"الصحة" تتعهد بإكمال مستشفى الجنينة المرجعي    البرازيل تستعين بالجيش لإخماد حرائق "الأمازون"    إعلان محليتي أم رمتة والسلام منطقتي كوارث    جوبا: أسر قائد قوات متمردي الجنرال ملونق    استمرار عمليات الجسر الجوي للعون بالنيل الأبيض    بشهادة الآيزو مصنع ازال للأدوية الأول بالسودان    فشل مركبة روسية في الالتحام بمحطة الفضاء    قادة السبع يصلون لمدينة بياريتس الفرنسية    ابطال العاب القوي يصلون المغرب    رئيس بعثة منتخب البراعم يوضح اسباب الخسائر    حملة للقضاء على فيروس الكبد الوبائي بسنار    رئيس جنوب السودان يصل كمبالا في زيارة مفاجئة    الدفاع يطلب من المحكمة الافراج عن البشير بالضمان    تزايد التوتر وتواصل النزاع القبلي في بورتسودان وتضارب حول أرقام الضحايا    هيئة الدفاع تطالب بإطلاق سراح الرئيس المخلوع بالضمان    انعقاد الإجتماع التقليدي الفني لمباراة الهلال وريون سبورت    تورط البشير في قضايا فساد جديدة    محكمة البشير تستمع لعدد من شهود الاتهام.    ماكرون: الدول السبع تمثل قوة اقتصادية وعسكرية    حيوان سياسي .. ارسطوا .. بقلم: د. يوسف نبيل    المريخ السوداني يأمل تجاوز عقبة القبائل في دوري أبطال أفريقيا    إشادة بتجربة الحقول الإيضاحية بالقضارف    مفاوضات انتقال سانشيز لإنتر ميلان مستمرة    فولكسفاغن تستدعي آلاف السيارات.. والسبب "مشكلة خطيرة"    ميزة جديدة في 'انستغرام' للإبلاغ عن الأخبار الكاذبة    أوقية الذهب ترتفع مسجلة 1527.31 دولاراً    "الصحة العالمية" تحسم خطورة "البلاستيك" في مياه الشرب    جهاز ذكي يحسن الذاكرة ويحفز العقل    المريخ يستضيف شبيبة القبائل الجزائري مساء اليوم    د. فيصل القاسم : الخديعة الروسية الكبرى في سوريا    وفاة (11) من أسرة واحدة في حادث مروري بأم روابة    اختفاء بضائع تجار ببحري في ظروف غامضة    الخرطوم الوطني يتاهل في بطولة الكونفدرالية    غرب كردفان تفرغ من إعداد قانون لتنظيم مهنة التعدين بالولاية    والي غرب دارفور: الموسم الزراعي مبشر ولا نقص في الوقود    النقابة : إكتمال تثبيت 98% من العاملين بالموانئ البحرية    هرمنا.... يوم فارقنا الوطن .. بقلم: د. مجدي أسحق    بنك السودانيين العاملين بالخارج .. بقلم: حسين أحمد حسين/كاتب وباحث اقتصادي/ اقتصاديات التنمية    الجز الثاني عشر من سلسلة: السودان بعيون غربية، للبروفيسور بدرالدين حامد الهاشمي .. بقلم: دكتور عبدالله الفكي البشير    شغال في مجالو .. بقلم: تاج السر الملك    تَخْرِيْمَاتٌ وتَبْرِيْمَاتٌ فِي الدِّيْمُقْرَاطِيَّةِ وَالسُّودَانِ وَالمِيْزَانِ .. بقلم: د. فَيْصَلْ بَسَمَةْ    "حنبنيهو" فيديو كليب جديد للنور الجيلاني وطه سليمان    وفاة 11 شخصاً من أسرة واحدة في حادث حركة    السودان ينظم رسميا دوري لكرة قدم السيدات في سبتمبر المقبل    أخبار اقتصادية الجاك:الاستقرار السياسي سيعيد التوازن للاقتصاد    أمر بالقبض على ضابط نظامي متهم بالاحتيال    تنفيذ عروض المسرح التفاعلي بالبحر الأحمر    فتح (54) بلاغ في مواجهة متهمين بإنتحال صفة “الدعم السريع”    ليالٍ ثقافية بمناسبة توقيع وثائق الفترة الانتقالية    عقوبة الإعدام: آخر بقايا البربرية .. بقلم: د. ميرغني محمد الحسن /محاضر