شاب سوداني يبعث باستشارة مثيرة.. (تقدمت لخطبة فتاة ووالدتها المطلقة وقعت في حبي وتريد أن تبعدني من ابنتها لتنفرد بي فماذا أفعل؟)    شاهد بالفيديو.. احسان تظهر بشكل مفاجئ تسعد المتابعين وترد بقوة على والدها الذي أعلن خروجه عن الدين الإسلامي وتحوله للمسيحية    شاهد بالفيديو.. احسان تظهر بشكل مفاجئ تسعد المتابعين وترد بقوة على والدها الذي أعلن خروجه عن الدين الإسلامي وتحوله للمسيحية    شاهد بالصورة والفيديو.. فنانة سودانية صاعدة تعلن عن نفسها بارتداء "البرمودة" خلال حفل حضره جمهور غفير    شاهد بالفيديو والصورة.. حسناء فائقة الجمال تشعل مواقع التواصل الاجتماعي بالسودان بملابسها المثيرة ومداعبتها (الربابة) بطريقة ملفتة    توجه صغار الأولمبية لسيول للمشاركة ببرنامج أكاديمية الافق الجديد الكورية    ريال مدريد يفوز على ليفربول بهدف نظيف ويتوج بدوري أبطال أوروبا للمرة 14 في تاريخه    نادي البحير يدشن انطلاق ديربي سباق الفروسية بنيالا    إنطلاق إمتحانات مرحلة الأساس بغرب دارفور    وصفتها بغير المسؤولة .. الخارجية السودانية تدين تصريحات مدير سد النهضة    هيئة محامي دارفور ل(باج نيوز): إجراءات النيابة في مقتل عميد الشرطة غير قانونية    والي الخرطوم يقف على الترتيبات النهائية لإعلان إجراءات موسم الحج    الخرطوم:توجيهات بقطع الامداد المائي عن الجهات التي تقوم بالتوصيل عشوائيا    القبض على أجنبي قتل زميله طعناً    تحذير من تسبب العواصف الشمسية في قطع شبكات الاتصالات والكهرباء    مقتل متظاهر في مواجهات مع الأمن في الخرطوم    الثورية: السلام لن يكتمل إلا بالتحاق كل حاملي السلاح    المراجع القومي: معالجات لتأخر ملفات الإعتداء على المال العام    في عمومية الاتحاد العربي للتجديف بالقاهرة..عبد الرحيم حمد يفوز بعضوية المكتب التنفيذي والجمل رئيسا للجنة الطبية    الجهاز الفني للمنتخب الوطني يبدأ محاضرات تحليل الأداء    نشوب حريق بأحد مخازن المُهمّات جوار برج قيادة القوات البحرية    إجازة النظام الأساسي يفجر غضب أعضاء (عمومية الهلال)    وزيرة الاستثمار : نولي الاستثمارات العربية اهتماماً أكبر    الشرطة المجتمعية تنفذ حملات منعية وشعبة قندهار تسترد مسروقات    إثيوبيا : جبهة تحرير تيغراي تقرع طبول الحرب    هذا المشروب الأحمر يخفض ضغط الدم مثل الأدوية.. ما هو؟    فنان مصري شهير يكشف عن تسمية ابنته تيمنا بالممثل القدير الراحل نور الشريف    وزير الثروةالحيوانية يؤكد اهتمام الدولة بقطاع الثروة الحيوانية لأهميته الاقتصادية    حيدر المكاشفي يكتب: استكراد كرتي..كلاكيت ثاني مرة    هل مازال لقحت وجود أو أثر    وزير الصناعه بالخرطوم يفتتح معرض الاختراع والابتكار الأول بالسودان    الشرطة تضبط مجموعة تعمل بتجارة الأسلحة في أمبدة    رواية نانجور حكايةُ أبنوسةٍ سودانيّة    قُرى شرق القضارف .. (تحتضن) الخزَّان و(يقتلها) العطش!!    بنك السودان : ارتفاع عرض النقود وانخفاض جميع الودائع في إبريل    الوزن الزائد والخصوبة.. دراسة تكشف العلاقة    عبد الله مسار يكتب: الصراط    مجلس الأمن يمدد حظر الأسلحة على جنوب السودان    إكتمال الإجراءات الازمة بجولة التطعيم السادسة بشرق دارفور    فيديو مؤثر لأقدم مقيمة بريطانية بالسودان.. وآخر وصية لها    براءة نجل شاروخان من تهمة تعاطي المخدرات    المواصفات والمقاييس بالجزيرة تطلق مبادرة (نحن معكم) المجتمعية    بالفيديو .. قال: (الخبر طلع كلام ساي).. "مديدة الحلبي" يتراجع عن حقيقة