الحكومة والحركة الشعبية (عقار) يوقعان برتكول إطاري .. دقلو: نخطو بثبات نحو سلام يؤسس لواقع جديد .. عرمان: السودان لن ينضم لنادي الدول الفاشلة .. سلفاكير: نسعى لسلام شامل بالبلدين 2020م    قراءة تحليلية لتاريخ الأزمة السودانية الاقتصادية السونامية ما قبل وبعد الثورة، ومن المسؤول عن ذلك؟ 2_1 .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    عناية الريِّس البُرهان.. أُحذِّرَك من القِطَط السِمان!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    بيان من الحركة الديمقراطية لأبيي حول مجزرة قرية كولوم بمنطقة أبيي    توثيق لثورة ديسمبر من خلال مشاركاتي فيها (37) .. بقلم: د. عمر بادي    رفع الدعم .. " الضرورة و المخاطر " .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    احذروا غضب الحليم : والحليم هو شعبنا!!(1) .. بقلم: حيدر أحمد خيرالله    ازمة السودان غياب المشروع القومي والوطني منذ الاستقلال .. بقلم: بولس کوکو کودي/ الويات المتحدة الأمريكية    قتل الشعب بسلاح الشعب .. بقلم: حيدر المكاشفي    الرواية "لايت".. لا صلصة ولا ثوم! .. بقلم: د. أحمد الخميسي قاص وكاتب صحفي مصري    تعلموا من الاستاذ محمود: الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    ضبط شبكة اجرامية تتاجر في الأسلحة والذخائر    قيادي ب"التغيير": أعضاء قحت لا يتدخلون في عمل الجهاز التنفيذي    الحرس الثوري: تابعنا الطائرة التي اغتالت سليماني منذ لحظة إقلاعها    عباس وماكرون يبحثان في رام الله القضية الفلسطينية والاعتراف بدولة فلسطين    توتنهام يستعيد نغمة الانتصارات ويعبر نوريتش بثنائية    الجيش اليمني يعلن استعادة مواقع من الحوثيين    نيابة مكافحة الفساد تستجوب علي عثمان    (عابدون) : ترتيبات لمعالجات جزرية لازمة المواصلات بالخرطوم    والي الخرطوم : أزمة الدقيق (شدة وتزول) و(500) مليار لنقل النفايات    مبارك الفاضل : ميزانية 2020 لن تستمر حال عدم رفع الدعم    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    تدشين العمل بمطار الضعين الدولي    بكري المدينة ينتقل لظفار العماني    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    الشهيد عباس فرح عباس .. شعر: د. محمد عثمان سابل    النشاط الطلابي وأثره في تشكيل الوعي !! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    مدني حل مشكلة الخبز في ثلاث اسابيع    وزير المالية : (450) كليو جرام تدخل عمارة الذهب عن طريق التهريب    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإنسان يرفض القيود ولا يقبل أن تُسلب حريته
حوار «ب» مصطفى عبده(2)
نشر في الصحافة يوم 01 - 06 - 2010

٭ البروفيسور مصطفى عبده أستاذ الجماليات بجامعة النيلين، قدم طوال العقود الأخيرة مساهمات في مجال علم الجمال والفلسفة، ومارس التدريس في كلية الفنون الجميلة بجامعة السودان- وفي قسم الفلسفة بجامعة النيلين، وأصدر «14» كتاباً و«28» مقالاً محكماً. وشارك في مؤتمرات علمية، ونشرت أعماله في المجلات والصحف داخل وخارج السودان. وهنا تكملة لحوار كنا قد نشرنا الجزء الاول منه قبل أسابيع.
٭ في ديالكتيك الجمال أنك ترى أن للجمال مقامات تقابلها مقامات القبح؟
- ينجذب الإنسان نحو ما هو جميل جاذب ورائع، فالذي ينبه الفنان فيدهشه ويجذب المتلقي فينعشه، هو في اعتقادي الايقاع الجمالي، فالجمال موجود وصادر عن الكون وكامن في الاشياء ومفطور في الانسان، ولكن لا ترى الناس الجمال لأنه فينا ومن حولنا، فلا يشعر البشر إلا بالمعاكس. والمعاكس هو القبيح فلا يرى إلا قبحاً حتى يصير قبيحاً، فلا بد من استيقاظ النفس البشرية لترى الجمال وتعمل بمقتضاه من خلال تناسق الاوتار الداخلية للانسان مع الانشودة العلوية الخالدة، وللجمال مقامات سبعة - في الانسان- ذلك الكائن الجمالي المكرم.. جمال جاذب فنان، وهو جمال مظهر خادع، جمال جميل متخلي وهو جمال موقوت يزول، جمال ظاهري مدهش وهو ملفت للنظر، وجمال مبدع متألق رائع وهو روعة الجمال المتألق، جمال جلالي نوري وضيء، جمال مهيب متحلٍ، ثم جمال رائع متجلٍ، فلولا القبح لما رأينا درجات الجمال المتعالية. وكانت درجة واحدة غير مرئية، وللقبح درجات متدنية سباعية- قبح منكر- نكير- دميم- مشين- شنيع- بشع.
