يدفع المواطن .. ولا تنجحون .
مرتبط


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.