صباح محمد الحسن تكتب: الشارع لن ينتظر مجلس الأمن !!    الجاكومي يحذر من تحول القضايا المطلبية لأهل الشمال إلى سياسية    أصحاب مصانع: زيادة الكهرباء ترفع أسعار المنتجات    توقف صادر الماشية الحية للسعودية    السوباط يعلن تكريم "بوي" بعد أن قرر الاعتزال    رسالة غامضة على واتساب تقود الشرطة إلى مفاجاة صادمة    ندى القلعة تكشف سر اهتمامها بالتراث السوداني    (أنا جنيت بيه) تجمع بين عوضية عذاب ودكتور علي بلدو    أبناء الفنانين في السودان .. نجوم بالوراثة    تزايد مخيف لحالات كورونا بالخرطوم وأكثر من ألفي إصابة في أسبوع    فك صادر الهجن .. هل انتفت الدوافع؟    القيادي بالحركة الشعبية جناح الحلو محمد يوسف المصطفى ل(السواني): نحن لسنا طرفًا في حوار فولكر    حركات ترفض دمج القوات    تراجع نشاط السريحة بسوق الدولار "الموزاي"    الاتحاد يوقع أكبر عقد رعاية بتشريف نائب رئيس مجلس السيادة    نجاة فنان من الموت بعد تحطم سيارته    إفتتاح مكتبة الاستاذ محمد الحسن الثقافية بكوستي    تعيين لجنة تطبيع لنادي أكوبام حلفا الجديدة    كشف تفاصيل حول عودة "لي كلارك" و "إسلام جمال" للمريخ    ترباس يطمئن على الموسيقار بشير عباس    زراعة أكثر من (121) ألف فدان قمح بالشمالية    كوريا الشمالية تجري سادس تجربة صاروخية في أقل من شهر    تفاصيل جديدة في قضية المخدرات المثيرة للجدل    دراسة: كيم كاردشيان تدمّر النساء    هاجر سليمان تكتب: زيادة الكهرباء.. (أصحى يا ترس)!!    مقاومة الخرطوم: تنظيم المواكب لا يتم عبر أفراد محددين    إبرهيم الأمين: البلاد تعيش حالة اللادولة وليس هنالك حكومة شرعية    اختطاف المدير التنفيذي السابق لمحلية الجنينة بجبل مون    اتحاد كرة القدم يزف خبراً سعيداً للجماهير    الانتباهة : تحريك بلاغات ضد وزارة الثروة الحيوانية حول "الهجن"    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الخميس" 27 يناير 2022    تجار عملة: جهات مجهولة (تكوش) على الدولار    الجاكومي: السوباط وافق على استضافة مبارياتنا الأفريقية بعد إجازة ملعب الهلال    سلطات مطار الخرطوم تضبط أكثر من 2 كيلو جرام هيروين داخل زراير ملبوسات أفريقية    تبيان توفيق: الي قحط وكلبهم (هاشكو)    لواء ركن (م) طارق ميرغني يكتب: الجاهل عدو نفسه    شاهد بالصورة والفيديو.. فتاة سودانية وزميلها يثيران دهشة الحضور ويشعلان مواقع التواصل الاجتماعي بتقديمهما لرقصة (أبو الحرقص) المثيرة للجدل    إحباط محاولة تهريب كمية كبيرة من (الهيروين) عبر مطار الخرطوم    أول ظهور للمطربة "ندى القلعة" بملابس شتوية يثير موجة من التعليقات    الرئيس المُكلّف للاتحاد يلتقي أندية الممتاز بحضور 15 ممثلاً    أمريكا تحث رعاياها في أوكرانيا على التفكير في مغادرتها فورًا    ميتا المالكة لفيسبوك تصنع أسرع كمبيوتر في العالم    إثيوبيا ترفع حالة الطوارئ مع تراجع التهديد الأمني    الصحة الاتحادية:التطعيم من استراتيجيات الصحة للقضاء على كورونا    الصحة والثقافة تقيمان بعد غد الجمعة برامج توعوية لحملة تطعيم كورونا    داعية يرد على سيدة تدعو الله وتلح في الدعاء لطلب الستر لكنها لا ترى إجابة فماذا تفعل؟    