مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صباحي..(دا الخلانا نريدك أكتر).!
نشر في السوداني يوم 23 - 03 - 2015

برغم التزامي بعدد كبير من الارتباطات مساء امس الاول إلا انني كنت حريصاً جداً على حضور حفل الفنان معتز صباحي بالنادي الوطني، ذلك الحفل الذى تلقيت دعوته من رابطة صباحي الشهيرة ب(القياصرة) وفي مقدمتهم الشاب المهذب والخلوق بشير وبقية العقد الفريد.
بكل صدق اصابني الاندهاش جراء ذلك التنظيم المميز للحفل من اعضاء الرابطة، والذين انتشروا في كل مكان بهمة وعزيمة عالية، مؤكدين المقولة السائدة: (الفنان بعرفوهو من جمهورو).
شباب في اوائل ومنتصف العشرينات يتوزعون على مدار باحة النادي، يقدمون خدماتهم للجميع تسبقهم ابتسامة واسعة وعبارات مهذبة، بينما انتشر جمهور معتز صباحي والذى احب أن اناديهم ب(الجمهور المثالي واصحاب الذوق الرفيع)، لأنهم بالفعل كذلك، ولأن من يستمع لصباحي لابد أن يحظى بذوق رفيع و(مثالية) في التعامل، وذلك بالضبط ما رصدته خلال الحفل.
بالتأكيد لن اتحدث عن معتز صباحي، لأنكم تعرفونه جيداً وتعلمون كذلك تلك الموهبة الربانية التى يتمتع بها، والامكانيات الصوتية الهائلة التى يحظى بها، الى جانب الرسالة الفنية التى يتمسك بها دوماً والتى تجعله بعيداً عن ترديد (الهابط) و(الغث) من الاغنيات، والاصرار على ترديد كل ماهو جميل ومميز، حتى وان كلفه ذلك بيع ممتلكاته، وهذا هو الفنان الحقيقي الذى يفترض أن يدعمه الجميع لا أن يحاربوه في (العلن والخفاء).
نعم...قد نتفق أن معتز تعرض لمحن قاسية وابتلاءات عديدة، لكنني اعتقد أن هذا الجمهور قادر على مساعدته في تجاوز كل ذلك، فقط يبقى على صباحي نفسه أن يساعدهم في ذلك، وان ينسى تلك المرارات القديمة ويلتفت لفنه واغنياته وفرقته الموسيقية، وان يحرص اكثر على جمهوره وان يحاول أن يعوضهم عن مافات بمستقبل اجمل، وانا اثق تماماً أن معتز بحجم هذا التحدي.
سأكرر دوماً واقول وبصورة دائمة بأنني من الداعمين الاساسيين لمشوار معتز صباحي، لأنه فنان يستحق، ولأنه يحظى بإنسان جميل في دواخله، ذلك الانسان الذي لم يتعرف عليه الكثيرون، وهو كذلك فنان يحظى بإبداع غير متوفر حالياً في الساحة الفنية، ذلك الابداع الذي لم ولن يستوعبه الكثيرون كذلك، لأن ما يقدمه معتز من فن (اكبر بكثير من حدود خيالهم وذوقهم).
جدعة:
شكراً (القياصرة) على ذلك المساء الجميل الذى منحتموه لنا، وشكراً لك معتز صباحي لوجودك بيننا، وشكراً لجمهورك الراقي الذى يغني لك في كل وقت وكل حين: (نحنا بغيرك ما بنتأثر...ودا الخلانا نحبك اكتر).
شربكة أخيرة:
غني يا (صداح) وغني...ردد الالحان وقول.
لون افراح الاماسي...خلي حزن الناس يزول.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.