منفذ هجوم فرنسا سوداني "طلب من الشرطة أن تقتله عند اعتقاله"    القوات المسلحة تؤكد هدوء الاحوال وتنفي شائعة الانقلاب    مقاطعات إسبانية تتهم أنقرة بالإستيلاء على "أجهزة تنفس" وأنقرة تصف الاتهامات بالقبيحة    الصحة السورية: تسجيل 3 إصابات جديدة بفيروس كورونا    إسرائيل.. عدد الإصابات بكورونا يتجاوز ال8000 وحصيلة الضحايا 46    عذراً الأستاذ المحترم محجوب محمد صالح .. بقلم: سعيد أبو كمبال    ما بين العنصرية والتصالح الاجتماعي نقلة من صناعة الموت إلى تحقيق السلام الشامل .. بقلم: عبدالرحمن صالح احمد (ابو عفيف)    سيناريو جودة في لغة جون .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    الثوار لا ينسون جرائمك او جهلك!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الرأسمالية الطُفيلية والتكسُّب الرخيص في زمن الأزمات !! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    رسالة من شفت وكنداكة عنوانا (القومة ليك يا وطن) .. بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    الوراق والكهرمان .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    في نقد حكومة ثورة ديسمبر الحالية (2) .. بقلم: د. عمر بادي    الوزير يلوح بتأجيل انتخابات الهلال    المريخ يرد على الوزير بقرار المحكمة العليا    الكوارتي: لن يكون هناك تمديد في الهلال    تفاصيل جديدة حول مصرع وإصابة (5) أشخاص على يد سوداني بفرنسا    السجن والغرامة لشابين واجنبية ضبطت بحوزتهم خمور بلدية    الغرامة لسائق حاول تهريب مواد بترولية    تراجع إنتاج الدقيق بالمطاحن واتجاه لزيادة الرغيفة لجنيهين    إجلاء (11) سائحاً ألمانياً من بورتسودان    الصحة : 151 حالة اشتباه ب(كورونا) ولا إصابات جديدة    تجار مجهولون يغزون سوق العملة وهجمة شرسة على الدولار    بسبب "الوباء".. البيتزا من المطعم إلى باب بيتك بالطائرة    غاب ضيوف الزفاف فاستبدلهم العروسان.. لكن بماذا؟    ترامب يتحدث عن عقار تحت الاختبار لعلاج كورونا: قد أتناوله    محجوب شريف ، مات مقتولا !وبقي خالدا في ضمير شعبنا، أغنية وراية وسيرة في النضال لأجل الحياة .. بقلم: جابر حسين    وصول جثمان الطبيب السوداني من لندن    السودان ومصر يبدآن تشغيل شبكة مشتركة للكهرباء    ترامب يواصل "انتقامه" ممن شهدوا ضده لعزله من رئاسة أمريكا!    على هامش الحدث (25) .. بقلم: عبدالله علقم    عندما تحرك الكوارث والأمراض كوامن الإبداع .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    جائحة الكورونا في أفريقيا جنوب الصحراء والسودان: فرضيات لاتغير استراتيجيات منع الانتشار .. بقلم: د. عمرو محمد عباس محجوب*    سفاه الشيخ لا حلم بعده .. بقلم: د. عادل العفيف مختار    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يحبه الأمريكان... الصمغ العربي... يكسر الحاجز
نشر في السوداني يوم 12 - 04 - 2014


الصمغ العربي... يكسر الحاجز
تقرير: ابتهاج متوكل
أعلنت هيئة وكالة الأغذية والأدوية الأمريكية (FDA) أن الصمغ العربي يعتبر من مكونات الأغذية؛ ويمكن استعماله في الأغذية والمعجنات والمخبوزات بنسبة تتراوح مابين (40-45%)؛ ثم الكتابة على الديباجة أن هذه الوجبات غنية بالألياف الغذائية. وأكد عدد من الخبراء على أهمية سلعة الصمغ العربي؛ باعتبارها (شعرة معاوية) للتطبيع وفتح الباب للصادرات والاستثمارات وانسياب التجارة مع أمريكا، داعين إلى ضرورة عدم قطع (الشعرة) وتمتينها. وأكد مجلس الصمغ أن الإعلان سيدفع عدداً من الجهات الموردة بطريقة مباشرة وغير مباشرة للإسراع في استيراد السلعة؛ والتنسيق مع الجهات المصدرة لتلبية الطلب الأمريكي.
توقعات سودانية وأمريكية
وكشف المستشار الاقتصادي بالسفارة الأمريكية جورج الدرج عن مساعٍ وترتيبات جارية تستهدف إجراء تعديلات لتخفيف حدة العقوبات الاقتصادية على البلاد؛ سترى النور قريباً فيما يختص بسلعة الصمغ العربي وبعض السلع الأخرى، ورحب مجلس الصمغ العربي باعتراف هيئة وكالة الأغذية والأدوية الأمريكية باعتبار الصمغ مكوناً عذائياً.