إن الله جميل يحب الجمال، خلق الكون على نظام جمالي، وخلق الانسان كائنا جمالياً ليبدع الجمال، فالجمال اصل في البناء الكوني والخلق الانساني، وأحسن كل شيء خلقه، كما نجد الاشارات الجمالية في القرآن والصور الجمالية في السور القرآنية، كما نرى المظاهر الجمالية في الآيات القرآنية. وقد خاطب القرآن الانسان عقلاً ووجداناً، حيث انساب البرهان الجمالي يحمل في طياته لغة العقل، والعقل مشرب بالمعنى الجمالي.
٭ هل للأمل والتخيل جمال؟ وهل الامل محبوب كأنما يريد الانسان ان يكون مأسوراً في الآمال والاحلام حتى ولو كان تخيلاً موقوتاً؟
- هناك أسر للأمل، حيث يعيش الإنسان بعض لحظات السعادة حتى ولو كانت سعادة خيالية ولكن من خلال أمل. والامل وسط بين اليأس والرجاء، وتطلع لحياة وردية سعيدة حتى لا يفقد الانسان الامل في الحياة. ودفع نفساني وطاقة حيوية للحياة، وللأمل درجات، ومساحات الامل خبرة وسطية موقوتة بين اليأس القاتل والرجاء المرجو، الصبر الجميل وهو صبر بائس ولكن ليس ببائس «فصبر جميل»، والامل ايمان ضمني لتحقيق الآمال والاحلام، الصبر الجميل، واصبر صبراً جميلاً محور الدعوة المحمدية، انفعال بالحياة وتعلق الموجود بالوجود، محاولة للترقي للمثل العليا والعيش في المستويات العليا الرفيعة، ثم الامل في المستقبل من خلال الحرية الابداعية بتحقيق الآمال.
٭ في أحدى اوراقك تحدثت عن أسر الحب؟
- الحب القمة المتألقة في الأسر المطلوب «المحبوب» المرغوب، حيث ينداح الحب الى باقي المطلوبات المحبوبة كميزان جمالي للمحبين في الترقي لسلم الحب المتعالي، وخبرة الحب من أهم الخبرات الخلقية واخطرها في حياة الانسان، وقد لا يوجد من البشر من لم يلتق بذلك الآخر، وعمل على تحويل الذات الى الغير، وكلمة حب تكاد ترادف الايثار مقترنا بالاخلاص، وذات مضمون إيجابي يجعل منه ضرباً من التلقائية الابداعية، وهكذا لو ساد الحب بين الناس لارتفعت الحاجة الى القانون في حب متبادل بين الناس، والحب ضرب من التواصل بين الانا والانا. وكأنها خرجت من ذاتها وتسللت الى الآخر، ويتخذ طابع الحدس الذي يكشف لنا عن خبرة الآخر الباطنية، فالحب مشاركة واندماج بين طرفين متألقين، فلا بد من تخالف حتى يكون التآلف كل يعطي للآخر بعض ما عنده في استحالة وجود المحب الى وجود الغير المثالي، ولا شك أن كل من عانى خبرة الحب لا بد أن يكون قد شعر بأن حضرة المحب هى أشبه ما تكون بقوة هائلة تتسامى بالفرد الى مستوى الانسان المثالي. فحياة المحبين حياة يتعلق فيها الانسان بأسمى وارفع ما في الانسان، أى الحب، ولا أعني بالحب هو الحب الجنسي فقط، فهو وان كان حباً إلا انه ادنى أنواع الحب. ان أنواع الحب سبعة في ترقي المحب على سلم الحب المتعالي.
اولاً: الحب الجنسي وهو ادنى الانواع كما ذكرت، والحب العذري الأفلاطوني والحب العاطفي، والترقي الى المحبة والسكن بالتزاوج، والحب الاسري في حب الابوة والاخوة والامومة والطفولة، وحب الآخرين، وحب الكائنات والاشياء الجميلة والافعال المتجملة، وحب الحب وهو حب فلسفي إبداعي، وذلك بحب الحب من خلال محبوب، والحب الايثاري بتفضيل الآخرين عن النفس، وهو حب الواجب ومحبة القيم في الحق والخير والجمال، ثم حب الحبيب المصطفى والعشق الالهي.