سابق بكلية القانون، جامعة الخرطوم    الخرطوم تستضيف "خمسينية" اتحاد إذاعات الدول العربية ديسمبر    علماءصينيون يكملون خريطة جينوم ثلاثية الأبعاد للأرز    بريطانية مصابة بفشل كلوي تنجب "طفلة معجزة    مذيعة سودانية تخطف الأضواء في توقيع الاتفاق    عيد الترابط الأسري والتكافل المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    رسالة إلى الإسلاميين: عليكم بهذا إن أردتم العيش بسلام .. بقلم: د. اليسع عبدالقادر    مبارك الكودة يكتب :رسالة إلى الدعاة    محط أنظار حُجّاج بيت الله الحرام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ثورة يناير أعادت لمصر دورها الرائد في قيادة الدول العربية
الكاتب السوداني فيصل مصطفي بمناسبة تكريمه بمركز عبد الكريم ميرغني
نشر في الصحافة يوم 25 - 10 - 2011

قضي حياته متنقلاً بين ليبيا واليمن والإمارات العربية والسعودية ليستقر به الحال في مصر قبل خمس سنوات. تشكل وعيه بالقضايا العربية الكبري عبر هذه الجولة الطويلة . أدرك الكاتب والمفكر السوداني المعروف فيصل مصطفي سر تراجع دور الأديب العربي خلال السنوات الأخيرة بتأكيده علي طغيان السياسي علي الثقافي، فيما طفت علي السطح تكنولوجيا الاتصالات والفضاء الإلكتروني الذي تجلي دورهما في صناعة الثورات العربية، لافتاً إلي أن السودان شهد أولي الثورات الشعبية في الوطن العربي قبل أكثر من نصف قرن. حول رؤيته للسودان بعد الانفصال?ومخاوف البعض من تحول « أبيي» إلي كشمير أخري.. وغيرها من القضايا يتحدث مصطفي ل«آخرساعة» في سياق هذا الحوار.
* كيف إنعكست سنوات النشأة والتكوين على تشكيل وجدان ووعي المبدع فيصل مصطفى الأدبي؟
* لما كانت سنوات أواخر الستينات ومطلع السبعينات تكاد تضج بمحمولات أحداث جسام (ثورة أكتوبر في السودان 1964م وهزيمة العرب الكبرى في الخامس من حزيران 1967م ومظاهرات الطلاب في فرنسا 1968م وفجيعة طلائع اليسار في اندحار الحركة التصحيحية 1971م لهاشم العطا ورفاقه وتصفيتهم من قبل نميري) فكان لا بد لكل هذه الأحداث الجسام أن يكون لها أثراً بالغاً في بداياتي الأولى وتؤدي بالضرورة إلى تشكيل وجداني الأدبي ورسم وعيي الثقافي وأنا أتلمس طريقي صوب مشارف عوالم الإبداع في السينما الجديدة والمسرح العبثي والشعر الحر والتشكيل ا?سريالي والسرد الفانتازي .. فكنت صنيعة إنعكاسات تلك السنوات الموارة بالأحداث الجسام.
* وأنت تتلمس بخطاك مدارج هذه المرحلة قارب مشوارك الأدبي حواف الشعر وغازل فن التشكيل إلا أنك سرعان ما رست سفنك على مرافئ السرد ..
ما الذي وفره لك فن السرد من طاقة ابداعية لم تعثر عليها في حقل أدبي آخر؟
* للسرد سحر آسر فمنذ انزلقت قدمي في فخاخه إستعصى عليَّ الإنفلات من براثنه ..
منذ نعومة الأظافر كنت مفتوناً بسماعه والإنصات لسارده إلى حد التماهي مع شخوصه المسرودة وتقمصها سلوكاً وكلاماً ..
فإذا كنت سارداً أو منصتاً للسرد فأنت أسير لسحره ولما كنت لا أجيد الحديث ارتجالاً ولا أمتلك طلاوته وفر لي فن السرد طاقة إبداعية هائلة تعينني على تعويض ما أفتقده من قدرات شفاهية في اجتذاب من ينصتون إلى خطابي فأنا من خلال مسروداتي أغوص عميقاً في دوائر التجريب وأشتغل طويلاً في حقل تقنياتها وأشكل وألون في مفاصل أبعادها الدرامية ..
