عميد الصحافة السودانية محجوب محمد صالح ل(السوداني): إذا فشلت مبادرة حمدوك السودان (بتفرتك)    إسرائيل تنضم للاتحاد الأفريقي بصفة مراقب    (200) مليون دولار من المحفظة الزراعية لاستيراد السماد    سيناريو تكدس المشارح .. من المسؤول (النيابة أم الطب الشرعي)؟    ترامب يهاجم فريق الهنود الحمر لتغيره الاسم    خطوة جديدة لعقد الجمعية العمومية لنادي المريخ    لماذا لم تعلن إثيوبيا كمية المياه المخزنة في الملء الثاني ؟    القاتل التافه رزق.. شاب يحاول قتل حبيبته باليويو    منظمات: تزايد الأطفال والنساء السودانيين على متن قوارب الهجرة إلى أوروبا    إثيوبيا.. قوات تيجراي تواصل الزحف بأتجاه أديس أبابا وتؤكد: سنسقط أبي أحمد    التخلف الإداري مسئولية منْ؟    توقعات بزيادة الحد الأدنى للأجور ل( 23 24) ألف جنيه    مصادر تكشف عن تصدير (600) ألف رأس من الضأن للسعودية    مقتل ثلاثة أشخاص فى إشتباكات قبلية مسلحة بالروصيرص بسبب مباراة كرة قدم    راندا البحيري تعتذر لوالد حلا شيحة لهذا السبب: «وجعتلي قلبي»    مانشستر يونايتد يتفاوض مع بوغبا بشأن تجديد عقده    سعر الدولار في السودان اليوم الأحد 25 يوليو 2021    تجمع أسر شهداء ثورة ديسمبر : أخبرونا بالقاتل قبل أن تطلبوا منا العفو    إهمال جلود الأضحية بين مطرقة الإهمال وسندان الأمطار    مباراة كرة قدم تقود لاشتباكات بيت قبيلتى الكنانة والهوسا بالروصيرص    تونس تحقق ذهبية 400 م سباحة حرة بأولمبياد طوكيو    شقيق ياسمين عبد العزيز يكشف عن تطور في حالتها الصحية    وفد تجمع شباب الهوسا الثوري ولاية كسلا يلتقي بمجلس إدارة نادي القاش الرياضي    سد النهضة.. هل يحيل الحدود السودانية الاثيوبية مسرحًا للحرب الشاملة؟    جميع الرحلات في المطارين أوقفت..إعصار في طريقه للصين    بعد حادثة معسكر"سرتوني"..دعوات لنزع السلاح وتقديم مرتكبي جرائم القتل للعدالة    رواية كمال: الأوضاع الإنسانية بمحلية قدير مستقرّة    السودان.. الشرطة تحرّر 26 شخصًا من ضحايا الاتجار بالبشر    مصرع وإصابة (41) شخصا في حادث مروري بكردفان    بالصور … وزيرة الخارجية السودانية تزور الحديقة النباتية في أسوان    أثارة وتحدي في تدريبات مريخ التبلدي    البحث عن كلوسة.. قراءة في الشخصية السودانية    ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم الاحد 25 يوليو 2021م    مصر.. تفاصيل صادمة حول قاتلة زوجها بسبب نفقات العيد    الحكومة السودانية تُعلن 2022 عاماً للاحتفال بالفنان الراحل محمد وردي    شركتا ‬طيران ‬إسرائيليتان تدشنان الرحلات السياحية إلى المغرب    إجمالي الحالات فاق 130.. إصابات جديدة بفيروس كورونا في الأولمبياد    سودان الهلال    تسارع تفشي كورونا في العالم.. أوروبا تعزز دفاعاتها وفرنسا تتوقع متحورة جديدة    حمدوك:وردي وقف مع الحرية والديمقراطية وبشر بالسلام وبسودان جديد    مُصلي ينجو من الموت بأعجوبة بسبب تحركه من كرسيّه لإحضار مصحف قُبيل إقامة الصلاة بأحد مساجد أمدرمان    ليبيا.. إنقاذ 182 مهاجرا غير نظامي حاولوا الوصول إلى أوروبا    آمال ودوافع أبطال السودان بطوكيو    كل شيء عن دواء أسترازينيكا للسكري بيدوريون الذي يعطى حقنة واحدة أسبوعيا    ارتفاع سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 24 يوليو 2021 في السوق السوداء    انتصار قضائي لأنجلينا جولي في معركتها ضد براد بيت    لقاح كورونا والأطفال.. أطباء يجيبون على الأسئلة الأكثر شيوعاً    اثيوبيا : قوات أجنبية تريد استهداف سد النهضة وسلاح الجو مستعد للمواجهة    استقرار أسعار الذهب اليوم في السودان    شائعة صادمة عن دلال عبد العزيز تثير ضجة.. وزوج ابنتها ينفي    عثمان حسين والبطيخة    اكتشاف سلالة جديدة من فيروس كورونا    البحر الأحمر: شحّ في الكوادر الطبيّة ومطالبات بالتطعيم ضد"كورونا"    فيروس كورونا: لماذا كانت القيادات النسائية أفضل في مواجهة جائحة كورونا؟    الكلوب هاوس وبؤس المعرفة في السودان    أين اختفت كتيبة الإسناد السماوي!    حينما تقودنا الغريزة لا العقل: تُعمينا الكراهية عن رؤية الطريق    ما هي أفضل الأعمال يوم عرفة؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قمة المناخ في كانكون ترحيب سياسي كبير وتفاؤل محدود لدعاة البيئة
نشر في الصحافة يوم 29 - 12 - 2010

تغيرالمناخ اصبح القضية الأكثر سخونة على الساحة الدولية حيث ان ازدياد إنبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون وافق ركودا اقتصاديا عالميا وارتفاع معدل حرارة الكون وحدوث عدد من ا لكوارث البيئية والتغيرات المناخية الحادة اصبحت مادة اساسية للأخبار اليومية على مستوى العالم ككل .. لفتت حدة التغيرات المناخية انتباه الدول والحكومات للتحرك في التوصل الى اتفاق سريع، تعويضا عن قمة كوبنهاجن الفاشلة العام الماضي بشأن تغير المناخ.
إفتتحت محادثات التغيير المناخي برعاية الأمم المتحدة في مدينة كانكون في المكسيك بشأن التوصل لإتفاقيات جديدة لمكافحة التغير المناخي، حيث شاركت حوالي 193 دولة و قرابة 15 الف شخص من الوفود الحكومية وعلماء البيئة ورجال الأعمال و الصحفيين في المؤتمر الذي إستمر حوالي 12 يوما بكانكون وسط أجواء أمنية مشددة في هذا المنتجع الكاريبي، حيث أنتشر الالاف من رجال الشرطة في الشوارع و بنيت نقاط تفتيش على كل الطرق المؤدية اليه ويأتي هذا الاهتمام المتصاعد من جميع الدول في ظل أجواء متفائلة بضرورة إتخاذ خطوة للأمام في مجال محادثات تغير المناخ، خاصة بعد فشل قمة كوبنهاجن في التوصل الى صفقة ملزمة لحماية المناخ في كوكب الارض و خروجها باتفاق سياسي غير ملزم رفض بغضب من الدول الفقيرة ،إذ وجدته غير كاف و غيرمرض. وبما أن بروتوكول كيوتو « وهو الاداة الرئيسية للأمم المتحدة « للحد من انبعاث الغازات المسببة لإرتفاع درجة حرارة الأرض سينتهي العمل به بنهاية 2012 في ظل إنهيار محادثات كونهاجن بسبب الخلافات الواسعة النطاق بين مدى التلكؤ والسرعة التي يتعين على الدول الغنية اتباعها لتخفيض إنبعاثاتها من الغازات المسببة لإرتفاع درجة حرارة الارض عام2012.
و قد قدم برنامج الأمم المتحدة للبيئة دراسة في قمة كانكون نشرت قبل أسبوعين من القمة أظهرت أن أية التزامات تقدم خلال هذه القمة ليست كافية للحفاظ على درجة حرارة الارض تحت المعدلات التي قالت معظم الحكومات إنها ترغب في الحفاظ عليها و ان تحافظ على معدلات ارتفاع درجات حرارة بمستوى ما قبل ظهورالثورة الصناعية ما بين درجة ونصف الدرجة ودرجتين مئويتين.
