فك صادر الهجن .. هل انتفت الدوافع؟    القيادي بالحركة الشعبية جناح الحلو محمد يوسف المصطفى ل(السواني): نحن لسنا طرفًا في حوار فولكر    حركات ترفض دمج القوات    تراجع نشاط السريحة بسوق الدولار "الموزاي"    أصحاب مصانع: زيادة الكهرباء ترفع أسعار المنتجات    الاتحاد يوقع أكبر عقد رعاية بتشريف نائب رئيس مجلس السيادة    تعيين لجنة تطبيع لنادي أكوبام حلفا الجديدة    نجاة فنان من الموت بعد تحطم سيارته    ندى القلعة تكشف سر اهتمامها بالتراث السوداني    إفتتاح مكتبة الاستاذ محمد الحسن الثقافية بكوستي    15حالة إصابة جديدة بكورونا،29 حالة شفاء وحالة وفاة بسنار    مخاوف دولية من انزلاق السودان لحرب أهلية    كشف تفاصيل حول عودة "لي كلارك" و "إسلام جمال" للمريخ    السوباط يعلن تكريم "بوي" بعد أن قرر الاعتزال    زراعة أكثر من (121) ألف فدان قمح بالشمالية    توقف صادر الماشية الحية للسعودية    صبري العيكورة يكتب: تعظيم سلام لمن يُصين برج الكهرباء    ترباس يطمئن على الموسيقار بشير عباس    (أنا جنيت بيه) تجمع بين عوضية عذاب ودكتور علي بلدو    "أهنئ المنحلة منى زكي".. أغرب دفاع عن فيلم "أصحاب ولا أعز"    بعد نجاحات (الهلال) .. "الكاردينال" يطلق (قناة البلد)    كوريا الشمالية تجري سادس تجربة صاروخية في أقل من شهر    حزب الأمة: اغلاق الولايات والطرق القومية غبن صنعه العسكر    تفاصيل جديدة في قضية المخدرات المثيرة للجدل    دراسة: كيم كاردشيان تدمّر النساء    اعضاء بالمقاومة: تنظيم المواكب لا يتم عبر أفراد محددين    هاجر سليمان تكتب: زيادة الكهرباء.. (أصحى يا ترس)!!    كريستيانو رونالدو في إكسبو 2020 دبي غداً    اختطاف المدير التنفيذي السابق لمحلية الجنينة بجبل مون    اتحاد كرة القدم يزف خبراً سعيداً للجماهير    الانتباهة : تحريك بلاغات ضد وزارة الثروة الحيوانية حول "الهجن"    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الخميس" 27 يناير 2022    الجاكومي: السوباط وافق على استضافة مبارياتنا الأفريقية بعد إجازة ملعب الهلال    سلطات مطار الخرطوم تضبط أكثر من 2 كيلو جرام هيروين داخل زراير ملبوسات أفريقية    تبيان توفيق: الي قحط وكلبهم (هاشكو)    لواء ركن (م) طارق ميرغني يكتب: الجاهل عدو نفسه    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 27 يناير 2022    شاهد بالصورة والفيديو.. فتاة سودانية وزميلها يثيران دهشة الحضور ويشعلان مواقع التواصل الاجتماعي بتقديمهما لرقصة (أبو الحرقص) المثيرة للجدل    إحباط محاولة تهريب كمية كبيرة من (الهيروين) عبر مطار الخرطوم    أول ظهور للمطربة "ندى القلعة" بملابس شتوية يثير موجة من التعليقات    أمريكا تحث رعاياها في أوكرانيا على التفكير في مغادرتها فورًا    ميتا المالكة لفيسبوك تصنع أسرع كمبيوتر في العالم    إثيوبيا ترفع حالة الطوارئ مع تراجع التهديد الأمني    الصحة الاتحادية:التطعيم من استراتيجيات الصحة للقضاء على كورونا    الصحة والثقافة تقيمان بعد غد الجمعة برامج توعوية لحملة تطعيم كورونا    ما يحدث لجسمك عندما تتصفح وسائل التواصل الاجتماعي قبل النوم؟    داعية يرد على سيدة تدعو الله وتلح في الدعاء لطلب الستر لكنها لا ترى إجابة فماذا تفعل؟    محاكمة متهمين وفتاة عثر بحوزتهما على (شاشمندي)    شمال دارفور :الصحة تتسلم مرافق بمستشفى النساء والتوليد بعد صيانتها    البيت الأبيض يكشف عن أول زعيم خليجي يستقبله بايدن    اختفاء ملف الشهيد د.بابكر عبدالحميد    الشرطة تصدر بياناً حول تفاصيل مقتل العميد "بريمة"    بالصور.. بعد غياب لأكثر من 20 عاماً.. شاب سوداني يلتقي بوالده في أدغال الكنغو بعد قطع رحلة شاقة    طه مدثر يكتب: الجانب الإسرائيلي.. نشكر ليك وقفاتك!!    البنتاغون يضع 8500 جندي بحالة تأهب قصوى بسبب الأزمة الأوكرانية    لماذا حذر النبي من النوم وحيدا؟.. ل7 أسباب لا يعرفها الرجال والنساء    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



30 أكتوبر زلزال ينهي حكم العسكر وإلى الأبد في السودان!