ولعل فن السرد من أكثر الأجناس الأدبية التي يمكن أن تتحقق من خلاله الكتابة غير النوعية فمثلاً عبر نص سردي قصير يمكن مزج تقنيات السينما والمسرح والفن التشكيلي وكذلك الشعر شكلاً ومضموناً وهكذا يتفوق السرد على كل ضروب الفن بسحره الآسر ويكفي أن نتخيل رواية «مائة عام من العزلة» لماركيز أو «كل الأسماء» لخوسيه سارماجو أو»أولاد حارتنا» لنجيب محفوظ أو «موسم الهجرة» للطيب صالح أو «حدث في قرية» لإبراهيم إسحاق وغيرها - هل في مقدورك أن تملك فكاكاً من أسر هذا السحر المهيمن في نعومة بالغة على مجامع القلوب؟
* ما الرؤية العامة التي تنطلق منها في نسج كتاباتك من خلال القصة والرواية؟
* يمكن إختزال هذه الرؤية في عبارة واحدة «إعادة خلق العالم».
* لك مقولة شهيرة «إن سحر الشعر إستطاع أن يحول شهريار من سفاح إلى عاشق» ..
كيف تنظر إلى ما يقال حول أن هذه العصر هو عصر زمن الرواية بمعنى أن الشعر فقد صدارته في ساحة فن القول؟
* لما كانت «شهرزاد» تملك طاقة هائلة في القدرة على الحكي الشائق واجتذاب إنتباه «شهريار» إلى حكاياتها المثيرة والمتشابكة في تداخل للدرجة التي كانت كل حكاية تفضي إلى حكاية أخرى حتى استطاعت شهرزاد بمسروداتها المتواترة أن تغرق «شهريار» في بحيرة من السحر الآسر غسل خطاياه وخلصه من نزوعه الإستبدادي القامع وأحاله إلى عاشق مدله يستحلب قطرات حكايا شهرزاد في تلذذ ليلة بعد ليلة إلى أن بلغت الليالي الواحدة بعد الألف ..
للذلك يظل فن السرد بوقعه الساحر في النفوس يناطح منافساً بجدارته في احتلال صدارة الفنون الأخرى ومتخذاً من هذا العصر زمناً له بحسب مقولة الدكتور «جابر عصفور» إلا أن الشعر لازال يقاوم لاستعادة مكانته الأولى في سيادة الأجناس الأدبية بتجدده الدائم شكلاً ومضموناً عبر تشكله من شعر عامودي إلى شعر حر إلى قصيدة نثر ..
وأياً كان تصورنا لنهاية سباق المسافات الطويلة بين هذين الفنين فأن كليهما في نهاية المطاف سيبقيان أبد الدهر لأن حاجة الإنسان إليهما لا تنقطع.
* بعد انفصال جنوب السودان عن شماله ما تصورك لطبيعة العلاقة بين مثقفي الشمال والجنوب وهل سيكون لهذا الإنفصال أثراً سالباً في التعاطي ثقافياً بينهما؟
* بما إنني دائماً ما أردد أن السياسة تفسد الثقافة وإن طغيان السياسي على الثقافي يحيل إلى التشظي والإنقسام لذلك أدعو المثقفين من كلا الشطرين أن يستبعدا السياسة جانباً ويعمقا العلاقات الثقافية والأدبية بينهما ويعملان سوياً على إعادة الوحدة مجدداً بين الشمال والجنوب ..
حينها فقط يمكنني أن اتخلص من الشعور الجارف بالأسى وأكف عن ترديد هذه العبارة الموجعة « أنني اتحدث عن وطن جريح بتر ثلثه في غياب طبيب التخدير».