وتبنت 193 دولة نصاً يتضمن مجموعة من الآليات لمكافحة التغير المناخي منها اجراءات لحماية الغابات الاستوائية واساليب لتداول لتكنولوجيا الطاقة النظيفة وتأسيس « الصندوق الأخضر للمناخ « الذي يتكفل بجمع و توزيع 100 مليار دولار سنوياً بحلول عام 2020 م لحماية الدول الفقيرة من ظواهر تغير المناخ ومساعدتها على التنمية منخفضة الكربون، حيث سيتم تقديم مساعدات تقدر ب 30 مليار دولار أمريكي من الأموال على المدى القصير خلال الفترة من 2010-2020 للدول النامية،بالاضافة الى تأسيس « لجنة التكيف» التي ستطلع بدعم من الدول المتقدمة الى اشراف دولي بالتزام الدول المتقدمة صناعيا ببروتوكول كيوتو حتى تنتهي مرحلته الأولى عام 2011 ،حيث يلزم البروتوكول حوالي 40 دولة غنية بخفض الانبعاثات حتى عام 2012 ومن اجل خفض الكمية اللازمة من الانبعاث في المرحلة الثانية 2013-2020.
وفشلت المحادثات في حل بعض القضايا الرئيسية الخاصة بخفض الانبعاث في الدول المتقدمة، وحقيقة استغلال التمويل لتغير المناخ حقيقة أن الولايات المتحدة لا تزال غير معنية ببروتوكول كيوتو.
ومن الملاحظ في هذه القمة أن الصين بذلت جهوداً كبيرة لتحقيق نتائج إيجابية في إنشاء ظروف مواتية للمفاوضات حيث ستقوم بتوفير 20% من الطاقة و يذكر أن الصين منذ العام 2008 تعتبراكثر دول العالم استثماراً في الطاقة النظيفة مما أهلها لأن يكون لها حق المبادرة في ادارة المفاوضات، بينما سعت الولايات المتحدة و البلدان المتقدمة الى تأخير هذه المفاوضات عندما وجدت صعوبة في العثور على أعذار في سعيها الى خفض الأنبعاثات و للدور الصيني في مساعدة البلدان النامية في مجال رفع قدراتها في معالجة تغير المناخ.
كما شاركت الصين في المفاوضات بصورة شاملة و فعالة و قدمت مع مجموعة « 77 دولة والصين» بروتوكولاً خاصاً بالتعليم و التدريب والتوعية ذات العلاقة بتخفيض تأثيرات تغير المناخ، وحصلت على توافق الآراء واصبح إتفاقاً معمولا به في قمة كانكون.
هذا و قد حظيت هذه القمة بترحيب سياسي على مستوى عال من دول العالم أجمع، لكن رغم ذلك يرى خبراء البيئة ان النتائج التي تم التوصل اليها خطوة ايجابية لكن لا ترقى الى مستوى طموحات الدول الفقيرة.
وفي هذا الاطار تحدث السيد ريندل تريو مدير السياسات في منظمة السلام الأخضر الدولية قالا إن « قمة كانكون أنقذت العملية التفاوضية حول المناخ لكنها لم تنقذ المناخ» في إشارة الى فشل القمة في تحديد المعايير الاساسية الخاصة بانبعاث الغازات وإمكانية التوصل لإتفاقية مناخية جديدة تحظى باجماع دولي.
هذا وقد اختتمت القمة بتأكيدها على ضرورة خفض درجة الحرارة العالية الى ما دون درجتين مئويتين عن المعدلات المسجلة قبل الثورة الصناعية و تأسيس صندوق سموه « الصندوق الأخضر» برأسمال مائة مليار دولار لمساعدة الدول الفقيرة .
لكن لم تستطع القمة التوصل لتفاهم واضح وصريح بشأن خفض معدلات الغازات المنبعثة مع اقتراب انتهاء صلاحية بروتوكول كيوتو بعد عامين، فضلاً عن وجود خلافات واضحة حول التزام الدول النامية بأهداف محددة تخفض انبعاث الغازات، ووجوب تحمل الدول الغنية النصيب الأكبر من هذه المسألة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.