علاج (طفلة العفاض) معتذراً للجميع طالباً العفو وعدم تحمل أي مسؤولية    جهاز صراف آلي في مصر يمنح المتعاملين ضِعف المبلغ المسحوب    السعودية.. تلغي مهنة «العامل».. وتضع للمنشآت 67 خياراً بديلاً    وفد اللجنة الأولمبية المشارك في برنامج أكاديمية الافق الجديد يغادر الى كوريا بالسبت    تسريحة آمبر هيرد في "يوم الختام" تحمل رسالة مبطنة    الكوميدي "محمد كوكي " يعرض اعماله على منصة يوتيوب …    من اين تؤكل الكتف في الجمعية العمومية للنظام الاساسي؟!    شديد العدوى.. فيروس "أنفلونزا الطماطم" ينتشر في الهند    علامات تشير إلى الإصابة بالاكتئاب    مقتل تاجر برصاص مسلحين في وسط دارفور والسُّلطات تُوقف أحد المتهمين    البلاد تشيع الشيخ علي الشيخ محمدالشيخ طه إلى مثواه الأخير    السودان..حريق ضخم ب"حاج زمار" ولجنة لحصر الخسائر    القبض على شبكة تنشط في إدخال الحشيش من دولة مجاورة    الشؤون الدينية بالنيل الأزرق توزع مكتبات للمجمعات الإسلامية    تاج الدين إبراهيم الحاج يكتب: عندما يموت ضمير الإنسان    رويترز: مقتل رجل بسفارة قطر في باريس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



التمويل الأصغر.. إجراءات ومفاهيم ومشاريع تحت الدراسة
تفعيل موجهات إنشاء وحدات متخصصة بفروع بنك السودان
نشر في الصحافة يوم 20 - 03 - 2010

اختتم منتدى التمويل الاصغر الذى انعقد لمدة يومين ببنك السودان المركزى أعماله، وقدم عدداً من الاوراق اشتملت على مبادئ ومفاهيم التمويل الاصغر، وتجربة التمويل الاصغر بالولايات الشمالية- الواقع والتحديات، بالاضافة الى استراتيجية تطوير قطاع التمويل الاصغر.
وقالت هبة محمود مديرة وحدة التمويل الاصغر، إن نجاح تنفيذ الاستراتيجية يقاس بناءً على نسبة المساهمة فى تخفيف حدة الفقر وتوفير فرص العمل ونسبة المساهمة فى رفع مستوى الانتاجية، مشيرة الى الاهداف الاستراتيجية التى تسعى الى خلق اطار وسياسات مساندة، وتعزيز دور ودعم مؤسسات التمويل الاصغر، بالاضافة الى انشاء بنيات تحتية مساندة للتمويل الاصغر. وقالت انه تم اختيار 9 مصارف من 31 مصرفا للعمل فى البرنامج التجريبى لبنك السودان المركزى للتمويل الاصغر، وذلك لميزة هذه المصارف من انتشارها بالولايات والعمل بمبدأ التخصص والخبرة فى تنفيذ برامج مشابهة للتمويل الاصغر، بالاضافة الى رغبة الولايات فى التعامل والتنسيق مع هذه المصارف، والدراسات التى رفعتها بعض الولايات لعدد من المشاريع ذات الميزة التخصصية.
واعلنت عن عدد من الطلبات من قبل بعض مستثمرى القطاع الخاص، بتقدمهم بطلبات لانشاء بنوك متخصصة فى التمويل الاصغر، وان بنك السودان قد منح التصديق المبدئى لبنك الجودة. بالاضافة الى التصديق المبدئى لقيام عدد من المؤسسات الولائية شملت شمال كردفان وجنوب كردفان والشمالية، كما يجرى اكمال اجراءاتهم المؤسسية. واشارت الى المؤسسات قيد التسجيل التى نالت تصديقا مبدئيا من قبل المركزى، وخصص لكل مؤسسة مصرفية 5 ملايين جنيه، منها مليونا جنيه مساهمة رأسمالية و3 ملايين تمويلاً، باعتبارها سياسة تشجيعية للتمويل الاصغر. ومن ضمن هذه المؤسسات مصرف شمال كردفان للتمويل الاصغر «قضيم» ولذى ساهم فيه المركزى بمليوني جنيه، ومصرف جنوب كردفان للتمويل الاصغر، وشركة الثروة الحيوانية التابعة لبنك الثروة الحيوانية، وشركة بنك الخرطوم، ومؤسسة النيل للتمويل الاصغر بالشمالية، ومؤسسة النيل للتمويل الاصغر بالجزيرة، ومؤسسة الشباب للتمويل الأصغر التابعة للاتحاد الوطنى للشباب السودانى.
