عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الخميس" 11 أغسطس 2022    المستوردون والمصدِّرون.. شكاوى الإضراب وزيادة الدولار الجمركي    السوداني: زيادة جديدة في الدولار    إختيار السودان ضمن الدول التي توقع علي محضر عمومية الكاف    بعثة منتخب الناشئين تعود للخرطوم فجر الخميس    بدء محاكمة رجل وسيدة بتهمة تزييف العملة المحلية بأمبدة    تأجيل النطق بالحكم في قضية الحاج عطا المنان    الكشف عن تخلي "نساء مُغتربين" عن أبنائهن ل"دار المايقوما"    الثروة الحيوانية: إنشاء مسلخ حديث بولاية النيل الأبيض    وفاة طفلين بربك بسبب انهيار منزل ومحلية ربك تقدم التعازى    "هجمت عليه واحتضنته".. معجبة تحرج كاظم الساهر على المسرح    بصمة علاء الدين وعقد الصيني وجنسية بيتر    ريال مدريد بطلا للسوبر الأوروبي بثنائية في شباك فرانكفورت    وزيرة التجارة والتموين ونظيرتها المصرية تترأسان إجتماعات اللجنة التجارية المشتركة    حميدتي يعود إلى الخرطوم بعد قضاء (52) يوماً في دارفور    الغرفة القومية للمستوردين: إجرأءات تخليص الدقيق بميناء بورتسودتوقفت    صدام يحرز الفضية في بطولة التضامن    تعرف على التفاصيل .. وكيل اللاعب ل (باج نيوز): المحترف النيجيري توني إيدجو وقع رسميا لنادي كويتي    كاف يعلن إطلاق دوري السوبر الأفريقي رسميا في أغسطس 2023    الغرايري: لم نصل لدرجة الكمال ونحتاج لبعض التدعيمات    ترامب: رفضتُ الإجابة عن أسئلة الادعاء العام    الشرطة: المباحث تُعيد الأستاذ الجامعي د. أحمد حسين بلال لأسرته    وزارة النقل تحتفل بوصول 17 قاطرة لهيئة السكة حديد ببورتسودان    فوائد مذهلة لتناول البابونج الساخن بانتظام.. تعرف عليها    البنك الزراعي السوداني يعلن فتح سقف التمويل للمزارعين بالقضارف    السودان..4 إصابات في الرأس واختناق بالغاز المسيل للدموع    الصحة: المطالبة بتدريب مرشدات التغذية على عوامل خطورة الامراض المزمنة    سعر الدولار في السودان اليوم الأربعاء 10 أغسطس 2022 .. السوق الموازي    الحركة الشعبية جناح "عقار" كل الطرق تؤدي للانقسام    (5) علامات تدل على إصابتك بالزهايمر.. احذرها!    والي نهر النيل يطلع على الاستعدادات لعيد الجيش    شاهد بالصورة والفيديو.. فنانة سودانية شهيرة تضحك بسعادة أثناء وضع "النقطة" على رأسها وساخرون: (فعلا القروش اسمها الضحاكات وبتخلي الزول يضحك للضرس الأخير)    الموفق من جعل له وديعة عند الله    مسلحان يقتحمان منزلًا وينهبان مقتنيات وأموال بالشجرة    شاهد بالفيديو.. الفنانة عشة الجبل تغني وسط حراسة أمنية غير مسبوقة وتتعرض لموقف محرج بسبب (روج الشفايف)    سامسونغ تكشف النقاب عن أحدث هواتفها القابلة للطي في هذا التاريخ    تقليص ساعات حظر التجوال بالدمازين والروصيرص    سماعات ذكية تساعد على تشخيص 3 حالات شائعة للأذن    بعد تعطل خدماتها.. تويتر: أصلحنا المشكلة    شرطة الفاو تضبط شحنة مخدرات في طريقها للخرطوم    المباحث الفيدرالية تحرر 11 رهينه من قبضة شبكة تتاجر بالبشر    من بينها"حالة الاتصال".. الإعلان عن مزايا خصوصية جديدة في "واتساب"    إصدارة جديدة عن النخلة ودورها في التنمية الإقتصادية والاجتماعية    السلطة القضائية توجه بزيادة المحاكم الخاصة بالمخدرات في الخرطوم    مداهمة مقرّ دونالد ترامب    الصحة الخرطوم :تدريب مرشدات التغذية على دليل المثقف الصحي للسكري    تناول هذه الفاكهة قبل كل وجبة ستخفض وزنك سنوياً    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    مجلس الشيوخ الأميركي يقر خطة بايدن للمناخ والصحة    د.الشفيع خضر سعيد يكتب: الصوفية والأزمة السودانية    الإعلامية وفاء ابراهيم في حوار مع (كورة سودانية) …إذاعة الصحة والحياة اول تجربة اذاعية لي وقدمت البرنامج الأشهر فيها "فنان وافكاره" ….    ود مدني تستقبل الفنانة منى مجدي بمحنة ومحبة وإلفة    أمير تاج السر يكتب: الكتابة وأنشطة أخرى    (اللول) تجمع الموسيقار الموصلي وشذى عبدالله    بالصور والفيديو .. شيخ الزين يتلو القرآن في ضيافة طبيبة سودانية في دبي    دقلو يشهد ختمة القرآن بنية رفع البلاء عن السودان وأهله    طه مدثر يكتب: الانقلابيون.والهجرة.وهجر مانهى الله عنه!!    نمر يتفقد نزلاء ونزيلات سجن شالا الإتحادي بالفاشر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



30 أكتوبر زلزال ينهي حكم العسكر وإلى الأبد في السودان!