* تنقلت بين العديد من العواصم العربية .. إلى أي مدى رفد هذا التنقل تجربتك الإبداعية وساهم في تعميقها؟
* أنا منذ يفاعتي أحببت الترحال والسفر وكنت حينما أعجز عن تحققه عملياً أحققه خيالاً وحلماً وظننت في مبدأ الأمر أن ترحالي وتنقلي سيكون بين بقاع العالم أجمع وليس قاصراً على قارتي افريقيا وأسيا فقط ولكن لسوء الحظ لم تسعفني الظروف لأحلق بين فضاءات القارات الخمس فاكتفيت بالإقامة والعمل في رحاب بعض الحواضر العربية والزيارات الخاطفة لبعض دول غرب أفريقيا كسيراليون وقضاء ثلاثة أسابيع بعاصمتها فريتاون للمشاركة في سينمار عقد هناك وعلى الرغم من أن عشقي للترحال والسفر لم يتحقق إلا بالقدر اليسير منه إلا أنني اكتسبت بفضله?النظرة الأكثر اتساعاً للثقافات المحيطة إثراءً لتجربتي الإبداعية بأبعاد إنسانية وقد رفدت ثناياها بالتنوع والتجديد والتجريب.
* لماذا وقع اختيارك للقاهرة كمستقر أخير عقب جولة طويلة بين عواصم عربية عدة؟
* هل أقول إن هذا السؤال لا يحتاج إلى إجابة .. فلعل الإجابة مضمرة في السؤال لأنها معلومة من المنطق بالضرورة فقط يكفي أن أشير إلى إن القاهرة مركز إشعاع ثقافي منذ مطالع القرن المنقضي فقد ظلت طوال تلك السنين مهوى قلوب الفنانين والمبدعين العرب ولا زالت.
* كيف ترى المد الثوري في المنطقة العربية؟ وهل سيحمل ذلك سمات جديدة ومغايرة للأدب خلال المرحلة القادمة؟
* ما يحدث الآن في الوطن العربي من ثورات شعبية ماهي إلا انفجارات حتمية لضغوط قاسية مورست من قبل حكام طغاة ضد شعوبهم وقد أرهص العقد المنصرم من الألفية الثالثة بذلك من خلال الإحتجاجات والمظاهرات والإعتصامات التي إنتظمت المنطقة لا سيما في مصر ثم انتشرت من أراضيها الشرارة الأولى للثورات العربية التي بدأتها تونس بغضبها الجارف على إبنها الذي لم يقبل على نفسه الذل فأحرقها فكان لا بد من الحتمي أن تغضب الشعوب وتثور وتقتلع جذور الإستبداد والقمع والطغيان من أرضنا الطيبة ومن محاسن الصدف أن يكون ربيع الغضب العربي فاتح خ?ر للمقاومة الفلسطينة التي سرعان ما استعادت وحدتها وحققت إرادة الشعب الفلسطيني بإنهاء الإنقسام مما عجل بسقوط كل الأقنعة الزائفة التي كانت تخفي وجه الطغيان القمعي ..
أما في ما يتعلق بالاجابة عن الجزء الثاني من السؤال أقول أن خارطة جديدة بسمات مغايرة سوف تعرو مفاصل النص السردي فيتوارى البطل المهزوم والمحبط ويحل مكانه في المتن الروائي البطل الفاعل والايجابي والقادر على التغيير ..
أما الشعراء فقد واكبوا ثورات الشعوب منذ ضربة البداية فكانوا حداةً للجموع الغفيرة المليونية في ميادين التحرير وساحات التغيير وقد امتلأت حناجرهم بالنبل والحق والعدل والأمل في غدٍ مشرق ..
وكان من الطبيعي أن تحمل أشعارهم سمات جديدة في اللغة والطرح وموسيقى الشعر مغايرة تماماً لما عهدناه في شعر ما قبل الثورات.
* ألم تلهمك الأحداث الملتهبة والمتلاحقة الجارية في ساحات التغيير وميادين التحرير لكتابة نص سردي جديد؟
* كأنك تستبطن مضمون النص الذي أكتبه الآن .. فأنا حقاً أكتب نصاً روائياً يرصد الأحداث الجارية الآن في ميادين التحرير وساحات التغيير العربية رصداً أدبياً أرسم من خلاله مشهداً درامياً يفضح ألاعيب الحكام في سلب إرادة الشعوب ونهب مقدراتهم عبر استدعاء الشخصيات المحورية (حكيم وعطا وروضه) في راويتي «الخفاء ورائعة النهار» بجزئيها مع إشراك شخصيتي (ندى وحاتم) وانعكاس ما يدور على سلوكهم وردود أفعالهم تجاه ما يحدث تأثراً وتأثيراً كمحاولة للخروج على المألوف في كتابة فن الرواية الذي درج على رصد أحداثها من خلال ضمير الغائ? والزمن الماضي.