نشر في الراكوبة يوم 30 - 10 - 2021


نجيب عبدالرحيم
الإنقلاب على الحكومة الإنتقالية الشرعية والإجراءات الإحادية التي إتخذها الجنرال البرهان وأي إجراءات أحادية من شأنها تقويض الوثيقة الدستورية بدلاً من الحرص عليها والمضي قدما في استكمال متطلبات الفترة الإنتقالية وتوحيد الصف الوطني واستعادة الدولة المختطفة منذ ثلاثين عاما رغم أنه كأن أحد أذرع النظام المباد الباطش وقبلنا به شريكاً حقناً للدماء وصدق من قال شراكة العسكر ما بتشكر.
ما يحدث الآن مجزرة ثالثة بحق المواطنين الأبرياء الذي أصبحوا هدفاً لمليشيات الدعم السريع الذين أصبحوا يروعون المواطنين ويعذبوهم حتى الفتيات الصغار تعرضن للضرب والإهانة وشاهدنا مقطع فيديو لعسكري في أحد الأقسام يضرب بنت صغيرة بوحشية ومليشيات الجنجويد يفتحون النيران على المظاهرات السلمية وقتل الثوار العزل دون رحمة بهدف تجريف الدولة الوطنية وتمكين هذه الميليشيات المتفلتة العنصرية من مفاصل الدولة وأجهزتها الأمنية والعسكرية والسياسية والاقتصادية.
ما يحدث من قتل وسفك دماء المواطنين العزل مسؤولية القائد العام للجيش السوداني الذي انقلب على الشرعية وأمر بإطلاق الرصاص على المواطنين الذين لم يؤيدوا إنقلابه.. المضحك والمبكي شاهدت مقطع فيديو لعبدالوهاب يقول في ناس ما عندهم رأفة بعباد ألله ناس بمتهنوا القتل وترويع الناس ناس ما عندهم رحمة ولا رأفة بعباد الله ما عارفين ياتو دين بسمح للناس اكتلو الناس.. ما يحدث الآن في العاصمة الخرطوم مكان إقامتكم مليشيات تتبع لكم قامت بقتل المتظاهرين الأبرياء الذي لا يحملون سلاح ولا نبلة.. ونحن ماعارفين ياتو دين بسمح للناس اكتلو الناس .. بشار الأسد دكتاتور سوريا الدموي قال نحن لا نقتل شعبنا .. ولا تجد حكومة في العالم تقتل شعبها الا اذا كان يقودها شخص مجنون وقال أن أغلب الذين قتلناهم يحملون السلاح وأنتم تعلمون إن كل المسيرات الديسمبرية سلمية ورغم ذلك المليشيات قتلت أبنائنا .. فيقول الله تعالى ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق- الإسراء (33) هذا هو ديننا.
يا عبدالوهاب عفواً عبدالفتاح البرهان قمتم بقطع الإنترنت والاتصالات وإعتقال رئيس مجلس الوزراء وبعض الوزراء والمستشارين بقوات عسكرية من منازلهم وإقتيادهم إلى مكان مجهول وهذا يعني ركلتم الوثيقة الدستورية أو نقول مزقتوها وقمتم بتجميد 7 مواد من الوثيقة وأهمها لجنة إزالة التمكين التي تعد أهم ركن من أركان الثورة ولجنة التحقيق في مجزرة الإعتصام في القيادة العامة للجيش السوداني لا تقل أهمية عن الأولى والعسكر ضالعين في المجزرة قطع الإنترنت والدبابات وتاتشرات الجنجويد في كل ركن من أركان العاصمة وقامت بفتح النيران على المسيرات السلمية وسقط عدد ثمانية أو أكثر من المحتجين وأكثر من 80 جريح وهذا يعني أن سفك الدماء أصبح تصحيحاً لمسار الحكومة .. يا عمك أحترموا عقولنا ما حدث يوم 25 أكتوبر إنقلاب كامل الأركان حذف منه المارشات مثل حذف أو تجميد بعض مواد الوثيقة الدستورية البجيب الهواء.