نشر في الراكوبة يوم 30 - 10 - 2021


نجيب عبدالرحيم
الإنقلاب على الحكومة الإنتقالية الشرعية والإجراءات الإحادية التي إتخذها الجنرال البرهان وأي إجراءات أحادية من شأنها تقويض الوثيقة الدستورية بدلاً من الحرص عليها والمضي قدما في استكمال متطلبات الفترة الإنتقالية وتوحيد الصف الوطني واستعادة الدولة المختطفة منذ ثلاثين عاما رغم أنه كأن أحد أذرع النظام المباد الباطش وقبلنا به شريكاً حقناً للدماء وصدق من قال شراكة العسكر ما بتشكر.
ما يحدث الآن مجزرة ثالثة بحق المواطنين الأبرياء الذي أصبحوا هدفاً لمليشيات الدعم السريع الذين أصبحوا يروعون المواطنين ويعذبوهم حتى الفتيات الصغار تعرضن للضرب والإهانة وشاهدنا مقطع فيديو لعسكري في أحد الأقسام يضرب بنت صغيرة بوحشية ومليشيات الجنجويد يفتحون النيران على المظاهرات السلمية وقتل الثوار العزل دون رحمة بهدف تجريف الدولة الوطنية وتمكين هذه الميليشيات المتفلتة العنصرية من مفاصل الدولة وأجهزتها الأمنية والعسكرية والسياسية والاقتصادية.
ما يحدث من قتل وسفك دماء المواطنين العزل مسؤولية القائد العام للجيش السوداني الذي انقلب على الشرعية وأمر بإطلاق الرصاص على المواطنين الذين لم يؤيدوا إنقلابه.. المضحك والمبكي شاهدت مقطع فيديو لعبدالوهاب يقول في ناس ما عندهم رأفة بعباد ألله ناس بمتهنوا القتل وترويع الناس ناس ما عندهم رحمة ولا رأفة بعباد الله ما عارفين ياتو دين بسمح للناس اكتلو الناس.. ما يحدث الآن في العاصمة الخرطوم مكان إقامتكم مليشيات تتبع لكم قامت بقتل المتظاهرين الأبرياء الذي لا يحملون سلاح ولا نبلة.. ونحن ماعارفين ياتو دين بسمح للناس اكتلو الناس .. بشار الأسد دكتاتور سوريا الدموي قال نحن لا نقتل شعبنا .. ولا تجد حكومة في العالم تقتل شعبها الا اذا كان يقودها شخص مجنون وقال أن أغلب الذين قتلناهم يحملون السلاح وأنتم تعلمون إن كل المسيرات الديسمبرية سلمية ورغم ذلك المليشيات قتلت أبنائنا .. فيقول الله تعالى ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق- الإسراء (33) هذا هو ديننا.
يا عبدالوهاب عفواً عبدالفتاح البرهان قمتم بقطع الإنترنت والاتصالات وإعتقال رئيس مجلس الوزراء وبعض الوزراء والمستشارين بقوات عسكرية من منازلهم وإقتيادهم إلى مكان مجهول وهذا يعني ركلتم الوثيقة الدستورية أو نقول مزقتوها وقمتم بتجميد 7 مواد من الوثيقة وأهمها لجنة إزالة التمكين التي تعد أهم ركن من أركان الثورة ولجنة التحقيق في مجزرة الإعتصام في القيادة العامة للجيش السوداني لا تقل أهمية عن الأولى والعسكر ضالعين في المجزرة قطع الإنترنت والدبابات وتاتشرات الجنجويد في كل ركن من أركان العاصمة وقامت بفتح النيران على المسيرات السلمية وسقط عدد ثمانية أو أكثر من المحتجين وأكثر من 80 جريح وهذا يعني أن سفك الدماء أصبح تصحيحاً لمسار الحكومة .. يا عمك أحترموا عقولنا ما حدث يوم 25 أكتوبر إنقلاب كامل الأركان حذف منه المارشات مثل حذف أو تجميد بعض مواد الوثيقة الدستورية البجيب الهواء.