وأكد رئيس مجلس الصمغ العربي د.تاج السر مصطفى في المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس باتحاد أصحاب العمل أن إعلان الوكالة للتوسع في استعمالات الصمغ تشمل أنواع الأغذية كافة؛ ما يعني زيادة الاستهلاك؛ وقال إن هذا الوضع سيؤدي إلى زيادة الاستهلاك لأكثر من ضعفين في أمريكا خلال العام الحالي؛ وللضعف في دول الاتحاد الأوربي؛ ثم الاستهلاك المحلي لأكثر من (10) آلاف طن؛ وزيادة مقدرة لدول الشرق الأوسط وشرق آسيا، مضيفاً أن المطلوب اتخاذ رؤية عاجلة وأخرى طويلة المدى لمضاعفة الصادرات من (63) إلى (120) ألف طن خلال العام الحالي والمقبل.
معاملة خاصة
وأوضح الدرج أن التوسع في استعمالات الصمغ تتطلب الترتيب؛ حيث كلفت السفارة (دسك) عبر مسؤول يتولى متابعة ملف سلعة الصمغ لتذليل مشكلاتها وسرعة انسيابها؛ وذلك تقديراً من السفارة لأهمية السلعة،ودعا الأمين العام لاتحاد اصحاب العمل بكري يوسف الجهاز التنفيذي للاستفادة من تجربة مجلس الصمغ في التعاون مع السفارة؛ لتطبق على سلع أخرى، ثم ضرورة وضع خطة سريعة لزيادة وتحسين إنتاج الصمغ؛ وقال إن هذا الجهد يعتبر مواصلة للحوار مع السفارة الأمريكية حول العقوبات الاقتصادية؛ مضيفاً أن الاتحاد يعتبر مجلس الصمغ جزءاً من الآليات الاستشارية للقطاع الخاص فيما يختص بالتعاون والتنسيق مع الجانب الأمريكي.
خطة جديدة
فيما قال الأمين العام للمجلس د. عبدالماجد عبدالقادر إن المجلس سيعلن عن خطة جديدة للإيفاء باحتياجات الطلب العالمي المتزايد، وقال إن تحول مفهوم استخدام الصمغ من مادة مضافة إلى مكون غذائي؛ سيرفع حجم الاستهلاك إلى ملايين الأطنان، وقال إن البلاد قادرة على مضاعفة الإنتاج الحالي بواقع (100) ألف طن إلى خمسة أضعاف، ولكن هناك تحديات تحول دون ذلك أبرزها عدم توفر العمالة الكافية؛ وقصر فترة الحصاد؛ مضيفاً أن المطلوب إيجاد آلية لتحريك المجتمع نحو قطاع الصمغ؛ تسهيل عملية الحصاد والطق وخلق أفضل الفرص والأسعار في الأسواق، تنشيط دور الجمعيات التعاونية، موجهاً الولايات المنتجة لتضافر الجهود لاتخاذ التدابيرالمطلوبة؛ ويجب على الشركات المصدرة أن تنشط في العمل؛ مشيراً إلى أن الإعلان سيدفع عدداً من الجهات الموردة مباشرة وغير المباشرة للإسراع في استيراد السلعة؛ والتنسيق مع الجهات المصدرة لتلبية الطلب الأمريكي.
(شعرة معاوية)
وأكد عدد من الخبراء على أهمية سلعة الصمغ العربي؛ باعتبارها (شعرة معاوية) مع أمريكا للتطبيع وفتح الباب للصادرات؛ داعين إلى ضرورة عدم قطعها وتمتينها، وقال الاقتصادي د. بابكرمحمد توم إن الاعتراف الأمريكي للصمغ باعتبار مكوناً غذائياً مهماً؛ مما يستوجب الاستفادة من فرصة الجهود المبذولة لتوفير هذه السلعة للمواطن الأمريكي؛ وبالتالي تقديم الخير للشعب الأمريكي يجب أن يقابله الخير للمواطن السوداني ، مضيفاً أن الصمغ سيفتح الباب للصادرات السودانية لأمريكا، داعياً إلى خلق شراكات خارجية تحقيق المزيد من التطوير واستخدام التقانة في السلعة.
واعتبر الاقتصادي د. موسى كرامة هذه الخطوة إفراجاً يتطلب من البلاد المضي في هذا الاتجاه؛ كما آن الأوان للنظر للقطاع بطريقة استراتيجية في الإطار القومي ليكون لها انعكاسات على السياسات والخطط والتطبيع، وقال إن البلاد قادرة على تلبية احتياجات الطلب العالمي رغم حالة عدم الاستقرار الموجودة في بعض مناطق الإنتاج، داعياً للاهتمام بالتنسيق والتحفيز للمنتجين، مشيراً إلى وجود (120) شركة تصدر المنتج خام؛ يمكن بقليل من الجهد تحقق نجاحات مقدرة للسلعة ودعم الاقتصاد الوطني.
وأشار الاقتصادي د. عصام صديق إلى أن السودانيين ظلوا يستخدمون الصمغ كسلعة غذائية مباشرة وليست كمادة مضافة، ويجب أن يكون التعامل بسعر الطعام وليس كمدخل غذائي؛ ثم الإعلان عنها باعتبارها (سلة الغذاء الحيوي) في العالم، كما اعتبر الاقتصادي د. يوسف الكندي أن الخطوة نقلة نوعية في قطاع الصمغ، للمضي في طريق التطبيع وتسهيل التجارة والاستثمار المباشر مع أمريكا، مقدراً ان حجم الوارد من الصمغ لأمريكا سيتراوح ما بين (25-30%) من حجم الإنتاج المحلي؛ مما يتطلب العمل وفق خطة للايفاء بالاحتياجات العالمية المتزايدة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.