حميدتي من دارفور: أي زول راسو كبير عايزين نرجعو ليهو زي ما كان!    قائد المدفعية: لن نلتفت لأقوال العملاء وسنردع كل من يحاول العبث    ادارة المحاصيل بدنقلا تهتم بتدريب منسوبيها    مبارك سلمان أشاد بلاعبيه والجهود الإدارية والفنية منتخب الشباب تدرب صباحا بملعب الخرطوم الوطني    إعلام إتحاد الكرة يهنيء باليوم العالمي للصحافة الرياضية    الصحة الخرطوم:إستئناف حملة كوفيد عقب عطلة العيد    حكومة الجزيرة تعلن نفرتها لمساندة ودعم القوات المسلحة وتعزيز قدراتها    الذهب يتقدم جميع الصادرات السودانية    تخريج دفعة جديدة للتجديف والألعاب المائية بولاية البحر الأحمر    حازم مصطفى : المريخ يديره مجلس مصغر وما فعلته لم يفعله أحد في تاريخ النادي    ربيع طه يصل السعودية للمشاركة في (عياض في الرياض)    وزير ألماني يتوقع حدوث انقطاع متتال بالتيار الكهربائي في بلاده    بعد نجاح 30 يونيو ومواصلة التصعيد.. مستقبل الأوضاع بالبلاد    المواصفات: جلود الاضاحي تروة قومية وقيمة اقتصادية    أسعار متباينة للأضاحي بأسواق شمال كردفان ووفرة في الخراف    الحركة الإسلامية .. الخروج للعلن    تربية الخرطوم تكشف موعد إعلان نتيجة الأساس    ربيع طه يصل السعودية للمشاركة في (عياض في الرياض)    بسبب أحداث حفل ودالجاك "بالراكوبة".. محلات تجارية تم تدميرها تقاضي الجهة المنظمة للحفل    انتقادات لتأخر البنك الزراعي في تمويل الصيفي    المجاعة تهدد محليتين بجنوب دارفور وإفادات صادمة للمواطنين    مطالب بتعميم قرار منع سفر المسؤولين للخارج    منى أبوزيد تكتب : لو كانت فأساً..!    إعلان نتيجة إمتحانات شهادة الأساس بالجزيرة عقب عطلة عيد الأضحي    بشرى سارة.. اكتشاف جديد قد يساعد في علاج الصلع    إنتدابات الأجانب..!!    وزير الشباب والرياضة المكلف بولاية نهر النيل يشهد ختام الموسم الرياضي بمحلية أبوحمد    بنك الخرطوم يعلن أسعار الدولار والريال السعودي والدرهم الإماراتي ليوم الأحد 3 يوليو 2022م    اتحاد كرة القدم السوداني يُحدد بداية و نهاية فترة التسجيلات    مختار دفع الله يكشف أسرار تعامله مع محمود عبد العزيز    قائد شرطة دبي "ضاحي خلفان" معلقاً على الأوضاع بالسودان: مؤسف ما نراه من مظاهرات هناك لاتأتي إلا بالخراب    ثلاثة أخطاء مميتة يرتكبها المصابون بارتفاع ضغط الدم    عقارات افتراضية في عالم ميتافيرس تجتذب العلامات التجارية    الاتحادات الولائية ترفض التدخُّل.. تحرُّكات ومذكرات لسحب الثقة من الاتحاد    أُسرة الشهيد تبيدي تطالب بالتحقيق الفوري والقصاص من قتلته    الصحة السعودية: العدوى الفيروسية هي المُسببة للزكام ونزلات البرد الشائعة هذه الأوقات    إخماد حريق بغابة السنط    مصر.. اختفاء غامض لأم وأبنائها الأربعة بعد زيارتهم لطبيب    شاهد بالفيديو.. بعد ترديديها لأغنية "شيخ الطريقة".. الفنانة نونة العنكبوتة تواصل تخصصها في إثارة الجدلوتغني أشهر أغاني الفنان الكبير شرحبيل أحمد    انطلاق حملة التطعيم بلقاحات كورونا جولة يوليو بشمال دارفور    ما معنى الكاتب ؟    توقيف (16) متهم وبحوزتهم مخدرات وخمور مستوردة    المباحث والتحقيقات الجنائية توقف متهماً سرقة مبلغ 4.5 مليون جنيه من بنك الخرطوم حلفا    مصرع وإصابة (4) اشخاص من أسرة واحدة جراء انهيار جدار منزل بامدرمان    الشاعر إسحاق الحنلقي ل(كورة سودانية ) يحضر مع سيف الجامعة "ياناس اقول يامنو" ، ويفتح أبوابه للشباب ..    