وقدم محمود زكريا الطاهر مدير بنك السودان المركزى فرع القضارف، تجربة ولايتى القضارف وكسلا مصحوبة بالواقع والتحديات، مؤكدا ان موقف التنفيذ خلال عام 2009م بالقضارف وصل الى 83% مقارنة ب 48% خلال عام 2008م. وعزا الزيادة الى تخفيض السقف المصدق للبنك العقارى من 15 مليون الى 10 ملايين جنيه، مما اثر على اجمالى السقف المصدق للتمويل الاصغر بالولاية، مبينا ان عدد المستفيدين خلال عام 2009م بلغ 2.859 مستفيدا مقارنة ب 10.798 مستفيدا فى عام 2008م، مبينا ان السبب يرجع الى ان عام 2008م كان بداية التنفيذ للتمويل الاصغر، وتم تكوين جمعيات زراعية وجمعيات رعاة وبعض الجمعيات النسوية، مما ساعد في الانتشار وتغطية كل محليات الولاية، اما ضعف التنفيذ فقال عنه إنه جاء نتيجة للمشكلات التى مرَّ بها البنك العقارى خلال النصف الاول من عام 2009م، خاصة أن نصيب البنك يمثل 75% من السقف المصدق للتمويل الاصغر بالولاية، وقال انه من ضمن نجاح برامج التمويل الاصغر بالقضارف نشر الثقافة وسط القطاعات، وتبنى سياسة متابعة لصيقة لتنفيذ المشروعات، والزيارات المتكررة من البنوك والمؤسسات، وتشجيع المبادرات الناجحة للجمعيات والمنظمات، مؤكدا أن المشكلات التى واجهت الفرع هي عدم وجود خطة واضحة للفروع من قبل وحدة التمويل الاصغر، بجانب عدم وضوح العلاقة بين الوحدة والفروع، من ناحية نوع التنسيق المطلوب ودور ادارة الفروع وحدود الصلاحيات والمسؤوليات المترتبة على ذلك.
وأوضح ان المشكلات كثيرة من المصارف التى تم ادخالها فى برنامج التمويل الاصغر، حيث لم تكن مهيأة من حيث البناء المؤسسى للقيام بتنفيذ برامج التمويل الاصغر، مما انعكس على اداء الفروع للمصارف بالولاات، وارتفاع تكلفة متابعة وتنفيذ التمويل الاصغر، والاعتماد فى التنفيذ على موظفى قسم الاستثمار، والتركيز على التمويل بصيغة المرابحة، وكثير من المصارف لم تقم بتفويض صلاحيات التصديق بالتمويل الاصغر الا بعد الرجوع الى الرئاسة، وارتفاع تكلفة التأمين وقلة الوعى وصعوبة عملية التعويض.
وقدم جملة من المقترحات والحلول تتمثل فى ضرورة التنسيق مع مراكز التدريب والجامعات الولائية لتوطين صناعة التدريب بالولايات، وتفعيل الموجهات الخاصة بانشاء وحدات متخصصة بفروع بنك السودان وفروع المصارف العاملة فى البرنامج التدريبى، والاهتمام بانشاء المؤسسات الولائية وبناء قدرات العاملين فيها، وتبسيط الاجراءات المتعلقة باهلية المؤسسات للعمل فى برنامج التمويل الاصغر، واشراك فروع بنك السودان.
واشار الدكتور ابو بكر ابراهيم مدير معهد الدرسات والبحوث الإنمائية خبير التمويل الريفى والتسويق، الى العناصر الضرورية لنجاح التمويل الاصغر، منها التكامل بين مؤسسات الاقراض الزراعى والمنظمات غير الحكومية للدفع بالايجابيات والتقليل من اوجه القصور، كما انه من شأنه ان يوفر الحصول المتيسر للفقراء على القروض ويحد من التكاليف العالية للمعاملات، اضافة إلى اعادة هيكلة مؤسسات التمويل الزراعى لادخال اصلاحات اساسية فى طريقة العمل، كما يجب على المصارف الزراعية القيام باعادة هيكلة رؤوس أموالها حتى يتسنى للقطاع الخاص ادارة بعض من هذه المؤسسات للتقليل من الآثار السالبة لهيمنة القطاع العام، والعمل وسيطا مالياً لجذب المدخرات. ولذلك على المصارف الزراعية ان تعمل وتتخذ على وجه السرعة من الوسائل المناسبة ما تدعم به مصادر دخلها، او تصبح غير قادرة على مواكبة الحاجة المستمرة للمال، اضافة الى التحول لمصارف تنمية ريفية شاملة لكى توفر التمويل لصغار المستثمرين فى المناطق الريفية، بجانب هيكلة أسعار الفائدة حيث أن سعر الفائدة الذى يتم الحصول عليه بواسطة مؤسسات التمويل الزراعى هو معدل سلبى باعتبار ذلك نتيجة لعامل التضخم وتكاليف الاقراض والنفقات الادارية، بالاضافة لتكاليف الفرص البديلة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.