تعادل مصر والجزائر في قمة كأس العرب.. والبطاقات تحسم الصدارة    بنك السودان يبيع الدولار ب 449 جنيها في مزاده الخامس عشر    التعليم العالي: الاثنين المقبل اجتماع إجازة الأعداد المخططة للقبول بالجامعات للعام الدراسي 2021-2022م    نيسان باترول 2022 تنطلق رسمياً "المواصفات والأسعار"    تحالف المليشيات وانقلابيي 25 اكتوبر يهدد الانتقال الديموقراطي    والي النيل الأبيض المكلف يتفقد سوق الخضر والفاكهة بمدينة ربك    تواصل العمل في تأهيل إستاد القضارف التهامي يشكر ورئيس لجنة المنشآت يوضح تقرير مرتضى دياب    معدل التضخم في السودان يواصل الانخفاض مسجلا 350% لشهر أكتوبر    مقرها الفاشر .. البرهان يُشكل قوة ردع لحسم التفلتات الأمنية بالولايات    مكتب البرهان يقيّد دعوى قانونية ضد صحفية أجنبية    قرارٌ بتشكيل قوة مشتركة رادعة    أجر صلاة الجماعة في البيت.. ثوابها والفرق بينها وجماعة المسجد    تعرف إلى قائمة الدول الأكثر تضررا من كورونا    السودان ولبنان مباراة تضميد الجراح    ارتفاع اسهم المدربين الشباب في المنافسات القومية (1)    محمد رمضان يحتفل بذكرى زواجه التاسع بهذه الطريقة    اختر فقط جهة الاتصال والمدة..وسيمكنك"واتساب"من إخفاء الرسائل تلقائياً    مشروبات من الطبيعة.. ستغنيك عن مسكنات الآلام!    الاتحاد السوداني يكشف حقيقة إقالة فيلود    محمد عبد الماجد يكتب: هل هؤلاء (الشهداء) خونة؟    مدرب بايرن يقرر اللعب بالصف الثاني أمام برشلونة    برهان: يا عيني وين تلقي المنام!!    والي النيل الابيض المكلف يؤكد إهتمامه بالقطاع الرياضي    تحولات في المشهد السوداني (4- 6 )    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    السودان .. مشروع لتطوير الزراعة والتسويق يدخل حيّز التنفيذ الرابع    محكمة انقلاب 89 تمنح هيئة الدفاع إذن مُقاضاة وكيل نيابة    نجم الراب درايك يطلب سحب ترشيحيه لجوائز "غرامي"    مع الأمير العريفي الربيع في المعتقل والموقف من الانقلاب    وزارة الطاقة والنفط تضخ كميات من الجازولين والبنزين والغاز للعاصمة والولايات في الأسبوع الجاري    انخفاض كبير في أسعار محصولين    حكومة دبي تعلن تغيير نظام العمل الأسبوعي في الإمارة    السخرية في القرآن الكريم (1)    الأعلى في 7 سنوات..ثروة أغنى رجل في إفريقيا ترتفع لمستوى قياسي    الشمالية تشرع في إجراءات تجارة الحدود مع مصر وليبيا    مصر.. أول تعليق لوالدة سفاح الإسماعيلية : ابني مسحور وما يعرفش يذبح فرخة !    لجنة الاطباء تعلن احصائية لإصابات تظاهرات 6 ديسمبر    وصفة علمية لوجبة فطور.. تبقيك نحيفًا    صاحب محل ثلج يُطالب تعويضه ب(2.7) مليون جنيه    صلاح الدين عووضة يكتب : ذكرياتي!!    اتهام شاب بالتصرف في مبلغ ضخم تم تحويله في حسابه عن طريق الخطأ    الاتّحاد السوداني والمريخ يترقّبان قراراً من (كاس)    هذا العصير يحميك من السكتة الدماغية    السلطات تطلق سراح (5) من رموز النظام البائد    بسبب الظروف الأمنية تأجيل محاكمة المتهمين في قضية تجاوزات النقل النهري    المحكمة ترفض شطب قضية خط هيثرو في مُواجهة وزير بالعهد البائد    فوائد قراءة سورة الملك قبل النوم    كيفية صلاة الاستخارة ووقتها وكيف أعرف نتيجتها    سورة تقرأ لسداد الدين.. النبي أوصى بتلاوتها قبل الفجر    القضاء يحسم موقف حفتر من المشاركة بانتخابات الرئاسة    السعودية تعلن "الجرعة الثالثة" شرطا لدخول الأسواق والمراكز التجارية بدءا من فبراير    كابلي نجوم لا تأفل (2-2) ربيع رياضنا ولى    بعد رفضها إذاعة بيان الداخلية بسبب عدد قتلى المظاهرات .. نازك محمد يوسف: تم استيضاحي وإيقافي    تحولات المشهد السوداني (3+6) السودان ملف إقليمي؟    محكمة الفساد تحدد موعد النطق بالحكم ضد علي عثمان    يا وطن انت ما شبه العذاب !!    اشتباك بالذخيرة بين الشرطة وتجار مخدرات بأم درمان    *ورحل أيقونة الغناء السوداني* *عبدالكريم الكابلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ومارست الرفاهية بحرِّ مالي