شمال دارفور :الصحة تتسلم مرافق بمستشفى النساء والتوليد بعد صيانتها    ارتفاع الذهب بالخرطوم بسبب الدولار    البيت الأبيض يكشف عن أول زعيم خليجي يستقبله بايدن    اختفاء ملف الشهيد د. بابكر عبدالحميد    الشرطة تصدر بياناً حول تفاصيل مقتل العميد "بريمة"    بالصور.. بعد غياب لأكثر من 20 عاماً.. شاب سوداني يلتقي بوالده في أدغال الكنغو بعد قطع رحلة شاقة    طه مدثر يكتب: الجانب الإسرائيلي.. نشكر ليك وقفاتك!!    البنتاغون يضع 8500 جندي بحالة تأهب قصوى بسبب الأزمة الأوكرانية    لماذا حذر النبي من النوم وحيدا؟.. ل7 أسباب لا يعرفها الرجال والنساء    الفنان معاذ بن البادية طريح فراش المرض    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



فترة الثقافات المبكرة من تاريخ السودان القديم 3
نشر في الراكوبة يوم 23 - 09 - 2021

المنطقة الصحراوية الحالية الواقعة بين النيل شرقاً والحدود السودانية الليبية التشادية غرباً وبين وادي هور جنوباً وإلى ما بعد الحدود السودانية المصرية الحالية شمالاً كانت قبل قيام مملكة كوش الأولى في كرمة في الألف الثالث قبل الميلاد تمثل امتداداً للحياة والنشاط السكاني على النيل. وكما رأينا في موضوعاتنا السابقة فقد تمتعت هذه المنطقة ولمدة خمسة ألف سنة بمناخ رطب ازدهرت فيه الحياة البشرية والنباتية والحيوانية، وأتصل وتواصل سكان هذه المنطقة بسكان النيل. بل يرى بعض المؤرخين (Yeltynin p 21) أن أقدم موجات سكانية كونت سكان هذه المنطقة المبكرين خرجت من النيل.
وقد أدت تلك الصلات إلى تطورت الثقافات المبكرة في شتى الميادين مثل صناعة الفخار وتطور أساليب كسب العيش فكانت عنصراً فاعلاً في تأسيس الحضارة السودانية القديمة. كما ساهمت هذه المنطقة – إن لم تكن هي الأساس – في ظهور وتطور اللغة النيلية الصحراوبة proto-Saharan Language وتشمل هذه المنطقة من الشمال نبتا بلايا والمناطق المجاورة لها شرقاً وغرباً، وإلى الجنوب منها مناطق سليمة الكبرى ولقية وحوض بحيرة دارفور القديمة حتى وادي هور. (خريطة رقم 1)
وسنتناول فيما يلي من موضوعات مقدمات عن الثقافات المبكرة في هذه المناطق قبل الألف الرابع قبل الميلاد. وتهدف هذه المقدمات إلى المساهمة – إلى جانب ما تم من دراسات – في التعريف العام بتلك الثقافات المبكرة وإلى أي مدى ساهمت في تأسيس وتطور الحضارة السودانية القديمة. ورغم الأهمية الكبرى لدراسة الثقافات المبكرة في كل أنحاء السودان فإن هذه الدراسات لا تزال محدودة الأمر الذي يتطلب المزيد من العناية والاهتمام وتضافر جهود المؤسسات العلمية والباحثين في مجالات التاريخ والآثار وعلم المناخ وعلم اللغة التاريخي وعلم الجينات الوراثية لكي تكتمل صورة تاريخ السودان القديم المرتبطة بكل مناطق السودان بحدوده الحالية. وستقتصر مقدمتنا هنا على تناول ثلاث مناطق هي نبتا بلايا ومنطقة لقية ووادي هور كأمثلة للتعرف على التاريخ المبكر لهذه المناطق.