الجنرال برهان قلتم أن لكم دور كبير في الثورة وقمتم بحمايتها .. أنتم لم تحموا الثورة ولا نريد أن نخوض في سيناريوهات خطف الثورة ويكفي المجزرة التي حدثت في حوش الجيش وراح ضحيتها خيرة شباب الوطن وهم من أسقط نظام الإنقاذ الدموي ولولا هم لم تكن رئيساً في البلاط السيادي كنت ستكون ضمن لجنة المخلوع الأمنية.
إجتماعكم في القيادة مع ما يسمى الثوار المستقلين هؤلاء فلول وليس ديسمبريون وأحدهم يدعي أنه المهدي المنتظر!! الثوار الحقيقيين مشغولين بالتمارين في المعسكرات إستعداداً للفاصلة إنتهى.
قلتم أن الدكتور حمدوك له مطلق الحرية في تشكيل حكومته المدنية.. حمدوك هو رئيس مجلس الوزراء حتى في المعتقل عفوا في منزلكم لحمايته.. للتصحيح بيان مجلس الأمن ينص على أن أعضاء المجلس "يدعون السلطات العسكرية في السودان إلى استئناف عمل الحكومة المدنية المدارة من قبل مدنيين، بناء على أساس الوثيقة الدستورية وغيرها من الوثائق الأساسية الخاصة بالفترة الانتقالية والإفراج فورا عن جميع المعتقلين واحترام حق التجمع السلمي ..
The statement states that the council members "call on the military authorities in Sudan to resume the work of the civilian government run by civilians, based on the constitutional document and other basic documents of the transitional period Immediately release all detainees and respect the right to peaceful assembly."
عشان ما تحصل لولوة وجرجرة ما في حاجة إسمها تشكيل أو قيام أو تكوين .. استئناف عمل الحكومة المدنية المدارة من قبل المدنيين، بناء على أساس الوثيقة الدستورية يعني اللعب بالتشكيلة القديمة إنتهى.
جنرال توم هجو اللمبي النسخة الثانية، عسكوري، أردول، فلول إستزوار تشموهو قدحة .. أرزقية طلاب خلاوي، وأساتذتهم المرتشين، سماسرة الحاضنة، ناس الرصيف ناس الطريق .. الطيور طارت بأرزاقها وحاضنة الموز لفظت أنفاسها الأخيرة لا شية لا موز ولا مديدة.. ولا عزاء للكمرد مناوي وجبريل إنتهى.
مليونية بوم السبت 30 أكتوبر ستخرج والثوار أصبحوا من أحرف اللاعبين في المواكب ويملكون كل أدوات وخطط اللعب (تيكي تاكا) الإسبانية (الكاتاناشيو) الإيطالية ومليونية 30 يونيو محفورة في ذاكرة لجنة المخلوع الأمنية ووحمى ليلة السبت Saturday Night Fever بدأت أعراضها تظهر على العسكر قبل إنطلاقتها وبعدها إستراحة محارب نسمع فيها مقطع للمثل الأمريكي جون ترافولتا.
يجب محاسبة العسكر الذين أمروا بقتل الثوار يوم 25 و26 و27 أكتوبر 2021 والإسراع بمحاكمة المتهمين بمجرة القيادة العامة يوم 29رمضان 2019 والعسكر الذين قتلوا الشهيد طالب الطب عثمان أحمد بدرالدين يوسف عامر والشهيد مدثر مختار يوم 29 رمضان 2021م بمناسبة إحياء الذكرى الثانية لفض إعتصام القيادة العامة ولا تنسوا الإنقلاب المسجل بإسم الجنرال بكراوي.
التوقيع على دفتر الحضور تحالف قوى الثورة الحية (ليوث الجزيرة) بولاية الجزيرة وحاضرتها مدينة ود مدني أرض النضال و(أرض المحنة) ثوار عطبرة الحديد والنار وثوار النيل الأبيض وبقية الولايات وأسود البراري (السم الهاري) ولجان مقاومة الكلاكات وأم درمان ووسط الخرطوم وبحري والصحافات والجريف وأمبدة وكل اللجان الثورية من مختلف الولايات.
المجد والخلود للشهداء .. عاشت ثورة ديسمبر المجيدة الدم قصاد الدم .. لا لحكم العسكر.. الدولة مدنية وإن طال السفر.
لك الله يا وطني فغداً ستشرق شمسك
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.