الفنانة نجود الجريف في حوار مع كورة سودانية : عشقت اغاني الدلوكه منذ الصغر … وعوضية عز الدين اعجبت بادائي واهدتني عدة اعمال ..ولدي عضوية قطاع المراة المريخية    الخارجية: معلومات غير مؤكدة بوفاة سودانيين بمدينة الناطور المغربية    السعودية تحبط محاولات نصب واحتيال على الحجاج    الإدانة بالقتل العمد للمتهم باغتيال الطبيب ووالدته بالعمارات    "آبل" تستعدّ لإطلاق أكبر عدد من الأجهزة الجديدة    ضبط حشيش بقيمة 5 مليارات جنيه بالنيل الأبيض    ماكرون يُكلف إليزابيت بورن تشكيل حكومة بداية يوليو    بعد اكتمال المبلغ…(كوكتيل) تنشر كشف باسماء الفنانين المساهمين في المبادرة    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



هل حواء السودان عقمت حتي نجرب الفاشلين وهل منصب رئيس الوزراء حكرا علي هذا الحمدوك؟
نشر في النيلين يوم 25 - 05 - 2022

ويكذبون ويتحرون الكذب ويملؤون الدنيا ضجيجا وصراخا وعويلا !. ندعهم يحلمون بالعوده (هي الاحلام بفلوس) ؟
السيد رئيس مجلس الوزراء المستقيل عبد الله حمدوك يدير من مكان اقامته في دوله الامارات العربيه حمله اعلاميه ضخمه تنشر (احلامه) هو وقبيله في عوده وشيكه للبلاد ومقعده الذي فارقه مغاضبا بعد ما حرر شهاده وفاه لنفسه ومجموعته الفاشله التي حكمتنا لمده ثلاث سنوات عاد فيها السودانيون وبقدره قادر الي عصر الجاهليه والجهلاء !! لا يخفي علي احد حجم التأمر الذ تتعرض له البلاد من هؤلاء ومايسمي بالمجتمع الدولي ومؤسساته ومنظماته المشبوهه ومايؤلم حقا ان يدلي مسؤول رفيع بمجلس الوزراء بتصريح للصحف يقول فيه ان عوده حمدوك وارده !! واذا سالنا هذا المسؤول سؤالا بريئا ما الذي يجعلها وارده ؟؟ وهل حواء السودان عقمت حتي نجرب الفاشلين وهل منصب رىيس الوزراء حكرا علي هذا الحمدوك دون غيره من السودانيين ؟ الضغوطات والمؤامرات التي ظلت تستخدمها ضد شعب السودان الولايات المتحده الامريكيه وعبر مجلسي الشيوخ والنواب ووزارتي خارجيتها وماليتها والتي كثفت منها في الاسبوعين الماضيين اعتقد جازمه انها لا تلقي اهتماما من قاده الجيش او الشعب السوداني برمته نعرف جيدا ان مايسمي باحزاب اربعه طويله والحريه والتغيير ومن تبعهم من لصوص الثورات يقفون وبشده وراء هذه المؤامرات علي بلادنا وشعبنا .ويزورون الحقائق ويدبجون التقارير السوداء لتضييق الخناق علي البلاد وشعب السودان من وقف وتجميد للمساعدات الانسانيه وغيرها والتي اقرها في وقت قريب مؤتمر المانحين الذي انعقد في باريس وخرج بتوصيات لم نر منها شيئا !
واذا عدنا الي هؤلاء الذين يتشدقون بالديموقراطيه والحكم المدني اليك عزيزي القارئ اسوق اليك بعض النمازج من ديموقراطيتهم الكذوب !! لن ينس شباب الثوره ذاك اليوم الذي ذهب فيه رهطهم الي مجلس الوزراء لتقديم مذكرتهم الشهيره التي تضمنت وقتها احتاجاتهم علي عدم تنفيذ وعوده للشعب السوداني بتكوين المفوضيات المنصوص عليها في الوثيقه الدستوريه بجانب احتجاجهم علي سياسات الوزيره هبه برفع الدعم كليا عن السلع الضروريه والخدمات واحتجاجهم ايضا علي تفريق مظاهراتهم السلميه بالضرب والبمبان! السيد حمدوك رفض الخروج لتسلم المذكره من الشباب المحتجين بل واصدر اوامره بفض تجمعهم من امام مجلس الوزراء وبالقوه !! والشواهد كثيره علي ديكتاتوريه هؤلاء الكذابين.