منطقة نبتا بلايا
امتدت حدود السودان الشمالية منذ العصور القديمة إلى مناطق واسعة غرب وشرق النيل شمال خط الحدود الحالية. فالمنطقة الواقعة بين حلفا وأسوان – المعروفة في كتب التاريخ القديم بالنوبة السفلى – وامتدادها غرباً وشرقاً كانت ترد في كل الآثار المصر منذ فجر تاريخ مصر بأنها خارج الحدود المصرية، وكانت كل هذه المناطق داخل حدود السودان، ورُصِدت عليها الكثير من الآثار السودانية منذ عصر ما قبل مملكة كوش. فخط عرض منطقة أسوان (24 درجة) – كما وضحنا في مقالنا السابق – هو الحد الشمالي للسودان.
يقول المؤرخ المصري سليم حسن (ص 14) "وتدل شواهد الأحوال على أن الحدود بين مصر وبلاد النوبة من حيث الجنس لم تكن قط في كل العصور هي الشلال الأول [منطقة أسوان] بل كانت أبعد من ذلك شمالاً عند مضيق النيل الذي يشاهد عند بلدة السلسلة. وكانت ألفنتين تعد دائماً أرضاً مصرية تفصل بلاد النوبة عن مصر"
ولذلك فالمناطق الواقعة غرب وشرق النيل جنوب خط عرض منطقة أسوان وامتداداتها شرقاً وغرباً لم تكن تابعة للحدود المصرية بل كانت أراضي سودانية مثل منطقة نبتا بلايا التي تمثل جزءاً مهماً من تاريخ السودان القديم. ولم تدخل منطقة نبتا بلايا في الحدود المصرية إلا في اتفاقية الحكم الثنائي عام 1899م.
نبتا بلايا Nabta Playa
نبتا بلايا عبارة عن حوض كبير من المياه نحو أكثر من مائة كيلو متر مربع هيأت مجالاً واسعاً للحياة البشرية والنباتية والحيوانية. ويرى الباحثون أن الاستقرار المبكر في نيتا بليا بدأ بمعسكرات موسمية في الألف الثامن قبل الميلاد أقامتها جماعات وصلت إليها من النيل. (Wendorff. Fred and Ronald Schild, p 32) كونت تلك المعسكرات مجتمعات اعتمدت على الصيد وجمع الثمار فيما وفرته البيئة التي كانت غنية بمصادر المياه والحياة الحيوانية والنباتية في منطقة نبتا بلايا والمناطق المجاورة بها مثل بئر طرفاوي وكسيبا والجلف الكبير. (خريطة رقم 1)
تطورت أساليب الحياة في منطقة نبتا بلايا مبكرا، وانتظمت تجمعات المعسكرات الموسمية في مناطق الاستقرار. فقد أوضحت المواقع الأثرية الكثير من بقايا البقر والأدوات الحجرية مثل الرُّحي والكثير من بقايا الفخار، وترجع هذه المخلفات الآثارية المبكرة إلى منتصف الألف الثامن قبل الميلاد. (Wendorf. Fred and Ronald Schild, p 32
ويرى الباحثون أن أول انتاج فخار افريقي تم في نبتا بلايا في منتصف الألف الثامن قبل الميلاد. (يحيى الطاهر، ص 230) ويعتبر الفخار وأدوات الطحن من أهم مميزات العصر الحجري الحديث. Sadig, p35)) كما بدأ أقدم أثر لتدجين البقر في افريقيا في مناطق نبتا بلايا وبئر كِسٍبيا Kiseiba والجلف الكبير Gilf Kebir في الألف الثامن قبل الميلاد. (Kuper, and Kroplin, p 805; Sadig, p 64) وانتقل سكان المستوطنات من مرحلة الصيد والجمع إلى مرحلة انتاج الطعام الذي اعتمد على الزراعة استئناس الماعز والضأن والبقر. ويرى بعض الباحثين أن منطقة أرقين الحالية – على النيل بالقرب من وادي حلفا – ربما كانت المكان الذي وصل منه البقر البري إلى منطقة نبتا بلايا من. (Wendorf, Fred and Fekri A. Hassan p 417)