* أمضيت عقدين من الزمن في رحاب اليمن السعيد ماذا تقول حول ما يحدث هناك؟
* دعني أذكر القارئ بشاعرهم البصير «عبد الله البردوني» الذي اختزل مأسآة اليمن في بيت من الشعر يقول فيه: « يمانيون في المنفى ومنفيون في اليمنٍِ» ..
هذا شعب ظل اكثر من ثلثي قرن يعاني بين حكمي الإمامة الظلامي والطاغية علي عبد الله صالح وعلى الرغم من أنه شعب مسلح إلا أنه مسالم ومحب للحياة والحرية وصانع لحضارة مشهودة ..
وأنا بحكم معرفتي للشخصية اليمنية أستطيع أن أراهن على انتصار الشعب في نهاية المطاف.
* كيف ترى المشهد الثقافي في المملكة العربية السعودية تحت مظلة ظهور أسماء روائية كثيرة وكبيرة بين الجنسين ذاع صيتها؟
* بلا مراء أستطيع أن أقول محقاً خلال العقدين الأخيرين أنه اتسع الحيز الثقافي الذي شغله الكتاب السعوديين من الجنسين ..
وتكفي الإشارة كمثال للتدليل على جدارة الأدب السعودي في المنافسات الابداعية إلى «عبده خال» وروايته الحاصلة على جائزة البوكر العربية الأولى «ترمي بشرر» عام 2010 وأيضاً إلى «رجاء عالم» وروايتها «طوق الحمام» الفائزة بجائزة البوكر العربية الأولى لهذا العام فضلاً عن العديد من الروايات التي بلغت شهرتها الآفاق مثل رواية «بنات الرياض» ل»رجاء صايغ» وهناك أيضاً الروائي «تركي الحمد « وثلاثيته الموسومة ب»أطياف الأزقة المهجورة» بجانب حشد غفير من الكتاب السعوديين رجالاً ونساءً يراكمون رصيد المشهد الثقافي السعودي في مجا? الإبداع ..
أما في مجال النشر فالإشارة إلى إصدارات النادي الأدبي الثقافي بجدة تغني إذا ذكرنا فقط إصداراته الفصلية في المناهج النقدية والدراسات الأدبية كمثال (مجلة علامات في النقد، مجلة جذور، مجلة عبقر، ومجلة نوافذ) ..
وهناك الناقد الكبير صاحب نظرية النقد الثقافي الدكتور عبد الله الغذامي ..
هذا قليل من كثير يتميز به المشهد الثقافي في المملكة العربية السعودية.
* لماذا ظل الأدب السوداني بعيداً عن الأضواء وبالتالي نادراً ما نجد مبدعاً سودانياً يشارك في المهرجانات الأدبية والمؤتمرات الثقافية على الرغم من أن مشهده محلياً يمور بالنفائس ويزخر بالأسماء الكبيرة .. هل هناك سبباً موضوعياً في ذلك؟
* هناك عدة أسباب لكنها من الوهلة الأولى قد تبدو بعيدة عن الموضوعية ..
أول هذه الأسباب أزمة النشر الحادة التي ظل يعاني منها الكتاب السودانيين طوال عدة عقود فليست هناك دور نشر عامة تمتلكها وزارات الثقافة المتعاقبة ولا أخرى خاصة وإن وجدت فهي باهظة التكاليف ..
فكيف يمكن للأدب السوداني أن يسجل حضوراً في الساحات العربية وهو رهين الأضابير والأدراج ..
فضلاً عن أن دعوات المهرجانات الثقافية فيما قبل ثورة 25 يناير تقوم على العلاقات الشخصية ومن نافلة القول الإشارة إلى أن الأديب السوداني هو الأكثر فشلاً بتكوينه الصوفي في إقامة مثل هذه العلاقات البرجماتية ولعلنا لا نذهب بعيداً إذا قلنا إن روائياً ك»إبراهيم إسحاق» أو «عيسى الحلو» لا يدعوان لمهرجاني الرواية والقصة القصيرة وتأتي الدعوة للروائية «بثينة خضر مكي» عدة مرات .. وهذا بطبيعة الحال ليس قدحاً في مكانتها الأدبية ولكن فقط لتوضيح جور الفرز ..