الجنرال برهان قلتم أن لكم دور كبير في الثورة وقمتم بحمايتها .. أنتم لم تحموا الثورة ولا نريد أن نخوض في سيناريوهات خطف الثورة ويكفي المجزرة التي حدثت في حوش الجيش وراح ضحيتها خيرة شباب الوطن وهم من أسقط نظام الإنقاذ الدموي ولولا هم لم تكن رئيساً في البلاط السيادي كنت ستكون ضمن لجنة المخلوع الأمنية.
إجتماعكم في القيادة مع ما يسمى الثوار المستقلين هؤلاء فلول وليس ديسمبريون وأحدهم يدعي أنه المهدي المنتظر!! الثوار الحقيقيين مشغولين بالتمارين في المعسكرات إستعداداً للفاصلة إنتهى.
قلتم أن الدكتور حمدوك له مطلق الحرية في تشكيل حكومته المدنية.. حمدوك هو رئيس مجلس الوزراء حتى في المعتقل عفوا في منزلكم لحمايته.. للتصحيح بيان مجلس الأمن ينص على أن أعضاء المجلس "يدعون السلطات العسكرية في السودان إلى استئناف عمل الحكومة المدنية المدارة من قبل مدنيين، بناء على أساس الوثيقة الدستورية وغيرها من الوثائق الأساسية الخاصة بالفترة الانتقالية والإفراج فورا عن جميع المعتقلين واحترام حق التجمع السلمي ..
The statement states that the council members "call on the military authorities in Sudan to resume the work of the civilian government run by civilians, based on the constitutional document and other basic documents of the transitional period Immediately release all detainees and respect the right to peaceful assembly."
عشان ما تحصل لولوة وجرجرة ما في حاجة إسمها تشكيل أو قيام أو تكوين .. استئناف عمل الحكومة المدنية المدارة من قبل المدنيين، بناء على أساس الوثيقة الدستورية يعني اللعب بالتشكيلة القديمة إنتهى.
جنرال توم هجو اللمبي النسخة الثانية، عسكوري، أردول، فلول إستزوار تشموهو قدحة .. أرزقية طلاب خلاوي، وأساتذتهم المرتشين، سماسرة الحاضنة، ناس الرصيف ناس الطريق .. الطيور طارت بأرزاقها وحاضنة الموز لفظت أنفاسها الأخيرة لا شية لا موز ولا مديدة.. ولا عزاء للكمرد مناوي وجبريل إنتهى.
مليونية بوم السبت 30 أكتوبر ستخرج والثوار أصبحوا من أحرف اللاعبين في المواكب ويملكون كل أدوات وخطط اللعب (تيكي تاكا) الإسبانية (الكاتاناشيو) الإيطالية ومليونية 30 يونيو محفورة في ذاكرة لجنة المخلوع الأمنية ووحمى ليلة السبت Saturday Night Fever بدأت أعراضها تظهر على العسكر قبل إنطلاقتها وبعدها إستراحة محارب نسمع فيها مقطع للمثل الأمريكي جون ترافولتا.
يجب محاسبة العسكر الذين أمروا بقتل الثوار يوم 25 و26 و27 أكتوبر 2021 والإسراع بمحاكمة المتهمين بمجرة القيادة العامة يوم 29رمضان 2019 والعسكر الذين قتلوا الشهيد طالب الطب عثمان أحمد بدرالدين يوسف عامر والشهيد مدثر مختار يوم 29 رمضان 2021م بمناسبة إحياء الذكرى الثانية لفض إعتصام القيادة العامة ولا تنسوا الإنقلاب المسجل بإسم الجنرال بكراوي.
التوقيع على دفتر الحضور تحالف قوى الثورة الحية (ليوث الجزيرة) بولاية الجزيرة وحاضرتها مدينة ود مدني أرض النضال و(أرض المحنة) ثوار عطبرة الحديد والنار وثوار النيل الأبيض وبقية الولايات وأسود البراري (السم الهاري) ولجان مقاومة الكلاكات وأم درمان ووسط الخرطوم وبحري والصحافات والجريف وأمبدة وكل اللجان الثورية من مختلف الولايات.
المجد والخلود للشهداء .. عاشت ثورة ديسمبر المجيدة الدم قصاد الدم .. لا لحكم العسكر.. الدولة مدنية وإن طال السفر.
لك الله يا وطني فغداً ستشرق شمسك
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.