اسوق مثالا اخر واقرا عزيزي القارئ وتعجب من بطانه حمدوك ورجاله !!! كلنا نحن اهل الاذاعه والتلفزيون رفعنا حواجب الدهشه من اختيار السيد لقمان مديرا للهيئه القوميه للاذاعه والتلفزيون وسبب اندهاشنا ان لقمان هذا لم يعمل بالهيئه الا متعاونا ولفتره وجيزه جدا خرج بعدها من البلاد ليعمل مراسلا لفضائيه ال بي بي سي من مقر اقامته من واشنطن وبين مغادرته للبلاد وعمله في امريكا جرت مياه كثيفه !! فالرجل لم يجرب في حياته اصلا العمل الاداري ويبدو ان السيد حمدوك قد رأي بعين المستبد والديكتاتور الا خيرا في كوادر الداخل ليس فقط من الاعلامين بل ( كلوو علي بعضوو ؟!) فاثر اختيار معاونيه من حمله الهويات الاجنبيه (عقده الخواجه )!! فاذا به يأتي لنا ب (التحف) من كل فج عميق ! الاخ لقمان او كما نسميه نحن زملاؤه بالديكتاتور الصغير اسوق اليكم هذه الواقعه لترفعوا حواجب الاندهاش ! اجري لقمان لقاءه التلفزيوني الاخير مع السيد الفريق البرهان قائد الجيش ورئيس مجلس السياده والذي خلا تماما من وجهه نظرنا نحن ك اعلاميين واذاعيين سبقناه بسنين عددا في هذه المهنه خلا من ابجديات مسلم بها تماما في مثل هذه المقابلات الرئاسيه والتي يستضاف فيها الرؤساء فجاءت المقابله كضابط تحري في قضيه ما يستنطق متهما !!! وهذا لعمري خطأ شنيع وعظيم وقع فيه هو ومن سمح بتمرير وبث هذه الحلقه التي خلت تماما من التخاطب بلغه الاحترام والادب لشخص الرئيس !!
واذا بهذا الديكتاتور الصغير وقد انتفش ريشه وملءه الذهو المخادع بنفسه وهو ينتقص من مكانه رئيس المجلس السيادي ( وبقله ادب وسخف ) !! اعطي تعليمات لمرؤوسيه في الجهازيين الاذاعه والتلفزيون بعمل ترويج مكثف للقاء وقد كان ما ان تفتح هنا ام درمان حتي تستمع بين كل دقيقه والثانيه علي ترويج للقاء المدير مع الرئيس ! وكذا الحال بالنسبه للتلفزيون اعلام مكثف للغايه للحلقه ( ليرضي غرور الديكتاتور )!! اذاعه ام درمان ومنذ انشائها تقدم خدمه اذاعه اخبار المتوفين لجمهور السودانيين وكل بيت وكل اسره سودانيه وعلي مر اكثر من خمسين عاما تنتظر نشره الثامنه مساء كل يوم كي تسمع اخبار الوفيات وعقب نشره الوفيات هذه وفق برمجه البرنامج العام للاذاعه السودانيه ينزل الترويج للقاء السيد المدير لقمان بالرئيس البرهان وفي احد الامسيات لم ينزل الترويج بعد نشره الوفيات ولانه ( منفوش ومذهو جدا ) باللقاء لايفوته اي تنويه عنه لا في الاذاعه او التلفزيون وحين لم يسمعه اتصل من فوره بمسؤول رفيع بالاذاعه فجاءه الرد انه لم يذاع فقط بعد نشره الوفيات لانها كانت طويله ولكنه اذيع اكثر من عشر مرات خلال اليوم فما كان من السيد المدير لقمان الا ان صرخ في وجهه المسؤول بقوله من الليله دي تقيف نهائيا نشره الوفيات (ماداير اسمع تاني اذاعه ميتين) !!!!
واستمر الايقاف القسري والمستبد والمجحف بحق ملايين السودانيين الذين يستمعون لنشره الوفيات حتي لا يلاموا مع زويهم ومعارفهم استمر وقف هذه الخدمه الجليله والعظيمه لجمهور الشعب السوداني ومن عل وبكل الصلف والاستبداد من موظف دوله اتي به حمدوك ليتحدي به خبراء الداخل من الاعلاميين والاذاعيين !! هذه نمازج لاختيارات حمدوك الذي يحلم بالعوده رئيسا للوزراء محمولا علي اكف العملاء الدوليين !! ونسي او تناسي فتره رئاسته البائسه وفشله الزريع وحكومتيه في الايفاء ببند واحد مما حوته الوثيقه الدستوريه فضلا عن ديكتاتوريته هو وموظفيه واخرهم لقمان الذي ينتظرالان عوده حمدوك ليعيده الي منصبه حواء السودان ولود ونشدد علي قياده البلاد الان الا ترضخ لضغوطات الامريكان والكونقرس الامريكي ومن تبعهم من منظمات وحكومات العالم الاستعماري الجديد حمدوك ومن يقف وراءه صفحه سوداء في تاريخ بلادنا السياسي المعاصر قلبها الثوار وشعب السودان الحر فقد خبرهم السودانيون
إنهم الكذابون !!️
يسرية محمد الحسن


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.