نقترح قيام مؤتمر لمناقشة ضعف اللغة الانجليزية تتبناه جامعة الخرطوم .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    تشخيص الازمة ومقاربة الحلول .. نقاط وملاحظات .. بقلم: حسن احمد الحسن    الازمة الاقتصادية اسبابها سياسية تكمن في التخلي عن شعارات الثورة وعدم تفكيك دولة التمكين!!!!! .. بقلم: د.محمد محمود الطيب    بحري تفتح ذراعيها لابن السودان البار محمد فايز!! .. بقلم: أمجد إبراهيم سلمان    سفاه الشيخ لا حلم بعده .. بقلم: د. عادل العفيف مختار    كرونا ... تفسيرات غيبية وملامح نظام عالمي جديد .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    ثلاجة تقود للقبض على لص    روحاني: طريق مكافحة كورونا لن يكون قصيرا والفيروس قد يبقى بإيران حتى الشهور المقبلة أو العام القادم    إسرائيل تشترط على "حماس": مساعدات لغزة لمكافحة كورونا مقابل رفات جنديين    مشروع قرار تونسي في مجلس الأمن للتصدي لكورونا    وفاة سفيرة الفلبين لدى لبنان بعد إصابتها بفيروس كورونا    النيابة تُوجه تهم تقويض النظام الدستوري للبشير وقادة اسلاميين    مجمع تجاري ومصنع الهلال شعار الكاردينال في الانتخابات    رئيس المريخ يلتقي مدير قنوات تاي سيتي    وكيل اطهر: اللاعب يفضل الدوري المصري    قرار بوقف إستيراد السيارات    تجدد الخلافات بين قوى التغيير ووزير المالية    مخابز الخرطوم تهاجم سياسات وزارة التجارة وتعلن الإضراب الشامل    طلاب دارفور يغلقون شارع العرضة احتجاجاً على عدم ترحيلهم    المهدي يطرح مبادرة شعبية وإقامة صندوق قومي لدعم جهود مواجهة "كورونا"    الصحة: (112) حالة اشتباه ب"كورونا" في مراكز العزل    الإعلان عن حالة اشتباه ب"كورونا" في جنوب كردفان    الاستثمار في زمن الكرونا .. بقلم: عميد معاش طبيب/سيد عبد القادر قنات    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    بيان من مكتب الأطباء الموحد    الأمم المتحدة / مكتب السودان: نشر الحقائق وليس الخوف في المعركة ضد فيروس كورونا المستجد    مقدمة في حسن إدارة مورد النفط .. بقلم: حمد النيل عبد القادر/نائب الأمين العام السابق بوزارة النفط    رحيل ساحر الكرة السودانية ودكتورها    مش لما ننظف الصحافة الرياضية أولاً!! .. بقلم: كمال الهِدي    حكاوي عبد الزمبار .. بقلم: عمر عبدالله محمد علي    لغويات من وحي وباء كرونا: كحّة أم قُحّة؟! .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    قراءةٌ في تَقاطيع الحياة الخاصة .. بقلم: عبدالله الشقليني    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    انتحار فتاة بسبب رفض أسرتها لشاب تقدم للزواج منها    الجلد لشاب ضبط بحوزته سلاح أبيض (سكين)    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أوبك تنفض يدها من تحديد السياسات النفطية
نشر في الراكوبة يوم 06 - 12 - 2015

ضربت منظمة أوبك عرض الحائط جميع التكهنات والنداءات لمعالجة الانهيار الكبير في أسعار النفط العالمية. ويقول محللون إن القرار يأتي ربما بسبب قلة الاستجابة لبعض التسريبات التي أشارت إلى أن كبار منتجي أوبك مستعدون لخفض الإنتاج في إطار اتفاق واسع مع كبار المنتجين من خارج المنظمة.
العرب
فيينا - قرر وزراء الدول الأعضاء في منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) أمس زيادة سقف إنتاجها الذي لم يتغير منذ سنوات، بمقدار 1.5 مليون برميل يوميا ليصبح عند 31.5 مليون.
ويأتي القرار بمثابة إقرار عملي بواقع الإنتاج الفعلي، الذي يعادل تقريبا مستوى السقف الجديد، رغم أن الدول الأعضاء لم تلتزم بأي سقف للإنتاج منذ سنوات سنوات طويلة.
ولم يتضح على الفور ما إذا كان السقف الجديد يشمل إندونيسيا العائدة إلى عضوية المنظمة.
