مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شمال كردفان ...ثوره منتظره...!!!
نشر في الراكوبة يوم 26 - 03 - 2013

احداث التاريخ تتشابه...والتاريخ لايعيد نفسه.والتاريخ بعيده وقريبه وقديمه تجد بصماته في الحاضره القائم امامك.ومحمد احمد عبدالله سوركتي وهو المهدي عندما نقل الثوره غربا من الوسط النيلي فعل ذلك جغرافيا وبشريا.وبعدان ثبت له بعد نظره الاستراتيجي .كانت خطبه اخر جمعه له في مدينه الابيض حين قال فيها انا بري من الاشراف ففتح الباب امام ثوره ودوله المواطنه.والثورات قد تجد عقبات ومتاريس تحرفها عن بعض مساراتها.وثوره الهامش التي انطلقت من الاطراف لها رصيد من النجاح وبعض من الخطوات والواجب دراستها وتصحيح ما يقع من اخطاء.والثوره ثوره الهامش في زحفها نحو الاواسط وجدت تجاوب وغاب التنظير.فالانسان ابن بيئته كما الثوره ابنه بيئتها.في العام 1984 كانت كردفان الاقليم مهيأللالتحاق بقطار الثوره الذي وصل لمحطات جبال النوبه.وعندما اصبحت هناك قياده الحركه الشعبيه لتحرير السودان قطاع جبال النوبه .هذا القطاع هو قطاع لكل كردفان .فابناء وبنات كردفان تدفقوا نحوه.يخوضون الكفاح المسلح.والمركز وهو يخوض حربا قذره من قتل وتصفيه وحرق للمدن والقري والمزارع والحيوانات نظر الي بعيد .فانزال العقاب بالمناطق التي تدور فيها الحرب وبقاء مناطق اخري من كردفان بعيده عن الحرب استثمرها في محاوله تزيف وتزوير الواقع الذي يقول كل كردفان البشر والتوجه العام مع الثوره والتغيير .والتهميش والاقصاء والابعاد كان لكردفان الاقليم وان التقسيمات الاداريه ماهي الا ادوات من ادوات تمكين سياسه فرق تسد.وابناء كردفان الذين التحقوا بالنظام منهم من استمر في حرب حرق الاقليم ومنهم من رفض بعد ان ايقن ان لا فرق بين الاستعمار الخارجي والداخلي.فاذا كانت اتفاقيه نيفاشا اوجدت وضع خاص لكردفان الجنوبيه.وتركت باقي الاقليم نهبا للمركز ووكلائه.فان الحرب الاخيره التي شنها النظام بعد تزوير انتخابات كردفان الجنوبيه لصالح المتطرفين من وكلاء المركز.كان هناك واقعا جديدا بدأ يتشكل.برزت الحركات الثوريه المسلحه .وكلها بكل المسميات التحق بها ابناء كردفان وبعضها اصبح عندها قطاع هو قطاع كردفان.وعندما جلست حركه تحرير السودان مناوي في ابوجا ظهر تيار حاول ايجاد معالجه لوضعيه ابناء كردفان في الحركه.والان الجبهه الثوريه السودانيه بكل مكوناتها اي تنظيم يضم عددا يتفاوت من ابناء شمال كردفان.والحركه الشعبيه لتحرير السودان شمال تستعد للجلوس مع النظام تطبيقا لقرار المجلس.اين شمال كردفان
[email protected]

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.