وكانت للبقر مكانة خاصة عند سكان نبتا بلايا، فكانت عبادة البقر من أسس معتقداتهم، وقد وجدت هياكل البقر في عدد من قبورهم. وربما يعود تقديس سكان نبتة بلايا للبقر إلى ما عرف عن تقديسها في ثقافة قادان في منطقة الشلال الثاني في الألف الثاني عشر قبل الميلاد، ثم تطورت فيما بعد في نبتا بلايا. (Wendorf et al, 1998)
وتضمنت النباتات التي وجدت آثارها في مواقع نبتا بلايا شجر الدوم ونوعان من الشعير أحدهما مستأنس والآخر بري وبعض الحشائش والذرة، والشعير المستأنس في نبتا بلايا يعد الأول في افريقيا. (Beatrix, 89; Wendorf, Fred and Fekri A. Hassan p 417) وقد اتضح إن انتاج الغذاء النباتي في نبتا بلايا قد بدأ مستقلا عن الشرق. (Fred Wendorf et al, 1992, p 721)
وقد أوضحت نتائج الفحص أن مجتمعات نبتا بلايا في نهاية الألف السابع وبداية الألف السادس قبل الميلاد كانت مجتمعات حسنة التنظيم. بنوا منازلهم بشكل منتظم. فقد تم العثور على عدد من آثار المنازل (قطاطي) في نحو إثنين أو ثلاثة صفوف بجانب كل منزل حفرة صغيرة عبارة عن مكان تخزين، ووجدت آلاف عديدة من بقايا النباتات الصالحة للأكل داخل آثار تلك المنازل تضمنت الحبوب والفواكه، ونحو 44 نوعاً مختلفاٍ من النباتات تضم الشعير والذرة، وبالقرب من ذلك آثار أبار. (Wendorf. Fred and Ronald Schild, p 32, 33) كما اعتمد سكان منطقة نبتا بلايا في معيشتهم على زراعة الشعير وتربية الأغنام والبقر Hoffman, 219))
ووجدت في نبتا بلايا نصب حجرية ضخمة Megaliths يعود تاريخها إلى منتصف الألف السابع قبل الميلاد يمكن أن تكون مقابر لقادة أو زعماء مما يشير إلى وجود الطبقات والفوارق الاجتماعية، وربما دل ذلك على نوع من السلطة السياسية التي يعتبر بعض الباحثين ظهورها في نيتا بلايا أسبق من ظهورها في وادي النيل، وقد لعبت نبتا بلايا دوراً مهما في تطور النظم الاجتماعية في العصر السابق لقيام الأسر في مصر. وإلى جانب ذلك فإن شكل الهرم يمكن أن يلاحظ بوضوح في آثار مقابر نبتا بلايا، وكثير من أدوات العصر الحجري الحديث يمكن تتبعها في الصحارى الغربية. Wendorf et al, 1998)
كما اشتهر سكان نبتة بلايا بأنهم أول من أسس موقع فلكي من الحجارة لمراقبة الشمس والنجوم والتعرف على فصول السنة وهبوب الرياح
وقد ارتبط تاريخ نبتا بلايا بدرجة كبيرة وتواصل بالمنطقة الواقعة بين الشلالين الأول والثالث، وأمتد التواصل حتى منطقة الخرطوم الحالية، وتأثر الجانبان بهذا التواصل المستمر وبخاصة في فترات الجفاف التي كانت تتخلل الفترة المطيرة في عصر الهولوسين. وقد اتضح أن فخار منطقة نبتا بلايا شبيه بفخار الخرطوم المبكرة ولا يشبه فخار مصر. (Michael Hoffman, p 219; Fred Wendorf, Fekri A. Hassan; ، كما اتضح أيضاً – كما ذكرنا أعلاه – أن أساس التكوين السكاني لنبتا بلايا انتقل من منطقة الشلال الثاني وأن البقر وصل إلى نبتا يليا من منطقة أرقين.