ويبدو أن كبار منتجي أوبك نفضوا أيديهم من أي احتمال لاتخاذ إجراءات لإعادة التوازن إلى الأسواق ودعم الأسعار بعد أن أطلقوا تسريبات بأنهم مستعدون لخفض الإنتاج إذا ساهم كبار المنتجين من خارج المنظمة في إجراء مماثل.
وقد أكد ذلك وزير الطاقة الإماراتي سهيل بن محمد المزروعي أمس أن أوبك مستعدة للتعاون مع الدول غير الأعضاء وأنها ترحب بمثل تلك المناقشات، لكنه أضاف أن سوق النفط هي التي ستحدد متى تتوازن.
وأضاف الوزير قبيل اجتماع المنظمة في فيينا أن استدامة المعروض النفطي مبعث قلق أكبر من المخاوف بشأن الأسعار.
سهيل المزروعي: أوبك مستعدة للتعاون والتنسيق مع الدول غير الأعضاء في المنظمة
وقال وزير البترول السعودي علي النعيمي إن الطلب العالمي المتنامي قادر على استيعاب القفزة المتوقعة في الإنتاج الإيراني العام القادم.
وأكد وزير النفط العراقي عادل عبد المهدي إن بلاده سترفع الإنتاج بدرجة أكبر في العام القادم بعد أن زادته بقوة في العام الحالي. وأضاف أن من حق إيران زيادة الإنتاج بعد رفع العقوبات الغربية المفروضة عليها.
وقال وزير النفط الإيراني بيجان زنغنه إن طهران لن تكون مستعدة لمناقشة حصص أوبك أو أي إجراء آخر إلا بعد أن ترفع إنتاجها إلى المستويات التي كان عليها قبل فرض العقوبات.
وتبددت محاولات فنزويلا الأكثر حماسا لخفض الإنتاج، كما كان متوقعا، بعد أن تقدم وزير النفط إيولوخيو ديل بينو باقتراح يدعو إلى خفض إنتاج نفط أوبك بنسبة 5 بالمئة.
ويرى الخبراء أن دول الخليج حريصة اليوم أكثر من أي وقت مضى على الاحتفاظ بحصصها في السوق، ولن تقبل بخفض إنتاجها ما لم يتعهد المنتجون خارج أوبك بالسير في هذا الطريق أيضا.
لكن لا موسكو ولا إيران تبدو مستعدة لتسوية من هذا النوع لأنهما تعتبران أن تراجع الأسواق سببه بشكل رئيسي فائض إنتاج أوبك، التي لا تحترم السقف الذي حددته.
وقال وزير الطاقة الروسي الكسندر نوفاك "قلنا مرات عدة إننا لا نعتبر أنه من المناسب خفض حجم إنتاجنا لأن الظروف لم تعد نفسها بالنسبة لنا، الظروف المناخية وظروف الإنتاج".
وقال فاجيت الكبيروف الرئيس التنفيذي لشركة لوك أويل النفطية الروسية، إنه يوجد احتمال ضئيل للغاية بأن تخفض روسيا إنتاجها من النفط.
لكنه أضاف أن عوامل جيولوجية وتكنولوجية تجعل من المتعذر على روسيا أن تخفض الانتاج على الرغم من دعوات متكررة من منظمة اوبك للانضمام اليها في تحرك منسق لرفع اسعار النفط.
وقال الكبيروف في فيينا حيث يجتمع مع مسؤولين نفطيين عراقيين في محادثات بشان مشاريع مشتركة "حاولنا مرارا دراسة خفض الإنتاج. لكن ببساطة لا يمكننا تنفيذه". ونفى وجود حرب أسعار بين روسيا والسعودية في أسواق الخام في أوروبا.
وقال فؤاد رزاق زاده المحلل في مجموعة غين كابيتال تريدينغ، إنه من الصعب التفكير في سبب لتخلي السعودية وأعضاء مهمين آخرين عن حصص في السوق بذلوا جهودا شاقة للإبقاء عليها العام الماضي".
ويبدو من المرجح أن تستمر سياسة أوبك الحالية بعدم تقييد الإنتاج لفترة طويلة، إلا إذا أعلن كبار المنتجين من خارج المنظمة استعداهم لخفض إنتاجهم، وهو ما لا يزال بعيدا حتى الآن في ظل المواقف المعلنة.
وقد يساعد رفع سقف الإنتاج الرسمي ليكون قريبا من الإنتاج الفعلي على سد الفجوة في وجهات النظر بين أوبك والمنتجين من خارجها، لبدء نقاش جاد لتنسيق المواقف.
وكان آخر تعاون بين الطرفين قبل حوالي 15 عاما من أجل خفض الإنتاج ورفع الأسعار إثر الأزمة المالية لعام 1998.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.