وثمة أسباب أخرى قليلة الأثر إذا كانت منفردة إلا أن تراكمها الكمي يفضي إلى حجب الأضواء عن المشهد الثقافي السوداني.
* حسب علمي لديك ما يقارب عشرة مجاميع قصصية لا زالت قيد النشر في حين أنه صدر لك روايتان ومجموعة قصص قصيرة واحدة فقط ..
متى تتوقع أن نجد هذه المجاميع بين أرفف المكتبات ومعارض الكتب؟
* الآن أنا أركز على نشر أعمالي الروائية.. لأن القصص القصيرة يمكن أن تنشر في المجلات الأدبية والملفات الثقافية وتحظى بقراء بحجم توزيع الإصدارة الأدبية أو الصحفية التي تضم الملف الثقافي ..
أما الرواية فتحتاج أن يضمها كتاب صادر من دار نشر معتبرة ..
ربما تمكنت خلال الأشهر القليلة القادمة من إصدار روايتي الجديدة «ظلال وريفة» إذا شاءت الأقدار.
* حول ماذا تدور أحداث رواية «ظلال وريفة»؟
* حول تجليات الهوية السودانية من خلال رصد تاريخي للفترات التي حُكم فيها السودان دميقراطياً رغم قصرها والأخرى التي حُكم فيها عسكرياً ولا زال ويتجلى ذلك درامياً عبر انعكاس هذه الأحداث على الشخصيات المحورية للرواية.
* الشكل الكتابي الذي تنتهجه في كتابة أعمالك السردية يبدو غير مألوف ويتخذ شكلاً رأسيا مجافياً للسطر الأفقي الذي ترسخ عبر الحقب والعصور في كتابة النثر الفني ماذا تقول حول هذا النمط المختلف؟
* في البدء والمنتهى هي مجرد محاولة لكسر حدة إنبساط السطر الأفقي وتمدده وخلخلة جمله الطويلة وتقليصها إلى ما يمكن أن نطلق عليها الجملة المفردة مع إسقاط حروف العطف أو التقليل منها بهدف الإستغناء عن زوائد اللغة والإكتفاء بالألفاظ الموحية التي تشع بدلالتها دون رفدها بنظرية النظم ل»عبد القاهر الجرجاني» وقد أنجزت عملين سرديين بهذا الشكل الكتابي المختلف هما رواية «حكيم وعطا وروضة يعبرون النيل» والنصوص السردية الموسومة بعنوان «شجرة هجليج» الصادرة عن الهيئة العامة المصرية للكتاب عام 2007م ولعل رواية «ظلال وريفة» تز?وج بين السطرين الأفقي المتقاصر والسطر الآخر الرأسي المتقلص إلى درجة الجملة المفردة التي لا تتعدى بنيتها الكلمة الواحدة أو الكلمتين على الأكثر.
* هل وجد هذا الشكل المختلف قبولاً من قبل النقاد والقراء؟
* ربما من قبل القراء إلى حد كبير لكنني لا أستطيع أن أقطع بقبوله من قبل النقاد بصورة كاملة. فقط هناك بعض النقاد السودانيين الذين وصفوا هذا الشكل الكتابي المختلف بالزركشة اللفظية وآخرون كالشاعر الراحل «مصطفى سند» الذي أشاد برواية «حكيم وعطا ورضة يعبرون النيل» وقد قال عنها إنها رواية إستثنائية تغادر تخوم الشكل التقليدي بخطوات متسارعة صوب التجديد والتجريب وأيضا كتب الناقد السوداني «مصطفى الصاوي» في صحيفة الوحدة اليمنية دراسة نقدية عن بعض النصوص السردية المكتوبة بشكل رأسي قبل أن يضمها كتاب «شجرة هجليج».
* وأخيراً بماذا يحلم فيصل مصطفى؟
* ما يحدث الآن في ميادين التحرير وساحات التغيير العربية كان حلمي الأبدي ..
ويبدو أن الأيام المقبلة ستستكمل هذا الحلم وتمتلك الشعوب العربية إرادتها عبر أنظمة ديموقراطية حقيقية غير زائفة تجري إنتخاباتها تحت مظلة الشفافية والنزاهة اللتين كنا نسمع جعجعتهما ولا نرى طحنهما.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.