يجب ألا يبقى هذا الوزير ليوم واحد .. بقلم: الحاج وراق    بيت البكاء .. بقلم: ياسر فضل المولى    حمد الريح: منارة الوعد والترحال (مقال قديم جديد) .. بقلم: معز عمر بخيت    للمطالبة بحقوقهم.. مفصولو القوات المسلحة يمهلون الحكومة (15) يوماً    مجلس إدارة مشروع الجزيرة يرفض السعر التركيزي للقمح    برمة ناصر: الإسلاميون الذين ظلوا في السلطة الى أن (دقت المزيكا) لا مكان لهم    صديق تاور: عدم إكمال مؤسسات الفترة الانتقالية تقاعس غير برئ    لاعبة كرة قدم سودانية أفضل من ميسي !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    حمد الريح ... الي مسافرة كيف اتت ؟ .. بقلم: صلاح الباشا    فصل الأدب عن الدين معركة متجددة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    تعليق الدراسة بمراكز التدريب المهني    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ابريل ثورة ملكٌ للشعب السوداني .. لم أحلم يوماً أنْ أكون رئيساً للوزراء.. الحوار يقتضي إرداة سياسية قوية وتضحيات وتنازلات من كل الفرقاء
نشر في الراكوبة يوم 10 - 08 - 2015

ظلَّ الدكتور الجزولي دفع الله وزير الوزراء الأسبق بعيداً عن الساحة السياسية والإعلامية طوال السنوات الماضية رغم اختياره ضمن( 50 ) شخصية قومية من منظومة الحوار، إلاّ أن صوته ظلّ خافتاً رغم تعدد المشاكل وتعاظمها، خاصة وأنه يتقلد منصب رئيس اللجنة القومية لمكافحة المخدرات التي تقوم بالتوعية من أضرار المخدرات، وله دراسات بديلة لزراعة الحشيش.. ( الأهرام اليوم) التقت به في حوار يجمع بين الطب والسياسة خاصة وأن الرجل ظلّ مهموماً بقضية انتشار المخدرات في الجامعات السودانية فخرجنا بالحصيلة التالية:
حوار : ميسون البصير
من خلال متابعتك للجنة العليا للمخدرات هل توجد إحصائية تشير الى انخفاض أو ارتفاع معدل تعاطي المخدرات ؟
من الصعب أن نعطي أرقاماً ، لأن ليس هناك دراسة أُجريت على المستوى المجتمعي.. ولكن الانطباع العام يدل على أن استعمال المخدرات قد زاد بصورة كبيرة خاصة بين شريحة الشباب وهذا مادلت عليه ضبطيات الشرطة في الآوانة الأخيرة.
هل توجد أرقام محددة لعدد المتعاطين ؟
الإحصائية الوحيدة المتوفرة لدينا قد أجرتها اللجنة في (13) جامعة بالخرطوم وكانت قبل خمس سنوات، وقد دلت هذه الدراسات في حينها أن هناك تعاطياً للمخدرات بأنواعها وعلى رأسها "البنقو" في الجامعات التي تمت الدراسة فيها بنسب متفاوتة، غير أن نسبة تعاطي الاناث أقل من الذكور ، ونحن الآن نعد لإجراء هذه الدراسة في نفس الجامعات لنرى ماذا حدث في هذه السنوات الخمس .
بعض الأسر ترى أن استخدام البنقو أقل خطورة من أنواع المخدرات الأخرى ؟
حقيقة أن كل المخدرات خطيرة ولانود أن ندخل في تفاصيلها حتى لانعطي المتعاطين رخصة لتناول بعض منها، لأن الاختلاف في الآثار بين أنواع المخدرات المختلفة أمر يهم العلماء والمختصين والباحثين، أما نحن الذين نكافح هذه المخدرات في المجتمع نرى أنها كلها شر .
أنتم كجهة معنية بهذا الشأن هل قمتم بتوعية الأسر والطلاب من هذا الخطر الذي انتشر في المجتمع بصورة خطيرة؟
أجرينا دراسة في الجامعات وذلك لإهتمامنا بأمر الشباب ومازلنا نواصل الندوات في الجامعات المختلفة، بل كوّنا في بعض الجامعات ما اسميناه شباب ضد المخدرات، والآن نحن بصدد تكوين أمهات ضد المخدرات، وسبق لنا أن كوّنا صحفيين ضد المخدرات ودراميين وموسيقيين ضد المخدرات، ونطمح أن نكوّن رياضيين ضد المخدرات.
هل هناك نتيجة واضحة لمتعاطين أخلعوا عن التعاطي بسبب هذه التوعيات ؟
العمل في هذا المجال ليس لديه نتائج سريعة، وإنما يقتضي الصبر والمثابرة ولكن مايدل على أن المخدرات قد أصبحت هماً قومياً أن الدولة في هذه الميزانية قد رصدت مبلغاً لمكافحة المخدرات، والدليل الآخر اهتمام المجتمع في أمر مكافحة المخدرات بالجمعيات الطوعية والشبكات التي قامت بالمجتمع لمكافحة المخدرات واهتمام أجهزة الإعلام المختلفة بالمكافحة.
بعض الجامعات تعتبر بوابة لتعاطي المخدرات هل هناك رقابة عليها ؟
نحن حين أجرينا البحث آنف الذكر قد جلسنا مع إدارة الجامعات المعنية وناقشنا معها ما وجدناه في صفوف منتسبيها، وتحدثنا عبر الوسائل المختلفة لاحتواء المخاطر التي برزت لنا من خلال هذا البحث.