نشر في النيلين يوم 17 - 08 - 2014

أول قرار اتخذته بيني وبين نفسي منذ أول راتب تقاضيته، هو أن أتغدى بنصف دجاجة مرة كل اسبوع.. لازم الإنسان يدلع نفسه شوية من حر ماله، وخاصة نحن الذين دلعتنا الحكومة فلم تقدم لنا فقط التعليم، بل أيضا المسكن والمأكل والغطاء والكساء، وكان الدجاج والبيض وقتها طعام ميسوري الحال، وأؤكد للمرة التريليون أنني لم أكن قط في أي مرحلة من عمري من بائسي الحال، بل لا أذكر أنني جاورت أو عرفت أسرة تعاني من البؤس المادي الذي صارت له مقاييس كما الزلازل، فصرنا نسمع عن أن نسبة كذا من أهل السودان تعيش تحت خط الفقر، بينما لم يكن جيلنا يعرف سوى خطي الاستواء وقرينتش، فالقوت الضروري كان متاحا لغالبية الناس، وكان من عاداتنا الجميلة منذ المرحلة الابتدائية أنه وفور عودتنا من المدرسة نتفق على تناول الغداء في بيت أحدنا، ويأتي كل واحد منا بما هو متاح من طعام في بيت أهله، فنتناول غداء جماعيا، وأخذنا تلك العادة عن آبائنا، فقد كان الشخص الذي يتناول الطعام بمفرده يوصف بأنه «زي الكلب»، لأن الكلب لا يتحمل أن يشاركه في طعامه كلب آخر، وأذكر أننا وخلال تجوالنا في الحقول في جزيرة بدين لجمع العلف لغنيماتنا، كنا نسمع المزارعين يتصايحون: يا فلان.. يا عثمان.. يا «قرقيد».. يللا الفطور (قرقيد هذه كلمة نوبية قديمة ما زالت متداولة وربما تعني «الرماد»... وإلى يومنا هذا تصيح المرأة النوبية عند وقوع مكروه أو أمر مستنكر: سجم أيقا قرقيد أيقا، والسجم هو السخام الذي هو الرماد الأسود الناعم جدا الذي يلتصق بقدور وأواني الطبخ، وكانت نساء السودان يهلن الرماد على رؤوسهن عند موت شخص عزيز)
المهم أنني صرت من علية القوم بموجب 45 جنيها أتقاضاها شهريا، وكنت طوال وجودي في الخرطوم أرتاد المطاعم والمقاهي التي كنت من قبل أمر أمامها على استحياء، وفي مقدمتها مخبز بابا كوستا الإغريقي، حيث أجمل المعجنات وعلى رأسها البقلاوة التي نسميها «باسطة»، وبالمناسبة فإن بعض العرب يسخرون من استخدامنا لكلمة باسطة كبديل ل«بقلاوة» وهم لا يدرون أن بقلاوة كلمة تركية ينطقها أهلها «باكلافا»، واشتريت آيسكريم من محل سويت روزانا، وبعدها توبة، فرغم أنه كان لذيذا بدرجة مذهلة، إلا أن سعره كان يسبب ثقبا ضخما في «الميزانية» ولحسن حظي اكتشفت محلا للآيسكريم بسعر معقول في «السوق العربي» وصرت من زبائنه، ولم أعرف أن الآيسكريم أنواع: هذا بنكهة الفانيليا (وليس الفانيلا كما ينطقها الكثيرون) وذاك بنكهة الفراولة وثالث بالكاكاو ورابع بنكهة البطاطس، إلا بعد أن اغتربت في منطقة الخليج بسنوات، ففي سنواتي الأولى في المنطقة كان هناك نوع واحد من الآيسكريم لونه أبيض، ثم هاصت المسألة وصار هناك نحو عشرين صنفا من الآيسكريم، وحدث ذلك بعد أن اعتزلته، اي أخذت كفايتي منه وتوقفت عن تعاطيه عمدا، وكان ذلك من باب التحوط من الإصابة بالسكري، فرغم أن عمري فقط 39 سنة وبضعة أعوام، إلا أن الحذر واجب، ولا أخاف من السكري فقط لأنه مرض يسبب بلاوي في الكلى والعين، ولكن لأنه سيحرمني من أعز الفواكه إلى قلبي: التمر والبطيخ والشمام، وسبحان الله، في طفولتي وصباي في بلدتي بدين كنت أكره التمر «كره العمى» لأنه كان كالموت يدركنا كلما أعلنّا عن جوعنا، وبعد الانتقال إلى كوستي أخذت كفايتي من البطيخ والشمام، ثم رمرمت من الحلويات المصنعة في البيوت والمطاعم، واقتنعت تماما بأن التمر هو سيد الحلويات ومن بعده يأتي البطيخ والشمام، كما اقتنعت بأنه ما من مطعم يستطيع أن يعد أكلا برائحة ومذاق المطبخ السوداني.. يعني حاولت أن «أتمدن» واكتشفت أن لا شيء أحلى من العودة إلى الجذور، وافتخر بأن ذوقي في الطعام بلدي جدا.
جعفر عباس
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.