ونحو نهاية الألف السادس قبل الميلاد قلت نسبة المطر في منطقة نبتا بلايا وبدأت المنطقة تدخل مرحلة الجفاف التدريجي حتى نهاية سقوط الأمطار نحو منتصف الألف الرابع قبل الميلاد. وأدى ذلك إلى تحرك سكان المنطقة شرقاً نحو النيل و جنوباً نحو المناطق التي لا زالت تتوفر فيها مصادر المياه بقدر كافِ مثل مناطق لقية ووادي هور ((Yletyinen, 2009, p 21 – 22; Sadig, 2012, p, 61- 82.
وإلى الجنوب من منطقة نبتا بلايا تقع منطقة سليم الكبرى داخل حدود السودان الحالية، وتتضمن واحة سليمة. وفي مسح سريع لمنطقة 1200 كم مربع داخل منطقة سليمة الكبرى تم العثور على 285 موقع أثري، وجدت آثار حجرية نرجع إلى العصور الحجرية تتكون من آلات طحن حجرية وبيض نعام وكميات كبيرة من العظام تتضمن عظام نعام وقطط برية وغزلان وضان وماعز. يرجع تاريخها للألف الخامس قبل الميلاد. (Schuck, p 239)
ونواصل … منطقة لقية
المراجع
– أزهري مصطفى صادق، 2017 "مسارات التطور الثقافي بالسودان في عصور ما قبل التاريخ 1" مجلة آداب، كلية الآداب جامعة الخرطوم، يونيو. 79 – 104.
– سليم حسن، 2014، تاريخ السودان المقارن إلى عهد بيعنخي، القاهرة: شركة نهضة مصر، 2004
– يحيى الطاهر، "التفاعل الثقافي والسكاني بين شمال السودان وإقليمي كردفان ودارفور عبر العصور"/جلة آداب، عدد 33، ديسمبر
– – Beatrix Midant-Reynes (2000). The Prehistory of Egypt: From the First Egyptians to the Fist Pharoah. First Published in 1992 in French, Translated by Ian Shaw. (Oxford: Blackwell)
– Brass. Michael, 2017 2017 "Early North African Cattle Domestication and its Ecological Setting: A Reassessment" Journal of World Prehistory, 123, Published online 14 December
– Hoffman. A. Michael 1991, Egypt before the Pharaohs: the prehistoric Foundation of Egyptian Civilization, Austin: University of Texas Press.
– Kuper, Rudolf and Kroplin (2006) "Supporting Online Material Climate-Controlled Holocene Occupation in the Sahara: Motor of Africa's Evolution" Science, AAAS
– Sadig, Azhari Mustafa, 2010 "The Neolithic of the Middle Nile Region: An Archaeology of Central Sudan and Nubia" Kampala: Foundation publishers.
– Schuck W. 1989. "From lake to well: 5000 years of settlement in Wadi Shaw (Northern Sudan)", in: Krzyzaniak L., Kobusiewicz M. (Eds.) Proceedings of the 2nd International Symposium: late Prehistory of the Nile Basin and the Eastern Sahara. Studies in African Archeology, vol. 2, 421-429. Poznan.
Wendorf, Fred et al, 1992, "Saharan exploitation of plants 8,000 years BP" Nature volume 359, pages721–724
Wendorf Fred and Romuald Schild (1994) 'Are the Early Holocene Cattle in the Eastern Sahara Domestic or Wild' Journal of Anthropological Archaeology 3, No. 4 (Internet)
————- et al (1998) 'Megalithic and Neolithic in Southern Egypt' Nature (342) 488-492 Quoted in Brass 2001.
———— and. Hassan, Fekri A (1980) "Holocene ecology and prehistory in the Egyptian Sahara" in Martin A. J. Williams and Hugues Faure Eds. (1980) The Sahara and the Nile: Quaternary environment and prehistoric occupation in North Africa. Rotterdam: A.A. Balkema
Yletyin, Johanna (2009) "Holocene Climate Variability and Cultural Changes at River Nile and its Saharan Surroundings" Examinsarabite Grundniva Geographi, 15, hp, G 1.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.