هل وجدتم قبولاً من إدارة الجامعات للمكافحة ؟
من حيث المبدأ وجدنا قبولاً كبيراً من حيث المسؤولين وتعاون كبير في الندوات التي أقمناها في الجامعات لاحقاً، وكذلك وجدنا قبولاً من هذه الجامعات لإعادة الدراسة التي أُجريت سابقاً، وفوق هذا قد ملّكنا نتائج هذه الدراسة للمسؤولين على أعلى المستويات في الدولة، وأُعني بذلك رئيس الجمهورية ووزير الداخلية ووزير التعليم العالي.
هل هناك ضبطيات قام بها الحرس الجامعي داخل هذه الجامعات ؟
هذا عمل جهاز مكافحة الشرطة، ونحن لجنة نعمل على التوعية العامة.
ماهو دور اللجنة في مكافحة شبكات الاتجار بالمخدرات ؟
الذي يضبط تجار المخدرات هو قانون مكافحة المخدرات وواجبات اللجنة القومية منصوص عليها في القانون وتتمثل في التوعية والعلاج حتى يعود المتعاطون معافين للمجتمع .
هناك حديث يدور حول أن حبوب الفياجرا من الحبوب المخدرة ما رأيك ؟
هذا الأمر يحتاج الى مراجعة علمية، وأن الفياجرا ليست منشطاً عاماً، والذي أعلمه أنها لا تندرج تحت مايتعارض عليه بأنها مواد مخدرة، وأن هذا الأمر ينبغي أن يُراجع مع ذوي الاختصاص من العلماء.
نتجه معك اتجاهاً آخر حول عملك السياسي سابقاً وأنت كنت من قادة ثورة ابريل فهلا حدثتنا عنها ؟
هي انتفاضة شعبية قام بها الشعب السوداني كافة.. ولكن كانت قيادتها في نقابات مهنية متمثلة في نقابة الاطباء والمهندسين ونقابة موظفي المصارف ونقابة المحامين والهيئة النقابية لأساتذة جامعة الخرطوم والهئية النقابية لموظفي التأمينات العامة، هذه النقابات المجتمعة شكّلت ماسمي بالتجمع النقابي والذي قاد ثورة ابريل، وماكان لهذه النقابات أن تحرز انتفاضة بهذا الحجم أدت الى تغيير نظام استمر (16) عاماً في الحكم لولا أن الشعب كان مستعداً للتغيير.
هل كنت متوقعاً أن تصبح رئيساً لمجلس الوزراء ؟
لم أفكر مطلقاً في الإستوزار، بل كان همي نجاح الانتفاضة، ولقد ظللت لمدة يومين بعد ترشيحي لهذا المنصب أمانع في قبوله ولكن بضغط من الزملاء الذين يرون أنه يوصل رئيساً للتجمع النقابي ونقيباً لأطباء السودان الذين كانوا في مقدمة هذا الحراك فإن رفضي للمنصب لم يكن مغرياً ويعد هروباً من المعركة .
هل ثوره ابريل كانت إسلامية أم ملكاً للنقابات ؟
الثورة لم تكن إسلامية بل كانت ثورة وطنية شاركت فيها جميع أطياف المجتمع السياسي، وكانت أهدافها أهداف وطنية وعلى رأسها التخلص من النظام الشمولي العسكري وإستبداله بنظام ديمقراطي تعددي من خلال انتخابات حرة وهذا هو الذي فُعل، سُلمت السلطة لممثلي الشعب في الانتخابات بهذه الصلة بعد عام من تفجرها.
مستقبل السودان في ظل الوضع الراهن؟
هنالك أحساس بعد ستة وعشرين عاماً من حكم الإنقاذ أنه آن الأوان لتلتقي إرادة الشعب السوداني حول مائدة واحدة ، وعلى أبناء السودان جميعهم الذين يعارضون نظام الإنقاذ سلمياً أو حاملي سلاح أن يلتقوا في حوار يكون موضعياً في كيف يحكم السودان ، ولعلّ خطاب الوثبة الذي ألقاه رئيس الجمهورية في أوائل العام الماضي كان يحمل نفس هذا الاتجاه وكان مطلوب أن يتم هذا الحوار في العام الماضي خاصة وأن كل الاجيال الدستورية يوم ذاك كانت على أعتاب إنتهائها.. ولكن هذا لم يتم ومازال الحوار أمراً مريحاً.
عفواً.. ولكن البعض يلتمس غياب الإرادة في الحوار الوطني ؟
الحوار يقتضي إرداة سياسية قوية وتضحيات وتنازلات من كل الفرقاء وعلى رأسهم الحزب الحاكم، وأنا أرى الآن أن الحوار قد ترك أمره لبعض الأحزاب ومن ضمنها حزب المؤتمر الوطني وكنت أرى أن يظل الحوار تحت إشراف رئيس الجمهورية مباشرة وقد طرحه باسمه كرئيس للجمهورية وليس كرئيس لحزب المؤتمر الوطني ، وكنت أرى ومازلت أن يكلف رئيس الجمهورية لجنة من أبناء السودان الذين يتميزون بالطهارة السياسية والاستقلالية والخبرة لإدارة هذا الحوار.
بعض الأحزاب تنسحب من الحوار ثم تعود إليه مرة أخرى هل هذا سيفشل الحوار ؟
لا نريد أن نستبق النتائج، والخطوة المهمة في هذا الحوار أن تقبل جميع القوة السياسية بموضوع الحوار ، وقناعتي أن هذه هي الخطوة الأصعب إذا إلتقى أبناء السودان في ظروف مهيأة ومناخ مهيأ أنني على قناعة بأنهم لايختلفوا، لأن القضايا المطلوبة حسمها واضح وجرى بحثها تحليلاً وتشريحاً.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.