٭ اعطنا نماذج لحب الحبيب المصطفى والعشق الالهي؟
- حب الحبيب المصطفى حب إيثاري وابداعي وانفعالي وعملي، وكان رسول الله وصاحبه ابو بكر الصديق في صحراء، ونفد الماء منهما في يوم صيف قائط فعطشا. وكان عطش ابو بكر عطشين، لعطشه وعطش رسول الله. واخيرا وجدا ماءً. قال ابو بكر الصديق شرب رسول الله حتى ارتويت.
وفي العشق الإلهي تقول رابعة العدوية:
أحبك حبين حب الهوى وحب لأنك أهل لذاكا
فأما الذي هو حب الهوى فشغلي بذكرك عمن سواكا
وأما الذي أنت أهل له فكشفي لي الحجب حتى أراكا
فلا الحمد في ذا ولا ذاك لي ولكن لك الحمد في ذا وذاكا
٭ وهل هناك أسر في الأخلاق والسلوك الإنساني من خلال الترقي الخلقي المتعالي؟
- هو اسر الانسان داخل القيم، والانسان كائن قيمي وهو السلوك الانساني، السلوك المنضبط والمسافة الواعية بين الانسان والحيوان، والاحساس بالقيم والاندياح للمثل العليا. والانسان كائن قيمي ولا يتجدد وجوده إلا من خلال علاقته بالقيم بالتحول من الحياة الحيوانية الصرفة الى الحياة الاكسيولوجية الاخلاقية.
ودرجات الترقي الاخلاقي هي اولا اخلاق الانانية بالحسد على الغير، وتمنى زوال خير الغير.
والاخلاق الذاتية المنفعة بدون الاضرار بالاخرين والاخلاق الاجتماعية بلا اندياح نحو الآخرين ومحبتهم والاخلاق الابداعية بابداع الاخلاق المتجملة في كل المواقف، واخلاق الواجب والمسؤولية. والاخلاق الجمالية المحبوبة ثم اخلاق المحبة والحب الايثاري والتصحيحية من أجل الآخرين.
٭ كيف يكون الاسر المحبوب في المعية المحمدية؟
- بأن يكون الانسان داخل الدائرة النبوية في اتباع خطوات رسول الله في حركاته وسكناته كما قال رسول الله صلوا كما رأيتموني اصلي وخذوا عني مناسككم واتباع سنته في التطبيق القرآني تطبيقاً بشرياً على الواقع المعاش. وهو القدوة الحسنة، وكان خلقه القرآن، وقد نعته الرب العظيم في القرآن العظيم النبي العظيم بالخلق العظيم في قوله «انك لعلي خلق عظيم» أي كنت وستكون وانت الآن على خلق عظيم لصفاته الاعجازية المتعالية. في اخلاقه القرآنية «وانك لعلى خلق عظيم» وخلقته النورانية، فقد اعطى يوسف عليه السلام شطر الجمال، اما محمد فقد اعطى كل الجمال، جمال جلالي مهيب وعصمته وكماله، فلا ينطق عن الهوى أن هو إلا وحي يوحى، وميلاده النوري وانتقاله النوراني وحياته النورية المشرقة المضيئة النبي الامي معلم العلماء على مدى العصور على الفطرة السليمة وعلم الهي لدنى، فلم يعلمه أحد، علمه الله ورباه وحفظه ونصره. وحركاته وسكناته سنة، ولم يؤت ذلك لأحد في العالمين . خاتم الانبياء والمرسلين ورسول للعالمين للأنس والجن والكائنات.
٭ كيف تكون في أسر الحضرة الالهية؟
- بأن يكون الإنسان تحت الرقابة الالهية ليصل الى درجة الاحسان، بأن تعبد الله كأنك تراه، فإن لم تره فهو يراك، وذلك بالوجود الدائم أمام الله بالذكر الدائم والصلاة الدائمة، فبين كل صلاتين صلاة، وهى الصلة بين العبد والرب، وذلك بتحويل المعاملات الى عبادات، وذلك بالشعور الخاشع بوجود الله في كل لحظة حتى تكون في سلام دائم واطمئنان مستأنس. وللإحسان درجات سبع، الاسلام والعمل بالاركان الخمسة، وهو عمل مشهود، والايمان وهو ايمان بالغيب بالاركان الستة، والتقوى والخشوع والورع والخضوع التام لله، الإحسان والرقابة الإلهية المستمرة، وشهود الغيب الاطمئنان بالراحة النفسية. والاستئناس بالقرب والأنس في الحضرة الإلهية، ثم السلام والفناء في المحبوب بالعشق الإلهي والمحبة الإلهية بالوجود الدائم في الحضرة الالهية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.